لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملف التأمين الصحي بالبلاد ..الصندوق القومي للتأمين الصحي.. عجز القادرين على التمام
نشر في النيلين يوم 24 - 12 - 2013

يعاني متلقي خدمة التأمين الصحي بالولايات من عدة مشكلات في تقديم خدمة التأمين الصحي لهم، تتمثل هذه المشكلات في ان بعض الولايات يعاني المؤمن عليهم من عدم وجود أطباء اختصاصيين بالمراكز التي يتلقون بها الخدمة وبعضهم يشكو من خروج الأدوية غالية الثمن من التأمين والبعض الآخر يشكو بُعد المسافات لمراكز تقديم الخدمة من أماكن سكنهم ليس ذلك فحسب وانما اشتكى البعض من عدم جدوى اشتراكهم في التأمين لأنهم لا يستطيعون حتى صرف أدوية الأمراض المزمنة مثل أدوية السكري والضغط... للوقوف على تفاصيل هذه القضية استمعنا الى المؤمن عليهم بالولايات واستعنا بطبيب صيدلي ليوضح لنا مايلي نظام صرف أدوية التأمين الصحي، كما جلسنا الى ادارة الصندوق القومي للتأمين الصحي ووضعنا كل هذه القضايا على طاولتهم.
عدم استفادة!
العم شرف الدين محمد من منطقة اركويت بمدينة ود مدني بولاية الجزيرة يقول: تأميني تأمين معاشات أنا وزوجتي لكننا غير مستفيدين من التأمين، واعاني من مرض الضغط، وعندما قام الطبيب بتغيير العلاج الذي اتناوله للضغط قالوا لي هذا العلاج خارج التأمين، وزوجتي تعاني من مرض السكري وايضاً قالوا لها علاجك خارج التأمين، لذلك نحن غير مستفيدين من هذا التأمين، وهنالك شيء اود قوله وهو اني كنت اتناول الاسبرين العادي لكنه عمل لي مشاكل بالمعدة وتم تغييره بواسطة الطبيب الى نوع آخر من الإسبرين «اسبرين مغلف» وعندما اذهب لأصرفه بواسطة التأمين يقولون لي انه خارج التأمين، ايضاً نعاني من عدم وجود الأطباء الاختصاصيين في المراكز القريبة من سكننا ونذهب الى مركز الشهيد الزبير في مدني حتى نستطيع مقابلة الاختصاصيين لكنه بعيد وعندما نصله نجده مزدحمًا وتزيد معاناتنا لذلك تركنا الذهاب اليه وصرنا نذهب الى مركز عووضة، لكن الأطباء لايأتون في الزمن المحدد وانما ننتظرهم حتى الساعة العاشرة، وهذه هي معاناتنا في مجال التأمين ومعظم الأدوية خارج التأمين.
سياسة عرجاء
ومن منطقة القرعاب بولاية الجزيرة أيضاً اشتكى المواطن / عبد الله الطيب العبيد من خدمات الصندوق القومي للتأمين الصحي بقوله: أحياناً يكتب اختصاصي القلب أو السكري مراجعته بعد فترة تختلف من شهرين الى ثلاثة أشهر وتكون في هذه الفترة ليس بالضرورة ان تقابل الطبيب الاختصاصي فقط يلزمك مواصلة العلاج الذي هو دائماً يصرف لمدة شهر، فمثلاً أنا اسكن القرعاب، وفي مستشفى ريفي بالقرعاب ضابط تأمين صحي، وعند مراجعتي للطبيب بواسطة نموذج التأمين الصحي يقرر مواصلة العلاج لفترة أخرى، ولكن للأسف عندما اذهب للصيدلية بالمستشفى يقال لك يجب أن تذهب لصيدلية التأمين الصحي بالحصاحيصا وهذا المشوار يكلفك 14جنيهًا ذهباً وإياباً، يعني ما تريد توفيره من ربع قيمة العلاج تكون قد خسرته في النقل، وأيضاً تكون محظوظًا اذا وجدت كل العلاج بصيدلية المركز بالحصاحيصا، ويضيف عبد الله: أما إن قيل لك اشترِ الدواء من الصيدلية التجارية واحضر معك فاتورة العلاج والوصفة الطبية والبطاقة يوم الثلاثاء من الساعة «10» صباحاً حتى «12» ظهراً فهذه «شغلانة» جديدة حتى لو أتيت لصرف هذه العلاجات يوم الاحد او الاثنين او الاربعاء او الخميس فلا بد ان تحضر يوم الثلاثاء فقط لاسترداد حقك، وحتى في حاضرة الولاية الاسترداد لا يمكن ان يكون في نفس اليوم وأحياناً يكون بعد أيام لعدم وجود السيولة بمكان الاسترداد، ويتساءل عبد الله: لماذا لا تكون علاجات الحالات المزمنة والمعروفة والمتابعة من قبل الاختصاصي بمستشفى القرعاب وأي مستشفى ريفي آخر مادام يوجد ضابط التأمين الصحي والطبيب بالمستشفى قام بالكشف عليك وكتب وصفة العلاج، وفي ختام حديثه وصف عبد الله خدمات التأمين الصحي بالولاية بأنها اضافة معاناة للمرضى مشتركي خدمة التأمين الصحي وأنهم يتبعون سياسات عرجاء تكرِّه المواطنين في الحكومة.
«الطعانة» خارج التأمين!
المريضة/ آسيا عبد الجليل من ولاية نهر النيل تعاني من مرض سرطان الثدي وتأمينها تأمين معاشات عبر الصندوق القومي للتأمين الصحي، يقول ابنها أبو مرتضى: والدتي تعاني من مرض سرطان الثدي حيث تم استئصاله وقرر لها الطبيب عددًا من الأدوية التي يجب تناولها بصورة دائمة لكنها خارج التأمين فهنالك نوع من الدواء أشتريه بمبلغ «120» جنيهًا وآخر بمبلغ «160» جنيهًا ليس ذلك فحسب فعندما اخذتها للعلاج بمستشفى عطبرة وجدت ان قيمة الحقنة «الطعانة» خارج التأمين علماً بأن قيمتها واحد جنيه، وعندما ذهبت للمدير الطبي بالمستشفى قال لي انها خارج التأمين، وشيء آخر اود قوله وهو ان صيدلية التأمين الصحي خارج مبنى الحوادث وبعيدة بالنسبة للمرضى، وعموماً الأدوية التي داخل التأمين هي الأدوية الرخيصة «أي دواء قيمته أقل من عشرة جنيهات» أما الأدوية الغالية فهي خارج التأمين.
صيدلية خاوية على عروشها
ومن منطقة القرير بالولاية الشمالية تحدثت لنا احدى المعلمات قائلة: الناس هنا تعاني في مسألة العلاج عبر التأمين الصحي، فبالرغم من وجود الطبيب العمومي الذي يقابل المرضى الا ان الدواء غير متوفر والصيدلية خاوية على عروشها، واي دواء يصفه الطبيب لا نجده متوفرًا في الصيدلية ونقوم بشرائه خارج التأمين علماً بأنه يتم خصم مبلغ عشرين جنيهاً شهرياً من مرتباتنا، وبالرغم من ذلك لا يوجد طبيب اختصاصي عبر التأمين الا طبيب النساء والتوليد الذي يأتي يوم الخميس من كل اسبوع واذا احتجنا لطبيب اختصاصي في اي مجال آخر نضطر للذهاب الى مروي او كريمة حتى نقابله «خارج التأمين»، لكن اكثر معاناتنا تتمثل في ان الأدوية خارج التأمين.
خدمة رديئة
اما بدر الدين محمد من منطقة الدالي بولاية سنار فيقول: خدمات التأمين الصحي في منطقتنا رديئة للغاية، فبعد مقابلة الطبيب الذي يعمل في المستشفى كطبيب عمومي نذهب للصيدلية التي تنعدم فيها الأدوية الا الأدوية المسكنة، وكل انواع الأدوية التي يصفها الطبيب غير متوفرة، وهنالك شيء اود ذكره وهو اننا عندما لا نجد الوصفة الطبية في الصيدلية يقوم الصيدلي بأخذ الروشتة عنده ويعطينا الوصفة في ورقة أخرى غير التي كتبها الطبيب وتحمل ختم التأمين، ويقول لك اصرف دواءك من صيدلية اخرى، ويشير بدر الدين الى ان الطبيب لا يقابل الحالات التي تأتي متأخرة «اي بعد الساعة الثانية ظهراً» ويقولون لهم «تعالوا بكرة» لأن المرضى كثيرون علماً بأنه لا يوجد أطباء اختصاصيون وانما طبيب عمومي واحد فقط، واذا كان لديه عملية لا يوجد بديل له وانما ينتظره المرضى حتى ينتهي من اجراء العملية، أما الحالات الطارئة التي تأتي في وقت متأخر من الليل فلا يأتي الطبيب لمقابلتها وانما يتعامل معها عبر الهاتف عبر «التمرجي» المناوب حيث يوصف «التمرجي» للطبيب الحالة ويوصف الطبيب الدواء وحتى وان ذهبنا للطبيب حتى يأتي لمقابلة المريض يرفض ويقول لنا «اذهبوا للممرض في المستشفى وهو الذي يتصل علي»، ويعتمد عليه في تحديد الحالة.
خدمة غير مُرضية
«حواء موسى» تأمينها تأمين معاشات قالت: خدمة التأمين الصحى غير مُرضية بالنسبة لكل المشتركين، والدليل على ذلك عندما نذهب لأى مركز تجد اعدادًا كبيره من المرضى مصطفين امام شباك التأمين وضابط التأمين شخص واحد، وهناك صفان للرجال والنساء، واحيانًا المرضى يقفون لساعات طوال لاستخراج الاستمارة للذهاب للطبيب ومن ثم ارجاعها مرة اخرى لشباك التأمين لختم روشتة الدواء وهذه العملية تجرى اثناء وقوف المرضى اضافة لذلك فإن معظم الدواء خارج التأمين هكذا يقول لنا الصيادلة الذين يعملون فى صيدليات التأمين فى المراكز الصحية.
أما العم عبد الله أحمد / معاشي فقال: اولا ً الخدمة عن طريق التأمين الصحي للمعاشيين اجراءاتها بطيئة وغير مثمرة ومضيعة للزمن لأنك بداية تقابل الطبيب العمومي، وإما اعطاك العلاج او قام بتحويلك الى الاختصاصي، ولمقابلته تستغرق عدة ايام، وهذه في حد ذاتها مشكلة ومضيعة زمن لأنه في بعض مراكز الخدمة يكون هنالك اطباء اختصاصيون وفي البعض الآخر لا يوجد اختصاصيون وبعد مقابلة الاختصاصي يكتب لك العلاجات في دفتر التأمين وصرف الدواء يجب ان يكون عبر صيدليات التأمين، وفي أكثر الحالات لا تجد الدواء الموصوف وانما البدائل الأخرى التي هي أقل سعراً.
نظام صرف الدواء
ولمعرفة الأسس التي يتم بها صرف الدواء عن طريق التأمين الصحي وعرض شكوى المؤمن عليهم من ان الأدوية غالية الثمن خارج التأمين عرضنا الأمر على د. حاتم أحمد علي بصيدلية الشهيدة د. سلمى بالخرطوم فقال: أصلاً مسألة صرف الدواء غير مربوطة بسعر داخل وخارج التأمين على الإطلاق وهي أدوية أساسية تغطي كل احتياجات المريض، والأدوية التي تصرف عن طريق التأمين بها قائمة تم اعدادها من قبل لجنة مكونة من كبار الأطباء الاختصاصيين والصيادلة واجمعوا على انها الادوية الأساسية التي يحتاج إليها المريض وهذه القائمة تراجع سنوياً لاضافة او حذف الأدوية، وهذه اللجنة لجنة محايدة، وعن شكوى المؤمن عليهم من ان الأدوية التي توصف لهم خارج التأمين أوضح د. حاتم: المشكلة الأساسية تتمثل في عدم التزام الأطباء الذين يصفون الدواء بالقائمة الموضوعة لصرف الأدوية من خلال التأمين، ويضيف د. حاتم: نقوم بصرف الأدوية للمؤمن عليهم بالصندوق القومي للتأمين الصحي ويشمل ذلك كل الأدوية وبأي سعر.
إدارة الصندوق تترافع
حملنا كل هذه الشكاوى من المؤمن عليهم بالولايات ووضعناها أمام المدير العام لادارة الصندوق القومي للتأمين الصحي د. مصطفى صالح فأفادنا بقوله: تم انشاء الصندوق القومي للتأمين الصحي في العام 1995م وجاء انشاؤه كتطور طبيعي للنظام الصحي في السودان والذي كان يعتمد على ايرادات الدولة من الضرائب حيث كان المريض يتلقى الخدمة مجاناً في المرافق الصحية المختلفة لكن مع التراجع الاقتصادي الذي ضرب العالم اجمع بدأت تظهر وصفات لتطوير النظم الصحية خاصة الدول النامية في كيفية معالجة مسألة العلاج، وهذه الوصفات تتحدث عن ان المواطن يساهم بجزء من تكلفة العلاج والإشكالات الرئيسية التي واجهت هذه الاصلاحات هي زيادة نسبة الفقر في المجتمعات والتطور الطبيعي للخدمات الصحية هو اما أن يتم تشغيلها بالنظام الضريبي او النظام التأميني والمحاولة للوصول لتغطية شاملة وحماية الفقراء في كلا النظامين، وخيار السودان كان النظام التأميني، وتم اعداد القانون في العام 1994 واجيز بمرسوم جمهوري وتم تطبيقه في العام 1995م، وبدأ في سنار وشمل كل الولايات، وفي تطور تطبيق نظام التأمين الصحي حدثت خلافات فيه جعلت ولاية الخرطوم غير تابعة للصندوق القومي واستقلت ذاتياً، ومعظم الدول تتبع النظام القومي في التأمين الصحي، وحول شكاوى المؤمن عليهم من قبل الصندوق في ان الأدوية غالية الثمن أوضح د. مصطفى ان قائمة الأدوية يتم وضعها عبر جهات مختلفة وتشمل الأدوية الأساسية التي يحتاجها المريض، هذه القائمة يقوم بوضعها متخصصون من المجلس الطبي والاستشاريون في التخصصات المختلفة، وسنوياً يتم تعديلها ومراجعتها في اضافة بعض الأدوية او زيادة بعضها ومن ثم عرضها على المجالس الاستشارية المختلفة، وبعد أخذ رأيهم يتم عقد ورشة لاعتمادها، ونحن في هذا الشأن لا ننظر لأسعار الأدوية لكن لدينا حزمة خدمات طبية ننظر للأدوية المقابلة لها، وبناءً على ذلك يتم تحديد القائمة علمًا بأن اللجنة لا تضع في اعتبارها اسعار هذه الادوية غالية او رخيصة بل بالعكس في العام «2012م» سحبنا أدوية رخيصة خاصة بالعيون ووُضع بدلاً منها ادوية غالية، وكما ذكرت لك نحن ننظر لحزمة الأدوية التي تطابق حزمة الخدمات الصحية، واشار الى ان حزمة الخدمات الدوائية في السودان من اكثر الخدمات عالمياً وبها اكثر من خمسمائة نوع من الدواء تطورت الى «2000» اسم دواء وهو ما نعتبره من اضخم الحزم، وعن شكاوى بعض المرضى من ان حتى الأدوية التي يتم تناولها بصورة مستديمة مثل ادوية الضغط والسكري بين د. مصطفى انها متوفرة ويتم صرفها، واوضح ان ادوية السكري تكلف الصندوق حوالى «60» مليونًا سنويًا وعددها كبير لكن مسألة الخيارات التجارية والتي يتم وصفها بواسطة الطبيب هي المشكلة بالنسبة لنا وعالميًا يجب على الطبيب الا يصف الدواء باسم الشركة لأن هذا فيه انحياز، وفي الاعراف الطبية لا يجب على الطبيب وصف الدواء بالاسم التجاري ولكن يجب ان يوصف بالأسماء العلمية للادوية، ومن هذه الناحية الادوية متوفرة لدينا بأسمائها العلمية.
نقص الخارطة الصحية
واقر د. مصطفى بأن هنالك مشكلة في الخارطة الصحية في توزيع المراكز الصحية وبها نقص في السودان عمومًا، وجزء من المشكلة يتمثل في الخارطة الصحية في السودان، وهنالك «14%» من المناطق ليس بها مرافق صحية «حسب وزارة الصحة» وبناءً على ذلك تم عمل ورشة بالبرلمان شاركنا فيها بجانب وزارة الصحة وتم وضع خطة على ان يتم تمويلها من وزارة المالية لتغطية الفجوة ونحن ساعون عبر شراكة مع وزارة الصحة لتغطية النقص ولدينا معالجات آنية عبر آليتين احداهما مخيمات العيون في الولايات التي بها نقص في هذا المجال وتقديم هذه الخدمة لكل الفئات في المجتمع، والآلية الثانية هي الاختصاصي الزائر، فهنالك بعض الولايات التي ينقصها الاختصاصيون في بعض المجالات مثل القلب والمسالك، لكن هذه لا نعتبرها علاجًا دائمًا وانما نعتبرها علاجًا مؤقتًا، ونتمنى ان تكون هنالك آليات مشتركة مع شركاء الصحة لتغطية هذا النقص، كما نقوم بشراء خدمة الاختصاصيين من المؤسسات الموجودة بالولايات، لكن هذه تعتمد على وفرة الاختصاصيين في الولايات، ونحن نساهم مع وزارة الصحة في استبقاء الاختصاصيين بالولايات، والتأمين الصحي في السابق كان يقوم بتقديم الخدمة في المناطق الحضرية لكن حالياً يعمل في االمناطق الريفية، ونسعى للتوسع فيها بصورة اكبر، ولدينا خطة خمسية لنصل لعدد الف مؤسسة تدخل جديدة لتصل الخدمات للمناطق الطرفية، ونسير في ذلك بخطوات متدرجة، وسوف نتجاوز هذه المشكلة، وعن شكاوى المؤمن عليهم في بعض الولايات من خلو الصيدليات التابعة للتأمين من الأدوية وبعض المناطق خدمة التأمين فيها محدودة، قال ان هنالك وفرة في الدواء بالنسبة للتأمين الصحي، ونعمل ايضاً بنظام الاسترداد، اي ان المريض اذا لم يجد الدواء يقوم بشرائه من صيدلية تجارية ويسترد ثمنه من الصندوق، علماً بأن حاجة الدواء ترد الينا من الولايات، واذا كان هنالك تقصير في هذا المجال يكون من الولاية نفسها، واعترف د. مصطفى بان هنالك مشكلة في الكوادر الصحية نسبة للتغيير الكبير جدًا في معدلات هجرة الأطباء وغالبًا اذا وجدت مشكلة تكون مؤقتة في وفرة الكادر وعمومًا ليس لدينا مشكلة ونقدم خدمة جيدة، نعم هنالك ازدحام في المراكز التشخيصية لكن عموماً يتم تقديم الخدمة لكل المرضى المؤمن عليهم في كل الأوقات.
وفرة الأدوية!
وعن ملاحظتنا بأن هنالك صيدليات بالخرطوم «مثل صيدلية الشهيدة سلمى» تقدم خدمة تأمين صحي للولايات ومتوفر بها كل الأدوية فلماذا لا توجد مثلها في الولايات؟ اوضح د. مصطفى: في كل ولاية هنالك صيدلية مركزية لمعالجة النقص وملزمة بتوفير الدواء للمؤمن عليهم، وهذه الصيدلية وغيرها تعاقدنا معها في الخرطوم لتقديم الخدمة للمرضى الذين يتم تحويلهم للعلاج في الخرطوم، بالنسبة لأدوية السرطان يتم توفيرها وتمول مركزياً عبر وزارة المالية الاتحادية، وبين د. مصطفى ان المؤمن عليهم يريدون ان تدخل كل الخدمات الصحية وكل الأدوية داخل التأمين وذلك ممكن لكن بزيادة نسبة الاشتراك من قبل المؤمن عليهم.
صحيفة الإنتباهة
هالة نصر الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.