خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



للضرورة أحكام .. منع الاختلاط في المدارس السنية والثانوية ضرورة لبناء الشخصية
نشر في النيلين يوم 08 - 08 - 2010

توجد «324» مدرسة أساس حكومية مختلطة بولاية الخرطوم فقط.. معلومة مزعجة نوعاً ما خاصة ان هنالك توجيهاً صادراً من وزارة التعليم ولاية الخرطوم لفك الاختلاط بمدارس الولاية.. الآراء حول هذه القضية متباينة.. فالبعض يرى ان للإختلاط بين الجنسين في المدارس ايجابياته. ويذهب لأبعد من ذلك بقوله: ان منعه سوف يؤدي لإنتشار الشذوذ الجنسي وسط أفراد المجتمع.. والطرف الآخر يرى ضرورة منعه جملة وتفصيلاً لآثاره السالبة.. بينما طرف ثالث يتحفظ على مبدأ الاختلاط ولا يؤيده إلا إعمالاً لمقولة «للضرورة أحكام».. فأين الحقيقة وسط كل هذه الاعتقادات والآراء المتباينة؟
تقرير الوزارة
حسب تقرير وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم توجد «324» مدرسة مختلطة بالولاية، ومع بداية العام الدراسي الجديد وجهت الوزارة إدارات التعليم بالمحليات بفك الاختلاط بين الطلاب والطالبات في المدارس المختلطة والمشتركة بالولاية، وعزت ذلك للنواحي التربوية والاسلامية، وإشاعة القيم الفاضلة في المجتمع، وبالرغم من انتشارالتعليم المختلط في المدارس الخاصة بالولاية إلا انه وحسب شروط التصديق لا يسمح لها قبول طلاب من الجنسين وبحسب «د. محمد محيي الدين» نائب مدير إدارة التعليم غير الحكومي بوزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم أن الاختلاط في المدارس مخالفة توجب العقاب وتصل الى سحب التصديق من المدرسة، ويرى ضرورة فك الاختلاط بالمدارس لما تسببه من ظواهر سالبة في المجتمع.
للضرورة أحكام
وفي احدى المدارس الحكومية المختلطة بمحلية أم درمان بمنطقة المربعات جلست الزميلة «دلال الحاج» مع «الاستاذ إبراهيم محمد عبدالقادر» ولسان حاله يقول: كان من المفترض ان تكون المدرسة للبنين فقط ولكن لضيق الإمكانيات وعدم المقدرة على بناء مدرسة اخرى للبنات اضطررنا الى الخلط بينهما بمدرسة واحدة واستطعنا السيطرة التامة على سلوكهما داخل الحرم المدرسي ورغماً عن معاناتنا من عدم توافر المعينات نسعى لفك الاختلاط بالسعي لتوفير الإمكانيات من «بناء فصول ومعلمين».
وحسب الباحثة الاجتماعية سلوى بابكر ان التعليم المختلط له آثار نفسية واجتماعية قد تكون إيجابية أو سلبية. وعن التأثير الإيجابي جعل الطلاب يتكيفون مع البيئات المختلطة بعد تخرجهم والانتقال الى الحياة العملية وان الفصل بين الجنسين يؤدي الى تعميق المشاكل السلوكية ونقص الثقة في النفس وصعوبة التواصل الاجتماعي، أما الجانب السلبي وحسب دراسة اجتماعية سابقة وسط شرائح طلابية فإن غالبيتهم رجحوا التعليم غير المختلط وأبدوا شعورهم بالتوتر.
المدارس الريفية
الاختلاط غير مقبول: هكذا تحدث الينا الخبير التربوي «حسين الخليفة» معللاً ذلك لكثرة المآسي والأحداث الغريبة التي أصابت المجتمع السوداني وما يعانيه من تفكك أسري، مبيناً ان البراءة اختفت من وجدان الأطفال وخير شاهد حوادث القتل في مدارس الأساس.. ويقول لا أحبذ الاختلاط في المدن، ولكن في الريف ومع شح الإمكانيات وصلة القرابة تقلل من خطورة الاختلاط كذلك من الأفضل أن لا تدرس المعلمة في مدارس البنين.. بينما «د. محمد عبدالقادر دارفور» مدير الادارة العامة للتعليم الأساسي بوزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم يقول: تسعى الوزارة لفك الاختلاط لعدم وجود ضرورة لمدارس مختلطة، مشيراً الى خطورتها التي تكمن في قيام بعض الطلاب بسلوكيات سيئة خلال الفسحة، لذا نحن ضد الاختلاط، ونريد ان يقتدي الولد بالأولاد الكبار وكذلك البنت تقتدي بالكبار من جنسها وتسعى الوزارة لعمل داخليات للمدارس الريفية لمحاولة فك الاختلاط، كذلك وضعت ضوابط للمدارس الخاصة خلال هذا العام.
فوائد الاختلاط
رغم ان كل الأبحاث المتقدمة جعلت التعليم غيرالمختلط يبدو وكأنه الأكثر جدوى إلا أن هنالك العديد من التربويين وعلماء الاجتماع أبدوا وجهة نظر معارضة فيما يخص فوائده «فالاستاذ مبارك يحيى» المدير التنفيذي للجمعية السودانية للأمم المتحدة والأمين العام للمنتدى التربوي السوداني يرى أن وجود الأطفال «الذكور والإناث» مع بعضهم من ناحية تربوية أفيد، بل يدعو لدور من المنافسة والتكافل ونوع من الاحترام بحيث تكون نظرتهم نظرة متكاملة ويغرس فيهم فهم المساواة بين الجنسين وأنه لا يوجد تمييز بين الذكر والأنثى، كذلك وجودهما في فصل واحد في الحلقة الاولى ورياض الأطفال أفضل لهم من ناحية التحصيل التربوي.
وتساءل الاستاذ «الطيب عمر علي» مدير الإدارة التعليمية لمرحلة الأساس بمحلية شرق النيل قائلاً: هل الاختلاط بين الجنسين في المدرسة فقط أم في كل الأماكن «المنزل والسوق والشارع»؟! ويقول المدرسة تسيطر على بعض السلوكيات الغريبة بالتوجيه والارشاد لبعض الطلاب في كل الأمور، لذا الاختلاط عواقبه غير كبيرة وبه فوائد منها الاحترام المتبادل.
ويشير الى وجود طلاب تخرجوا من مدارس مختلطة بمستوى أفضل، وعزا وجود بعض السلوكيات الشاذة لبعض الطلاب من عدم التربية الصحيحة، ويقول: محلية شرق النيل بها «345» مدرسة منها «120» مدرسة مختلطة لعدة أسباب من بينها وجود مدرسة في كل قرية وبالتالي نضطر للإختلاط للضرورة كما قامت الادارة بعمل نظام القبول الدوري في المحلية وتم تطبيقه في قطاع ود أبوصالح، في «4» مدارس، ويعتبر تجربة ناجحة.
منهجية علمية
ولا يعتقد د. أشرف أدهم استاذ علم الاجتماع والانثروبولوجي بجامعة النيلين ان الاختلاط بين الطلاب والطالبات هو مشكلة في حد ذاته أو يمكن ان يسبب مشاكل في المقام الأول فالمسألة تتوقف على ثقافة المجتمع، فالمجتمعات ذات الثقافة العربية ومنها يتشكل المجتمع السوداني دائماً تنظر الى المرأة نظرة دونية محفوفة بالشك وعدم الثقة، لذلك مثل هذه المجتمعات تعتقد أن الاختلاط بين الطلاب قد يؤدي الى ظهور مشاكل أخلاقية ولكنني أرى ان مسألة الاختلاط بينهما في مرحلة الأساس الى الجامعة هي واحدة من المسائل الضرورية لأنه عندما ينشأ الأطفال لا يشعرون بالحواجز الوهمية التي يضعها المجتمع بينهم، وعندما ينشأون ولديهم مفاهيم إيجابية تجاه المرأة يجعل العلاقة بينهما في المستقبل علاقة إيجابية مبنية على الثقة المتبادلة، ولذلك يجب ان يكون الاختلاط في المدارس مبنياً على منهجية علمية تمهد لخلق الثقة بين الرجل والمرأة وعدم النظر اليها كفريسة يمكن التهامها بسهولة، فالاختلاط في حد ذاته لا يحول النساء الى مسترجلات كما يعتقد البعض ولكنه يمنحهن الثقة في أنفسهن وبالتالي يمكنهم من الدفاع عن أنفسهن في مواجهة ضعاف النفوس كذلك الاختلاط يمكن المرأة من التعرف على طبائع الرجل وبالتالي كيفية التعامل معه.
والآن يلتقي الطلاب في الجامعات فيكون الاختلاط بالنسبة لهم عملية فجائية خصوصاً ان كل طرف من الأطراف «الفتيات والفتيان» يأتي الى الجامعة وهو يحمل المفاهيم الاجتماعية الخاطئة تجاه المرأة، من ناحية اخرى فإن المجتمعات التي تمنع الاختلاط سواء في المدارس أو خارجها تعاني من الشذوذ الجنسي مثل «السحاق» لدى النساء و«اللواط» عند الرجال، لذلك الاختلاط يمنع هذا الشذوذ وإن كانت هنالك بعض التفلتات فهي تحتاج الى البرامج المنهجية للحد منها.
لذا نرى ضرورة الاختلاط من التعليم ما قبل المدرسي الى الصف السادس ويمكن ان تكون مستمرة عبر برامج ثقافية «تثقيف جنسي واجتماعي» ومنافسات بين الطلاب دون التمييز بين الذكور والإناث لتقوية شخصيتهم بصورة جيدة واكتساب الثقة في النفس، هذه تعتبر ملامح من المنهجية ولكن الصورة الكاملة لها يمكن ان تتم عبر الاستعانة بخبراء في علم الاجتماع والنفس لتطوير مثل هذه البرامج.
عقدة سلوكية
الاختلاط في التعليم قبل المدرسي ضرورة تنشئة لتكوين محفزات السلوك السوي في براءة الطفولة وعدم إدراكه لقيمة منع الاختلاط، هكذا بدأ البروفيسور «عبدالعزيز مالك» استاذ علم الإدراك وقدرة التعلم بجامعة اكسفورد وأمين الشؤون العملية بهيئة علماء السودان حديثه، وأضاف: وما ان يمنع إلا وتكون عنده عقدة لأن المنع يشكل عقدة سلوكية فيما بعد بسبب منع التصرف التلقائي «يُقبل الطفل الطفلة ويفرح الآخرون لأنه يقبلها كقطب آخر لا كأنثى» فممارسة البراءة جزء أساسي من مكونات حجر الزاوية في الشخصية السوية فالاختلاط في الحلقات الأولى حتى عمر العاشرة ضرورة تربوية.
ومنع الاختلاط في الحلقات الثانية والثانوية ضرورة لبناء شخصية الجنسين، وان الاختلاط في التعليم قبل المدرسي وسيلة تأمين للإختلاط في الواقع المفروض في الجامعات ولابد من مواصلة الاختلاط حتى نهاية سن التاسعة وبداية العاشرة لماذا؟ يجيب البروفيسور لأن حلقات التعلم ذات ارتباط وثيق بالسنين الثلاث الأولى «7 - 10» التي بها يحدث التكيف الذي تقوده البنت لأنها أرقى عاطفياً من الولد حتى سن «الثانية عشرة» ثم يتفوق الولد بعد الثانية عشرة، كما ان احترام الشاب للشابة سببه تفريغ الشحنات الجنسية في الطفولة «كرد فعل لممارسة اللعب دون منع لأن اللعب جزء أساسي في تنمية مقدرة التعلم في مواجهة الشخصية»، لذا على وزارة التربية والتعليم مراجعة قرارها إذا منعت الاختلاط جملة ولنا في الفقه الاسلامي أسوة «مروهم عليها لسبع واضربوهم عليها لعشر» لأن الأمر مرتبط بمكونات الإدراك في الطفولة لتكوين الضمير بكلمة لا «للمنع المسبب» ويأتي الضرب لدخول معرفة الخطأ والصواب لأن من الأكرم ان يتعرف عليه في بيئته دون اختلاط حيث يكون حركة توجيه التصرف الأنثوي أفضل ان تكون من الأم وحركة توجيه التصرف للولد ان تكون من الأب.
? ما علاقة منع الاختلاط في العاشرة ببناء مكونات آليات الحكم وبناء الشخصية؟
- لأنه لمجرد الفطنة والانتباه للجنس الآخر تشوش حركة الاختيار السلوكي لبناء الشخصية ويحدث الاضطراب التلقائي في العاشرة إذ لم ينفصلوا لإختلاف المظاهر السلوكية بين الجنسين بسبب الاختلاف الجسماني وحتى لا يكون هنالك ولد انثوي أو بنت مسترجلة، كما أن منع الاختلاط بعد بلوغ الحلم مفروض على المجتمع قهراً بالإيقاع العالمي رغم الغرابة فيه لاحتوائه على سلوك سوي وآخر غير سوي، فعلى علماء المسلمين تخريج السلوك السوي لتكوين شخصية الأنثى كعقل في التعامل العادي لا كأنثى مما يؤدي الى تقليل الشهوة وهذا ما يحدث للمراهق مع اخته داخل البيت، ومن هنا جاء المنع في الفقه «حُرمت عليكم امهاتكم وبناتكم واخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم اللاتي ارضعنكم واخواتكم من الرضاعة وامهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وان تجمعوا بين الاختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفوراً رحيماً» «النساء - الآية: 23» وهنا عظمة الإيمان بمعرفة الأسباب التي أدت الى التحريم حتى يمتنع المسلم عما حرم عليه طواعية على وعي لا يقوده للوقوع في المحارم وإن لم يكن معه رقيب من الناس، وهذه هي الغايات القصوى في مقاصد الفقه الاسلامي، ويقترح بضرورة توفير سكن للطلاب المتزوجين داخل الجامعات حتى يحبب اليهم الزواج وهم صغار وان تكون هناك ميادين لرعاية الطفولة وممارسة الرياضة على أن تكون من مهام عمادة شؤون الطلاب بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة التعليم العام وبالتالي نضمن انحسار الجريمة. كذلك توجد وسيلة لتأمين الاختلاط المفروض على الجامعات وهي تفصيل الذاكرة لاستذكار السلوك السوي في الطفولة لأن الذاكرة بعيدة المدى تشكل قوامة السلوك الحاضر بإظهارها لموجهات حركة التفضيل لأن التفضيل السابق يسهل اختياره والعمل به لأن الجهد العقلاني محتفظ به كسلوك مجاز من قبل في موقف مدخر كان من النجاح بمكان من هنا يكون وازع الورع في العقل.
الاختلاط الشرعي
الشيخ عبدالجليل النذير الكاروري خطيب مسجد الشهيد يقول: يجب ان يكون الاختلاط وفق ضوابط الشرع «في الجلوس أو في اللقاء» وغالباً يكون الاختلاط في المدارس لظروف إدارية وليست تربوية، فالفصل الكامل مضر وقد توجد هنالك سلوكيات سيئة للطلاب الذين لا يختطلون بالطالبات.
?? أخيراً ??
كما هو جارٍ في شأن مناظرات التعليم وأيهما أفضل فليس ثمة كلمة فصل بل نتائج الدراسات تشير الى الحاجة للمزيد من البحث والتقصي ومع وجود دراسة ابدى فيها الأولاد استياءهم من الدراسة في فصول غير مختلطة وشكوا من انهم يفتقدون الدعم والمساندة التي كانوا يجدونها من البنات في دراستهم وسلوكهم، لذا على القائمين المزيد من الدراسات حول هذا الأمر.
صحيفة الراي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.