البرهان يتفقّد المناطق المُتأثِّرة بالسيول والأمطار بنهر النيل ويتعهّد برفع الضرر    ما عارفين!    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    بيان صحفي حول مخرجات مؤتمر المائدة المستديرة    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    تدريب المراجعين والماليين والمحاسبين بالجزيرة على موازنة البرامج والشاملة    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    الخبير الاقتصادي دكتور فيصل عوض ل(السوداني): القرار باختصارٍ يعني (زيادة) الضريبة على (الواردات) الخاضعة للجمارك    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    انهيار مصرف خرساني يؤدى لانتشار ل(هدام) واسع بالخرطوم    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرقصات الشعبية في السودان.. حركات تعبيرية مختلطة بالفروسية والقوة
نشر في النيلين يوم 24 - 01 - 2014

الرقص هو حركات تعبيرية ويُعتبر من الموروثات الراقية التي تدل على عراقة الشعوب وتجذر أصولها وعمق ترابطها الاجتماعي بمحيطهم الجغرافي والمكاني، وقد عرفت الشعوب القديمة الرقص، وعندما يذكر الرقص يأتي إلى الأذهان الرقص على الأغنيات والموسيقا، ولكن في حقيقة الأمر الرقص قيمة تعبِّر عن القوة واستعراض مهاري لحركات تمثيلية يتقنها البعض ويؤديها البعض بشكل تقليدي، فالرقص مثلاً في بلاد أمريكا الجنوبية عند الهنود الحمر هو أسلوب حياة لا يمر يوم إلا وتقام مهرجانات الرقص التعبيري، ولكل مناسبة رقصة مختلفة، فللنصر رقصة ولظهور الأعداء رقصة وللشفاء رقصة مختلفة، وتكاد كل شعوب العالم تتشابه في اسلوب الرقص الشعبي التعبيري، فالإنسان قد أبدع بعبقريته وخياله في تطوير فن الرقص وابتدع الحديث منه مثل الباليه والفلكلور الشعبي الجماعي للرجال والنساء، ومن خلال السرد التعريفي للرقص نجد أن له فوائد كثيرة ومتنوعة فهو فن تعبيري يعبَّر به عن العواطف الإنسانية وايضًا رياضة بدنية ووسيلة للاحتفال بالأعياد والزواج والمناسبات الوطنية، وقد اكتشف علماء النفس أن الرقص وسيلة لعلاج الأمراض النفسية والاكتئاب والكبت... الموروث الثقافي الفلكلوري السوداني الشعبي غني بهذا النوع من الفنون، ويُعرف السودان بتعدد الرقصات الشعبية التعبيرية، ويرتبط بالحياة اليومية مثل الزراعة والفرح والحزن والحروب، وقد جاءت الرقصات الشعبية مختلفة لتنوع القبائل كما قلنا، وتختلف من منطقة إلى أخرى، وكل منطقة تحتفظ برقصة خاصة ومميزة، والرابط المشترك بينها أو أغلبها مصاحبتها لإيقاع الطبول التي كانت تُستعمل في الماضي في جميع المناسبات منها ما هو إعلان للحرب وطبول للفرح وطبول المأتم.
الكمبلا رقصة القوة أشهر الرقصات الشعبية السودانية
تعتبر الكمبلا من الرقصات الشعبية السودانية الشهيرة والتقليدية في جنوب البلاد تشتهر بها قبائل النوبة في جنوب كردفان وهي تقليد اجتماعي عبارة عن احتفالات متواصلة لفصل الخريف ومناسبات الزواج والمناسبات السعيدة المختلفة .
كما تعتبر هذه الرقصة مهرجانًا للازياء الخاصة التي تحمل دلالات القوة والشجاعة وينتظرها اعضاء القبيلة بترقب كبير وترافقها اغانٍ عن الشجاعة والكرم والامل ويعود ظهور الكمبلا الى القرن الثامن عشر وكانت ترتبط بنضوج الصبية ويتشبه مؤديها بالثيران القوية حيث يضع الرجال قرونًا على رؤوسهم ويحملون على ظهورهم جلود حيوانات ثقيلة جدًا دلالة على التحمل والقوة والشجاعة ومن طقوس هذه الرقصة المميزة لا يحق لمن هو هو دون سن العاشرة ممارسة رقصة الكمبلا كما لا يحق لمن لم يمارسها لمدة ست سنوات ان يضع قرون البقر على رأسه وفيها توزع النساء في حلقات ويقمن بترديد اغنيات فيما الرجال يرقصون في الوسط ويقومون بحركات ايقاعية بالرجلين وينتقلون من مكان إلى آخر وعليهم بالرقص لاطول فترة ممكنة ومن يصمد كثيرًا يترك له مسؤولية حماية القبيلة.
رقصات النقارة «شوشنقا والتونجي»
يقول الأستاذ عادل حربي في كتابه «فنون الاداء التمثيلية في السوان» يطلق لفظ نقارة على الآلات الايقاعية التي ينقر عليها او يضرب عليها عند اقامة الاحتفالية وهي منتشرة في غرب البلاد بصورة كبيرة جدًا حيث لكل القبائل هناك ولكن الاختلاف يكون في الأداء وحتى شكل النقارة يختلف من قبيلة لأخرى فمثلاً النقارة عند الميدوب غنية بموروثات ادبية وشعبية لها طابعها المميز متمثلة في الحكم والامثال التي توارثها الأبناء عن الأجداد وبطابعها الخاص ويؤدونها بحيث تأخذ النساء شكلاً دائريًا ويتوسطهن الضارب على النقارة رجلاً كان ام امرأة ويبدأ الرقص في شكل هرولة مع قفذات خفيفة ومن مسميات هذه الرقصات «شوشنقا» وهي رقصة تختلف في سرعتها وفي حركة وايقاعات النقارة المتناسقة مع حركة الراقصين السريعة واللعب بالضفائر بالنسبة للنساء يمينًا ويسارًا على حسب حركة الرأس ومن ابجدياتها ان ان يفتتح الرقص بالنساء اولاً ويهرولن في شكل ائري حول ناقر النقارة وهذا لا يعني عدم تدخل الرجال نهائيًا بل يتنافسون للدخول لحظة بعد الأخرى لرفع روح الحماس في ساحة الرقص واعطاء بعض الهدايا «للنقار» او الراقصة الماهرة وغالبًا ماتكون هدايا نقية ايضًا «التونجي» من رقصات النقارة وهي رقصة مختلفة تؤدَّى بحماس وقوة ويكون الرجال في الصف المعاكس وتتقدم احدى الفتيات نحو صف الرجال للتنبيه على المجموعة التي وقع الاختيار عليها والمطلوب انزالها في ساحة الرقص.
رقصات الشرق «صقرية» والسيف
تتميز رقصات اهل الشرق عمومًا بالسيف وتشتهر عن قبائل الهدندوة والبني عامر وتتماشى مع الايقاعات والغناء الشعبي مع حركات تعبرية اهمها القفز.. اما «الصقرية» فهي من الرقصات المرتبطة بالفروسية وتنتشر في سهل البطانة وشرق السودان وتسمى «الصقرية» لأن الراقصين يؤدونها وهم في وضعية اشبه بالصقر الجارح بل يقوم احدهم بفرد ملفحته متشبهًا بجناحي الصقر ويستلقي الآخر على الارض كما الضحية ويحوم حوله فاردًا جناحه كالصقر الكاسر منقض على فريسته..
أهل الشمال ورقصات تحاكي تمايل أوراق النخيل «طمبور وطار»
شمال السودان ايضًا له من الخصوصية في الثقافة الشعبية المحلية باع طويل ومرتبطة بالطمبور عند الشايقية وقبائل النوبيين والجعليين وغيرهم في تلك المناطق، وللشايقية اسلوبهم في الرقص والغناء وبمسميات مثل «الفردة» وترقص بنوعين من الغناء «الخفيف والتقيل» ونوع الإيقاع يحدد زمن الحركة وشكلها وهذه الرقصة لا يجيدها على اصولها الا القليل من النساء وعند قبائل النوبيين يصاحب الرقص الإيقاعي بالطار والطنمبور رقصات يؤديها الرجال والنساء بشكل متشابه ولكن تختلف حركة ضرب الأيادي للتصفيق عند الرجال مع قفزات متناغمة فيما تتشابك ايادي النساء في صف طويل مع حركة الأيادي للأمام والخلف مثل رقص الحلفاويين والمحس، وفي دار جعل ما يعرف «بالنقزة» وهي قفزات عالية مع ايقاع النحاس او ما يعرف بالدلوكة.
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.