مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعبي: لن نتخلى عن الحوار ولو اعتقلت كل قياداتنا
نشر في الانتباهة يوم 11 - 06 - 2014

أغلق المؤتمر الشعبي الباب أمام أي اتجاه له بالانسحاب من الحوار الوطني معلناً استمراره في الحوار، وأنه لن يتخلى عنه حتى لو تعرضت كل قياداته للاعتقال بما فيهم زعيمه حسن الترابي وزج بهم في غياهب السجون وتم إغلاق دور الحزب، ووصف موقفه بشأن الحوار وتمسكه به بأنه القوة بعينها، بينما كشف الشعبي عن مؤامرة كُبرى تحاك ضد الحوار الوطني لإفشاله وإفراغه من مضمونه، ونوَّه بأن أعداء الحوار موجودون لكنهم يفتقرون إلى البديل.
في وقت أعلن نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد خلال احتفال جامعة الدلنج بتخريج دفعات الأعوام 2004 إلى 2013 أمس، رفضه رهن الحوار للأجندة الخارجية، وشدد على أن الحوار يجب أن يتركز على الثوابت الوطنية، وأن يستحضر المسؤولية ويراعي حقوق الآخرين، ويحفظ حكم وسيادة القانون، وقال«لا نقبل الفوضى ولا كبير على القانون»، وحذَّر من إطلاق الإشارات السالبة حول الحوار الوطني.بينما شككت كل من أمريكا وبريطانيا والنرويج، في صدقية الحكومة السودانية في إنجاح الحوار الوطني على خلفية تزايد -ما سموه- القيود الحكومية والقمع على الحريات الفردية، والسياسية والصحفية. وكشف الأمين السياسي للشعبي كمال عمر في مؤتمر صحفي أمس عن اتصالات ومشاورات ومساعٍ حثيثة مع أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار للترتيب لمقابلة الرئيس، مشيراً إلى أن لقاءهم المرتقب بالرئيس لبحث مسائل الحريات وإطلاق سراح المهدي من أجل انطلاق الحوار في الأيام المُقبلة، ودعا الحكومة إلى وقف الحرب بنية صادقة وإطلاق سراح المُعتقلين، وفتح الممرات الآمنة لتوصيل الإغاثة للمتضررين من الحرب، ونوَّه بأن اللقاء مع النائب الأول الفريق أول ركن بكري حسن صالح وزعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي أخيراً جاء لخلق أرضية داعمة للحوار، موضحاً أن حزبه يستطيع استخدام الخُطة «ب»، لكنه فضَّل الخُطة «أ» للوصول إلى الحل السلمي، والخروج من الأزمة السياسية الراهنة بالبلاد.
وفي ذات الاتجاه قال بيان مشترك تلقته «الإنتباهة» صادرعن وزير الخارجية الأميركية جون كيري، ووزير الخارجية النرويجي بورغ بريندي، ووزير خارجية بريطانيا وليام هيغ، إن العملية تتطلب حسن النوايا والبيئة المواتية، ودعا البيان لاتخاذ خطوات ملموسة من قبل جميع الأطراف لإنهاء هذه الصراعات لبناء الثقة الشعبية في الحوار، وتعهدت الدول الثلاث بمواصلة متابعة التطورات والاستعداد للعمل مع أولئك الذين يسعون إلى تحقيق إصلاحات ذات معنى، وطالبت القادة السودانيين بالعمل والتنسيق الوثيق مع فريق ثامبوامبيكي، ورحب البيان بإعلان الوطني نيته إجراء عملية حوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.