جولات مكثفة.. 24 ساعة حاسمة بمفاوضات الخرطوم والحلو    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    البرهان يُبلِّغ عائشة موسى بقبول استقالتها من مجلس السيادة    والي غرب دارفور: "سأكون والياً للجميع"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    سوداكال يهدد اتحاد الكرة ويلمح بالفيفا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    مسؤول حكومي يتهم مطاحن الدقيق بعدم الإلتزام بالمواصفات المطلوبة    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    قيادات الحرية والتغيير تتوافق بشأن حزمة السياسات الاقتصادية الأخيرة    رياضيين فى ساحة المحاكم    السعودية..قرار إضافي بشأن الحج هذا العام    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الواتساب ليس شراً كله .. كُونت عبره جمعيات خيرية وأخرى للتلاوة
نشر في النيلين يوم 29 - 03 - 2014

«الشر ليس في الأشياء، وإنّما الشر في نفس الإنسان»، مقولة لأحد الحكماء، تلخص بشكل مباشر ووافٍ الطريقة التي يتعامل بها الناس الآن مع وسائل ووساط الاتصال الحديثة، بل ووسائل التواصل الاجتماعي. ولا تمر أيام الا وينشغل الناس بقضية اساءة استخدام لوسائل التواصل الاجتماعية، وهنالك حوادث كثيرة اساءت لوسائل التواصل الاجتماعي وشغلت الرأي العام، ولكن هل كل التقنية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي وبالتحديد الواتساب والفيسبوك، كلها شر، ويأتي منها الشر؟ سؤال مهم. والإجابة تولتها العديد من «القروبات» التي تكونت عبر الواتساب او الفيسبوك لأعمال الخير. وهي الصورة الجميلة والزاهية، لهذه الوسائل، بل هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع هذه الوسائل.
قروبات للخير
«جمعية المستغفرين»، «جمعية الذاكرين»، «جمعية التلاوة»، «شارع الحوادث»، «عشرة على عشرة».. كل هذه الأسماء وغيرها جمعيات خيرية، وقروبات تكونت على الفيسبوك، وعلى الواتساب، تضم بين عضويتها أشخاصاً همهم الخير وفعله وتقديمه للآخرين، فمثلاً تكونت عبر وسيلة الواتساب جميعة لتلاوة القرآن مكونة من عدد من الأصدقاء والزملاء، وتوسعت الجمعية كل مرة وأخرى، وبلغت الآن في عضويتها أكثر من خمسمائة شخص. وتقرأ يومياً جزءاً كاملاً من القرآن الكريم، سواء كان العضو موجوداً في المواصلات العامة، أو في لحظات الفراغ. ثم تحتفل نهاية كل شهر بختمة للقرآن في مكان عام. واستطاعت عبره استقطاب عضوية جديدة، بل وتفتقت الأفكار مستقبلاً عن العديد من أعمال الخير، مثل أن يساهموا في علاج شخص ما، أو إعانة محتاج أو تقديم شورى ونصح للناس.
شلالية قروب
الاستاذة أسرار مصطفى مشرف قروب «كل الشلالية» ببحري، قالت ل «الإنتباهة» إن فكرة القروب كان الهدف وراءها لم شمل أسرة الشلالية ببحري والخرطوم وأم درمان، فيجتمعون عبر هذا القروب في كل شهر مرة، لمناقشة أمور العائلة الكبيرة، وفي كل مرة تكون هناك زيارة كبيرة لأحد افراد الأسرة الكبيرة، حيث يضم القروب أكثر من مئة شخص. وآخر برامج القروب كان تكريم أكبر ثلاث أمهات في الشلالية، لتكريمهن في عيد الأم الأخير، وقد كان. وتضيف أسرار أنّ القروب لا يضم فقط من هم في العاصمة، وإنما في الولايات وحتى خارج السودان. وتصل مساهماتهم الخيرية بشكل مباشر. وأشارت أسرار الى فاعلية القروب التي كان وراءها عدد من الاخوه الكرماء على رأسهم الاستاذ ابو بكر محمد عبد القادر و معاوية عباس وحسن سيدون وعبد المنعم عنتر وإخوانه.
تلاوة الكترونية
هنادى عبد اللطيف، التي انشأت قروب على الواتساب باسم «الذاكرون»، قالت ل «الإنتباهة» إن فكرته جمع الاصدقاء للتلاوة الاكترونية الجماعية ووهبها للأحياء والأموات، أو لتكون بمثابة الاقتراب من القرآن يومياً، مشيرة الى ان الناس بفعل الهاء الدنيا ومشاغلها لهم يمر على أحدهم أسبوع لا يقترب فيه من المصحف. وتضيف هنادى قائلة: «عادة ختم القرآن الكريم مرتبط بشهر رمضان المعظم، لكن من خلال هذا القروب استطعنا ان نقرأ يومياً حزبين، وأصبح العديد من اعضاء القروب يداومون على قراءة هذه الأحزاب من المصحف او من خلال القروب حينما يكونوا فى اى مكان لا توجد فيه مصاحف كالمواصلات والاماكن العامة وفى اثناء ساعات العمل». وتؤكد هنادى أن العديد من اعضاء القروب استفادوا من الفكرة التى جعلتهم يداومون على التلاوة، وتم عمل شريحة خير للتبرع باى مبلغ يتم جمعه لمساعدة حالات انسانية، وخلال شهر تمت مساعدة اسرة ومدها بمشروع صغير يعود عليها بعائد مادى بعد ان كانت ربتها تعمل فى المنازل مما اصابها بمرض الغضروف. وتختم هنادى حديثها بأن القروب ضم اعضاء لم يلتقوا ابداً الا عبر القروب، ولأنهم اجتمعوا على كتاب الله وقراءته فقد حدثت الفة بينهم كاخوة فى الله وهم فى عدد من ولايات السودان والدول العربية.
إيجابي وسلبي
وقالت الاستاذة رحاب علي صاحبة فكرة انشاء قروب «الصلاة على النبي»: «من خلال تجربتي الخاصة اجد ان القروبات عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة تحمل الوجهين السالب والإيجابي، وذلك يعتمد على توظيف الشخص لمحتوى وفحوى هذه المجموعات، بالاضافة الى انتقاء افرادها ومستويات تفكيرهم وطبيعة المواضيع التي تطرح للنقاش، واعتبرها انجع وسيلة لتسيير القروب دون التعرض لما يمكن ان يقود الي عواقب سلبية»
وأشارت الى ان هنالك قروبات تضم مجموعات من مختلف الاعمار الا انها لا تهدف الى فعل الخير، وانما هدفها المتعة المشوهة والنظر الى الحرام، ومن هنا تناشد أرباب الأسر متابعة أبنائهم لمحاربة هذه الظواهر السالبة حتى لا تكون وباءً عليهم في مستقبل أيامهم.
بر وتقوى
ومن ناحيته عضد د. عبد الرحمن حسن احمد، الامين العام لدائرة الافتاء بهيئة علماء السودان، فكرة إنشاء جمعيات وقروبات أصدقاء خيرية. وأشار إلى أنّها تعاون على البر والتقوى. وأنها جاءت في زمن ألهت الدنيا الناس. وقال: «لو أن أحداً ساهم في انشاء قروب للتلاوة أو للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، أو لغيرها من أبواب البر، فإن أجرها وثوابها عظيم». واستدل الشيخ أحمد عثمان في حديثه ل «الإنتباهة» بالآية: «وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان». وختم بأن هذه القروبات والجمعيات التي تنشأ على الانترنت لو أنها لجمع الناس على الباطل والمفاسد وأذى الناس فإن من أنشأها له وزرها، ووزر من يشاركه العمل، كذلك فإن من ينشئ جمعيات الخير والتلاوة والاستغفار وعمل الخير والفضيلة، فإن له أجرها وأجر من يشاركه هذا العمل.
صحيفة الإنتباهة
سارة إبراهيم عباس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.