9 حالات وفاة و81 إصابة مؤكدة ب"كورونا" أمس    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021م    مسؤول: زيادة الحركة في معبر أشكيت إلى 160% واستيراد البضائع إلى 200%    اتهم البرهان وحميدتي بإقامة اعتصام القصر .. الأصم: حل الحكومة وتوسيع المشاركة هو الباطل الذي أريد به باطل أكبر    أساتذة الجامعات: تواؤم قانون التعليم العالي مع المعايير الدولية ضرورة    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    إبراهيم الأمين يتبرأ من اعتصام "مجموعة الميثاق" ويتوقع مشاركة واسعة في 21 أكتوبر    وفاة وإصابة (12) إعلامياً في حادث مروري بولاية جنوب دارفور    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    وجدي:الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جبريل: البلاد على شفا هاوية    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    قالت تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب 21    8 حالات وفاة بكرونا و870 حالة نشطة    جنوب السودان تواجه كورونا ب"قرار صارم" حول الفحص والتطعيم    فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في إعتصام القصر    تقرير يكشف "رسائل غير ملائمة" بين بيل غيتس وموظفة بمايكروسوفت    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل قسم الهدي : لا لتعديلات قانون 2005م بل إلغاء
نشر في الراكوبة يوم 21 - 02 - 2015


بسم الله الرحمن الرحيم
تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل
قسم الهدي - فبراير 2015م
لا لتعديلات قانون 2005م بل إلغاء
منذ أن أجيز قانون 2005م سيء السمعة الذي يحمل في أحشائه خصخصة مشروع الجزيرة والمناقل بتوصية من البنك الدولي لصالح رأس المال العالمي والمحلي واستغل ما يسمي باتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل لتنفيذ المخطط الإجرامي ومنذ ذلك بدأ التخريب الممنهج وتحطيم أصول المشروع وعبثت بما يسمي بقيادة اتحاد المزارعين وحولت أملاك المزارعين وأموالهم لمصلحتهم الخاصة وأسسوا بها شركات حتى فاحت رائحة ثرائهم النتنه ففكر النظام في صنع جسم آخر لإخفاء فساد منسوبيهم من اتحاد المزارعين فوقع اختياره علي مجموعة من الانتهازيين ليقوموا بلعب الدور الخبيث في تخدير المزارعين وتغبيش الوعي وعميهم عن الحقيقة حتى يتمكن النظام من دق آخر مسمار من نعش المشروع ولقد أطلقوا علي جسمهم حراك أبناء الجزيرة كصنيعة من الحزب الحاكم ووفروا لهم كل معينات الحركة. هذه المجموعة الحراكيه لعبت دوراً خبيثاً وفي غاية الخطورة وسوف لن يرحمهم التاريخ في لعب هذا الدور الذي سوف يزيل أكثر من 80% من المزارعين من خارطة المشروع لأنها تمسحت في بداية حراكها بأهداف تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل حتى توهم المزارعين ونجحت في حشدهم ، لم تمض عدة مؤتمرات حتى ظهروا بما يحملون من نوايا خبيثة ضد مشروع الجزيرة واقترحوا تعديلات أسوأ من قانون 2005م وكانت بمثابة معول لدفن مشروع الجزيرة إلي مثواه الأخير فوافق عليها النظام بكل سهولة وأجازها لأنه صنيعة النظام وجاءت تحمل في مخالبها سماً قاتلاً وكان جوهرها كالآتي:
 إلغاء اتحاد المزارعين هذا الإرث العظيم الذي انتزع من فك المستعمر الإنجليزي بعد احتجاجات ومظاهرات خلقت شكلاً نقابياً يدافع عن حقوق المزارعين وانتزاعها وحافظ علي هذا الشكل إلي أن جاء اتحاد نظام الانقاذ الشمولي الذي طمس أهداف ومرامي ا تحاد المزارعين. واستبدل بتنظيمات المزارعين التي ركزت مهمتها التعاون مع الإدارة في تحصيل رسوم الماء والأرض.
 إلغاء قانون 1927م الذي يحدد إيجارة الأراضي من الدولة واستبدل بقانون أخذ الإيجارة من المزارعين للملاك سنوياً وهذا يشكل خطراً علي المزارع ، وفي حالة عجزه عن تسديد ما عليه إيجار من رسوم وتكلفة مدخلات إنتاج يجد نفسه خارج الحيازة لأن الدولة رفعت يدها عن المشروع وأقرت التمويل الذاتي عن طريق المصارف أو الشركات والتي لا تعرف الخسارة.
نحن كتحالف للمزارعين مع ملاك الأراضي في قضيتهم العادلة لكننا نطالب بالإبقاء علي قانون 1927م الذي يحدد صرف إيجارة ملاك الأراضي من الدولة لأنه مشروع الجزيرة والمناقل مشروع قومي ويستفيد منه كل الشعب السوداني ولذلك تلقائياً يجب صرف مستحقات ملاك الأراضي من الدولة وليس من فئة من فئات الشعب السوداني بهذه التعديلات الجائرة والظالمة والتي لعب فيها بما يسمي بحراك أبناء الجزيرة دوراً خبيثاً من أجل مصلحة المؤسسات الاقتصادية العالمية والمحلية وهدم مشروع الجزيرة والمناقل وتمليكه لأًصحاب الشركات.
من منطلقاتنا النبيلة تجاه مشروع الجزيرة والمناقل وحدبنا علي مصلحة إنسانه: نناشد المزارعين الشرفاء وأبناء المزارعين في الجامعات والمثقفين والوطنيين وأصحاب الضمير الحي وكل الحادبين علي إنقاذ مشروع الجزيرة والمناقل في الداخل والخارج بأعلي صوت أن نصطف جميعاً في وجه هذه الهجمة الشرسة لصدها وإحباطها وهدم مراميها الدنيئة ضد مشروعنا العظيم الذي خلق لنا استقراراً متكاملاً بكل معينات الحياة الكريمة التي تليق بالإنسانية. وأسهم في تكوين نسيجنا الاجتماعي وخلق منا مجتمعاً متجانساً ومسالماً يعيش في سلام ووئام لكن المتآمرين وعملائهم يعملون بكل جد وهمة لهدم هذا الصرح الشامخ وتدمير المكونات الأخلاقية الكريمة لإنسان الجزيرة.
المجد والخلود لمزارعي الجزيرة والمناقل الشرفاء
الخزى والعار لمخالب المتآمرين الجبناء
سكرتارية تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل
قسم الهدي
21 فبراير 2015م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.