سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لذبح الفتاة «شهرزاد» بالطريق العام
نشر في النيلين يوم 17 - 02 - 2012

وسط إجراءات أمنية مشددة من الشرطة القضائية كشفت المباحث الجنائية بولاية الخرطوم عن التفاصيل الكاملة لملابسات مقتل الشابة شهرزاد عبد السلام على يد حلاق ذبحها - حسب الاتهام - من الوريد للوريد بالشارع العام بالحارة 63 جنوبي أمبدة في الجلسة المنعقدة أمس الخميس بالقاعة الكبرى لمجمع محاكم جنايات أمبدة برئاسة مولانا محمد عبد الله قسم السيد قاضي المحكمة العامة وبعد سماع خطبة الادعاء التي تلاها ممثل الاتهام الأستاذ معاوية خضر الأمين وطالب فيها المحكمة بإيقاع أقصى أنواع العقوبات وتشديدها لارتكابه الجريمة مع سبق الإصرار والترصد وحتى يكون المتهم عظة لمن يتعظ وعبرة لمن يعتبر ولردع كل من تسول له نفسه قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق.
وقال المحقق الجنائي الأول الملازم شرطة نصرالدين حماد دفع الله إن بلاغا وردهم من المدعو حسن عبد السلام بتاريخ 11/21/1102م أبلغهم فيه بأن مجهولا تمكن من طعن شقيقته بالشارع العام مما أدى لوفاتها وعليه تحرك فريق من الشرطة لمستشفى أمبدة النموذجي لرؤية المجني عليها وتسلم من الطبيب الذي كشف عليها تقريرا بوجود جرح طعني بالعنق ولا توجد أي آثار لكدمات أو جروح وأوصى بتحويلها للمشرحة لمعرفة أسباب الوفاة وعليه تم تحويل الجثة للمشرحة وأضاف بأنه قام بزيارة مسرح الحادث بمرافقة فريق من الأدلة الجنائية حيث عثروا على السكين أداة الجريمة وجهاز موبايل و(سفنجة) تم تحريزها ووضعها كمعروضات اتهام حرزت من مسرح الجريمة وهو عبارة عن شارع ترابي يبعد حوالي (03) مترا من منزل المجني عليها ووجدوا به آثار دماء وقدم المحقق للمحكمة مستندات ومعروضات الاتهام التي حرزها من قبل أن ينهي تحقيقاته ويسلم أوراق البلاغ للمحقق الجنائي الثاني لمواصلة الإجراءات.
وفي السياق واصلت المحكمة سماعها للمحقق الجنائي الثاني الملازم أول خضر إبراهيم الحسن من إدارة المباحث بولاية الخرطوم الذي تسلم التحقيق في البلاغ بناء على أمر صادر من مدير دائرة الجنايات بولاية الخرطوم اللواء محمد أحمد علي بتكوين فريق لكشف غموض الحادثة بقيادة اللواء عبد العزيز حسن العوض مدير المباحث الجنائية بولاية الخرطوم للعمل في البحث الميداني وجمع المعلومات وكللت مجهودات الفريق بالنجاح واستطاع تحديد المتهم وتوقيفه في أقل من 42 ساعة من وقوع الجريمة في مكان عمله بالسوق الشعبي أم درمان وبالتحقيق معه أفاد بأنه يعمل حلاقا في راكوبة قرب موقف الميناء البري وأن علاقة عاطفية ربطته بالمجني عليها وامتدت إلى (4-5) سنوات عندما كانت تعمل في محل اتصالات وطيلة علاقته بها كان يصرف عليها وفي يوم الحادثة اتصلت به وحضرت إليه في مكان عمله في طريق عودتها لمنزلها وفي السابعة مساء أرسلت له طلب اتصال وطلبت منه مبلغ (05) جنيها وعندما اتصل عليها واعتذر لها قامت بقطع الاتصال وعندما عاود الاتصال بها أساءت له وأعطت الهاتف لشخص كان معها أخبره بأنهما في كافتيريا أمواج واستفزه عندما طلب منه الحضور إن كان رجلا مما جعله يستقل المواصلات ويشتري سكينا ب 3 جنيهات من سوق أبوزيد ثم يستقل المواصلات إلى مكان سكنها حتى وصل إلى المحطة وكانت المرة الأولى التي يذهب فيها ثم اتصل بها وأخبرها بأنه في شارع منزلها ووقتها كانت قادمة من الاتجاه المعاكس له وعند رؤيتها له حاولت التراجع وبالفعل جرت ولكنها تعثرت فلحق بها وأمسكها من يدها اليسرى وضربها بالسكين في عنقها وعند سقوطها على الأرض ألقى بالسكين وفر من مكان الحادثة وفي طريقه لمنزله بمنطقة الإسكان بغرب الحارات تناول عشاءه وفي الصباح جاء إلى عمله وذكر أنه خسر في المجني عليها مبلغ ستة آلاف جنيه وأكبر مبلغ سلمه لها كان مائتي جنيه وأقر المتهم بأقواله التي تلاها المحقق الجنائي من يومية التحري أمام المحكمة وأضاف المحقق خضر أن المتهم سجل اعترافاً قضائياً أمام قاضي المحكمة العامة مولانا سامي شبو وبإرشاده وبمرافقة حراسة مشددة سلمه الملابس التي كان يرتديها ليلة الحادثة ولاحظ عليها آثار دماء وتم وضعها كمعروضات وأرسلت لإدارة المختبرات الجنائية وقدمها كمعروضات اتهام للمحكمة وأخذت عينات دم من المتهم بواسطة المختبرات الجنائية بغرض مقارنتها مع ما تم ضبطه بمكان الحادثة كما قام المتهم بتمثيل جريمته بكل مراحلها وتم توثيقها في شريط فيديو يجري العمل على تحويله إلى سي دي سيتم تقديمه لاحقا كمعروض اتهام وأكد المحقق الجنائي أن تقارير المعامل الجنائية والأدلة الجنائية أثبتت أن عينات الدماء بملابس المتهم والسكين أداة الجريمة دماء بشرية تعود للمجني عليها كما أثبت فحص البصمة الوراثية الذي أجري على قميص المتهم وبلوزة المجني عليها والسكين أثبت بالمقارنة توافق النمط الجيني للمعروضات ويعود للمجني عليها وقدمها كمستندات اتهام إضافة إلى شهادة الوفاة وتقرير تشريح الجثة الذي جاء فيه أن سبب الوفاة جرح نحري بالجهة اليمنى من العنق بطول 31سم وتظهر من خلاله السلسلة الفقرية وأدى لتهتك القصبة الهوائية والبلعوم والمريء والنزيف الحاد الشديد بسبب الإصابة بنصل حاد.
وقدم المحقق الجنائي الثاني خضر المتهم للمحاكمة تحت طائلة المادة 031 من القانون الجنائي استناداً على مستندات ومعروضات الاتهام واعتراف المتهم القضائي حسب توصية النيابة وعند مناقشته بواسطة ممثلي الاتهام والدفاع أفاد بأنه وحسب التحريات أن المتهم تحرك من الشعبي إلى أبوزيد وأرشدهم للمكان الذي اشترى منه السكين وهو في طريقه لارتكاب الجريمة كما ثبت أن هناك اتصالات متبادلة بينه والمجني عليها قبل ساعة من وقوع الحادثة حسب أقوال الشهود الذين كانت المجني عليها في زيارتهم قبل الحادثة وأضاف أن العلاقة بينهما كانت جيدة ودرجت على ز يارته في مكان عمله كالعادة في طريق عودتها من عملها ولم تكن بينهما أي مشاكل وأكد الشهود أنها طلبت منه مبلغا ماليا وأقفلت الهاتف في وجهه وأساء إليها المتهم فرد عليه الشاهد وأن المتهم تحرك مباشرة إليها بعد المكالمة وأن الحادثة وقعت في حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء.
وحسب أقوال الشاكي فإن المتهم عندما تعرف على المجني عليها أخبرها بأنه من الذين جاءوا مع خليل إبراهيم لضرب الإذاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.