إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصر المبيدات العضوية الثابتة بالسودان


بسم الله الرحمن الرحيم
حصر المبيدات العضوية الثابتة بالسودان
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
[email protected]
كثر الحديث هذه الأيام عن المبيدات والتلوث والسرطانات ..الخ. الأمر ليس فيه جديد. ونحن تقدمنا بعدة تقارير ومقالاات صحفية بالتيار والأحداث والأيام والجريدة وآخر لحظ منذ العام 2005م حتى تاريخه، لكن زي ما بيقولوا أهلنا: زامر الحي لا يطرب، ويقولون : كلام الطويل ما بتسمع. اليكم ما كتبناه من قبل مع بعض الاضافات:
تشكل الملوثات العضوية الثابتة تهديدات رئيسية و متزايدة لصحة و الانسان و البيئة. هذه المجموعة، و المعروفة عالميا باسم POPs تتكون من مجموعة من المبيدات الحشرية و أحد المبيدات الفطرية و مجموعة أخرى من المركبات التى تنتج عن بعض الصناعات بطريقة غير مقصودة unintentional.
المبيدات تتبع لمجموعة المركبات الكلورينية العضوية organochlorines بأنواعها من الالفاتية و ذات الحلقة البنزينية و ذوات الحلقات ثنائية الاين و الكامفينات المكلورة. هذه المبيدات هى الدى دى تى DDT و الالدرين و الداى الدرين و الاندرين و الكلوردان و الهبتاكلور و المايريكس و التوكسافين و المبيد الفطري البنزين سداسي الكلور BHC و الذى يستخدم كمذيب فى الصناعات أيضا. أما بقية المجموعة فمنها مجموعة المركبات المسماه ثنائيات الفينايل عديدات الكلور PCBs، التى توجد فى زيوت المحولاات الكهربائية و ال capacitors و زيوت الهايدروليك و بعض سوائل التبادل الحرارى و زيوت التشحيم و التزييت و قطع المعادن.
نظريا نستطيع أن نقول أن مجموعة مشابهات هذه المركبات قد يصل عددها الى حوالى 209 مشابه، لكن حوالى 130 منها توجد حاليا فى المنتجات التجارية.
أما المجموعة الثالثة و الأخيرة من الملوثات العضوية الثابتة فهى ثنائيات الأوكسين (الداى اوكسين)dioxins و مركبات الفيوران (ذات الحاقات الخماسية) furansو هى ملوثات ناتجة عن الصناعة و نواتج للحريق في الغراء لمخلفات صناعية أو زراعية أو نواتج الصحة العامة و مخلفات المستشفيات و القمامة. عددها بفوق الثلاثمائة مشابه.
كل المركبات المذكورة أعلاه، عدا DDT، نجدها بالملحق (أ) من اتفاقية تجمع ستوكهولم المتعلق الملوثات العضوية الثابتة، و هو الملحق الخاص بالاستبعاد أو التخلص (الجزء الأول) من المركب Elimination. أما الجزء الثانى فهو يتعامل مع المركبات ثنائية الفينايل عديدة الكلور، و التى يجب أن لا تستخدم في الأجهزة و المعدات بحلول العام 2025. أما الدى دى تى فيظهر بالملحق (ب الجزء الثانى) وهذا يعنى التشدد فى السماح باستخدامه Restricted. الأغراض المسموح بها لاستخدام هذا المركب هى مكافحة الآفات الناقلة للأمراض عندما تصبح هذه الآفات مقاومة (لكل) المبيدات الموصى بها. على الدولة العضو أن تتقدم كل ثلاث سنوات الى سكرتارية التجمع و منظمة الصحة العالمية بالكميات التى استخدمتها و ظروف الاستخدام و علاقة ظروف الاستخدام باستراتيجية الدولة العضو فى مكافحة الآفة و تعرض على مؤتمر الدول الأعضاء بالتشاور مع منظمة الصحة العالمية.
مستهدفين اختزال ثم استبعاد استخدام الدى دى تى فى نهاية الأمر، فان مؤتمر الدول الأعضاء المعروف اختصارا بأسم COP سيشجع كل دولة عضو مستخدمة لهذا المبيد بأن تؤسس خطة عمل كجزء من مكونات الخطة العامة للدولة كما فى المادة 7. كل دولة طبقا لمقررات ستوكهولم عليها أن تؤسس خطة تطبيق المقررات National Implementation Plan (NIP).
أعضاء تجمع ستوكهولم مطلوب منها تأسيس الخطة أعلاه موضحين فيها كيفية تطبيق مقررات التجمع. هذه الخطة يجب أن تؤسس بحيث تبين الاحتياجات الخاصة بكل دولة عضو. كل دولة ستنقل خطتها الى مؤتمر الدول خلال عامين منذ دخول مقررات المؤتمر الى حيز التنفيذ.
أول عملية حصر متكامل للمبيدات التالفة بالسودان تم فى العام 1996. هذا الحصر تضمن كل المركبات سواء أن كانت من المركبات العضوية الثابتة المذكورة أعلاه أم من مجاميع كيماوية أخرى.
كانت نتائج ذلك الحصر أن بالسودان 666 طن من المركبات( النافدة) مشتتة فى حوالى 30 موقع بالبلاد. كما جاء فى التقرير وجود حوالى 16000 طن من التربة الملوثة. الرصد العالمى لمثل هذه المركبات عادة ما يشير الى أن الملوثات العضوية الثابتة تشكل 25% من الاجمالى. عليه فأن نسبة ال25% من الحصر السابق تكون حوالى 166 طن تقريبا.
تاريخيا نجد أن المبيدات التابعة للملوثات العضوية الثابتة كانت سائدة في عمليات مكافحة الآفات الزراعية حتى الموسم الزراعى 1980/1981. بعد ايقافها للأسباب التى تبناها العالم ككل تم استبدالها بمركبات الفوسفور العضوية و الكاربامات و البايريثرويدات و غيرها.
مساحة السودان الضخمة و وجود المشاريع الزراعية بأحجامها و امكانياتها المختلفة و المحدودة و انتشارها فى كل أقليم السودان نتج عنها وجود جميع أنواع المبيدات، و كل ما يمكن أن يطلق عليه أسم مخزن امتدادا من حلفا شمالا حتى جوبا جنوبا و من بورتسودان شرقا حتى الجنينة غربا. عليه تم في 2004م ، ، تشكيل ستة فرق أغلبها من جامعة الجزيرة ومشروع الجزيرة بقيادة كاتب المقال ذات مؤهلات علمية عالية و متخصصة فى مجالات المبيدات و السميات و لها خبرة عملية مشهود لها بتغطية كل تلك الناطق (26 ولاية قبل الانفصال) و المخازن بجميع أنواعها (345 موقع) زراعية كانت أم تابعة لوزارة الصحة أو القطاع الخاص. تم جمع معلومات متكاملة عن كل موقع مع التصوير الفوتوجرافى داخل و خارج المخازن. بدأ العمل منتصف يوليه 2004 و انتهى فى 3 مارس 2005.
قدمت نتائج الدراسة فى ثلاثة أجزاء: الأول بين الصورة العامة لكل المناطق التى أجرى الحصر بها مع تلخيص لكل ولاية أو مشروع ضخم. الجزء الثانى تضمن المعلومات التفصيلية عن كل موقع و كل مخزن. أما الجزء الثالث فهو يتضمن الملاحق: الجداول الرسومات البيانية، الرسومات، الخرط، الصور الفوتوجرافية و بعض الوثائق الهامة.
النتائج:
1. مشروع الجزيرة، بخلاف امتداد المناقل، كان ترتيبه الأول من ناحية المبيدات العضوية الثابتة التربة الملوثة و البراميل الفارغة (901 و 2324 و 267 طن، على الترتيب).
2. شمال دار فور أحرزت المركز الثانى من ناحية المبيدات (130 طن)، يليها منطقة كسلا- حلفا (59 طن)، ثم الولاية الشمالية (14 طن). بقية المناطق و الولايات و المشاريع الزراعية كانت تقريبا خالية من هذه المبيدات، لكنه يوجد بها ثلوث للتربة و فى بعض المناطق وجدت عدة أماكن لما نتعارف عليه باسم مفابر المبيدات.
3. الكمية الكلية للمبيدات التابعة للمجموعة بالسودان تساوي 1265 طن. التربة الملوثة حوالى 10 آلاف طن. أما البراميل الفارغة فكميتها حوالى 740 طن.
4. جملة ما يوجد بالسودان و بعد استخدام معامل تصحيح اتفق عليه تكون جملة ما يجب التخلص منه و يتبع لمقررات ستوكهولم يكون حوالى 11813 طن.
5. مقابر أو مدافن المبيدات بالسودان (متعددة)، أشهرها مقبرة القرشي شمال مدينة الحصاحيصا، داخل مخازن مشروع الجزيرة من الناحية الشمالية، أبعادها 2×12×4م، أي 1065م مكعب وتحتوي على 1740 طن من المبيدات والأسمدة والتربة الملوثة، وهي تعادل 66% من التربة الملوثة بالجزيرةن بما في ذلك اندوسلفان ديانا الذي ورد اسمه بالمواضيع المنشورة، وهذا له قصة متفردة!!! . أما كنانة فبها مدفن يحتوي على 75 طن تربة ملوثة، ثالثها أبونعامة وبها مدفن يحتوي على 9 طن ومن العام 1989م، الرابع هو مدفن بالدمازين وأبعاده 15×30×4م، أي 1200 م مكعب، يعادل 1920 طن، الخامس هو كبري البطانة وجمعت فيه الملوثات بغرفة محكمة بواسطة وقاية النباتات ، وابعادها 6×6×1.5م م وتحتوي 36 طن، السادسة بالأبيض وتحتوي على 230 طن. السابعة هي مقبرة سودري وأبعادها 2×2×1.8م، وتحتوي على 5.8 طن. الثامنة والتاسعة توجدان بحمرة الوز، الأولى منهما عمرها حاليا 41 عاما وتحتوي على 45 برميل كبير تعادل 205 طن من مخلفات منظمة الجراد الصحراوي (دلكو)، وثانيتهما كبيرة الحجم (7×7×4 م) وتحتوي 314 طن من مواد ادارة وقاية النباتات. المدفن العاشر يوجد شمال دار فور تأسس في العام 1995م (يقال بأمر الوالي شخصيا) على بعد 27 كم شرق مدينة الفاشر سكب فية19500 لتر من المبيدات النافدة (حوالى 20 طن).
6. عليه فالكمية الكلية التي توجد بمدافن بالبلاد تعادل 4114 طن، أي حوالي 41% من التربة الملوثة بالبلاد.
طبقا لبرنامج تجمع ستوكهولم وللخطة القومية من المفترض أن يتقدم السودان بطلبه للتجمع للتخلص من هذه الملوثات وتربتها والأجهزة التي استخدمت في تطبيقها وفوارغها، خاصة وأن السودان من الدول التي وقعت اتفاقية بازل ويحق لها مثل هذا الطلب. قمنا بتحديث الحصر مرة أخرى بناء على طلب التجمع والمجلس الأعلى للبيئة واضفنا الى الحصر السابق الكيماويات الجديدة التي ضمت الى هذه الملوثات ومنا الاندوسلفان واللندين. لا علم لنا أن مانت الجهات المسؤولة قد تقدمت بهذا الطلب أم لا.
بالنسبة لمقبرة القرشي (الحصاحيصا) التي كثر الحديث عنها بالصحف ، كما أنها اتهمت بأنها السبب الرئيسي لتفاقم حالات السرطانات بالمدينة وما جاورها، والجزيرة ككل، فقد قدمنا شرحا كاملا لمجلس وزراء الولاية في عهد الفريق عبدالرحمن سرالختم وفي عهد البروفيسر/ الزبير بشير طه وقمنا بتجهيز تقرير تفوق صفحاته 100 صفحة وأخطرناهم ووزرائهم ومحافظيهم ومعتمديهم بأننا جاهزون لتقديم التقرير والمقترحات بخصوص التخلص منها ولم تحدد لنا مواعيد لتقديم تقريرنا حتى تم الغاء وزارة البيئة بأكبر ولاية ملوثة، والآن يقوم المواطنون والصحافة بالشكوى مرة أخرى رغما عن اننا أعلناها داوية منذ العام 2005م ويعلم به المجلس الوطني والمجالس التشريعية والوزارات ذات الصلة. لدينا بعض الحلول بالنسبة للحصاحيصا ولديها متطلباتها ان توفرت يمكننا المساعدة في تطبيق ما نراه مناسبا. وندق الجرس وبشدة لما هو موجود الأن بمخازن الرهد. في قنبلة موقوتة وستظهر آثارها قريبا. سبق وأن أخبرنا وزير البيئة السابق وأمين عام الحكومة والوالي السابق ووزير الصحة . عليه نقول أننا أخلينا طرفنا أمام الجميع. السؤال المشروع الآن: هل المبيدات هي وحدها المسؤولة عن السرطانات بالولاية خاصة والسودان ككل؟؟؟ لدينا راي في ذلك سنكتبه ان أمد الله في الآجال. واللهم نسألك اللطف (آمين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.