السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آآآي ده الشغل
نشر في الراكوبة يوم 08 - 03 - 2017

العبدلله مصاب بمرض الملاريا اللعين (إضافة إلى حزمة أمراض أخرى)، فهي تزوره زيارة ميدانية تفقدية مرة كل عام تستخدم فيها كل أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها وتجندله جندلة ما بعدها جندلة ولا تتركه إلا بعد أن (يقول الروب).
كل أعراض وآلام الملاريا كوم وهذه الهلوسة (والكلام البره الرأس) الذي يصيبني عندها كوم آخر، فهو نوع من الثرثرة غير المنضبطة التي لا تعبر عن رأي صاحبها لكنها متناسقة يكاد المستمع إليها يجزم بأنها (كلام عقل)!
قال لي أطفالي أنني بالأمس ركضت نحو شاشة التلفاز وقد أمسكت بعصا (المكنسة) وأصبحت أهز وأعرض و(أنطط) في (نص الغرفة) وقد انهمرت دموع الفرح من عيني وأنا أنظر إلى الشاشة والنائب الأول لرئيس الجمهورية يؤدي القسم رئيساً للوزراء (برضو)، كبداية لإنزال مخرجات الحوار إلى الأرض وإبداء النية الطيبة في إشراك أحزاب الحوار (التسعمية) في الحكم..
قالت لي زوجتي ذات المساء وأنا أعود إلى الحياة بعد غفوة (حمى):
إنتا يا راجل بتجيب الغناء الهابط ده من وين؟
ففغرت فاهي واتسعت حدقتا عيني دهشة:
ياتو غناء كمان هي الملاريا دي فضلت فينا حاجة؟
لمن كنتا بتهز وبتنطط مبسوط وبتشوف في التلفزيون
أها كنتا بقول في شنوو؟
كنتا بتغني وتقول آآآي ده الشغل ده الشغل.. آآآي ده الشغل ده الشغل
(في استغراش): بالله أنا كنتا بقول كده!
وكمان شلت عصاية المكنسة وعرضتا ديك يا العرضة
لا أعلم لماذا (الملاريا) مرتبطة عندي بالهضربة؟ كلّما أحس بأنها قادمة أتناسى ما سوف تسببه لي من الألم والأوجاع ويصبح تفكيري كله منصباً في (الهضربة) التي تنتابني والتي ربما تجرني إلى ما لا تحمد عقباه.
وهل هنالك (ما لا تحمد عقباه) أكثر من فرحي وانتشائي لتعيين رئيس وزراء (إنقاذي) مع أني مقتنع تماماً بأن هذا النظام قد أتى على ظهر دبابة وأن ما بني على باطل فهو باطل؟، سألت نفسي إذن ما معنى تلك (الهضربة) والنطيط وكمان جابت ليها غناء و(ده الشغل – ده الشغل)؟ فقالت لي نفسي الأمارة بالسوء: إنها والله (الشماتة) لا أكثر، فأنت كنت تتابع الحوار ومخرجاته ورأيت كيف أن كل الأحزاب بلا استثناء (عينا كانت) على هذا المنصب الرفيع (ما كيكة وكده)، منهم من كال (للإنقاذ) الشتم والسباب (على الهواء) في الفضاء وقال فيها ما لم يقله مالك في الخمر ثم هو (الآن) يسبح بحمدها ويحسبها (خير البرية) مبرأة من كل منقصة وخالية من كل عيب وربما سرح به الخيال وهو يؤدي القسم مرتدياً ما أعد من فاخر البدل وربطات العنق والأحذية الإيطالية.
ومنهم من رأى (كون أنه) من البدريين أصحاب الجلد والراس (لو فضل فيها جلد وراس) ومن مؤسسي ما يعرف بالمشروع الحضاري فهو بلا شك من يملأ المنصب عن جدارة واقتدار وكفاءة مكتسبة من (مجاهداته) في صفوف الجماعة منذ (معسكرات مايو) بالجماهيرية فأخذ يجهز في الجلاليب والعمم التوتال السويسرية والشالات المطرزة (الما خمج) وعدد من (عصي الأبنوس).
هذا غير من عادوا من الخارج (لتبوؤ المنصب) على صهوات الأمل بأن المعادلة لا يمكن أن (توزن) إلا بتسنمهم له وأنه من المستحيلات السبع أنو القصة (تجلي) منهم فأخذوا (يتمرنون) على (الإدلاء بالتصريحات) التي يتطلبها (المنصب الرفيع) وربما بعض تمارين اللياقة و(الإحماء).
شيء طبيعي جداً (والناس طالعة من حوار) قالت عنه الحكومة إنه جاء من أجل مشاركة الجميع في الحكم أن يتوقع هؤلاء وهؤلاء أن تمنح (الإنقاذ) هذا المنصب الرفيع (رئيس الوزراء) لشخصية من خارجها.. (لكن قامت مقلبت الجميع).. وجابتو (من داخلا).. ومش كده وبس، فقد أعلنتها (للمحاورين) صراحة وهي تتجه لإعلان الحكومة الجديدة بأنو (الكيكة صغيرة وإنتو كتار) وأفهموها بقى!!
كسرة:
الحمى تاااني جاتني:
آآي ده الشغل ... ده الشغل !!
كسرة ثابتة (قديمة):أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو) +و+و+و+و+و+و
كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووووووو) +(وووووووووووو)+و+و+و+(و)+و+(و)+و+و+و+و+و+و+و
كسرة جديدة لنج:أخبار (أجهزة التصنت عالية الدقة) التي استخدمت في غش امتحانات الشهادة السودانية لسنة 2016 يا وزيرة التربية شنو (وووو)+(وووو) +و+و+و+و+و
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.