مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محصلة مجموعة (التدمير).. حصاد الهشيم!
نشر في الراكوبة يوم 07 - 07 - 2017

* لم نكن راجمين بالغيب عندما حذرنا من المخاطر الكبيرة التي تشكلها مجموعة التدمير على الكرة السودانية.
* أمس استبانت تلك المخاطر، وبلغت قمتها في يومٍ أسود، تم فيه تعليق عضوية السودان في الفيفا.
* سيبدأ التجميد بشطب نتائج المريخ والهلال وهلال الأبيض من منافستي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية وطردها على الفور، وإلغاء مباراة المريخ مع النجم الساحلي التونسي، والهلال مع فيروفيارو الموزميقي، وهلال الأبيض مع زيسكو يونايتد الزامبي، مع حرمان الأندية الثلاثة من الجوائز المالية للبطولتين.
* سيسري التجميد كذلك على كل الأندية والمنتخبات إلى حين رفع قرار التجميد، وسيتم حرمانها حتى من التباري مع أي منتخب أو ناد أجنبي طيلة فترة سريان القرار.
* ستمتد آثار التجميد إلى الكوادر التابعة للاتحاد السوداني، من مراقبين ومدربين وحكام وإداريين، وسيتم حرمان السودان من الاستفادة من منح الفيفا المالية، وبرامجها التدريبية والتطويرية وغيرها.
* عزلة دولية، وحصار كروي كامل، ودمار شامل، سيفوق في أثره الدمار الذي ألحقه قرار الرياضة الجماهيرية بالكرة السودانية في عهد الرئيس الأسبق نميري، رحمة الله عليه.
* فاتورة باهظة، وتركة مثقلة، ستدفعها الرياضة السودانية مهراً لطموحاتٍ رعناء، وتدخلات هوجاء، قادها بعض المتنفذين الجاهلين بالقوانين التي تحكم كرة القدم العالمية، سعياً منهم لفرض أسماء بعينها على قيادة الاتحاد.
* مصيبة كبيرة، لن يسامح التاريخ مرتكبيها مطلقاً، وستشكل وصمة عار في جبين كل من شاركوا فيها، بل جريمة منكرة في حق الوطن كله، لأن اسم السودان تردد بالأمس في كل وسائل الإعلام العالمية، والفضائيات في مشارق الأرض ومغاربها مقروناً بالتجميد والطرد من البطولات الدولية!
* ظهرت تلك المجموعة الفاشلة المتهورة مثل غراب الشؤم في ساحة الكرة السودانية، وسعت إلى تجميد النشاط بكل قوتها، بعد أن ازدرت قوانين الفيفا التي تحظر التدخلات الحكومية في شئون الاتحادات الوطنية!
* قدم لهم معتصم جعفر التنازل تلو الآخر، ساعياً إلى تجنب التجميد!
* اجتهد مشكوراً لإقناعهم بخطورة أفعالهم فصموا آذانهم عنه تماماً.
* طلبوا منه أن يتخلى عن رئاسة الاتحاد للفريق سر الختم فقبل سعياً لإزالة الاحتقان الناجم عن انقسام المجتمع الرياضي بين المجموعتين.
* طلبوا منه أن يعمل نائباً لسر الختم برغم فوارق الخبرة والتمرس والتاريخ الرياضي فوافق.
* طلبوا منه إبعاد كل قادة مجموعته عن المجلس الوفاقي فوافق.
* مؤخراً اشترطوا عليه تكوين لجنة مرجعيات تتولى حسم أي خلاف حول طريقة عمل الاتحاد فقبل.
* اشترطوا عليه تكوين لجنة مشتركة لإدارة النشاط فوافق.
* اشترطوا تكوين اللجان المساعدة مناصفة بين المجموعتين برغم عدم اعتراف الفيفا بمجموعة التدمير فوافق.
* اشترطوا أن يتم تكوين اللجان المساعدة للاتحاد (التدريب والتحكيم والمنتخبات الوطنية واللجنة المنظمة وغيرها) بموجب النظام الأساسي الجديد برغم عدم إجازته بواسطة الفيفا فوافق.
* طلبوا منه أن يعود منفرداً لمقر الاتحاد ورفضوا الاعتراف بمجلسه فخضع.
* قبل خارطة الطريق التي طرحها وفد الفيفا فرفضوها.
* اشترطوا عليه تعديل مواعيد الجمعيات العمومية إلى أغسطس وسبتمبر برغم أن الفيفا أمهله حتى نهاية أكتوبر ووافق.
* تخوفوا من أنه سيجير عودته للمقر لتحقيق مكاسب انتخابية لمجموعته فأكد لهم أنه ملتزم بعدم ترشيح نفسه في الانتخابات المقبلة مقابل التوقيع على خارطة الطريق لتجنب التجميد فتعنتوا ورفضوا.
* طلب إصدار قرار اسمي يقضي بعودته لرئاسة الاتحاد كي يرفعه الفيفا متجنباً شرط إلغاء قرار وزارة العدل فتعنتوا ورفضوا.
* اشترطوا عدم إشراك مجلس معتصم في أي حل مطروح لمعالجة الأزمة فوافق وقبلوا ثم تراجعوا.
* وافق على مقابلة وفد الفيفا لمجموعة سر الختم في الخرطوم وبصم على مقترحاتها بلا جدال فرفضوها.
* وافق على ترك المقر لهم، شريطة أن يصدروا قراراً يقضي بعودته لرئاسة الاتحاد كي يقدمه للفيفا ويقنع الاتحاد الدولي بعدم تطبيق القرار الصادر من مكتب مجلس الفيفا فرفضوا!
* بذل د.معتصم جعفر كل ما في وسعه لتجنب التجميد.
* قدم لهم التنازل تلو الآخر ساعياً إلى حل الأزمة بالتي هي أيسر، لكن خصومه تعنتوا وكابروا طلبوا التجميد واجتهدوا في الحصول عليه فهنيئا لهم به.
* مسئولية ما حدث أمس تتحملها مجموعة التدمير ومن وقفوا خلفها، بدءاً بأمانة الشباب في المؤتمر الوطني، ومروراً بكل الجهات الرسمية التي دست أنفها في ما لا يعنيها، وتعدت على سلطة الاتحاد الشرعي، وحرمته من ممارسة نشاطه، وطردته من مقره، ومكنت المجموعة المتمردة من احتلال المقر بالقوة الجبرية!
* التاريخ لن يرحمهم، والرياضيون لن ينسوا لهم فعلتهم!
* بئس ما جنوا، مع أن أفعالهم تشبههم وتليق بهم.
آخر الحقائق
* اختفت مبادرة الكاردينال الرامية إلى حل الأزمة بعد نهاية مباراة الغربلة مباشرة!
* لم يكتف مجلس الكاردينال بالتخلي عن مبادرته فحسب، بل أصدر بياناً تعدى فيه على الاتحاد الشرعي بعد 24 ساعة من نهاية مباراة الغربلة!
* سعى رئيس الهلال للتوسط بين المجموعتين أملاً في تجنب التجميد متوهماً أن فريقه سيتأهل!
* ما أن تمت الغربلة واقترب المريخ من التأهل حتى انقلب كردنة على عقبيه وركل مبادرته بقدميه.
* المستهدف الأول من مؤامرة تجميد نشاط السودان هو المريخ، ومن بعده هلال الأبيض، كيداً في جمال الوالي ومولانا أحمد هارون، بادعاء أنهما يساندان مجموعة معتصم!
* لو فاز الهلال على المريخ لتم حل الأزمة فوراً.
* بما أن المريخ فاز واقترب من التأهل وجمال الوالي على قمة مجلسه فقد وجب التجميد عندهم.
* حكموا انتماءاتهم الضيقة، لمكايدة المريخ وهلال التبلدي.
* عليهم أن يتحملوا كل تبعات أفعالهم المتهورة.
* لا أدل على صحة ذلك الحديث من أن قادة مجموعة التدمير أعلنوا قبولهم لمبادرة الكاردينال وأكدوا تعاونهم مع مجموعة معتصم قبل مباراة القمة.
* بعد نهاية لقاء القمة انقلبوا على عقبيهم وتنكروا للاتفاق.
* ما ذنب الملايين من محبي المستديرة ليدفعوا فاتورة إخفاق فئة متهورة لا تقيم وزناً لمصلحة الوطن؟
* لماذا لم يحترموا قانون الرياضة الذي يحظر التدخل الحكومي في النشاط الرياضي؟
* لماذا أجازوا فيه نصاً يؤمن على أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية طالما أنهم لا يؤمنون به؟
* حذرناهم من تبعات الإصرار على عقد جمعية عبد العزيز التعاونية فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد.
* حرموا الاتحاد الشرعي من ممارسة نشاطه، وظلوا يسخرون من دعاوى التجميد، ويدعون أن الفيفا لا شأن له بأمر المقر وأنه لن يجمد النشاط!
* أمس ادعى سيف الكاملين (أحد أبرز المتسببين في كارثة تجميد النشاط) أن التجميد حدث بسبب المعلومات المغلوطة التي قدمتها مجموعة معتصم للفيفا!
* سافرتم إلى البحرين والتقيتم قادة الفيفا، وحضر وفد الفيفا إليكم وجلس معكم في الخرطوم واستمع لكل خطرفاتكم وأكد لكم أنه لا يعرفكم ولا يعترف بكم، وأنه لن يتعامل إلا مع اتحاد معتصم، فلماذا لم تتراجعوا وتسلموا المقر للاتحاد الشرعي كي تجنبوا وطنكم شرور التجميد؟
* أنتم السبب، وستتحملون كامل المسئولية مع الذين شجعوكم على ما اقترفتموه في حق السودان!
* الشينة منكورة يا سيف!
* كلو كوم والمريخاب الذين شاركوا في كارثة التجميد كوم آخر!
* سنعود إليهم لاحقاً بحول الله، لنكتب عنهم بالاسم.
* تداعيات التجميد لن تقتصر على طرد المريخ وهلال التبلدي من بطولتي الكاف.
* لم نتطرق إلى الهلال لأن الهلال جمده الغربال!!
* حجم الكارثة أكبر من أن تصفه الأقلام.
* من ظلوا يتحدثون بطريقة (الرهيفة تنقد) نقول: الرهيفة انقدت.. خموا وصروا!!
* آخر خبر: مؤامرة على المريخ، لن يغفرها لهم التاريخ.
مزمل ابوالقاسم
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.