ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير وثيقة الإصلاح داخل مجلس شورى حزبه اليوم
نشر في الراكوبة يوم 08 - 02 - 2014

يبدأ اليوم مجلس الشورى لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان مناقشة الاستعدادات للانتخابات الرئاسية والبرلمانية والولائية، وإعادة بناء وهيكلة الحزب ووثيقة الإصلاح السياسي التي طرحها الرئيس السوداني عمر البشير، وأثارت جدلا واسعا بين أوساط القوى السياسية المعارضة، في وقت رفض فيه حزب البشير فكرة تأجيل الانتخابات عن موعدها.
وقال مصدر مطلع ل«الشرق الأوسط» إن اجتماع مجلس الشورى الطارئ سيخاطبه رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم عمر البشير صباح اليوم، وتوقع أن يناقش مجلس الشورى عددا من القضايا السياسية في البلاد، وعلى رأسها وثيقة الإصلاح السياسي التي قدمها البشير قبل أكثر من أسبوع، ودعا فيها إلى إجراء حوار شامل ومن دون شروط بين جميع القوى السياسية الحاكمة والمعارضة والتوافق على دستور جديد وإجراء الانتخابات وحسم هوية البلاد، وأضاف أن من بين القضايا التي سيجري النقاش حولها إعادة بناء وهيكلة الحزب استعدادا للانتخابات المقبلة، التي يفترض أن تعقد في العام المقبل (2015)، نافيا وجود اتجاه إلى تأجيله، وفق تسريبات من قيادات في الحزب الحاكم وأطراف المعارضة، وعد ذلك مجرد تكهنات سياسية لم يجرِ التوافق عليها في المؤتمر الوطني، لكنه قال: «في حال جرى حوار بين الحزب الحاكم وقوى المعارضة، وأفضى ذلك إلى الاتفاق على تأجيل الانتخابات، يمكن التعامل معه وفق مقتضيات الظرف السياسي حينه»، ولم يستبعد أن يناقش أعضاء الشورى في الاجتماع وثيقة الإصلاح ورؤية الحزب الحاكم لمستقبل البلاد.
وكان المجلس القيادي للمؤتمر الوطني قد أجاز، في اجتماعه الذي انتهى في الساعات الأولى من صباح أمس، برئاسة البشير، أجندة الاجتماع الطارئ لمجلس الشورى القومي الذي سينعقد اليوم، وقد استمع المجلس القيادي إلى تقرير اللجنة المختصة حول برنامج إصلاح العمل بالحزب والدولة والاتصالات الجارية مع القوى السياسية حول المبادرة التي طرحها البشير لبدء الحوار الوطني.
من جهته، عدّ مساعد الرئيس السوداني نائب الرئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم غندور، طرح الحزب الشيوعي المعارض اشتراطات للدخول في حوار حول مبادرة الرئيس عمر البشير ومرتكزاتها الأربعة، محاولة منه للتملص من الحوار، وقال إن أي محاولة لوضع شروط يعني أن الجهة المعنية تريد أن تقول: «لا نريد أن نتحاور». وأضاف: «سنواصل دعوتنا لكل القوى السياسية والحركات المتمردة التي تترك العنف، والشعب السوداني شاهد على ذلك».
من جانبه، قال القيادي بحزب المؤتمر الوطني أمين حسن عمر عضو مجلس الشورى، إن الذين يروجون لتأجيل الانتخابات يسعون للذهاب إلى فكرة الحكم الانتقالي، لكي يحكوا من دون تفويض من الشعب، وأضاف: «من يتحدثون عن التأجيل هم من الأحزاب الصغيرة التي لم تحكم أصلا»، مشيرا إلى أن حزبه يدعو إلى التوافق ليس من باب النفاق وإنما بقناعة راسخة، وأكد أن المدة المتبقية لقيام الانتخابات عام وربع العام، وهي كافية للاستعداد لها.
وقال عمر في برنامج إذاعي إنه جلس مع عدد كبير من الدبلوماسيين بالخرطوم، وقد أجمعوا على أن خطاب البشير الأخير كان مهما جدا، وقدم طرحا موضوعيا في كل القضايا الجوهرية، شملت السلام والحريات والحياة الاقتصادية وتطويرها والثقافة والتطلع الإنساني، وقال: «الذين يروجون أن وثيقة الإصلاح كانت اعترافا رسميا من المؤتمر الوطني بأنه أخطأ في حق الشعب، أعتقد أنها متاجرة سياسية من هؤلاء»، مشددا على أنه ليس من الوارد لدى حزبه إدانة الذات، وقال: «الإدانة تقتضي الاعتذار ويتوقع بعدها العقوبة».
وعد أن عملية الإصلاح التي جرى طرحها في الوثيقة تشمل إصلاح الحياة السياسية، والهياكل العدلية والنظامية والأمنية ولا تقتصر على العلاقة بين القوى السياسية، وقال إن الوثيقة تضم فصلين؛ الأول يتعلق بالإصلاح في الحزب وعلاقاته مع الآخرين والحياة السياسية بصورة عامة، والثاني يشمل الإصلاح السياسي في البلاد، مؤكدا أن حزبه سيعقد مؤتمره العام في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وسيحدد مرشحه لرئاسة الجمهورية، وقال إن بناء الحزب الحاكم سيبدأ في أبريل (نيسان) المقبل المؤتمرات القاعدية.
إلى ذلك، اشترط السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات، ووقف الحرب في جنوب دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور لتهيئة المناخ للحوار، وداعيا إلى تشكيل حكومة انتقالية، وشدد على رفض التسويات السياسية الخارجية، مطالبا الحكومة بقبول شروط المعارضة لإجراء الحوار بدلا من الانصياع لمبادرة المبعوث الأميركي إلى السودان برينستون ليمان، والوساطة التي يقوم بها الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لحل الأزمة في السودان، ونوه بأن التسوية السياسية لتوسيع قاعدة المشاركة في الحكم لن تحقق حلا للأزمة، مجددا أن حزبه متفق مع قوى الإجماع في الشروط التي طرحها.
ومن جانبه، أكد القيادي في الحزب صديق يوسف تمسك قوى المعارضة بمحاسبة الحكومة على الجرائم التي ارتكبتها خلال فترة حكمها، التي استمرت 24 عاما، وقال: «ليس هناك عفو عام»، مطالبا الحكومة بدفع استحقاقات الحوار، بإطلاق الحريات العامة وحرية الصحافة والتعبير، وإلغاء جميع القوانين المقيدة للحريات، وكفالة حق التظاهر والتنظيم السياسي والالتزام بالدستور، وعقد المؤتمر الدستوري بمشاركة جميع القوى السياسية والفعاليات، من أجل التوافق على الدستور المؤقت للحكم في الفترة الانتقالية.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.