شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    المراكز الصحية العاملة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    تصريح صحفي من مفوضية حقوق الانسان حول تظاهرات 30 يونيو:    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    لجنة أمن ولاية الخرطوم: إغلاق جميع الجسور عدا جسري الحلفايا وسوبا    البرهان مع "القوات الخاصة": لا تهاون في العمل لتحقيق الأمن والاستقرار    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الهلال يتدارك اوراقه ويقلب تاخره الى انتصار مثير على ودنوباوي بربك    ولاية الخرطوم تحدد (10) مواقع لبيع الخراف بالوزن    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأربعاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    ديربي ولاية نهر النيل الأهلي شندي يؤدي مرانه الرئيسي استعداداً للامل عطبرة    لجنة المنتخبات اجتمعت ظهرا بالاتحاد    البرهان: القوات المسلحة تتطلّع إلى اليوم الذي ترى فيه حكومة وطنية مُنتخبة تتسلّم منها عبء إدارة البلاد    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الخارجية تستدعي "فولكر" بسبب تصريحات حول تظاهرات (30) يونيو    بعثة الحج العسكرية تشكر المملكة وبعثة الحج    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    العربية: فولكر: المكون العسكري والمجلس المركزي توصلا لاتفاق بنسبة 80%    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    ارتفاع إنتاج شركات الإمتياز للذهب بنسبة 13%    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    استمرار الشكاوى من تدني إنتاج الذرة بالقضارف    مصر.. تفاصيل جديدة حول المذيعة "الضحية" والقاضي    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    إبادة مواد منتهية الصلاحية بالدمازين    مباحث كرري تلقى القبض على أخطر معتادي جرائم تزوير مستندات الأراضي والسيارات    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عمرو موسى وعبد الله الأشعل يعدان للمنافسة على انتخابات الرئاسة المصرية
نشر في الراكوبة يوم 14 - 02 - 2011

بدأ عمرو موسى، الأمين العام للجامعة العربية، وعبد الله الأشعل، المساعد السابق لوزير الخارجية المصري، منافسة مبكرة على خوض انتخابات الرئاسة المصرية؛ على الرغم من عدم صدور دستور أو قانون جديد لتنظيم الانتخابات الرئاسية، بعد أن عطّل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أمس، دستور البلاد، وذلك بعد أيام من توليه تسيير إدارة الدولة بتكليف من الرئيس السابق، حسني مبارك، يوم الجمعة الماضي، إثر تخليه عن رئاسة الدولة تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية.
وكان مقررا إجراء الانتخابات الرئاسية المصرية في شهر سبتمبر (أيلول) من هذا العام. وبعد أيام من قول جماعة الإخوان المسلمين إنها لن تتقدم بأي مرشحين منها للمنافسة على انتخابات الرئاسة، وإعلان الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن مطالبته بالإصلاح في مصر لا تعني أنه يريد بالضرورة خوض الانتخابات الرئاسية، طرح كل من أمين الجامعة العربية والمساعد السابق لوزير الخارجية المصري، نفسيهما للترشح، بحسب المصادر، بينما لم تحدد شخصيات أخرى موقفها النهائي من المنافسة، ضمن هذه الشخصيات العالم أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل.
وقال أحمد عراقي نصار، الناشط الحقوقي ومدير حملة عمرو موسى الانتخابية للترشح لرئاسة الجمهورية، إن فريقا من الحملة التقى مع موسى مؤخرا لهذا الغرض في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، موضحا ل«الشرق الأوسط»: «لقد التقينا عمرو موسى وتناقشنا معه حول احتياج مصر إليه في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخها، حيث يراه قطاع واسع من مفجري ثورة شباب الخامس والعشرين من الشهر الماضي أنه الأنسب والأقدر لقيادة البلاد».
وحسب المصادر قام الشباب بطرح الكثير من التساؤلات على موسى وما هو شكل الدولة التي يفكر في إقامة دعائمها بمصر في حال ترشحه، حيث أكد أنه سوف يكون على رأس أولويات برنامجه الانتخابي ترسيخ مبدأ سيادة القانون، وإعادة بناء مؤسسات الدولة. وقال مدير حملة موسى الانتخابية إن الأمين العام للجامعة العربية أكد أنه لا بديل عن الليبرالية والديمقراطية كسمتين أساسيتين تنطلق منهما المبادئ الأساسية لبرنامجه الانتخابي.
وعن أهم ملامح برنامج موسى الانتخابي قال نصار: «لقد وعد موسى بأنه سوف يدعم استقلال القضاء بشكل قوي حتى يشعر الناس بالعدالة، مشيرا إلى أنه شخصيا وعائليا له تجارب سابقة في صدور أحكام لصالحهم، إلا أنها لم تنفذ لاصطدامها بمصالح لبعض المقربين من دوائر الحكم». كما أكد أن إعادة بناء وضرب أوكار وبؤر الفساد التي ظهرت على مدى عقود طويلة سوف يكون من أهم ما سوف يطرحه موسى في برنامجه.
وأضاف نصار إن موسى طلب منهم التشديد على توعية الناس في الشارع في إطار حملته الانتخابية بحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن كرامة المصري هي أهم شيء بالنسبة له، وأنه سوف يعمل على تغيير ثقافة البعض من رجال الشرطة الذين يربطون القيام بعملهم بممارسة العنف ضد الأبرياء، لافتا إلى دعمه استمرار ثقافة الوعي بحقوق الإنسان.
وحول الوضع القانوني الذي سوف يخوض من خلاله موسى الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، وما إذا كان يفكر في تكوين حزب جديد، قال نصار: «هذا الأمر سوف يتحدد وفقا للدستور الجديد الذي ننتظر الانتهاء منه، وإن كنا بشكل مؤقت سوف نقوم بحملتنا الانتخابية».
ومن جهته قال حسن مصطفى، أحد أعضاء فريق الحملة الانتخابية، إن موسى يعد من وجهة نظر الشباب المؤيدين له هو أنسب الوجوه الموجودة على الساحة في الوقت الحالي، مشيرا إلى تأكيد موسى أنه سوف يتفرغ تماما لإدارة حملته الانتخابية في مارس (آذار) المقبل، مشيرا إلى أنه سوف يقوم بتسليم قيادة الجامعة العربية إلى رئاسة القمة العربية القادمة.
ومن جانب آخر قال الأشعل ل«الشرق الأوسط» إنه مستمر في نيته ترشيح نفسه للرئاسة المصرية، وإنه لا يخشى خوض المنافسة أمام المرشحين المحتملين، داعيا المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي كلفه الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، إدارة البلاد، سرعة صياغة دستور جديد والانتقال إلى الحياة المدنية.
وأضاف الأشعل: «اعتزامي الترشح للرئاسة ما زال قائما»، معربا عن اعتقاده أن طريقه إلى الانتخابات الرئاسية أصبح ممهدا. وأعلن عن نيته تأسيس حزب جديد، لتعضيده في هذا التوجه، مشددا على أنه لا يرفض التعامل مع أي من القوى السياسية في المرحلة الجديدة التي تمر بها البلاد، بمن فيها جماعة الإخوان المسلمين.
وكان الأشعل مساعدا لوزير الخارجية المصري، إلى أن أعلن عن استقالته من هذا الموقع احتجاجا على موقف بلاده من غزو القوات الدولية للعراق في عام 2003. وقال: «لدي خبرة 40 عاما من العمل الدبلوماسي والأكاديمي.. معلوم أنني استقلت من موقعي في وزارة الخارجية بسبب موقفي الرافض لغزو العراق. أعتقد أن رصيدي يؤهلني للمنافسة على موقع الرئاسة».
وعما إذا كان يخشى منافسة شخصيات مصرية أخرى أعلنت من قبل نيتها الترشح للرئاسة، قال الأشعل: «أتمنى أن تكون الساحة السياسية المصرية ممتلئة بمثل هذه الشخصيات مثل البرادعي وعمرو موسى.. علينا أن يتقبل بعضنا بعضا، وأن لا نحجر على رغبة أحد.. أنا لا أشكك في أحد، لأن المصريين تبين، خلال الأحداث الأخيرة، أن لديهم ذائقة وطنية كبيرة».
وعن علاقته ب«ثورة 25 يناير» التي أسقطت النظام المصري، أوضح الأشعل أن له علاقة بالثورة منذ بدايتها، وأنه يرى أن المستقبل سيكون لها، مضيفا أنه تقدم باقتراحات بحيث يكون هناك رئيس للجمهورية مدة حكمه سنتان يقود خلالهما مرحلة انتقالية لنظام تشريعي وسياسي جديد، معربا عن إيمانه بضرورة أن لا يتجاوز سن أي مرشح مستقبلي للرئاسة 60 عاما، وأن يحكم لفترتين، مدة كل منهما 4 سنوات.
وعن علاقته بأي من رجال القوات المسلحة، أضاف الأشعل قائلا: «علاقتي بالعسكريين ورجال الجيش وثيقة، وأنا أقدر دورهم تجاه الثورة وشجاعتهم في تحمل المسؤولية في غياب رئيس للدولة، إلا أنني لا أحبذ أن تطول فترة حكم العسكريين للبلاد، وأتمنى أن ينتهي ذلك في أقرب وقت ممكن، حتى تدخل مصر مرحلة جني ثمار الثورة».
وعما إذا كان سيتحالف مع جماعة الإخوان المسلمين كما يتردد، أو أنه يتخوف من مشاركة الجماعة في أي نظام حكم جديد مستقبلا، قال الأشعل: «رأيي أنه في حالة وجود نظام ديمقراطي فإن كلا سيظهر حسب قوته الحقيقية، وليس حسب ما يرفعه من شعارات دينية. أرى أنه في هذه المرحلة لا بد من الاحترام للآخر. لا بد من أن تضع نفسك مكان الآخر. هذا ما تعلمته من خلال عملي الدبلوماسي».
وردا على الكثير من الأصوات التي كانت تطالب العالم المصري أحمد زويل بالعودة والاستقرار في مصر للانتفاع بعلمه ورؤيته وربما الدفع به للترشح في الانتخابات الرئاسية، رد زويل قائلا: «أنا قلبي وعقلي مع مصر، وأحب أن أساعد في النقلة الحضارية والديمقراطية التي ستشهدها مصر في المرحلة القادمة، وسأكون في خدمة مصر وما يتطلبه هذا التحول، وسأفعل كل ما يمكن فعله إذا تحققت حياة ديمقراطية بالفعل».
وقال إنه يجهز الآن ورقة «مبادرة» سوف يقدمها للقوات المسلحة تكون بمثابة خطة عمل ورؤية منه للمرحلة المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.