اسحق احمد فضل الله: والبرهان الآن فاعل أم نائب فاعل؟    الشرطة تُلقي القبض على ثنائي إشراقة    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    أمين حسن عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكلمة لا تسليمها للآخرين    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ليبيا: فشل القوات الجوية والبرية التابعة للقذافي في وقف زحف الثوار إلى سرت وطرابلس.. معلومات عن مشاركة طيارين من الجزائر وسورية ورومانيا وأوكرانيا
نشر في الراكوبة يوم 07 - 03 - 2011

فشلت القوات الجوية والبرية للعقيد معمر القذافي في وقف زحف الثوار المطالبين بإسقاط حكمه، باتجاه آخر معاقله الرئيسية في سرت وطرابلس، وسقطت أربع طائرات جديدة أمس، ليصل عدد الطائرات الحربية والمروحية التي أسقطها الثوار إلى نحو عشر طائرات منذ بدأت العمليات المسلحة بين الجانبين قبل نحو أسبوعين، وأسر الثوار العشرات من قوات القذافي، بينما أظهرت مدينتا مصراتة والزاوية، في شرق العاصمة الليبية وغربها، صمودا غير مسبوق، رغم ضربات جيش أبناء العقيد القذافي والمرتزقة والعمليات الخاصة، بلا هوادة للبشر والشجر والمستشفيات والمباني السكنية، منذ فجر أول من أمس حتى مساء أمس. وتزامن ذلك مع عمليات حربية مستمرة ضد سيل الثوار المسلحين بالأسلحة الخفيفة والمتقدم باتجاه الغرب، حيث تم توجيه ضربات سقط فيها عدد من القتلى والجرحى من الثوار.
وجاءت الموجة الثانية من هجوم قوات القذافي الشامل بعد ظهر أمس، وذلك بالتزامن مع إعلان التلفزيون الرسمي الليبي، أن قوات القذافي تمكنت من استعادة مدينتي مصراتة والزاوية، وهو ما لم يتحقق وفقا لسير المعارك حتى الليلة الماضية.
وقال شهود عيان أمس إن الكتائب الأمنية التابعة لكل من خميس ومحمد نجلي القذافي دكت مصراتة بالمدفعية بعد أن اتخذت من المدخل الغربي مرتكزا لها، لكن الثوار استدرجوا عددا من الدبابات والآليات إلى وسط المدينة، وردوا عليها الهجوم، إلا إن قوات القذافي عادت مرة أخرى بمدد من ناحية مواقع عسكرية متمركزة على الطرق المؤدية إلى بني وليد وزليتن، وأضافت المصادر أن القوات ردت على أعقابها قبل أن تأتي بمدد من جهة المطار الحربي القديم، وتعاود الهجوم مرة أخرى على المدينة في محاولة لتحرير أسرى كتيبة خميس الذين كان من بينهم عدد من الضباط والجنود. وأوضح محمد جمعة، الناشط السياسي في ثورة 17 فبراير، أن الثوار «يرابطون هنا. وسيدافعون عن المدينة حتى آخر فرد. إما الموت أو الشهادة. الآن توجد عملية كر وفر. وبعد نحو ساعتين من صد الهجوم الأول الذي بدأ في الصباح على مصراتة، عادت قوات من كتيبة خميس القذافي، تحت غطاء من المروحيات العسكرية، من ناحية الطريق الساحلي القديم المؤدي إلى مدينة زليتن. وألقت المروحيات منشورات تتضمن تحذيرات لسكان المدينة، وطلبت من الموجودين الاستسلام، ودعت الناس إلى مقاومة من تسميهم «المخربين والإرهابيين»، لكن الثوار ردوا عليها بإطلاق النار في اتجاهها.
وبعدها جرت مواجهات طاحنة نتج عنها انهيار أجزاء من مستشفى مصراتة وتصدع بنايات سكنية وخدماتية في شارع طرابلس بمصراتة، وسقط فيها قتلى وجرحى وتهدمت فيها جدران مبان سكنية بمدينة مصراتة بفعل قذائف الدبابات والمروحيات، وتمكن الثوار من طرد المهاجمين بعد عصر أمس، وبلغ عدد أسرى يوم أمس خمسة عشر جنديا على الأقل، وإعطاب دبابتين وأربع آليات عسكرية، ويعتقد أنها من كتيبة حمزة، التي يقول الثوار إنها تضم في صفوفها عددا من المرتزقة.
وقال جمعة في وقت لاحق أمس: نحن الآن لا نسيطر على المدينة فقط، بل على جميع الامتدادات الشرقية منها التي تصل لعدة كيلومترات. لا أحد من قوات القذافي في هذه الناحية.
وأضاف محمد الحويسي من الثوار بمصراتة، إن مصراتة ومدينة الزاوية الواقعة غرب طرابلس، توجدان تحت سيطرة الثوار. وأضاف: لكن مصراتة جاءتها مؤن، وهي أفضل حالا من الزاوية.
وزاد قائلا: «تردنا أنباء بأن كتائب الخويلدي الحميدي وأبناء القذافي ما زالت تحاصر الزاوية. الزاوية ما زالت محاصرة».
وتلقت مصراتة أكبر عمليات هجومية من رجال القذافي ولم تتفوق عليها في تلقي الضربات من الدبابات والطائرات إلا مدينة الزاوية، التي تكرر عليها الهجوم لليوم الثالث على التوالي بلا انقطاع.
وشاركت طائرات حربية في قصف ميدان الزاوية الذي يتحصن فيه الثوار ويمنعون الدبابات التابعة لفروع من فروع كتائب الخويلدي وخميس من الاقتراب من هذا الميدان الذي يقول شهود عيان إن قذائف الطائرات والمدفعية من عيار 18.5 أطاحت بجدران الكثير من مبانيه بشكل هستيري يعبر عن نفاد صبر القوات المهاجمة، على ما يبدو. وقال الصحافي علي زويدة «قوات خميس فشلت في السيطرة على المدينة. منذ ساعات الفجر تمت مهاجمة الثوار بنحو 30 دبابة واستعملوا المدفعية الثقيلة وتسلل عشرات القناصة وقتلوا كل من كان يتحرك في طريقهم وهم يفتحون الطريق للدبابات وحاملات الجنود متجهين إلى الميدان».
وقال أهالي بالزاوية إنه تم قطع الاتصالات بالهواتف الجوالة وقطع الكهرباء لليوم الثاني، وأن عدد القتلى والجرحى أمس بالعشرات، وأن حصيلة ضحايا يوم السبت وصلت إلى نحو 35 قتيلا ونحو 70 جريحا، وأن العدد في تزايد بسبب فداحة الهجوم ووقوع عمليات للإعدام في الشوارع لمن يتم القبض عليه من الثوار ومن أهالي المدينة.
وحسب روايات شهود عيان، تمكن الثوار في المرحلة الثانية من مواجهات أمس التي جرت بعد الظهر من نصب الشرك لقوات خميس القذافي، عندما تركت طلائعها تتوغل داخل المدينة في اتجاه الميدان الرئيسي، وهو ما أغرى باقي القوات من العربات الحاملة للجنود بالتقدم أكثر ونزول عدد من القناصة إلى الشوارع، في اتجاه الميدان، للقضاء على الثوار، إلا إن الثوار أحكموا القبضة عليهم من عدة اتجاهات من خلال الشوارع المحيطة والطرق الالتفافية التي يعرفونها جيدا، خاصة من ناحية المصرف والفندق، ومن الطريق البحري. وقال الشهود إن عملية الثوار أمس أصابت كتيبة خميس بالصدمة، وأسفرت عن تحطيم ما لا يقل عن عشرين عربة عسكرية وأربع دبابات، وسقوط نحو خمسين قتيلا من الجانبين، وأسر خمسة من قوات نجل القذافي، وفرار باقي قواته إلى خارج المدينة.
وفي ما يتعلق بالزحف الذي يقوم به الثوار في اتجاه مدينة سرت، قالت القيادات المتقدمة على الجبهة في التقارير التي تلقتها الغرفة المركزية لتلقي المعلومات في بنغازي، إن الثوار يسيطرون الآن على بلدة النوفلية على الرغم من تعرض المجموعات المتقدمة للقصف بالطائرات الحربية، منها طائرات «سوخوي»، خاصة في منطقة بن جواد التي تركت فيها قوات القذافي عدة مجموعات من المرتزقة دخلت في مناوشات لتأخير تقدم الثوار، مما أدى لمقتل ثلاثة ثوار، وإصابة عدد آخر في كمين من قوات القذافي، وقصف طائرات مناطق العقيلة والبريقة. وشاركت اللجان الثورية والحرس الثوري والحرس الخاص في عدة اشتباكات على طول الجبهة الشمالية الوسطى. ولم يتسن الحصول على تفاصيل ذلك جراء ضعف الاتصالات والتكتم الإعلامي، لكن أسر عدد من قيادات اللجان الثورية في تلك الجبهة القريبة من مدينة سرت يؤشر إلى وجود مفاوضات، حسب مصادر الثوار، من أجل دخول سرت دون قتال.
وقال مصدر في الجبهة المتقدمة: «إذا نجحت الاتصالات قد ندخل سرت خلال يوم أو يومين».
وأشارت المعلومات إلى قيام الثوار أمس بإسقاط خمس طائرات على الأقل، منها ثلاث طائرات مروحية وطائرتان حربيتان يقودهما اثنان غير ليبيين، لكن لم يتسن التأكد من جنسية الطيارين اللذين أسرهما الثوار، بعد أن تردد أنهما سوريان. وقالت مصادر أخرى إن طائرة «سوخوي» وقعت في البحر، ولم يتم التأكد مما إذا كانت هي نفس الطائرة التي أشارت إليها «الشرق الأوسط» في تقرير نشرته أمس أم أنها طائرة جديدة، وقالت المعلومات إن الطائرة من نوع «سوخوي إم كيه 24». وبحلول ظهر أمس تأكد اقتراب قوات الثوار إلى مناطق ما بعد منطقة رأس لانوف، مقتربة من الوادي الأحمر في اتجاه سرت، وقال شهود عيان إن الثوار اشتبكوا هناك مع قوات يقودها الساعدي نجل القذافي، وأن عددا من القتلى والجرحى سقطوا من الجانبين.
وأيقظ رجال اللجان الثورية والموالون للقذافي الأهالي فجر أمس في عدة ضواحي سكنية في طرابلس الغرب، بإطلاق النار وأبواق السيارات. معلنين في مكبرات الصوت أن قوات القذافي استعادت المدن الشرقية من البريقة إلى طبرق، بينما كان التلفزيون الليبي يذيع نفس الأنباء، وهو ما لم تكن له أي علاقة بالواقع في المدن الشرقية ما عدا المحاولات المستميتة لإخضاع مصراتة، وعمليات قصف للبريقة والعقيلة وغيرهما. وقال الثوار إن ترديد تلك الشائعات عن عودة نظام القذافي للسيطرة على بعض المدن المحررة علامة من علامات إفلاس النظام، ومحاولة لبث الفرقة بين الثوار، وقال مسؤول في بنغازي: «لا أساس من الصحة لهذه الشائعات». وقال شهود عيان في المدن الشرقية، ومنها طبرق والبيضاء إن الثوار يسيطرون على مداخل ومخارج تلك المدن، والحياة فيها تمضي بشكل طبيعي، ولا وجود لقوت القذافي أو موالين له.
وفي وقت لاحق من يوم أمس تحدثت مصادر من العاصمة الليبية طرابلس عن استمرار حالة الاحتقان بين القيادات الموالية للقذافي الموجودة في باب العزيزية، مقر إقامة العقيد، وأنه «يبدو أن البعض يريد أن يبتعد عن القذافي وأبنائه، ويبدو أن هذا أمر لم يعد مسموحا به». مشيرا إلى أن إطلاق النار الذي عم مدينة طرابلس أمس ربما كان يهدف إلى التغطية على إطلاق نار بين أنصار القذافي داخل باب العزيزية نفسه، والذي يقع على مساحة كبيرة من العاصمة، ويضم مباني سكنية وطرقا وساحات، وتلفه عدة أسوار وتحيط به الحراسات والدبابات من كل مكان، إلا إن المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم نفى وجود قتال في طرابلس. مشيرا إلى أن أصوات ضرب النار ما هي إلا «ألعاب نارية احتفالية وأن الناس موجودون في الشوارع يرقصون في الميدان».
ومن جانب آخر، قال قائد عسكري في بنغازي إن عدد القتلى في انفجار مخازن الذخيرة والمتفجرات في معسكر وادي القطارة، في معسكر الرجمة قرب بنغازي، يزيد على 45، وأن عدد الجرحى لا يقل عن 150، وهو مرشح للزيادة. وأضاف أن المخازن تعرضت لقصف من طائرات حربية، وأن مخازن أخرى تم ضربها أمس غرب أجدابيا وجنوب البريقة، لمنع الثوار من التزود بها في حربهم ضد نظام القذافي.
مصادر ليبية: القذافي يتأهب لمعركة حتمية في مسقط رأسه بسرت
معلومات عن مشاركة طيارين من الجزائر وسورية ورومانيا وأوكرانيا
عدل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي خطته العسكرية لإخماد الثورة الشعبية ضده بإدخال سلاح الطيران بشكل مكثف لضرب تجمعات الثوار ودفع قواته العسكرية والكتائب الأمنية إلى تطويق ومحاصرة المدن التي عجز عن اقتحامها في محاولة لاستنزاف خصومه وإرباكهم لمنعهم من التقدم باتجاه مدينة سرت الساحلية التي تعتبر العاصمة السياسية للنظام الذي يقوده القذافي منذ نحو 42 عاما.
وبدا أمس، وفقا لتقديرات مسؤولين رسميين ومعارضين تحدثوا ل«الشرق الأوسط»، أن معركة سرت قادمة لا ريب فيها، باعتبار أنها تمثل أهمية استراتيجية ومعنوية كبيرة للقذافي، كونها مسقط رأسه وعاصمته السياسية ورمزا لنظامه الحاكم.
وقالت مصادر ليبية متطابقة إن القذافي يستعين حاليا بعشرات الطيارين المرتزقة من سورية والجزائر وأوكرانيا وصربيا ورومانيا لقيادة طائرات سلاح الجو الليبي التي تشن هجمات على المناوئين له، وذلك في محاولة لتعويض النقص الحاد في صفوف الطيارين الليبيين بسبب رفضهم الانصياع للتعليمات الموجهة إليهم.
لكن الطائرات، التي غالبا ما تطير على ارتفاعات عالية تجنبا لضربها بالمدافع المضادة للطائرات والصواريخ المحمولة كتفا، فشلت، على ما يبدو، في إصابة أي من أهدافها واكتفت بإلقاء حمولتها على مقربة من المناطق السكنية في الزاوية ومصراتة.
وأوضحت المصادر أن النظام الليبي بات يتشكك في مدى ولاء الطيارين الليبيين الأصليين وأنه يتخوف من تمردهم وتوجههم بالطائرات إلى مناطق خارج الميدان على غرار ما فعله طيارون ليبيون هبطوا بطائراتهم في مالطا وأعلنوا رفضهم المشاركة في قتال أبناء شعبهم.
وأسقط الثوار طائرتين حربيتين فوق رأس لانوف المحررة ، قبل أن يتضح لاحقا من أوراقه الطيارين الثبوتية ولهجتهما أنهما من سورية.
وقالت جبهة التبو لإنقاذ ليبيا في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه إن خمسين طيارا سوريا تم إرسالهم بمعرفة السلطات السورية يقودون الطائرات الحربية الليبية التي تقصف مواقع الثوار، مشيرة إلى أن عددا مماثلا من الطيارين السوريين قد وصل نهار أمس، وأن دفعات أخرى من قوات المغاوير السورية الخاصة والحرس الجمهوري السوري تشارك في عمليات قتل الليبيين في شوارع طرابلس والزنتان.
وحذرت الجبهة النظام السوري من مغبة التورط في قتل الشعب الليبي، وقالت إن ثورة الشعب الليبي لن تعود إلى الوراء، وإنها لن تترك أي حليف للنظام الليبي، موضحة أنها تنتظر من الشعب السوري أن يقول كلمته بحق ما وصفته بنظام الذل والعار في دمشق.
وقال عبد المنعم الهوني، عضو مجلس قيادة الثورة في ليبيا، الذي عينه المجلس الوطني المناوئ للقذافي مندوبا عنه لدى الجامعة العربية بعد انشقاقه على القذافي، ل«الشرق الأوسط» إنه سيجري اليوم اتصالات مع السلطات السورية عبر سفيرها المعتمد بالقاهرة يوسف الأحمد للاستفسار حول حقيقة تورط مقاتلين سوريين في صفوف قوات القذافي العسكرية.
ولمحت مصادر ليبية إلى أن أحمد قذاف الدم ابن عم القذافي، الذي استقال الأسبوع الماضي من منصبه كمبعوث خاص للقذافي، ومنسق للعلاقات المصرية - الليبية ربما قد يكون لعب دورا رئيسيا في الحصول على مساعدات عسكرية ومقاتلين من سورية التي زارها أكثر من مرة قبل إعلان انشقاقه على نظام القذافي.
ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب فوري من قذاف الدم الذي اعتزل الحياة العامة، وأشاع أنه غادر القاهرة طالبا اللجوء السياسي من السلطات السورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.