"الصحة" تتعهد بإكمال مستشفى الجنينة المرجعي    البرازيل تستعين بالجيش لإخماد حرائق "الأمازون"    إعلان محليتي أم رمتة والسلام منطقتي كوارث    جوبا: أسر قائد قوات متمردي الجنرال ملونق    استمرار عمليات الجسر الجوي للعون بالنيل الأبيض    بشهادة الآيزو مصنع ازال للأدوية الأول بالسودان    فشل مركبة روسية في الالتحام بمحطة الفضاء    قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية    ابطال العاب القوي يصلون المغرب    رئيس بعثة منتخب البراعم يوضح اسباب الخسائر    حملة للقضاء على فيروس الكبد الوبائي بسنار    رئيس جنوب السودان يصل كمبالا في زيارة مفاجئة    الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان    تزايد التوتر وتواصل النزاع القبلي في بورتسودان وتضارب حول أرقام الضحايا    هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان    انعقاد الإجتماع التقليدي الفني لمباراة الهلال وريون سبورت    تورط البشير في قضايا فساد جديدة    محكمة البشير تستمع لعدد من شهود الاتهام.    ماكرون: الدول السبع تمثل قوة اقتصادية وعسكرية    حيوان سياسي .. ارسطوا .. بقلم: د. يوسف نبيل    المريخ السوداني يأمل تجاوز عقبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا    إشادة بتجربة الحقول الإيضاحية بالقضارف    مفاوضات انتقال سانشيز لإنتر ميلان مستمرة    فولكسفاغن تستدعي آلاف السيارات.. والسبب "مشكلة خطيرة"    ميزة جديدة في 'انستغرام' للإبلاغ عن الأخبار الكاذبة    أوقية الذهب ترتفع مسجلة 1527.31 دولاراً    "الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب    جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل    المريخ يستضيف شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم    د. فيصل القاسم : الخديعة الروسية الكبرى في سوريا    وفاة (11) من أسرة واحدة في حادث مروري بأم روابة    اختفاء بضائع تجار ببحري في ظروف غامضة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة الباسلة

مدينتى هذه ليست مدينة إفلاطون الفاضلة التى تحدث عنها قبل قرون وأصبحت مدينة الأمانى والأحلام، فمدينة بتلك المواصفات الإفلاطونية الفلسفية القديمة كانت صعبة الإنشاء والتنظيم لذلك أضحت وما زالت مدينة الأمانى والتطلعات فقط، كما أنها لن تكون بحسب أمانى وأحلام المثاليين من دعاة المدنية الحديثة طالما أن لكل قاعدة شواذ. كما أن مدينتى هذه ليست كمدينة المفكر الشاب الدكتور الوليد مادبو الذى ربما أعياه إنتظار الأمل فى الإصلاحات التى يتمشدق بها السياسيون من أبناء وطنى الحبيب فكسر صمته بالحديث عن المدينة الآثمة تلكم المدينة برع فى وصفها وحُق له أن يصفها بتلك الأوصاف التى تليق بها وبكل من فيها وما فيها من إنسان وحيوان وجماد وسلوك وأفعال إدارية وإجتماعية وثقافية ودينية و...ألخ.إن مدينتى تختلف عن تلكم المدينتين، فالأُولى فاضلة والثانية آثمة وهذه باسلة وبالطبع فإن فروقات الوصف بينها تتمثل فى الأفعال والأقوال.ورغم أن كلاً من إفلاطون والوليد لم يحدد مدينة بعينها وإن كانت مدينتى هى جزء مما عناه الوليد فى حديثه عن المدينة الآثمة، على الرغم من كل ذلك فإننى هنا أُسمى مدينة بعينها وأصفها بالباسلة وتلكم المدينة هى نيالا البحير ... نعم إنها نيالا البحير غرب الجبيل حاضرة ولاية جنوب دارفور وثانى أكبر مدينة فى جمهورية السودان الحالية من حيث المساحة وعدد السكان والأهمية السياسية والعسكرية وغيرها فهى الذراع الأيمن للخرطوم والثانية لها فى الكثير من المبادرات والتظاهرات القومية والشوفونية وهذه فى حد ذاتها ميزة تميزها عن غيرها، ولكن( وكما يقولون: آه من لكن) هذه الميزات لم تُكافأ إلا بالمزيد من المعاناة لسكان هذه المدينة مما جعلنى أصف مدينتهم بالباسلة كيف لا وهى القائدة والرائدة فى كل المبادرات على الصعيد القومى،وهى وعلى النقيض تماماً تجدها صامدة صابرة متلهفة تنظر إلى المركز بعين المسكنة والحاجة ...حالها حال الذى يجلس على الطريق والقذى على عينيه ماداً كأسه بحياء يسأل الناس...فنيالا الباسلة الجسورة أصبح حالها كذلك وكأنى أراها الآن جالسةً القرفصاء على باب القصر الجمهورى مادةً كأسها ترجو عطيةً من قرارٍ واجب التنفيذ و مالٍ سريع الصرف بعد التصديق تستطيع أن تكمل بهما بسالتها التى عرفت بها وإلا فإننى أرجو من الآن أن تبحثوا عن شماعة تعلقون عليها الفشل فى ضياع صبر هذه المدينة المسكينة التى تنام على أنغام السلاح بعد أن كانت تنام على أنغام موسيقى فرقة جنوب دارفور وموسيقى الأفلام الهندية فى سينما نيالا وتصبح حتى الزمان القريب على الفرنقبية والسيرة والدلوكة والآن تصبح على صفوف البنزين الذى أصبح سعر اللتر منه يساوى ثمانية جنيهات أى سعر جالون البنزين فى نيالا الآن يساوى أربعين جنيهاً (40000 ألف جنيه بالقديم )بالتمام والكمال وسعر جالون الجازولين 25جنيهاً جديداً خارج الطلمبات التى أصبحت تغلق وتفتح مثل الصراف الآلى أى حسب الكمية المصدق بها يوميأً بأمر السلطات التى عذبت الناس عذاباً نكراً بتحديدها للحصة اليومية خاصة لعربات التاكسى التى تعمل بالنزين الأمر الذى حول بعضاً من صغار منسوبى الأجهزة النظامية إلى تجار بنزين عبر المواتر والعربات حيث أصبحوا يخترقون الصفوف دونما أى إهتمام بالنظام والأولوية ثم يأخذون الوقود ويتوجهون به إلى السوق وسط إحتجاجت أصحاب الركشات وعربات التاكسى الذين لم يسمع جعيرهم أحد وبالطبع لم يعجب النظاميين الموضوعين إفتراضأ لمراقبة تسرب الوقود من الطلمبات، وطالما أن صعوبة الأمر تجلت فى الوقود لك أن تتخيل معاناة نيالا وبسالتها فى بقية الأُمور إبتداءً من صعوبة المواصلات وإنتهاءً بالترحيل والنقل وأسعار المواد الإستهلاكية وغيرها وحتى طحين العيش فى الطواحين هذا ناهيك عن الغلاء الفاحش فى الأسعار الذى ينبؤك بشىء واحد فقط هو أن إدارة الإقتصاد فى البلد إما أصبح فى يد التجار (على كيفهم والمأمور ضيفهم ) وإما راح فى ستين داهية، فمثلاً من يتخيل أن سعر كيس الأسمنت السودانى الآن فى نيالا ب 85000 جنيه قديم نعم أحْسِب بالقديم لأن هذا الجنيه الموجود الآن ده هو أصلاً مسخ أو جنيه بعاتى لأنه نفس الجنيه القديم فقط أرجع إلى البنك وعملت له عملية مسح أو مسخ أصفار فقط يعنى شنو الجديد فيهو غير هذا؟.على كلٍ إن ما أردت قوله هو أن مدينتنا هذه وبالطبع أعنى نيالا البحير أصبحت باسلة لوقوفها بشدة لمسايرة غلاء الأسعار وطيش بعض السياسات والسياسيين ونقص الأنفس والأموال والثمرات بفعل الحرب اللعينة، فهى بهذا التعب والعنت والمعاناة إن لم تستحق هذا اللقب فأىُ مدينة غيرها تستحقه.وعشت يا البحير ولا عاش من يتجاهلك.
[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.