مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد الامام الصادق المهدي ... حفيد الامام ..وصديق اللئام
نشر في الراكوبة يوم 01 - 09 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم
السيد الإمام الصادق المهدي تقوده أخطائه المتعمدة أو غير المتعمدة إلي انتكاسات تثقل كاهل حزبه وتحالفاته السياسية وتكسر جناح البلاد . ويدور الحديث حول معرفة السيد الأمام بانقلاب 25 مايو وانه قد التقي بالمرحوم جعفر نميري ولقد أشار إلي ذلك الأستاذ فاروق ابو عيسي وهنالك حديث آخر بأنه السيد الإمام كان يعلم بتحركات الجبهة الاسلامية داخل الجيش وهذا كان واضحا عندما تبرعت حرائر الجبهة الاسلامية بما يكتنزن من ذهب وفضة لدعم الجيش وما سمي بأمان السودان . ربما فات علي السيد الإمام ما تخطط له الجبهة الاسلامية وهي تطمح إلي السلطة بكل الوسائل غير الشرعية رغم التقارير الأمنية التي وصلت إليه وضرب بها عرض الحائط . عقد السيد الإمام مصالحة سميت في حينها بالمصالحة الوطنية وتم ذلك عقب فشل التحرك العسكري الذي قاده تحالف حزب الأمة والاتحادي والاخوان . تلك المصالحة التي وقف ضدها الشريف حسين الهندي , فدخل السيد الإمام في مصالحة مع النظام دون الرجوع إلي حزبه كما أورد ذلك دكتور شريف التهامي في حوار أجرته اخر لحظة 16/6/2007 والذي قال ( الصادق رغم حديثه عن الديمقراطية إلا انه ديكتاتور يقرر قراره ويعتقد انه رأي حزب الأمة ) وجاء هذا الحديث تعقيبا علي استقالت السيد الإمام من مجلس الشعب المايوي . ولكن يبدو أن السيد الإمام قد استقال من بدوافع منها انه لن يستطيع أن يصبح رئيسا للوزراء في ظل وجود نميري في الحكم والدافع الثاني الغيرة من الشريف حسين الهندي والذي أصبح معارضا شرسا للنظام متمسكا بوعيه تجاه مايو . السيد الإمام صالح مايو بعد فشل حركة يوليو 76 وحينها لم تجف دماء الأنصار وحزب الأمة والذي استشهد منهم أكثر من ألف شخص , بل انه شارك مع مايو ونسي دماء شهداء الجزيرة ابا !!! كيف لقائد وزعيم روحي لطائفة ذات ثقل وتاريخ سياسي وديني وثقافي أن يتلاعب بها فرد !! السيد الإمام قال في خطبة عيد الاضحي في العام 1983 ان قوانين سبتمبر لا تساوي الحبر الذي كتبت به ...حسنا .. ولكن بعد وصوله منتخبا إلي السلطة لم يكلف نفسه ان يلغي تلك القوانين التي لا تساوي ذلك الحبر الذي كتب بها , بل ظل يراوغ ويلاطف الجبهة الاسلامية حتي صارت شريكا وحليفا له وضاعت امال الانتفاضة الشعبية بوصول الدكتور حسن الترابي وحزبه إلي الحكومة عبر بوابة حزب الأمة . وعندما تم الاتفاق بين الحركة الشعبية والحزب الاتحادي الديمقراطي بما سمي باتفاقية السلام وقف السيد الإمام ضد الاتفاقية وربما وصفها بانها لا تساوي جناح بعوض . الان وايضا لم تجف دماء شهداء شباب الأنصار وحزب الأمة, السيد الإمام يغازل الموتمر الوطني ويلتقي مع قياداته للحوار !! هل يا تري حكومة الانقاذ تسعي إلي حوار وديمقراطية وسلام وعدالة .. واهم من يعتقد ان الزمان يغير مثل هولاء .. من اسقطوا الحكومة المنتخبة ومن طبقوا فهم اليهود في المعاملة مع المسلمين . ولكن الذي احمده للسيد الإمام انه يعارض حكومة يشارك فيها ابنه العقيد المتخرج من كلية عسكرية اردنية وليس له دفعة في الجيش السوداني . ولكن ماذا سيفعل السيد الإمام اذا سقطت حكومة الانقاذ وابنه ما زال مشاركا ؟ الارجح انه سيقول انها السياسة وأننا خططنا لفضح النظام وخلخلته من الداخل وهذا ما قاله الدكتور الترابي مبررا مشاركته في حكومة مايو ( دخلنا لنقوض النظام من الداخل )..السيد الإمام .. السودان في وضع لا يحتمل مصالحة من خانوه وقتلوا شعبه ,, إذا كنت تريد ان تصالح فاذهب وصالح واترك خيار المعارضة .. واذا كنت تريد ان تسقط حكومة يشارك فيها نجلك العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي فلا تصالح .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.