حمدوك: عازمون على التغلب على قائمة من التحديات أبرزها الاقتصادية    التشخيص الخطأ والعلاج الخطأ والأسعار التأشيرية .. بقلم: د. حسب الرسول عباس/ اقتصادي مالي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    شهادتي للتاريخ (9) ولتقرير الدولية (ِ3 - أ): عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكيلا يغرق موقع النهضة، وهل شكوك الدولية حول ال 6000 ميقاوات مبررة؟ .. بقلم: بروفيسور/ د. محمد الرشيد قريش    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    قرار بوقف إستيراد السيارات    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعبي : لن نتخلى عن الحوار ولو اعتقلت كل قياداتنا
نشر في النيلين يوم 11 - 06 - 2014

أغلق المؤتمر الشعبي الباب أمام أي اتجاه له بالانسحاب من الحوار الوطني معلناً استمراره في الحوار، وأنه لن يتخلى عنه حتى لو تعرضت كل قياداته للاعتقال بما فيهم زعيمه حسن الترابي وزج بهم في غياهب السجون وتم إغلاق دور الحزب، ووصف موقفه بشأن الحوار وتمسكه به بأنه القوة بعينها، بينما كشف الشعبي عن مؤامرة كُبرى تحاك ضد الحوار الوطني لإفشاله وإفراغه من مضمونه، ونوَّه بأن أعداء الحوار موجودون لكنهم يفتقرون إلى البديل.
في وقت أعلن نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد خلال احتفال جامعة الدلنج بتخريج دفعات الأعوام 2004 إلى 2013 أمس، رفضه رهن الحوار للأجندة الخارجية، وشدد على أن الحوار يجب أن يتركز على الثوابت الوطنية، وأن يستحضر المسؤولية ويراعي حقوق الآخرين، ويحفظ حكم وسيادة القانون، وقال«لا نقبل الفوضى ولا كبير على القانون»، وحذَّر من إطلاق الإشارات السالبة حول الحوار الوطني.بينما شككت كل من أمريكا وبريطانيا والنرويج، في صدقية الحكومة السودانية في إنجاح الحوار الوطني على خلفية تزايد -ما سموه- القيود الحكومية والقمع على الحريات الفردية، والسياسية والصحفية. وكشف الأمين السياسي للشعبي كمال عمر في مؤتمر صحفي أمس عن اتصالات ومشاورات ومساعٍ حثيثة مع أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار للترتيب لمقابلة الرئيس، مشيراً إلى أن لقاءهم المرتقب بالرئيس لبحث مسائل الحريات وإطلاق سراح المهدي من أجل انطلاق الحوار في الأيام المُقبلة، ودعا الحكومة إلى وقف الحرب بنية صادقة وإطلاق سراح المُعتقلين، وفتح الممرات الآمنة لتوصيل الإغاثة للمتضررين من الحرب، ونوَّه بأن اللقاء مع النائب الأول الفريق أول ركن بكري حسن صالح وزعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي أخيراً جاء لخلق أرضية داعمة للحوار، موضحاً أن حزبه يستطيع استخدام الخُطة «ب»، لكنه فضَّل الخُطة «أ» للوصول إلى الحل السلمي، والخروج من الأزمة السياسية الراهنة بالبلاد.
وفي ذات الاتجاه قال بيان مشترك تلقته «الإنتباهة» صادرعن وزير الخارجية الأميركية جون كيري، ووزير الخارجية النرويجي بورغ بريندي، ووزير خارجية بريطانيا وليام هيغ، إن العملية تتطلب حسن النوايا والبيئة المواتية، ودعا البيان لاتخاذ خطوات ملموسة من قبل جميع الأطراف لإنهاء هذه الصراعات لبناء الثقة الشعبية في الحوار، وتعهدت الدول الثلاث بمواصلة متابعة التطورات والاستعداد للعمل مع أولئك الذين يسعون إلى تحقيق إصلاحات ذات معنى، وطالبت القادة السودانيين بالعمل والتنسيق الوثيق مع فريق ثامبوامبيكي، ورحب البيان بإعلان الوطني نيته إجراء عملية حوار.
صحيفة الإنتباهة
الخرطوم: صلاح - أم سلمة - المثنى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.