سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير صندوق النقد الدولي يتحرش بخادمة فندق وشرطة نيويورك تعتقله
نشر في النيلين يوم 15 - 05 - 2011

اعتقلت شرطة نيويورك المدير العام لصندوق النقد الدولي، دومينيك شتراوس-كان، لتحرشه بعاملة تنظيف الغرف في فندق نيويوركي شهير.
وروت المرأة ما حدث، فقالت إنها دخلت في الواحدة بعد ظهر الجمعة 13-5-2011 الى جناح شتراوس في فندق "سوفيتال" القريب من "تايمز سكوير" بوسط منهان، لتقوم بتنظيفها، وبينما كانت منهمكة بعملها في صالون الجناح الفندقي خرج شتراوس من غرفة النوم ومضى الى الحمام.
بعدها بأقل من دقيقتين ظهر عليها فجأة وهو عار تماما، وأمسك بها وراح يتقرب منها جسديا بحمحمة ضاغطة دبت فيها الخوف، محاولا جرها في الوقت نفسه الى غرفة النوم، فقاومت ما استطاعت حتى تملصت من يديه ونواياه.
وسريعا خرجت المرأة لتخبر موظفين في الفندق بما جرى وهي تلهث، فأسرعوا بدورهم واتصلوا بالشرطة التي روى المتحدث باسمها، بول براون، تفاصيل ما حدث للوكالات وبقية وسائل الإعلام التي تعرفت الى الخبر أولا من صحيفة "نيويورك تايمز" في موقعها على الإنترنت.
بعد 10 دقائق من اتصال الموظفين وصلت دورية من الشرطة الى الفندق لتجد أن شتراوس قد غادره على عجلة من أمره خشية توابع ما فعل "الى درجة أنه نسي هاتفه النقال وبعض أغراضه الصغيرة في الجناح الفندقي" كما قال براون الذي روى أيضا أن الشرطة اعتقلت شتراوس، البالغ عمره 62 سنة، في اليوم التالي، أي السبت وهو داخل طائرة تابعة لشركة ايرفرانس بمطار جون كندي الدولي في نيويورك.
وكان طاقم الطائرة قد باشر بإغلاق أبوابها تمهيدا للإقلاع في الرابعة والنصف بعد ظهر السبت الى باريس، حيث كان شتراوس على موعد الأحد للاجتماع إلى المستشارة الألمانية، أنجلا ميركل، فتلقى الطيار تعليمات بالتوقف، وسريعا مضى عناصر من الشرطة الى حيث كان في الدرجة الأولى واعتقلوه، من دون أن ينتفض أو يبدي أي اعتراض، ونقلوه بعدها الى مركز احتجاز للشرطة في وسط المدينة للوقوف على أقواله.
وقد اتصلت "العربية.نت" بفندق "سوفيتال" عبر الهاتف لتسأل عن هوية المرأة التي حاول شتراوس اغتصابها، لعلها تكون من أصل عربي أو ما شابه، فرفضت إدارة الفندق الإدلاء بأي معلومات عنها، وقال المجيب على الجانب الآخر من الخط أن الوقت ما زال باكرا للكشف عن هويتها.
وهذه ليست المرة الأولى التي يخرج فيها دومينيك شتراوس للعلن كصاحب تحرشات، فهو رجل مثير للجدل على صعيد التحرشات والمغامرات، ففي 2008 ظهرت قضية معقدة كان بطلها بعد أن اتضح أنه أقام علاقة غرامية خارج فراش الزوجية مع بيروسكا ناجي، وهي مجرية وكبرى الموظفات بصندوق النقد الدولي، لكنه خرج بريئا مما اتهموه به ذلك العام، وهو التحرش والمحاباة والمحسوبية واستغلال السلطات.
وكان صندوق النقد عين محاميا من خارج المؤسسة للتحقيق فيما إذا كان شتراوس-كان، أخل بسلطته فيما يخص إقامته العلاقة العاطفية المذكورة، لكن التحقيق توصل الى نتيجة مفادها أن علاقته بناجي التي كانت تعمل في إدارة إفريقيا في الصندوق قبل حصولها على مكافأة نهاية خدمة في 2008 ومغادرتها عملها "تمت برضا الطرفين".
ومع افتضاح أمر شتراوس، المتزوج من المذيعة التلفزيونية الشهيرة الثرية، الفرنسية آن سنكلير، فإنه لم يجد أمامه إلا الاعتذار وقتها عما وصفه "الارتباط الذي دام لفترة وجيزة" مع الموظفة المذكورة، حيث قال في رسالة أرسلها بالبريد الإلكتروني إلى كافة العاملين في المؤسسة التابعة للأمم المتحدة إنه "يأسف لهذه العلاقة" على حد تعبيره.
وكان عبد الشكور شعلان، العضو المصري بمجلس إدارة الدول الأعضاء في صندوق النقد، هو الذي طالب بفتح التحقيق بعلاقة شتراوس-كان، وهو يهودي الديانة، مع بيروسكا، للكشف عما إذا كانت حصلت على مكافأة أكبر من المتوقع عندما تركت عملها في الصندوق، أو ما إذا كانت تعرضت لضغوط من أجل إرغامها على ترك وظيفتها فيه.
ويعمل شتراوس-كان مديرا عاما للصندوق منذ 2007 وقبلها كان عضوا بالجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) واستاذا للاقتصاد في معهد الدراسات السياسية في باريس، ووصفوه بأحد أكثر المؤهلين لخلافة ساركوزي على رئاسة فرنسا، إلا أن مشكلته مع خادمة فندق قد تحرمه من كل هذه الأحلام.
وكان شتراوس يعيش حياة الميسورين بوضوح كامل، الى درجة اتهموه معها بأنه يشتري بدلات سعر الواحدة منها 35 ألف دولار، فاعتبر أن ما كتبته صحيفة "فرانس سوار" حملة ضده، فقاضاها أمام محكمة القضاء العالي بباريس، وما زالت القضية مفتوحة، متهما الصحيفة التي تؤكد أن معلوماتها صحيحة 100% ومعززة بالوثائق، بتشويه صورته بعد أن نشرت معلومات ذكرت فيها أنه يشتري البدلات من أحد أشهر مصممي الأزياء الرجالية في الولايات المتحدة، وهو جورج دو باري.
كما نشرت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية الأسبوع الماضي صورة لشتراوس وهو في إجازة كان يمضيها في باريس، وبدا في الصورة يهم بركوب سيارة من طراز بورش لا يقل ثمنها عن 100 ألف يورو، فعرضته الصورة لانتقادات شديدة من "حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية" (اليميني الحاكم) أو من منافسيه داخل الحزب الاشتراكي، مع أنه نفى أن تكون البورش ملكا له، مؤكدا أنها من ممتلكات أحد أصدقائه.
لكن الأكيد هو ما تتداوله وسائل إعلام أمريكية موثوقة عنه، من أن شتراوس الذي يقيم في الولايات المتحدة، وراتبه 37 ألف دولار صاف من الضرائب شهريا، يعيش حياة الأباطرة فعلا، فهو يقيم في فيللا قرب واشنطن اشتراها في 2007 بأكثر من 4 ملايين دولار، كما يقيم في باريس حين يزورها في شققة يملكها واشتراها في 1990 بالمبلغ نفسه، ولديه شقة كبيرة في المنطقة الرابعة بباريس أيضا، وثمنها 6 ملايين دولار، إلا أنه لا يشبع على ما يبدو، الى درجة أنه أراد استخلاص اللذة حتى من عاملة فندق مسكينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.