يوميات زيارة الحاج حسين دوسة الى الواحة: تقديم وتحقيق ودراسة الدكتور سليم عبابنة .. تلخيص: عبدالرحمن حسين دوسة    الحل ... في الإنقلاب .. بقلم: مها طبيق    توقع قرار قضائي برد اعتبار شهداء رمضان واقامة جنازة عسكرية لتكريمهم .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    رغم بعد المسافات .. بقلم: الطيب الزين    البرهان: بقاء العسكر في السلطة لايمنع حذف السودان من قائمة الإرهاب    بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    حمدوك: ميزانيات مقدرة للتعليم والصحة في 2020    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    أسراب الطيور تقضي على جزء من الذرة بجنوب كردفان    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    حمدوك يدعو لمشروع قومي يعالج تحديات البحر الأحمر    الشعبي يعلن التصعيد بعد اعتقال أمينه العام    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل بيانات الإدانة : مبارك المهدي ، حاتم السر ، الحزب الشيوعي ، مؤتمر البجا ، الجبهة العريضة ، إتحاد أبناء دارفور ، الجبهة السودانية للتغيير ، صوت دارفور
نشر في سودانيات يوم 02 - 08 - 2012

مبارك المهدي : جريمة نيالا النكراء يجب الا تمضي دون عقاب
(حريات)
بسم الله الرحمن الرحيم
نسال الله الرحمة لشهداء الوطن الذين سقطوا في نيالا وهم يدافعون عن الحرية والعيش الكريم في هذا الشهر الفضيل المبارك. لقد ظل ابناء دارفور الأشاوس يتصدون لصلف وظلم الانقاذ علي مدي تسع سنوات ضحوا فيها بالغالي والنفيس
فقدوا المال والديار والولد ولكنهم لم يفقدوا عزيمتهم واصرارهم وإيمانهم بالله بانه ناصرهم علي القوم الضالين الظالمين.
ان إصرارهم علي قهر الظلم دفع ابناء وبنات نيالا بان يتصدروا قائمة شهداء ثورة التغيير التي انتظمت البلاد منذ 16 يونيو المنصرم، فلهم منا الف تحية وعرفان.
ان هذه الجريمة النكراء يجب ان لا تمضي دون عقاب، ولذا ندعو الي تحقيق دولي في ما حدث في نيالا والعمل علي منع الجناة من الإفلات عن العقاب.
ان ثورة التغيير قد انطلقت في بلادنا وعلي الانقاذ ان تدرك حقائق التاريخ القديم والحديث بان العنف والقتل لا يوقف إرادة الشعوب في الحرية، فارادة الشعوب لا تقهر ولكن ينتهي الطغاة في مزبلة التاريخ.
الله اكبر ولله الحمد
الأربعاء 8/1/2012
مبارك الفاضل المهدي
مؤتمر البجا : اسقاط النظام الجائر يجب ان يحتل الاولوية
(حريات)
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)
اسقاط النظام الجائر يجب ان يحتل الاولوية
في صبيحة الامس الموافق يوم الثلاثاء 31 يوليو 2012م خرجت جماهير نيالا من نساء واطفال وطلاب وشباب وشيوخ في مظاهرة عارمة تطالب بحقها في حياة كريمة وبوضع حد لحياة الذل والقهر والاذلال ولوضع حد لتسلط الفاسدين المفسدين الذين قادوا البلد لازمة اقتصادية طاحنة فاختفي الغذاء والدواء وحل الجوع والافلاس والدمار التام. فجأة انهمر عليهم رصاص الاجهزة الاجراميةمما ادي الي إستشهاد وتسبيب الاذي الجسيم لأكثر من خمسين في لحظات.
هذه ليست اول مجزرة ترتكبها العصابة الحاكمة في البلد, فقد سبقتها العديد من المجازر في دارفور وبورتسودان والعيلفون وكجبار وجبال النوبة والنيل الازرق.
أن مؤتمر البجا يناشد كل القوي الخيرية ان تتكاتف لوضع حد لهذه السياسة الاجرامية التي تمارسها الطغمة الحاكمة. مؤتمر البجا يناشد كل القوي الثورية من شباب ومثقفين ومفكرين والحركات المسلحة وتحالف كاودا ومنظمات المجتمع المدني ان تعبئ جماهيرها للخروج في مظاهرات عارمة تطالب باسقاط النظام وتنادي ببناء السودان الحديث الذي يتوفر فيه السلام والعدل والمساواة والرخاء.
اننا يجب ان نرد الصاع صاعين, اليوم وليس غدا.
اسقاط النظام الجائر يجب ان يحتل المرتبة الاولي.
الرحمة والمغفرة للشهداء الأبرار..
والعزاء للشعب السوداني ..
الويل للقتلة المجرمين
د. ابومحمد ابوامنة
المكتب القيادي لمؤتمر البجا
حاتم السر يدين إستباحة دماء المتظاهرين فى أحداث نيالا
(حريات)
حاتم السر يدين إستباحة دماء المتظاهرين فى أحداث نيالا
جدد المرشح الرئاسى السابق والقيادى بالحزب الاتحادى الديمقراطى والناشط الحقوقى حاتم السرالمحامي مطالبته للسلطات الحكومية والامنية بالافراج الفورى بدون قيد او شرط عن كافة المعتقلين والسجناء السياسيين الذين جرى اعتقالهم خلال المظاهرات الاحتجاجية السلمية التى عمت السودان مطالبة باسقاط النظام.واستنكر إحتجاز المعتقلين طيلة هذه المدة قابعون فى السجون بدون تهمة وبدون جرم او جناية فى مخالفة واضحة لمبادئ الدستور واحكام القانون.واستهجن السر طريقة تعامل السلطات الحكومية والامنية مع مناشدات ونداءآت أهالى وأسر المعتقلين الذين نظموا وقفات ورفعوا مذكرات احتجاجية طالبوا فيها باطلاق سراح ذويهم.وندد بتجاهل الحكومة لهذه الطلبات الانسانية ومقابلتها باذن صماء معتبراً أن هذا السلوك الغريب ينم عن أن الحكومة والسلطات الامنية تستهين بمناشدات الأسر وتستمتع بعذابهم وتسترخص أرواح المعتقلين.ودعا السر القوى السياسية السودانية الى وقف اى نوع من انواع الحوار او التواصل مع الحزب الحاكم قبل إفراجه الفورى عن كل المعتقلين السياسيين.
من ناحية أخرى تقدم السر بالعزاء والمواساة لأسر شهداء مدينة نيالا، والسودان سائلا الرحمة لهم والصبر لذويهم والخلاص للوطن، وإستنكر العنف الغريب، والمنهج القمعي البائس الذي أعمل، وطالب باقالة كل المتسببين في الحادث المهين، وإحالتهم للمحاكمة أيًا كانت وظيفتهم، قائلاً: لا يوجد سبب واحد يبيح إهدار دم الطلاب والمتظاهرين بهذه الهمجية الرعناء،مضيفاً: إن السودان الصابر سيخرج من صبره وسينتفض على كل من يدوس على كرامة المواطن ويستبيح دمه بهذه الطريقة الاجرامية، قائلاً لقد مد الشعب حبال الصبر كثيرًا، وحاول استرعاء الحكمة، ولكن ما يحدث فاق كل تعبير.
بيان من الحزب الشيوعي : الرصاص يحصد أرواح ابناء الشعب في نيالا
(حريات)
الرصاص يحصد أرواح ابناء الشعب في نيالا
رغم أكاذيب سلطة الفساد والاستبداد، حول كفالة حق التعبير والتظاهرات الاحتجاجية على زيادات الأسعار، إلا أنها تواصل القمع المفرط للمظاهرات بمختلف الأشكال، بما في ذلك الرصاص المطاطي و قنابل الغاز المسيل للدموع ومليشيات المؤتمر الوطني المسلحة بالسواطير.
وجاءت أحداث نيالا بالثلاثاء 31/7/2012، دليلاً جديداً على تشبث سلطة الفساد والاستبداد بكراسي الحكم. فقد أقدمت دفاعا عن بقائها في الحكم، على حصد أرواح أبناء الشعب في نيالا بالرصاص الحي.
وما حدث في ذلك اليوم هو انتفاض جماهير نيالا في مظاهرات حاشدة منذ الصباح الباكر وحتى المساء. وكان السبب المباشر لهذه الهبة الجماهيرية هو انفلات الأسعار، وعدم توفر السلع الضرورية، خاصة بعد ان آلت مهمة صرف المحروقات وبعض المواد التموينية لجهاز الأمن.
لقد أقدم جهاز الأمن على إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، فاستشهد 8 من بينهم:- الهادي حسن الذي لقى مصرعه بطلق ناري. كما جرت اعتقالات واسعة وردت الأسماء التالية بينها:
1. علي الطيب 2. عبد اللطيف آدم 3. حسب الله محمد 4. حواء عبدالله 5. إبراهيم محمد عبد القادر
ومن الطلاب
1. محمد أبكر الذي أصيب بطلق ناري 17 سنة طالب ثانوي
2. السماني حسن
3. جمال إبراهيم17 سنة طالب
4. مجاهد محمد 18 سنة طالب
5. محمد علي 16 سنة طالب
6. نور الدين جدو 17 سنة طالب
إن إطلاق الرصاص الحي على المظاهرات السلمية هو بمثابة جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية على ضوء مواثيق الأمم المتحدة ومواثيق حقوق الإنسان. وبهذا تواصل سلطة الاستبداد جرائمها في حصد أرواح المواطنين بالرصاص التي مارستها مراراً من قبل في كجبار وبورتسودان وسوبا وغيرها.
وحاليا يسود التحفز والغضب بين المواطنين بما يجعل انفجار المظاهرات في نيالا مرة أخرى أمراً وارداً ، لذلك نطالب بالاستجابة الفورية لمطالب الشعب في نيالا ، فالقمع المفرط لن يخرس صوت شعبنا في نيالا.
إننا في الحزب الشيوعي نحًمل الحكومة المسئولية الكاملة عن هذه الجريمة النكراء، ونطالب بالتحقيق الفوري المستقل بجرائم القتل العمد في حق المواطنين والقصاص من القتلة. كما نطالب بإطلاق سراح المعتقلين أو تقديمهم لمحاكمات عادلة.
سكرتارية اللجنة المركزية
1 اغسطس 2012
بيان إدانة من الجبهة الوطنية العريضة بشأن ما يتعرض له شعبنا في نيالا الباسلة
(حريات)
بيان إدانة من الجبهة الوطنية العريضة بشأن مايتعرض له شعبنا في نيالا الباسلة.
يا أحرار السودان.
إن المجزرة المروعة التي إرتكبتها أجهزة قمع النظام في مدينة نيالا، يوم أمس الثلاثاء، دليل واضح على حالة الرعب التي ألمت بالنظام، منذ إنطلاقة ثورة شعبنا البطل في العاصمة، من جامعة الخرطوم قلعة النضال المجربة في ثورة إكتوبر وإنتفاضة مارس إبريل المجيدة، وثورة الخبز والحرية، التي إنطلقت هذا العام، ودخلت شهرها الثاني، وعمت كل مدن السودان، في شماله وجنوبه وشرقه، وغربه، تعبيراً عن تطلع جماهير شعبنا ليوم الخلاص، من نظام، لم يجلب للشعب سوى المعاناة وشظف العيش، بينما يعيش رموزه في نعيم الحياة والرفاه على حساب الشعب السوداني، تحت شعارات الدين التي أثبتت الأيام إنها شعارات منافقة، الغرض منها ذر الرماد في العيون لا أكثر، وإلا كيف يسمح النظام لنفسه أن يطلق النار على المواطنين العزل في هذا الشهر رمضان الفضيل..! الذي هو مناسبة روحية يصوم فيها الإنسان كل النهار، ليس من أجل الجوع فحسب، وإنما تقربا لله عز وجل، بفعل الخير، من خلال إحساسه بمعاناة غيره من الفقراء، عبر مقاسمتهم المعاناة، وليس بمضاعفتها عليهم، هذا إذا كان على صعيد الإنسان الفرد، فهل يعقل أن يتصرف نظام يدعي الحكم بإسم الإسلام مع مظاهرة طلابية سلمية تطالب بحياة أفضل في هذا الشهر الفضيل..؟
إن ما حدث بالأمس، لجماهير شعبنا من مجزرة مروعة بحق المواطنين العزل راح جراءها، أكثر من العشرات، بين قتيل وجريح، من المواطنين أغلبهم من طلاب مدارس الثانوي، الذين خرجوا، مطالبين بحقهم في حياة حرة كريمة، يؤكد تماماً أن نظام الإنقاذ، هو ذات النظام الذي أعدم ثمانية وعشرين ضابطاً في رمضان في عام 1990، وأنه مازال يمثل الخطرالأكبرعلى حياة المواطنين، الأمر الذي يفرض على جماهير الشعب البطل، مواصلة ثورة الخبز والحرية، حتى فجر الخلاص من هذا النظام البائس، الذي لاحت معالمه، ليستعيد حريته، ومن ثم يؤسس لمستقبل واعد، أساسه الحرية والعدالة والتنمية والرفاه.
فأننا في الجبهة الوطنية العريضة، بقيادة المناضل علي محمود حسنين، نناشد جماهير الشعب في كافة مدن السودان بمواصلة ثورة الخبز والحرية والكرامة، حتى فجر الخلاص.
الخلود لشهدائنا شعبنا في مدينة نيالا الصامدة
والشفاء العاجل للجرحى، والحرية للمعتقلين
الطيب الزين
الأمين العام
الجبهة الوطنية العريضة
2012-08-01
الجبهة السودانية للتغيير تدين الاعتداء علي المتظاهرين السلميين بمدينة نيالا
(حريات)
الجبهة السودانية للتغيير تدين الاعتداء علي المتظاهرين السلميين بمدينة نيالا
أيها الشعب السوداني العظيم.
إن هذا النظام البوليسي القمعي، بكل جبروته وطغيانه وغطرسة القوة لدية، لم يستطع أن يحتمل أصوات الجياع في مدينة نيالا حاضرة جنوب دارفور، وهي تطالبه بالرحيل لفشله التاريخي في معالجة قضاياهم العادلة والمشروعة. فاستعمل الرصاص الحي في مواجهة مطالبهم المستحقة. فحصد منهم أكثر من خمسة عشر شهيدا، وستون جريحا لقمعهم وإسكات صوت الثورة القادمة فيهم.
أيها الشعب السوداني الأبي.
لقد أثبت مواطنو مدينة نيالا الشرفاء في هبتهم الغاضبة أن الطغاة يُقهرون، والمستبدون ينكسرون، والمتسلطون يسقطون عندما تتعرض إرادتهم الهشة لامتحان إرادة الشعوب التي لا تقهر. فالشعوب الحرة وحدها هي التي تقرر وتحدد للطغاة متى يرحلون. ومخطئ من ظن أن كبرياء الشعب السوداني قد انكسر، وإن كرامته وحريته قد صادرها المتجبرون.
أيها الشعب السوداني الصامد.
لقد قالها مواطنو مدينة نيالا الشرفاء بمختلف فئاتهم، وطوائفهم، وسحناتهم إن الشعب السوداني حي لم يمت بعد، رغم هذا الصمت الذي ينذر بغضب آت. غدا ستقول كل الشعوب السودانية كلمتها في هذا النظام وزبانيته. سوف يخرجون. ويتظاهرون مرددين في إيمان لا يتزحزح أغاني الحرية، والكرامة، والخبز، والسلام. وسيعرف هذا النظام الباغي إن آلة قمعه الأمنية لا تستطيع حمايته من غضب ثورات الشعوب المظلومة، وإن أجهزته البوليسية بمختلف مسمياتها لن تكون حصناً عاصماً له من سيل غضب الشعوب الهادرة.
أيها الشعب السوداني العظيم.
نحن في الجبهة السودانية للتغيير نعلم جيدا أن هذا النظام العنصري والمتغطرس لا تمثل له كلمات الإدانة، والشجب، والاستنكار شيئاً. وقد أثبتت التجربة معه أنه لا يفهم غير لغة القهر والقوة، ولهذا نحن نحذره من استعمال العنف في مواجهة المتظاهرين السلميين، ونحذره في ذات الوقت بأن أدوات القهر والعنف لم تعد حكرا له وحده.
نترحم علي أرواح شهدائنا من أبناء مدينة نيالا الفتية، ونتمني لجرحانا عاجل الشفاء، ونعاهد أبناء شعبنا أن طريق الثورة سوف يمضي إلي غاياته، إلي أن يسقط هذا النظام العنصري البغيض، وتقوم علي أنقاضه دولة العدالة، والحرية، والرخاء.
عاش كفاح الشعب السوداني.....
الجبهة السودانية للتغيير
بيان من اتحاد صوت دارفور عن مظاهرات نيالا
(حريات)
بيان من اتحاد صوت دارفور عن مظاهرات نيالا
الموتمر الوطنى لم يتوارى لحظة ان تطبيق المعايير العنصرية حينما ضربت المتظاهرين بمدينة نيالا بالرصاص الحى راح ضحيتها 12 قتيلا و50 جريح فى اول مظاهرة تشهدها مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور كما حلقت طائرات حربية فى الفضاء وما زالت الطائرات تحلق حتى لحظة كتابتنا لهذه الاسطر* ولكن عندما خرجت من قبل مدن الخرطوم ومدنى والقضارف والابيض تعاملت معهم الموتمر الوطنى بقنابل المسيل للدموع والرصاص المطاطى ولكن هولاء لانهم من دارفور تعاملت معهم بل مع اطفال المدارس بالرصاص الحى راح ضحيتها 12 شهيد وهم :-
محمد رحمة 17 عاما طالب بالمرحلة الثانوية
تهانى حسين 17 سنة مصابة بطلقة مباشرة فى الرأس
جمال ابراهيم 17 سنة
مجاهد محمد 18 سنة
محمد على 16 سنة
نورالدين جدو 17 سنة
ابراهيم محمد عبدالقادر
الهادى حسين الذي قتل فى منزله بطلقة مدفعية
على الطيب
عبدالطيف ادم حسب الله محمد
حواء عبد الله
ومن قبلهم 300 الف مواطن وثلاثة مليون مهجرين * بل جلبوا اجانب من دول الجوار واسكنوهم فى مناطق وقرى المواطنين المهجرين قسرا وما زال البعض من القوى الحزبية تحاور الموتمر الوطنى سرا لمصالح شخصية فوق جماجم هولاء * فالسوال الذى يفصل بيننا والاجابة عندهم هل يخرجوا معنا لنصرة هذه الثورة ويقدموا ابناءهم كما قدمنا نحن اروح ابناءنا رخيصة فى سبيل هذا الوطن ام سيقفون الى جانب الموتمر الوطنى العنصرى ويرددون معهم نشيد فرق تسد * نحن ما زلنا على عهدنا بان لا نمد يدنا لهذا النظام للتحاور او الجلوس معها مهما بلغت التضحيات وسنزل نرفع شعار التظاهرات السلمية لاسقاط النظام * ولكن ان لم توقف هذا النظام العنصرى البغيض اسلوب القتل والتنكيل للمدنيين فاننا مجبرين على حمل السلاح للدفاع عن انفسنا وحماية ثورتنا *
ومن هذا المنطلق نحن اتحاد صوت دارفور نهيب بجميع جماهير شعب السودان من شرقه الى غربه ومن شماله الى جنوبه للخروج فى مسيرات سلمية وفاء لشهداء نيالا والمطالبة باطلاق سراح جميع المعتقلين فى سجون السفاح واسقاط النظام كما ندعوا ابناءنا فى القوات المسلحة والشرطة ان لا ينساقوا وراء هذا الحزب الفاشيستى ( الموتمر الوطنى ) لقتل اخوانهم واخواتهم واباءهم وامهاتهم ارضاءا لعمر البشير وزمرته مدمر السودان ارضا وشعبا وامنا واقتصادا والمطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية * فايهما احق بالحماية الوطن ومواطنيه ام البشير وزمرته *
لذا نرجو من جميع قطاعات شعبنا الابى وبالاخص الاحزاب وقياداتها الخروج فى فى ثورة تزمجر بالعواصف تقلع اشجار الفجور من جذورها * كما ندعو الى تكوين مجلس للثورة لتنسق جهود الثوار ولا يستثنى منه احدا *
الرحمة والمغفرة لشهداءنا والشفاء لجرحانا والحرية لاسرانا فى معتقلات السفاح
والله اكبر والعزة للسودان
محمد ادم شرف رئيس اتحاد صوت دارفور
[email protected]
بيان شجب و ادانة من اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا حول مجازر النظام بمدينة نيالا
(حريات)
بيان شجب و ادانة من اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا حول مجازر النظام بمدينة نيالا
الى ارواح شهداء 12 من رمضان:
خرجت جماهير مدينة نيالا فى مظاهرة سلمية احتجاجا على الفساد المستشري الذي ادي الى صعوبة الاحوال المعيشية التى تشهدها البلاد. طالب المتظاهرون بحياة افضل و باسقاط النظام الدموي الذى فشل فى توفير ادني متطلبات الحياة الاساسية . افادت متابعتنا اللصيقة ان النظام واجهت المتظاهرين العزل بالذخيرة الحية و الغازات المحظورة , مما ادي الى استشهاد اكثر من 15 شهيدا و 70 جريحا و عشرات المعتقلين معظمهم من طلاب المدارس الثانوية و الاساس .
بناءا على ما ورد اعلاه يود الاتحاد تبيان الاتي :-
1/ يترحم الاتحاد على ارواح شهداء الثاني عشر من رمضان – سائلين المولي عز و جل ان يتقبلهم قبولا حسنا مع الصديقين و الشهداء حسن اؤليك رفيقا – و يؤكد الاتحاد ان دمائهم الطاهرة لن تذهب سدي و ستظل مبعثا للحرية و الامل لاسقاط النظام.
2/ يدين و يستنكر الاتحاد باشد العبارات و اغلظها قتل المواطنين المتظاهرين و المساس بحقوقهم المكفولة وفق القوانين الدولية.
3/ ان ما جري بالامس يؤكد منهجية تعامل النظام القائم على الاساس العنصري فى قمع المتظاهرين فى اقاليم بعينها.
3/ ان نظام الابادة الجماعية ينتهك مجددا الحريات المدنية المتمثلة فى حق التعبير , حق التجمع و التظاهر و حق الحياة الكريمة . ما حدث بالامس يؤكد ان النظام لا تعترف بحق و لا تسمع لاي صوت .
4/ يعمل الاتحاد جاهدا معرفة الافراد الذين اجرموا بقتل المتظاهرين و الكشف عن اسمائهم تمهيدا لمحاسبتهم.
5/ يحث الاتحاد المجتمع الدولي متمثلة فى : الامم المتحدة و الاتحاد الاوربي , الاتحاد الافريقي , جامعة الدول العربية , الولايات المتحدة , المملكة المتحدة و جميع المنظمات العاملة فى مجال حقوق الانسان التحرك الفوري لحماية المدنين العزل الذين يتعرضون لابشع انواع القتل.
المجد و الخلود للشهداء و عاجل الشفاء للجرحي
اعلام الاتحاد
برمنغهام 01/08/2012
[email protected]
الحركة الشعبية – القاهرة : إدانة الاعتداء الوحشي من جانب أجهزة الأمن على المتظاهرين السلميين بنيالا
(حريات)
الحركة الشعبية لتحرير السودان – مكتب القاهرة
بيان هام
إدانة الاعتداء الوحشي من جانب أجهزة الأمن على المتظاهرين السلميين بنيالا
باستخدام الذخيرة الحية، واجهت أجهزة أمن النظام الاحتجاجات السلمية التي اندلعت أمس الثلاثاء في حاضرة الغرب العزيز نيالا للتنديد بالغلاء والمطالبة بإسقاط النظام، مما أسفر عن استشهاد 12 مواطنًا وجرح نحو 120 آخرين، وذلك بحسب آخر التقديرات.
إننا في الحركة الشعبية لتحرير السودان (مكتب القاهرة)، ندين ونشجب ونستنكر بأقسى العبارات وأغلظها ذلك الاستخدام المفرط للقوة والذي يُشي بمدى شوفينية العقلية التي تسيطر على مقاليد الأمور في البلاد.
إنها لمفارقة مؤسفة أن يتزامن هذا الاعتداء الوحشي، بكل ما ينطوي عليه من دلالات، مع مرور الذكرى السابعة لرحيل القائد العظيم جون قرنق، والذي أفنى عمره في سبيل سودانٍ جديد تتساوى مِلَلُهُ وَنِحَلُهُ أمام الله والقانون.
إننا وإذ نؤكد دعمنا اللامحدود لانتفاضة الشعب السوداني، ووقوفنا الدائم إلى جانب المهمشين من أبناء هذا البلد المبتلى بنظامٍ عنصري لا يألو جهدًا في رفع رصيده من دماء المستضعفين وأموالهم، نناشد المجتمع الدولي، دولاً ومنظمات، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية أبناء الشعب السوداني ووضع حدٍ للانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل من لا يرعون ذمةً ولا عهدًا ولا ضميرًا..
عاشت نضالات الحركة الشعبية.. عاشت نضالات الشعب السوداني
الحركة الشعبية لتحرير السودان- مكتب القاهرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.