ارتفاع طفيف في أسعار النفط العالمى اليوم    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 27-6-2022 أمام الجنيه السوداني    القوات المسلحة:الجيش الأثيوبي يعدم 7جنود ومواطن أسرى لديه    الشيوعي: 30 يونيو ستحدث تغييرًا بشكل أو بآخر    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    اللجنة العسكرية تتمسك بمشاركة الجميع في الحوار    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 27 يونيو 2022م    الافراج بالضمان عن المتهمين بقتل رقيب الاستخبارات    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    الانتباهة: فساد ضخم بمعتمدية اللاجئين وتعيين 88″راسبًا"    هشام السوباط وطبقة معازيم الفرح .؟!    محولات للسيطرة على ملعب المريخ…سوداكال يشدد على اللاعبين بتنفيذ توجيهات القطاع الرياضي التابع له    خلوا بالكم    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الاتحاد الأفريقي والأزمة في السودان    الحراك السياسي: "قحت": لقاء منزل السفير السعودي خصم من رصيدنا الثوري    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    فعالية اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2022 بجامعة العلوم الطبية    الزكاة تنفذ مشروع مياه وحدة الجوغانة الإدارية بجنوب دارفور    السودان في المجموعة السادسة لبطولة كأس العرب    الحكومة: حملة تطعيم (كورونا) تستهدف نصف سكان البلاد    مجلس اتحاد الكرة السوداني يجيز قرارات مهمة بشأن أزمة المريخ ويقرر مُحاطبة (الفيفا)    عالم الفلك د. "أنور أحمد عثمان" يفاجئ مذيعة بقناة النيل الأزرق بالتغزل في جمالها على الهواء    جبريل إبراهيم : مستعدون لتذليل كافة العقبات التي تواجه الاستثمار في المجال الزراعي    إبادة أكثر من 40 ألف راس من المخدرات بشمال كردفان    شاهد بالفيديو.. مغترب سوداني بالسعودية يشكو من عدم النوم بسبب "المارقوت" ومتابعون ينتقدونه ويضعون له الحل    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأحد مقابل الجنيه في السوق الموازي    رويترز: مقتل 22 شخصًا معظمهم من الشباب في مدينة"إيست"    وزارة الصحة الاتحادية: خلو البلاد من مرض جدري القرود    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    كواليس أغلى فوز للمريخ في الموسم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«سوق الساعة».. أحد أغرب الأسواق في المغرب
نشر في الراكوبة يوم 06 - 02 - 2011

يسمى «سوق الساعة» لأن المدة التي يعرض فيها الباعة سلعهم ويتجول المشترون لاقتناء ما يبحثون عنه لا تتجاوز ساعة أو ساعتين.
كان هذا «السوق» الفريد من نوعه يقوم في ملعب قديم لكرة القدم في حي «الروستال» بمدينة سلا المجاورة للعاصمة المغربية الرباط. ولكن قبل خمس سنوات انتقل «سوق الساعة» ليجاور سوقا آخر يعرف باسم «سوق الكلب». ومع أن اسم «سوق الكلب» بات يعرف ب«سوق الصالحين»، لكن لا أحد يستعمله، لأن اسم «سوق الكلب» يعرفه معظم المغاربة منذ زمن، خاصة أن مربي الماشية يقصدونه من كل جهات المغرب، لبيع خراف عيد الأضحى.
على أي حال، «سوق الساعة» انتقل إلى مكانه الحالي قرب «سوق الكلب»، واستقر بعد مطاردة السلطات المحلية للباعة الذين يعملون فيه. غير أنهم «ناضلوا» ولم يستسلموا لهراوات رجال قوات الأمن، وكانت نتيجة ذلك انتزاعهم حق إقامة سوق عشوائي يوميا.. أصبح يشكل مصدرا لرزق مئات الأسر.
واليوم من أهم السلع التي تعرض في «سوق الساعة» الملابس المستعملة، بمختلف أنواعها عند باعتها المتخصصين. فهناك مثلا باعة الجوارب في مكان خاص بهم، وفي مكان آخر هناك من يعرض ملابس النساء أو الأطفال، والجميع ينادي على سلعته تبعا لسعرها، من قبيل «20 درهم للسروال» و«30 درهم للكبوت (أو المعطف)».. وهكذا. ثم هناك ملابس حتى من خارج المغرب، وأحيانا تحمل علامات تجارية عالمية تباع بأسعار رخيصة.
زبائن هذا السوق ليسوا بالضرورة من الفقراء؛ إذ يقصده موظفون في الإدارات الحكومية والقطاع الخاص، لا سيما أيام السبت والأحد (العطلة الأسبوعية) على وجه الخصوص. ويستطيع الزائر بسهولة أن يعرف إلى أي طبقة اجتماعية ينتمي هؤلاء من خلال سياراتهم التي يتركونها قرب السوق.
وسط هذا الزحام، كانت هناك امرأة تبكي بعدما تعرضت للسرقة؛ إذ سرق أحدهم حافظتها وبداخلها مبلغ مالي ومفاتيح المنزل. متسوق آخر قال إنهم سرقوا منه هاتفه الجوال ومبلغ خمسين درهما (ستة دولارات). وهنا حذر شرطي كان يراقب الباعة والمشترين، مصورنا من أنه قد يتعرض لمشكلات «لأن هناك لصوصا مندسين وسط المشترين وقد يعترضون على التصوير تفاديا لما يمكن أن يسببه ذلك من تعقيدات».
وإلى جانب باعة الملابس المستعملة، ثمة باعة آخرون تجارتهم هي الألواح الخشبية المستعملة، أو أدوات وأسلاك الكهرباء وصنابير الماء، وأواني الطبخ وأشياء صغيرة تافهة لا يتجاوز سعر القطعة منها نصف درهم (نصف دولار).
بعض هؤلاء الباعة ينصبون خياما يعرضون تحتها سلعهم. وآخرون يفرشون حصائر أو قطعا من البلاستيك على الأرض، ويرتبون فوقها ما يبيعونه.. وهؤلاء يعرفون ب«الفراشا» بالعامية المغربية، أي الذين يفترشون الأرض. وبالإضافة إلى المجموعتين هناك أيضا باعة المأكولات الخفيفة، مثل سمك السردين المقلي والبطاطس، وباعة المرطبات وأنواع العصير.
رجل، تجاوز الستين، قال لنا في معرض تفسيره لشراء مشجب مكسور لا يمكن أن يعلق عليه شيء: «لدي مشجب مماثل له لكنه مكسور».. وهكذا فهمنا أنه يريد أن يصنع من المشجبين واحدا صالحا.
متسوقون آخرون يشترون علب الأدوية من مختلف الأنواع والأحجام، من «صيدليات» عشوائية مفروشة على الأرض. وهناك من يعرض للبيع ملابس أو بزات الممرضين والأطباء في «سوق الساعة». فبعض الإدارات الحكومية تتخلص من معدات قديمة تبيعها أو تكلف من يبيعها في هذا السوق، لذلك لا عجب أن يجد المرء كومبيوترات ومكاتب وسجلات وأرشيف إدارة.
من أين يأتي هؤلاء الباعة بكل هذه «السلع» التي يروجونها في «سوق الساعة»؟
يلخص شاب الجواب بكل بساطة ووضوح: «إنهم يأتون بها من قمامات الأحياء الراقية». لكن إلى جانب هذا النوع من «السلع» يوجد مصدر آخر، ويتعلق الأمر بشبان يركنون سياراتهم التي تحمل لوحات أوروبية، ويفتحون صناديقها الخلفية، ليعرضوا مختلف السلع: عطور وشامبوان (شامبو) وساعات يد وأحذية رياضية وطناجر ضغط وهواتف جوالة وأقفال ودراجات هوائية.
في الواقع لا يمكن حصر قائمة معروضات هذا السوق، كما يصعب تحديد أنواعها على الإطلاق؛ إذ يقول أكثر من متسوق إن «سوق الساعة» يفاجئك كل يوم بما يعرض فيه. بمعنى أنه ليست هناك سلعة معينة، بل دوما الجديد.. «الجديد القديم» طبعا.
لكن كيف سمحت السلطات المحلية بالترخيص لهذا السوق بعدما كان رجال الأمن يمنعونه ويفضون تجمعاته بالهراوات؟
أجاب أحد الباعة: «لقد احتج الباعة بدورهم بقوة من أجل فرض (سوق الساعة) مرة بإغلاق الشارع بصناديق القمامة وتارة بالسيارات والحافلات». وأضاف أن «عددا من الشباب جمعوا التواقيع لغرضين: الأول هو تأسيس جمعية تعنى بالتنمية البشرية وتجعل من نشاطها الدفاع عن (سوق الساعة) الذي يحصل عدد كبير من الأسر على رزقها منه. والغرض الثاني هو توجيه شكاوى إلى عدد من المسؤولين بمن فيهم عامل (محافظ) مدينة سلا، (جارة) العاصمة الرباط ضد السلطات المحلية التي كانت تتصدى لباعة السوق بالعصي».
وهكذا استقر حال هذا السوق الشعبي منذ نحو أربعة أشهر، ولم يعد رجال الأمن يتدخلون لمنع النشاط فيه. وكسب أصحاب السوق حق عرض سلعهم التي تشتمل على العجب العجاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.