خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوار: هل هو من أجل انقاذ الانقاذ؟ أم من أجل انقاذ السودان من الانقاذ؟


بسم الله الرحمن الرحيم
زماااان، بعد انتفاضة ابريل، انتعشت الأحزاب بقوة ونظمت نفسها واستعدت للانتخابات، وقدمت ندواتها ولياليها السياسية بكل حماس وتحضر. رغما عن ذلك فلم تكن برامج تلك الأحزاب واضحة، أو علي الأصح من الممكن أن نقول أنها كانت متشابهة جدا. ما يجعلك تصوت لحزب دون الآخر هو الولاء فقط، آملا أن يحقق حزبك طموحات الشعب السوداني (الكريم)، مقابل ا(لفضل) الآن.
قامت عدة حكومات بعد فوز حزب الأمة بأغلبية الأصوات، يليه حزبنا الاتحادي الديموقراطي ، نتيجة الفوضى في الترشح ،حيث ترشح أكثر من شخص اتحادي لذات الدائرة فتشتت الأصوات!!! ثم جاءت الجبهة الاسلامية القومية التي تقريبا اكتسحت دوائر الخريجين في المرتبة الثالثة.
قامت أكثر من حكومة ائتلافية بين الحزبين الكبيرين ، كلها برئاسة الامام الصادق المهدي، لكنها فشلت بسبب (المكايدات) وعدم الانسجام والغيرة السياسية. ثم جاءت حكومة ائتلافية بين الأمة والجبهة الاسلامية، كالعادة برئاسة الامام، واستمرت لتسعة أشهر فقط وفشلت فشلا ذريعا وحلت محلها مرة أخرى حكومة ائتلافية بين الكبيرين، وبدأت الجبهة في (التآمر) علي الديموقراطية، والاعداد لانقلاب علي السلطة الشرعية. بعد فشلها في الائتلاف اعلاه، عرفت الجبهة مكانتها بين الشعب وجماهير السوداني، كما عرفت أنها لن تجد مكانة في الانتخابات القادمة ان سمحت بقيامها، فبدأت في تجنيد الضباط الموجودين بجنوب السودان والاعداد لانقلابها الذي قادها للحكم الحالي بعد التخلص/ الانقلاب علي أكثر الناس تحمسا للحوار الحالي حتى اعتقاله الأخير واعتقال ابنته لشهر من الزمان، وهو الامام الصادق. أين هو الآن؟ هل سيعود الي السودان قريبا؟ أم سيبقى بالخارج كما فعل مولانا؟ وهل ان عاد سيعتقل كما سبق واعتقلت ابنته لذات السبب؟ وان عاد، هل سيكون فاقدا لحماسه السابق للحوار؟ أم سيخرج بمبادرة جديدة اعتمادا علي اتفاقية أديس بينه والحركة؟ وقد يأتينا باتفاقية جديدة (لنج) تجهض كل ما جاء أعلاه. أما عن مولانا فهنالك من يقول أن سيأتي قريبا بسبب (الحولية)!!!.
سألني أحدهم عن ما هو المقصود بعملية الحوار الذي يتحدث عنه الجميع هذه الايام؟ ومن سيحاور من؟ ولماذا؟ كما شدد علي ضرورة معرفة رايي الشخصي في عملية الحوار بعد ان استمع الي رأي كمال عمر وغندور وغيرهم من اتباع النظام ، وأخيرا ما جاء علي لسان الشيخ الترابي؟؟
كان ردي علي سؤال السائل هو أن الموجه اليه السؤال أكثر حيرة من السائل!!
فقال لي، يعني بعد ربع قرن من الزمان، لماذا يريد من يحكمنا بالحديد والنار أن يحاورنا؟؟!! ربع قرن من الزمان لم نستطع فيها أن نقول (بغم)، ولم نفتح (خشومنا)، خوفا من القهر وعلي العيال من اناس لا يخافون الله ولا يرحمون عباده. ماذا يريدون منا أكثر من ذلك؟!!!
قلت له أن الحوار عادة ما يتم بين طرفين أو عدة أطراف من أجل الوصول الى حال دائم ، مشكلة (مستعصية)، كما حدث في الجنوب، والحرب المشتعلة الآن في الولايات الثلاث الحرجة الحالية. اصحاب هذه الولايات المتمردون أطلقوا علي أنفسهم ( الجبهة الثورية)!!
الحوار يدعو له من يشعر بالفعل بأن البلاد تمر بأزمة ما، ولا يستطيع حلها بمفرده، أو يريد أن يقتدي بآراء الحكماء والخبراء، أو من يريد أن يحمل المسؤولية للجميع في قرار مصيري، وهذا في الحالات العادية.
الكل الآن يعرف أن المؤتمر الوطني بعناده وعنجهيته واقصائه للآخر أدخل البلاد منذ قدومه وحتى بعد ربع قرن من الزمان من الفشل الذريع في كل شيء، أدخلها في (أزمة سياسية وأزمة اقتصادية) اضافة الي أزمة اجتماعية وأزمة أخلاقية وأزمات أخرى منها الصحية والتعليمية، كما دمر الأعمدة الفقرية للاقتصاد السوداني والأمان والضمان لكل مواطن ممثلا في مشروع الجزيرة والمشاريع المروية الأخرى والسكك الحديدية والخطوط الجوية وشقيقتها البحرية، والنقل النهري والنقل الميكانيكي..الخ. أصبحنا كالشاه المصابة بالجرب بين القطيع العالمي المتعافي والسليم.
قال لي، لكن كل هذه الأشياء ما هو الجديد فيها. كلنا كان يعلم من قبل مفاصلة 1998م بين الوطني والشعبي أن الفساد كان وراء كل ذلك وحينها قبل المفاصلة قال عرابهم الترابي بأن الفساد بين الاسلاميين قليل جدا (بضع)، ولكن بعد المفاصلة، كما وضح لنا بجلاء وباعتراف كبار مسؤوليهم أن الفساد عم الجميع واصبح (الا بضع)؟
قلت له الم تلاحظ التغيرات في طريقة تناولهم لما يدور داخل حزبهم منذ أن قرر الرئيس بأنه لا يرغب في ولاية جديدة؟
الم تلاحظ ما حدث بعد أن ترك صلاح قوش رئاسة الجهاز؟ الم يكن هو أول من أسس للقيام بالحوار بين الأحزاب بعد تولية مستشارية الرئيس للأمن القومي؟
ألم تلاحظ ما حدث بعد اتهامه والعميد ود ابراهيم بالتخطيط لانقلاب داخلي؟
ألم يلفت نظرك التغيير في الشخصيات النمطية ببعض من يقال أنهم من الشباب، بما في ذلك رئيس المجلس الوطني، رغما عن أنهم جميعا تعدو الخمسين من العمر؟
ألم تلاحظ التناقضات في تصريحات مصطفى عثمان اسماعيل وغندور ورئيس جهاز الأمن ورئيس المجلس الوطني؟
ألم تلاحظ التخبط في الاعتقالات التي شملت السيد الصادق، وخروجه الي باريس مدعيا أنه ذاهب الي مصر، ثم اعتقال ابنته نائبة رئيس الحزب، وتهديده بالاعتقال مرة أخرى ان عاد، واعتقال الشيخ/ ابراهيم الشيخ وأعضاء حزبه وعدم مراعاة مرضه.
ألم تربط كل هذا بالاعتداء علي المهندس/ عثمان ميرغني رئيس تحرير صحيفتنا هذه؟
الم يتسبب انسحاب د/ غازي العتباني و بعض كبارات الجيل الثاني والثالث من حزبهم وتكوين حزب جديد في هزة شديدة داخل حزبهم؟
ما رأيك في التذبذبات في الرأي التي تصدر عن المهندس الطيب مصطفى (الانتباهه)؟
ما رأيك في موقف المؤتمر الشعبي طوال الشهور العشرة الماضية؟
سؤال أخير، لماذا لم يعود مولانا السيد/ الميرغني لفترة امتدت لقرابة العام؟؟؟؟
قال لي السائل، والله حيرتني، لكن أظنك لا تملك الاجابة لكل تلك الاستفسارات، لهذا أجد لك العذر في انك أكثر حيرة مني. قلت أمامك كل هذه الصحف، وأنت تقرأ بدقة وكأنك ستمتحن في ما جاء بها، هل وجدت من يعرف الاجابة، أو يستطيع أن يحلل بدقة لمثل هذه المواقف؟ أو من يقنعنا بأهمية الحوار وآليته والي ماذا أو اين سيقودنا؟ ما هو السقف لهذا الحوار؟ وهل ستتقبل الحكومة المؤتمرية نتائجه، أي توصياته، أو قرارات، بكل اريحية؟
قال، لكنك كتبت من قبل عن الحوار، وعن الحكومة القومية؟ والحكومة الانتقالية، والدستور، والمجلس الرئاسي. ماذا حدث؟ هل ناقشك أحد في هذه الأمور؟ أو علي الأقل طالبك بتقديم مقترحاتك لجهة مسؤولة محددة؟ نظرت اليه ولم أجبه. لكنه فهم ان حيرتي ازدات، لكني لست من النوع الذي يستسلم لليأس. أللهم نسألك اللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
13/9/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.