وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    وزير الطاقة: نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة الامتحانات    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    الأمن القانوني والحقوق الاقتصادية واستقرار المجتمع ..    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزير: مبيعات الذهب في السودان حققت أكثر من 36 مليون دولار خلال 3 أشهر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    السودان المعتل وروشتة العلاج    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    "سيف" المنتخب "البتار" في أقوى حوار قبل الإقلاع للدوحة القطرية    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    تشديد علي ضرورة توفير الحماية والتأمين للسياح والمواقع الأثرية بالشمالية    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اغضب فما اجملك عند الغضب
نشر في الراكوبة يوم 27 - 06 - 2012


[email protected]
اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
ولا بد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر
قالها الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي فترجمها الشعب التونسي فأجبر زين العابدين بن على ان يفهمها ولكنه فهما متأخرا حيث لا ينفع الفهم .. ثارت بركانا من اقصاها الى اقصاها في ثورة كسرت فيها قيد الخوف والتوجس فحملوا ارواحهم في اكفهم وكانت ثورة الحرية وثورة الرجال والتي سموها باطلا بثورة الياسمين وهي ثورة الرجال والشوك والصبار اتت بعزم الرجال فكانت ملهمة لبقية الشعوب ودعتهم ان بغضبوا
اغضب كما قال فاروق جويدة
فالارض تحزن حين ترتجف النسور ويحتويها الخوف والحزن الدفين
الارض تحزن حين يسترخي الرجال مع النهاية عاجزين
اغضب فأنك ان ركعت اليوم سوف تظل تركع بعد ألآف السنين
غضبت تونس فأنجلى الليل وانكسر القيد وكان الالهام وكان الغضب .. انتشر كما النار في الهشيم الكل غاضب الكل مظلوم الكل مقهور الكل ينفجر الان ويغضب
مصر كسرت القيد وكسرت حاجز الخوف منذ اكثر من ثلاثون عاما عجافا يتجرعون مر الظلم والقهر والاستبداد .. غضب المارد وفهم الحاكم كما فهم الذي من قبله ..
اغضب فما اجمل الغضب وما اروع الغضب حين ينتزع الحقوق عنوة واقتدارا ما اجمل الغضب حين يطيح بالصلف والغرور ما اجمل الغضب حين يثور ما اجمل الغضب حين يهز الكراسي والعروش ما اجمل الغضب حين يزلزل اماني الطغاة ويذهب بهم الى مزبلة التاريخ
اغضب يا اخي فلا جمال في وجه رجال ليس فيه غضب .. اغضب فما اجمل الغضب حين يكنس بلادنا من كل وصولي مرتزق يعيش على دماء شعبة ويجلس على صدورها ويكتم انفاسها .. اغضب يا اخي اغضب فالخانعين لا يحصدون الا الذل والهوان
غضبت تونس ففهم رئيسها وكان من قبل لا يفهم .. غصبت مصر فخرج المارد من القمقم وانها لبداية للعيش الكريم ليس في مصر فقط ولكن في كل العالم العربي والاسلامي اغضب ايها الشعب المصري حتى تفرح غزة ويفرح العالم الاسلامي وتأخذ اسرائيل حجمها الطبيعي فوجود اسرائيل مرتبط بوجود النظام المصري العميل ووجود امريكا في المنطقة مرتبط بوجود النظام المصري العميل .. اغضب ايها الشعب المصري فنعم الغضب غضبك ..
وغضبت اليمن
عشرات الالاف ضد العبودية والتوريث والدكتاتورية والحكم الشمولي والشركات الخاصة .. اغضب ايها اليمن السعيد فغصبك يسعدنا ويفرحنا واكنس عهد الذل والخنوع وتنحى صالح رغم انفه
وكذلك الاردن والجزائر وبقية عقد الاستبداد في الوطن العربي الكبير
اغضب ايها الشعب السوداني البطل فقد عرفنا غضبك في ابريل وفي اكتوبر ما اجمل غضبك ايها الشعب السوداني النبيل .. اغضب ايها المارد فأنت سيد الغضب انت الذي علمتهم جميعا كيف يغضبوا .. علمتهم كيف بغضبوا فكانت بأسمك الاخضر يا اكتوبر وابريل الارض تغني
اسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب ايمانا وبشرا
وعلى الغابة والصحراء يلتف وشاحا
وبأيدينا توهجت ضياء وسلاحا
فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا
سندق الصخر ..
حتى يخرج الصخر لنا زرعا وخضرا
ونرود المجد..
حتى يحفظ الدهر لنا إسما وذكرا
~ ~ ~ ~ ~ ~ ~
بإسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني
الحقول اشتعلت قمحا ووعدا وتمني
والكنوز انفتحت في باطن الأرض تنادي
بإسمك الشعب انتصر ..
حائط السجن انكسر..
والقيود انسدلت جدلة عرس في الأيادي
~ ~ ~ ~ ~ ~
كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل
كان خلف الصبر والأحزان يحيا..
صامدا منتظرا حتى إذا الصبح أطل
أشعل التاريخ نارا واشتعل
~ْ ~ ~ ~ ~ ~
كان أكتوبر في غضبتنا الأولى
مع المك النمر
كان أسياف العشر
ومع الماظ البطل
وبجنب القرشي
حين دعاه القرشي حتى انتصر
اغضب ايها الشعب السوداني فما اجملك عند الغضب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.