اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    بيان صحفي حول مخرجات مؤتمر المائدة المستديرة    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة (أهل السودان)    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    مطارنا الفضيحة    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    تدريب المراجعين والماليين والمحاسبين بالجزيرة على موازنة البرامج والشاملة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    الخبير الاقتصادي دكتور فيصل عوض ل(السوداني): القرار باختصارٍ يعني (زيادة) الضريبة على (الواردات) الخاضعة للجمارك    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    انهيار مصرف خرساني يؤدى لانتشار ل(هدام) واسع بالخرطوم    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    محاباة اهل الوصيف!!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انسداد سياسي في السودان: رهان على شهر الثورات والانتفاضات
نشر في النيلين يوم 02 - 04 - 2022

تتفاقم الأوضاع السياسية في السودان، التي بدأت في التدهور منذ انقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فيما يبدو الأفق مسدوداً أمام أي حلول أو تسويات سياسية أو انتصار طرف على الآخر، بحسب ما يتمناه كل طرف.
وبعد أكثر من 150 يوماً على الانقلاب العسكري، عجز قادته عن إقناع الشارع المنتفض برغبتهم في تصحيح مسار الثورة، ولم يتمكنوا في تعيين رئيس وزراء جديد عقب استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في 2 يناير/كانون الثاني الماضي.
هذا غير التعثر في تشكيل بقية مؤسسات السلطة الانتقالية من برلمان ومفوضيات مستقلة، وحكومات الولايات التي لا تزال تدار بولاة مكلفين. كما أخفق قادة الانقلاب العسكري، وبدرجة كبيرة، في إدارة دفة الاقتصاد ما أدى إلى تدهور كبير في قيمة العملة المحلية (570 جنيهاً سودانياً في مقابل الدولار)، وغلاء الأسعار بشكل جنوني.
وفي الوقت نفسه تشهد الخرطوم فلتاناً أمنياً وعمليات نهب واسعة، مع استمرار النزاعات القبلية في العديد من المناطق، خصوصاً في إقليم دارفور، غربي البلاد، وقد أودت بحياة العشرات منذ الانقلاب.
خطوات ما بعد انقلاب 25 أكتوبر
خارجياً، دخل السودان عقب انقلاب قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان في عزلة دولية، وأوقفت مؤسسات التمويل الدولية والحكومات كل ما كانت تقدمه من مساعدات مالية في شكل قروض ومنح وهبات لحكومة حمدوك.
كما ولج السودان في حسابات معقدة مع الغرب بعد زيارة نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي" لروسيا تزامناً مع الغزو لأوكرانيا (بين 23 فبراير/شباط و2 مارس/آذار الماضيين) وتجدد الحديث عن القاعدة الروسية على سواحل البحر الأحمر، وهو أمر أقلق السعودية ومصر.
وعلى الضفة الأخرى، فإن القوى المناهضة للانقلاب العسكري، لا تزال في حالة تشتت، مع تمسك كل طرف فيها بموقفه من الآخر، فلجان المقاومة السودانية التي تشرف على الحراك الثوري أعدّت ميثاقاً سياسياً ألزمت قوى إعلان الحرية والتغيير بالاعتذار عن شراكتها مع العسكر خلال الفترة السابقة.
وأيّد الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين السودانيين اللجان، التي اقترحت توقيع كل حزب بمفرده على الميثاق، وليس عبر تحالفات، وهو ما ترفضه قوى الحرية والتغيير.
كذلك ترفض لجان المقاومة وتجمع المهنيين مبدأ التفاوض مع العسكر، حتى من خلال المبادرة الأممية وامتنعت عن الجلوس مع المبعوث الأممي إلى السودان فولكر بيرتس، لكن "الحرية والتغيير" تعاطت مع المبادرة بشرط إنهاء الحالة الانقلابية وإشراك أطراف دولية أخرى.
المحتجون بعيدون عن تحقيق هدفهم الرئيسي بإسقاط الانقلاب
ومع تواصل المليونيات الأسبوعية في وسط الخرطوم والمواكب ببقية المدن، والأشكال الأخرى المناوئة للانقلاب العسكري لأكثر من خمسة أشهر، يبدو أن المحتجين بعيدون على الأقل عن تحقيق هدفهم الرئيسي بإسقاط الانقلاب، وإن كانت لجان المقاومة، دينامو الحراك الثوري، تراهن على شهر إبريل/نيسان الحالي باعتباره شهر انتصارات الثورات السودانية تاريخياً.
وتراهن اللجان على ما تعدّه من حراك ثوري، لتكرار ما حدث في 6 إبريل 2019 في عهد الرئيس المعزول عمر البشير بالاعتصام أمام محيط قيادة الجيش حتى إسقاط النظام. وسبق أن أسقط السودانيون نظام الرئيس الأسبق جعفر النميري في انتفاضة إبريل 1985.
طبيعة الوضع الراهن في السودان، لخصها بيرتس من خلال تقرير قدمه لمجلس الأمن الدولي، يوم الإثنين الماضي، عبّر فيه عن قتامة المشهد السوداني من نواحيه السياسية والاقتصادية والإنسانية والأمنية.
وقال: "للأسف، لم تتحسن الحالة في السودان منذ إحاطتي الأخيرة لمجلس الأمن في يناير، والبلاد من دون حكومة عاملة منذ انقلاب 25 أكتوبر، والاحتجاجات ضد الانقلاب والقمع العنيف لها مستمرّان، وفي غياب اتفاق سياسي للعودة إلى مسار انتقالي مقبول، فإن الحالة الاقتصادية والحالة الإنسانية والحالة الأمنية آخذة في التدهور".
وحذّر بيرتس، من تقارير وصفها بالمقلقة عن ازدياد التوترات بين مختلف قوات الأمن وداخلها، قبل الإشارة إلى أنه في حال عدم التوصل إلى حل سياسي، فقد ينحدر السودان إلى الصراع والانقسامات كما هو حاصل في ليبيا أو اليمن أو أي مكان آخر.
ويأمل المبعوث الأممي في أن تُسفر المشاورات، التي أطلقها في 8 يناير الماضي، عن الخروج من الأزمة بإجراءات دستورية مؤقتة وتشكيل الأجهزة التنفيذية والتشريعية والقضائية، والتوافق على رئيس وزراء لإدارة الفترة الانتقالية، وبرنامج حكومي يركز على أولويات قابلة للتحقق مثل إجراء الانتخابات.
وتوقع المبعوث، أن يعمل المكون العسكري على بناء الثقة بين الأطراف، بدءاً من رفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف العنف تجاه التظاهرات السلمية.
بطء المبادرة الأممية في السودان
لكن اللافت أكثر، أن المبادرة الأممية في السودان يكتنفها البطء، ولا تجد ترحيباً من العديد من الأحزاب السياسية، ومن لجان المقاومة بشكل أوضح، وحتى المكون العسكري لديه تحفظات صريحة عليها بل وعلى مجمل أداء رئيس البعثة الأممية.
ولم يُبد الطرفان المدني والعسكري أي مرونة أو رغبة في تقديم تنازلات، أو على الأقل إظهار حسن النوايا. فقوى إعلان الحرية والتغيير، وفي بيان رسمي صدر بعد جلسة مجلس الأمن الأخيرة، تصر على إشراك أطراف أخرى في الإشراف على العملية التفاوضية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجموعة دول الترويكا (الولايات المتحدة، بريطانيا، النرويج)، وتمسكت كذلك بمدنية الحكم خلال ما تبقى من فترة انتقالية وعودة العسكر لثكناتهم.
وأكدت أن الحديث عن عملية سياسية تحقق الحكم المدني الديمقراطي، لن تنجح من دون تهيئة البيئة المناسبة وتحقيق إجراءات بناء الثقة، وفي مقدمتها الإفراج عن جميع المعتقلين ورفع حالة الطوارئ ووقف العنف ضد المرأة.
وحول هذه التطورات، يوضح القيادي في الحرية والتغيير، عمار حمودة في حديثٍ مع "العربي الجديد"، أن تحالفهم يبحث بحرص عن مخرج آمن للبلاد من أزمتها بأقل كلفة، وأن التحالف مستعد لتقديم كل التنازلات الممكنة في إطار المسموح به.
وتحدث عن استعداد الحرية والتغيير على تشكيل حكومة مدنية بعيدة عن العسكر، على أن يتم تشكيل مجلس قومي للأمن والدفاع تديره المؤسسة العسكرية.
وتحدث أيضاً عن موافقة الحرية والتغيير على عدم إشراكها في أي حكومة مقبلة، على أن يتم تشكيلها من كفاءات وطنية ومستقلين، تكون مهمتها الأساسية التحضير للانتخابات وإنجاز ما تبقى من الفترة الانتقالية.
وأضاف حمودة، أن هناك أمرا واحدا لا يمكن للحرية والتغيير التنازل عنه هو تفكيك نظام 30 يونيو/حزيران 1989، أي نظام عمر البشير، لا سيما أن الانقلاب العسكري الحالي عمد إلى إعادة منسوبي النظام البائد، وأسكنهم في مؤسسات الخدمة المدنية وألغى العديد من القرارات التي أصدرتها لجنة إزالة التمكين في السنوات السابقة.
وأشار إلى أن عسكر الانقلاب مترددون في تقديم أي تنازلات، لأن تعاملهم العنيف مع التظاهرات السلمية وفي السابق مع اعتصام قيادة الجيش، صعّب خروجهم الآمن من السلطة فهم في حالة يأس من وقف ملاحقتهم.
لكنه في المقابل، أشار إلى أن تنحيّهم ومغادرتهم المسرح السياسي قد يسقطان الحق العام في الجرائم المرتكبة، بينما لا يستطيع أي سياسي أو جهة إسقاط التهم الخاصة بجرائم القتل، لكونها حقاً حصرياً لذوي الضحايا.
لا مخرج من الأزمة الراهنة غير إعداد وثيقة دستورية جديدة وتوافق سياسي جديد
وبشأن السيناريوهات المتوقعة حال انسداد الأفق السياسي، رأى حمودة أن كل السيناريوهات واردة خصوصاً مع التخبط الحالي من جانب العسكر، والاصطفاف القبلي، والاستقطاب الدولي الحاد، ووجود مليشيات وحركات مسلحة، وتعدد الجيوش، والسيولة الأمنية.
وبيّن أن الوعي السياسي الذي أنتجته ثورة ديسمبر/كانون الأول 2018، قد يكون المانع من الانزلاق نحو الهاوية. لكن برأي قائد البحرية السودانية الأسبق، القريب من دوائر المكون العسكري، الفريق فتح الرحمن محيي الدين، فإن لا انسداد في الأفق، وتوقع جلاء الموقف خلال أسبوع، كاشفاً عن دعوة سيقدمها المكون العسكري للأحزاب السياسية لحوار بمن حضر.
وأبدى اعتقاده في حديثٍ مع "العربي الجديد" أن غالبية الأحزاب ستشارك في الحوار، باستثناء 3 أحزاب داخل الحرية والتغيير، مشيراً إلى أن الحوار سينتهي بالتوافق على رئيس وزراء جديد لتشكيل حكومة جديدة، وقيام بقية هياكل السلطة الانتقالية، مع التعامل الحاسم مع الأحزاب المعارضة والتظاهرات الحالية، وإنهاء كل أنواع الهرج والمرج، مرجّحاً ذهاب المكون العسكري نفسه إذا لم يُقدم على تلك الخطوات.
وقال محيي الدين، إنه بحسب معلوماته، سيُوجّه خطاب لبيرتس لمطالبته بالكف عن التكلم عن برامج الأحزاب السياسية وتمرير أجندتها من دون الاهتمام بوظيفته الأساسية في دعم السلام وتشجيع الانتخابات ومحاور أخرى، حددها قرار إنشاء البعثة
وتوقع طرد المبعوث الأممي في أقرب وقت إذا لم يلتزم بمهامه، مؤكداً أن أي كلام عن عزلة دولية يمر بها السودان الآن غير صحيح، لكنه استدرك قائلاً: "العزلة الدولية أفضل إن وجدت من الإملاءات الدولية".
مأزق تعيين رئيس وزراء في السودان
غير أن رئيس تحرير صحيفة "الجريدة"، الصحافي أشرف عبد العزيز، رأى أن أي خطوة أحادية الجانب من المكون العسكري لتعيين رئيس وزراء جديد لن تلقى القبول من غالبية الأطراف وستؤزم الأوضاع أكثر.
واعتبر في حديثٍ مع "العربي الجديد"، أن مقدمات تلك الخطوة ظهرت بقرارات أصدرها قائد الانقلاب، يوم الثلاثاء الماضي، قضت بإقالة مديري الجامعات وتعيين بدلاء عنهم، في مصادرة صريحة للوثيقة الدستورية التي لا تمنحه تلك الصلاحيات، بالتالي فإن أي رئيس وزراء يعين حالياً سيكون ضعيفاً أمام سيطرة وتمدد الجيش والدعم السريع.
واعتبر عبد العزيز أن لا أمل يلوح في آخر النفق الحالي مع تمسك الانقلاب بسلطته ورفع قوى الثورة الحية لشعارات "لا تفاوض، لا شراكة، لا شرعية" محمّلاً المكون العسكري النسبة الكبرى من المسؤولية في ما يحدث لإلغائه للآخر وتعامله العنيف مع الاحتجاجات السلمية.
ورأى في المقابل، أن قوى الثورة لا تتحمّل إلا القليل لأنها رفعت شعارات واضحة منذ البداية، وارتضت بالشراكة مع العسكر على الرغم من فض اعتصام محيط قيادة الجيش، فكان جزاؤها الانقلاب عليها، لكن من حقها الآن المناداة بعودة العسكر لثكناتهم.
أي حكم مدني ديمقراطي، لن ينجح من دون الإفراج عن جميع المعتقلين
من جهته، رأى الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر، أن لا مخرج من الأزمة الراهنة غير إعداد وثيقة دستورية جديدة وتوافق سياسي جديد، وقبل ذلك وحدة قوى الثورة.
واعتبر في حديثٍ مع "العربي الجديد"، أن هناك فرصة وحدوية بين اليمين المعتدل واليسار المعتدل، مشيراً إلى أن كل ذلك يمكن أن يوصل لمعادلة سياسية محايدة.
وأكد عمر أن المكون العسكري لا يمكن أن يقدم تنازلات في ظلّ تشرذم قوى الثورة، بل يسعى للاستمرار في الحكم للاعتماد على الخلافات بين الاحزاب السياسية الرافضة له، وحين يحصل التوافق سيكون مرغماً عن التخلي عن السلطة تحت وطأة ضغط الشارع الموحد.
وشدّد عمر على أن التوافق يجب أن يتم في قضايا أساسية وجوهرية مثل الحريات العامة والانتخابات وإبعاد العسكر عن الحياة السياسية ومن الحكم خلال الفترة الانتقالية.
وحول مدى افتقار الساحة السياسية لمبادرات حقيقية غير مبادرة بيرتس، أوضح عمر أن المبعوث الأممي لا يمتلك مبادرة وهو مجرد وسيط محايد، بينما هناك مبادرات وطنية عديدة يمكن توحيدها في واحدة تنتهي بتجميع الأطراف لتقرر بين أمرين. الأول استمرار الانقلاب في حال عدم اتحادها وتوافقها، والثاني أن تستلم زمام المبادرة وقيادة ما تبقى من عمر الفترة الانتقالية.
عبدالحميد عوض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.