الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان رقم (4) و ( 5 ) الحزب الوطني الاتحادي
نشر في الراكوبة يوم 28 - 09 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم
الحزب الوطني الاتحادي
عضو منظومة الاحزاب المعارضه - قوى الاجماع الوطني
حرية .. ديمقراطية .. عدالة اجتماعية
طريق الثورة الشعبية السلمية هو طريق الخلاص الوطني
الي جماهير شعبنا البطل و الي جميع قياداته السياسية و المجتمعية و الدينية المعارضة لهذا النظام القاتل الفاشستي :
في الثاني و العشرين من سبتمبر الجاري بدأت انتفاضة شعبنا المهيبة في واد مدني ضد الكبت و الجوع و الاذلال ، تنادي بالخلاص من النظام الفاشستي البوليسي الذي اذل شعبنا بالجوع و انتهاك الكرامة و كان نصيبها الاعتقالات التي طالت الشباب و الشيوخ و التمادي في الغي الي اطلاق الرصاص و قتل ابناء الوطن الشرفاء، ولكن كان الرد أقوي من الرصاص فهبت حشود شعبنا الزاخرة في الخرطوم تهتف ضد نظام السفاح القاتل وكان نصيبها الاعتداء بعنف و المزيد من الشهداء علي درب الحرية و استرداد الكرامة و ما اشرفه من درب.
لقد اخضع شعبنا البطل في مظاهراته الهادرة - و هي تدخل في يومها السادس علي التوالي و تباشير العصيان المدني في العاصمة وفي واد مدني و نيالا بدأت ترسم ملامح الخلاص – أخضع شعبنا النظام القاتل لدرس قوي رداً علي خطاب الاذدراء و العجرفة الذي القاه القاتل امام اتباعه مسجلاً فيه اعترافه الواضح الصارخ بأنهيار نظامه الفاسد الظالم مكرراً تطاوله علي جماهير شعبنا في استخفاف و تهكم،وكان لقاءه الاعلامي الاخير و الذي نأمل ان يكون اخر لقاء له دليلاً علي افلاسه و استهتاره بشعبنا الابي.
ان محاولة النظام البائس لايقاف هدير شعبنا و التقليل من انتفاضته التاريخية - التي دفع و ما زال يدفع فيها اغلي و اكرم دماء .. دماء شبابنا الجسور البطل – ببياناته الساذجة التي يزعم فيها ان المظاهرات قد سيطر عليها الغوغاء و الشماسة ما هي الا محاولة يائسة بائسة لن تنطلي علي احد ، فشعارات المظاهرات كانت واضحة في مطالبتها بأسقاط النظام و حزبه المرتبط بكل مظاهر الفساد و الانحطاط ، ان شعارات تنادي ب:
عيش ...كرامة ...حرية ... ديمقراطية ... عدالة أجتماعية لهي دليل علي نضوج فكر الثوار و تطلعاتهم المشروعة لوطن يستحق شهداءه و شهداء يستحقون وطنهم.
ان هذه الهبه الغاضبة من شعبنا جديرة بالتقدير و الاحترام و الاستمرار فهي الشرارة التي سوف تتقد لهيباً يحرق اباطرة الفساد و التكبر الفاشستين الجدد و حلفاءهم الذين يتخذون القصر الجمهوري مركزاً لهم.
يا جماهير شعبنا الباسلة و يا قادة احزابه و يا شيوخ طرقه الصوفية و يا منظمات مجتمعه الاهلي :
ان علينا الا نستجيب للاستفزاز و الاستخفاف الذي يمارسه اركان النظام الفاشستي الفاسد و علي رأسهم وزير اعلامه الذي يرتجف رعباً و يتصبب عرقاً كل ما أطل بوجه من نافذة اعلامية ليدافع عن قتل شبابنا الجسور، علينا ان ندرك ان نجاح ثورتكم هو بأستمرار أنتفاضتكم و ان ثورتكم هي الطريق الي الخلاص من هذا النظام الذي اهدر كرامتكم، وعلينا جميعاً ان ندرك ان التظاهر لابد ان يتطور الي اضراب سياسي عام و عصيان مدني و ان ذلك يتطلب حنكة وحيطة و اعداد في نفس الوقت و يجب الا تقللوا من مقدراتكم المشحونة بالتصميم و الغضب الثوري ضد قتلة شبابنا الجسور.
اننا نناشدكم في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ بلادنا العزيزة بدماء شهداءها علي عقد اجتماعاتكم في حيطة و حذر و اصدار بياناتكم ، وتنظيم مظاهراتكم ، فالتنظيم هو حجر الزاوية و اساس معركة استرداد كرامتكم ،ونحن بأعتبارنا فصيل من فصائل شعبنا الاَبي نري الاَتي:
1. نطالب جميع قوى المعارضة وقياداتها بتوفير السند والدعم السياسي للثورة الشعبية وذلك بتكوين قيادة جبهوية سياسية شعبية تعمل علي ادخال فئات و قطاعات شعبنا الاخري من اطباء و مهندسين ومحامين وعمال و مزارعين و اساتذة الجامعات و المعلمين و الاعلامين و الطلاب و الصيادلة و اخصائي المعامل الطبية والتجار..الخ.. بهدف الانتقال من مرحلة التظاهر العفوي الي مرحلة العصيان المدني و هوالتوقف عن الحركة في الطرق و الاسواق و الاضراب السياسي و هو اضراب مهني و سياسي في وقت واحد تقوم به مختاف الفئات و القطاعات بأن تتوقف عن العمل لايام مع الاحتشاد و الاعتصام الشعبي في الميادين و الساحات علي ان يكون كل ذلك سلمياً، وان يصدروا من البيانات ما يؤكد مواقفهم الوطنية ضد النظام الفاسد المتهالك.
2. اننا نهيب بضباطنا و جنودنا في القوات المسلحة و الشرطة الذين يريد هذا النظام الفاشستي المتعالي ان يجعلهم في مواجه مباشرة ضد جماهير شعبنا الاعزل المنتفض الا يقوموا بضرب اخوانهم و ابناءهم و اباءهم و اخواتهم المتظاهرين السلميين ، فأنتم من تحمون تراب هذا الوطن و تسهرون علي امن المواطن و ليس أمن هذا النظام الفاسد الظالم المتعالي علي الشعب و تتطلعون الي اليوم الذي ترون فيه وطنكم عزيزاً شامخاً و شعبكم و قد استرد كرامته و حريته ، أنتم مدعوون اليوم قبل الغد ان ترفعوا ايديكم من حكم الطغمة الفاسدة المتعالية و ان تقفوا بجانب شعبكم في هبته العارمة لتغسلوا عن هذه الارض الطيبة عاراً دام طويلاً. ان ابناءكم و اخوانكم و اخواتكم و اباءكم الذين خرجوا في الايام الماضية في غضبة عارمة هي ردة فعل للخطاب المتعجرف لنظام فاسد غاصب للسلطة..سيخرجون كل يوم سلمياً متطلعين اليكم ان تقفوا في صف واحد معهم و ان تحموا تظاهرهم من قناصة مليشيات أمن النظام القاتل ،ان شعبكم يناشد فيكم الضمير الوطني الحي و الشجاع الذي عرفتم به و تاريخكم الطويل المجيد الذي عرفتم به في ثورتي اكتوبر 64 و ابريل 85 و ان تكونوا عوناً قوياً في التعجيل بنهاية هذا الليل المظلم الذي ران علي ربوع بلادنا سنين طويلة.
3. اننا نطالب الاعلامين الاحرار و المنظمات الوطنية التي تعمل في ميادين حقوق الانسان ان تكشف الحقائق للعالم اجمع عن حقيقة قتل المتظاهرين من ثوار شعبنا بالاسماء و الاعمار برصاص امن النظام و حقيقة اعدادهم التي تتجاوز المئات و عدم استخراج اي شهادات طبية تكشف ان شهداء الوطن قد قتلوا برصاص قناصة النظام حتي لا يصبح هناك اي مستندات توضح الاعداد الحقيقية للشهداء.
وعلى مستوى العمل الميداني فأننا ندعو للآتي:
أ‌- اننا ندعوا لقيام لجان شبابية في كل منطقة لجمع المعلومات والاحصائيات عن شهداء الوطن والمعتقلين كل في منطقته و توثيق ذلك بالتصوير و المستندات ..
ب‌- اننا ندعوا لقيام لجنة سياسية في كل منطقة لتعبئة همم أبناء منتطقتهم و تنويرهم بكل المستجدات و التنسيق مع اللجان المشابهة في المناطق المجاورة مع التأكيد علي سلمية التظاهر و منع مندسي المؤتمر الوطني من اختراق التظاهرات و تحويلها الي العنف بهدف استخدامها اعلامياً، كما تقوم هذه اللجان بالتصدي لدعاة المؤتمر الوطني في المساجد و التي سوف يستخدمونها لتشويه صورة الثوار المتظاهرين و استخدام الخطاب الديني الانتقائي لقتل همة الجماهير و اظهار النظام القاتل بمظهر الضحية لا الجاني.
ج‌- اننا ندعوا لقيام لجنة تنظيمية في كل منطقة لتنظيم و حشد الثوار الاشراف و التسيق مع اللجان الموازية في المناطق الجاورة حتي تمتد التظاهرات و الاعتصامات طوال ساعات اليوم دون توقف و ان يتم اختيار اماكن التجمعات التظاهرية بعناية حتي لا يتاح الفرص لقناصة النظام من قتل شبابنا ودعم المتظاهرين بالخبرات المكتسبة لمقاومة الغازات الحارقة ( البنبان) مثل صفق شجرة النيم وعدم استخدام الماء.
د- اننا ندعوا لقيام لجنة لمناصرة ودعم اسر الشهداء والمعتقلين وتقديم العون المطلوب لهم في كل منطقة وان تقوم هذه اللجان بالتواصل الاعلامي مع مختلف وسائل الاعلام الالكترونية لتوثيق اسماء الشهداء و اعمارهم و اماكن استشهادهم.
عاش السودان حراً
المجد و الخلود لشهداء الوطن
التظاهر و العصيان المدني و الاضراب السياسي العام طريقنا للخلاص من القتلة
سم الله الرحمن الرحيم
الحزب الوطني الأتحادي
حرية .ديمقراطية. عدالة اجتماعية
بيان رقم (5)
السبت الموافق 28 سبتمبر 2013م
نداء الي جماهير الشعب السوداني
نحي شعبنا الباسل و نترحم و نمجد شهداءنا الابرار الذين سقطوا برصاص الغدر و القتلة الاجلاف و ننحني اجلالاً لكل من بذل قطرة دم او نقطة عرق مهراً غالياً للحرية و الكرامة و العزة.
ايتها الجماهير الباسلة يا ثوار الكرامة .. ايتها الجماهير المعتده بكبريائها الوطني الصامدة الصابرة علي فجور قتلة النظام الفاسد ، ندعوكم جميعاً بمختلف فئاتكم و قطاعاتكم و منظماتكم و احزابكم و علي رأسكم شباب الثورة الذين عطروا سماء السودان بأذكي عطر ..عطر دمائهم الغالية ، ندعوكم للخروج يوم الاحد الموافق 29 سبتمبر في مواكب هادرة من ام درمان و من بحري و من الخرطوم صوب القصر الجمهوري للرد الحاسم علي زبانية النظام القاتل و سدنته من المأجورين شركائه في الحكم و التسلط و القتل و الفساد.
أنه التحدي الحقيقي ان تصل جموع الثوار الي قلب العاصمة لتسكت اصوات مرجفي النظام الفاسد و تخرسهم الي الابد ، انه التحدي الحقيقي لاسقاط النظام المتهالك المرتجف رعباً من هتافكم القوي و من غزارة دماء شهدائكم الذكية.
فلتستمر المظاهرات في كل مكان و لتستمر الحشود في كل حي و في كل منطقة و ليستمر اغلاق المحلات و ليستمر العصيان المدني الذي بدأ فعلاً بالتوقف عن العمل و الاضراب السياسي العام و ليكن شعارنا الاضراب حتي النصر ، ونوجه النداء الحار الي جميع الفئات من طلاب و عمال و مزارعين و اطباء و محامين و مهندسين و قضاة و صيادلة و موظفي البنوك و موظفي الدولة و اساتذة الجامعات و معلمي المدارس علي مختلف مراحلها و سائقي البصات و الحافلات الاهلية الي بذل الغالي و النفيس لانجاح العصيان المدني و الاضراب السياسي العام ، ان انتصار ثورة الكرامة يحتاج الي التعزيز و التثبيت و الحماية من متاَمري النظام الفاسد و تعزيز و حماية الثورة في ايديكم انتم الاَ تتراجعوا عن دعم شبابكم و ابناءكم و اخوانكم و اخواتكم الذين يخوضون الان أشرف المعارك لاسترداد كرامة أمة بأكملها و تاريخ أباءكم المجيد الذين جاؤكم بالاستقلال و الحرية و الكرامة ، وها انتم الان تعطرون ذلك التاريخ بأذكي العطور ... بدمائكم و أرواحكم الطاهرة النقية.
ان السلاح السلمي و الوصفة التي لا تخيب ابداً لاسقاط الانظمة الدكتاتورية الغاشمة هي العصيان المدني و الاضراب السياسي و الاحتشاد في الميادين و الساحات.
و النصر لجماهير شعبنا الباسلة .... و المجد والخلود لشهدائنا .... فقد لاح فجر النصر و الكرامة والانعتاق
الامانة العامة
28/9/2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.