الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    حمدوك : تمرد أفراد بجهاز المخابرات كان اختبار حقيقي للشراكة بين المدنيين والعسكريين    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد انتشارها بكثافة مؤخراً... قروبات الواتساب...تفاصيل (لمة) إسفيرية..!!
نشر في السوداني يوم 06 - 03 - 2014


بعد انتشارها بكثافة مؤخراً...
قروبات الواتساب...تفاصيل (لمة) إسفيرية..!!
الخرطوم : نهاد أحمد
انهالت عليه الرسائل المتواصلة من خلال خدمة (الواتساب)، وكان متأكداً بينه وبين نفسه أنها من ذلك القروب الذي يضمه هو وأصدقاء دراسته، فهم يظلون طيلة الوقت يتبادلون الرسائل فيما بينهم، فهذا القروب على الرغم من رسائله الكثيرة إلا أنه لعب دوراً كبيراً بربطهم ببعض في الأفراح والأتراح، بالمقابل أصبحت قروبات (الواتساب) منتشرة جداً خلال الفترة الماضية مما دفع ب(كوكتيل) لاستطلاع البعض لمعرفة رأيهم فى القروبات التي يشتركون فيها على الواتساب من حيث أهميتها وهل تشكل بالنسبة إليهم إزعاجاً أم أنها ذات قيمة أخرى...فماذا قالوا:
لمة سودانية:
الموظف منتصر أبوعبيده قال إن قروبات الواتساب أسهمت في تقليل عدم التواصل الاجتماعي بين الناس ولو قليلاً، مؤكداً أن الجميع أصبح مشغولاً بالعمل واللهث خلف متطلبات الحياة المرهقة لذلك لجأ البعض لتخصيص قروبات سواء كانت للأصدقاء أو للعائلة أو قروبات خاصة بالزملاء. وأضاف أبوعبيده أن هذه القروبات ربطت الجميع ببعضهم البعض وعوضت (اللمة) السودانية القديمة.
بنات العيلة:
وتقول الطالبة الجامعية ريم مصطفى إنها مشتركة بأكثر من قروب على الواتساب، لكن أكثر قروب ربطها بمن تحبهم هو قروب (بنات العيلة) لأنه ساهم فى تفقد أحوال الأهل نسبة لظروف الدراسة التي يصعب فيها مواصلة الجميع، وتضيف: (هذا القروب يضم خالاتي وبناتهن وعماتي وبناتهن كذلك وهو مجتمع أسري مصغر).
مزعجة جداً:
الموظفة بالقطاع الخاص سهام عبدالله قالت بأنها لاتحبذ الاشتراك في قروبات (الواتساب) لأنها (مزعجة جداً) وأحياناً تستمر إلى ساعات متأخرة من الليل، وذكرت بأنها كانت ضمن قروب خاص بزملائها لكنها غادرت المجموعة نسبة لكثرة الرسائل التي تستمر لليوم التالي مما يشكل إزعاجاً كبيراً لها لدرجة أن هاتفها صار يستهلك الكثير من الكهرباء بصورة غير مبررة أبداً.
إضافة كبيرة:
من جانبها ترى خولة عبدالمنعم طالبة بجامعة السودان أن قروبات الواتساب بعضها مزعج لا داعي له خاصة القروب الذي يخصص للزملاء، وتضيف: (هنالك قروبات ذات فائدة مثل القروب الخاص بالأهل لأنه يربط المشتركين فيه بأخبار الأهل خاصة الذين لايلتقون كثيراً إلا فى المناسبات)، وتضيف: (مثل هذه القروبات تشكل إضافة كبيرة فيما يتعلق بتفقد الأهل لبعضهم البعض).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.