إثيوبيا: اتفاقيات السودان ومصر لا تقلقنا ما لم توجه ضدنا    وزير المالية: مشاكل ميناء بورتسودان ذات طابع إداري    مصرع ما لا يقل عن 10 أشخاص في تحطم طائرة بجنوب السودان    لو كنت مكان مكين لتقدمت بالحوافز التالية للمغتربين !!    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود ..    المنافسة بين أمريكا والصين تشتعل .. تطبيق جديد (يوتيوب شورت) .. هل يسحب البساط من تيك توك؟    فارس النور: عملت مع حميدتي بعد أن لمست فيه الصدق    القبض على افراد بالدعم السريع وحركة جيش تحرير السودان "جناح مني" يتاجرون بالمخدرات    السعودية تشترط تلقي لقاح كورونا لأداء الحج هذا العام    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    الفريق صديق: مادبو وودعه اعتذرا عن ترشيحهما للتشريعي    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    وزارة الخارجية تشرع في التحضير لمؤتمر باريس    حميدتي: الشباب السوداني أبهر العالم بسلمية ثورته    البرهان يتوجه الى كمبالا    مدير محجر سواكن: صدرنا 28 باخرة مواشي للسعودية من يناير وحتي الآن    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    والي كسلا يؤكد قدرة الجيش علي حماية الحدود    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    الهلال السوداني يحصل على رخصة دخول الجزائر    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحافة أمام وضع كارثي. تجاهل الأزمة يجعلها تواجه شبح الفناء والاندثار..
نشر في الراكوبة يوم 18 - 03 - 2015

تعيش الصحافة السودانية أزمة شديدة التعقيد، أثرت سلباً على الأوضاع العامة، وعلى الصحافيين بصورة خاصة. وطبقاً للكاتب والمُفكر السياسي، حيدر إبراهيم علي، في مقالته الموسومة ب(أزمة الصحافة السودانية) بتاريخ 17 مايو 2011م، فإن أزمة الصحافة تُعتبر جُزءً أصيلاً لا يتجزأ من الأزمة السودانية الشاملة التي طالت كل جوانب الحياة العامة في البلاد منذ أكثر من عقدين. أما بالنسبة إلى رئيس الاتحاد العام للصحافيين السودانيين، الصادق الرزيقي، فإن قضية الصحافة أزمة مُركبة، تحتاج إلى رؤية وحلول مُركبة. لتشريح تلك العقبات والأزمات التي تواجه العمل الصحفي في البلاد.
كانت جموعا واسعة من الكتاب والصحافيين تحت ضيافة أمانة النقابات والمهن، لحزب المؤتمر الشعبي بداره في شارع (أوماك) بالخرطوم أمس (الثلاثاء)، لحضور ندوة شاملة موسومة ب(بيئة العمل الصحفي وأوضاع الصحافيين). طاف المتحدثون خلالها على مشاكل الصحافة، وراهن الحضور على عدم حضور الصادق الرزيقي، رئيس الاتحاد العام للصحافيين السودانيين، لمخاطبة الندوة في أعقاب تأخره لأكثر من ربع ساعة من الموعد المضروب، لكن الرجل دلف إلى مكان الندوة، وكأنه قرأ ما يدور في أذهان المُشاركين، وحاول في كلمته – طبقاً لرأي عدد من الحضور- إعمال الحكمة والموضوعية والقفز مباشرة إلى الحقائق المُجردة حول مشاكل الصحافة وأزماتها، ودلق ماءً بارداً على المداخلات الملتهبة قبل إلقائها على مسامع الحاضرين، ما أجبر بعض المُتحدثين بالقول إن الرجل أفشل خطههم الهجومية منذ الوهلة الأولى.
* دور فاعل
استهل الكاتب وعضو اتحاد الصحافيين، مكي المغربي، مداخلته بأن الاتحاد العام للصحافيين السودانيين، كان له دور فاعل في الدفاع عن الحُريات الصحفية والصحافيين، وأشار إلى ضرورة أهمية لجنة مُحاسبة ومساءلة الصحافيين، رغم الهجوم عليها والتقليل من شأنها، داعياً إلى مواجهة ومعالجة التفلتات المهنية بين الفينة والأخرى. أما الكاتب والمحلل السياسي، محمد لطيف، فقد قال إن حزب المؤتمر الشعبي ظل مهموماً بالحريات العامة، أكثر من الحريات الصحافية، موضحاً أن البيئة القانونية من أسوأ البيئات في السودان، مؤكداً أن الحكومة تعتقد أن الصحافة مهمتها إطفاء الحرائق، أما المعارضة فترى ضرورة أن تهاجم الصحافة الحكومة، وأن عدم مهاجمة النظام الحاكم يمثل جريمة كبرى، وعدَّها معضلة كبرى تحتاج الوقفة والتأمل في ظل التقاطعات الكبرى. وأكد لطيف أن الصحفي يحاول بالكاد أن يحصل على مرتبه الذي لا يكفي، وقال إن شخصه من الجيل الثاني للصحافة السودانية، كان يتمتع بحقوقه كاملة، إذ يتناول الصحفي في عهدهم ثلاث وجبات، ويستغل سيارة الصحيفة جيئة وذهاباً. محمد لطيف يرى ضرورة دعم الدولة للصحافة، لكنه ليس دعماً مادياً مباشراً، وإنما تنزيل لسياسات تنعكس على أوضاع الصحافيين الحقيقيين في قاع الصحف، تفادياً لانعكاس الدعم المادي المباشر في تشييد شواهق العمارات وامتطاء الفارهات من السيارات من قبل الناشرين ورؤساء التحرير.
* وضع كارثي
حسناً.. الصحافة تواجه وضعاً كارثياً وفقاً لتقرير مجلس الصحافة والمطبوعات عن التحقق من انتشار الصحف الصادر مؤخراً، وطبقاً لمراقبين فإن الجميع تجاهل أزمة الصحافة إلى أن وصلت إلى حافة الهاوية، وتواجه حالياً شبح الفناء والاندثار. الصادق الرزيقي، يدلف مباشرة إلى لب المشكلة، ويقول إن السياسة ولا شيء غيرها، بمثابة اللغز الأساسي لكل المشاكل بما فيها الصحافة، واستدل بمقولة الكاتب والمؤرخ والروائي، المغربي عبد الله العروي: (عندما تنحط السياسة ينجر الجميع إلى الحضيض).
* أمل في الاتحاد الجديد
لكن الكاتب والمحلل السياسي محمد لطيف يرى ضرورة تدريب وتأهيل الصحافيين، في إطار شراكة ما بين المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، اتحاد الصحافيين والمؤسسات الصحافية. ويشير لطيف إلى التحفظات السابقة بشأن السجل الصحفي، داعياً إلى تنقيته من الشوائب ليكون خالصاً للصحافيين، وأبدى أملاً في اتحاد الصحافيين الجديد، في مد أياد بيضاء، وإعداد برنامج متكامل لانتشال المهنة من وهدتها الراهنة وتقديم حلول إيجابية لكافة أزمات الصحافة المتراكمة.
في محاولة للنفاذ إلى عمق الأزمة لا ينسى الكاتب والمحلل السياسي، حيدر إبراهيم علي، أن يقول بأن وضع الصحافة الراهن شاذ، وسببه محاربة حرية التعبير والرأي الحر. لذلك أزمة الصحافة سياسية وأخلاقية في الصعيد الأول، ثم تأتي المشكلات الفنية. والسؤال: هل يتحمل النظام الحالي وجود صحافة حرة ناقدة وشجاعة.. أم يبحث عن الصحافة المادحة المتملقة التابعة؟. أما أمين أمانة النقابات والمهن لحزب المؤتمر الشعبي، ياسر علي، فيقول في كلمته أمام الندوة، إن الهاجس الأمني هو السبب الأساسي لضرب الحُريات، واستدل بهجرة الكوادر الصحفية إلى خارج البلاد، داعياً إلى ضرورة تهيئة بيئة العمل الصحفي لتنقية المهنة، وقال إن السجل الصحفي يضم أناساً لا تربطهم بالمهنة أية صلة ما أفقد المهنة جوهرها وبريقها.
سلطة رابعة محترفة
لكن الصادق الرزيقي في كلمته، قال إن هناك اتجاهاً لتصنيف السجل الصحفي، خاصة أن الاتحاد لن يستطيع سحب السجل الصحفي من أحدهم إلا بواسطة المحكمة. يعود ياسر علي ويؤكد رغبتهم في إيجاد صحافة تُمثل سلطة رابعة محترفة بحق وحقيقة، ودعا إلى ضرورة مواجهة التخويف المنهجي وإيقاف التدخل السافر لعرقلة المهنة.
* مدرسة المشاغبين
من المفارقة.. طبقاً لتوصيف الكاتب حيدر إبراهيم علي، فإن السودان عرف لغة صحفية سوقية وهابطة خلال فترة الديمقراطية الثالثة (1986-1989)، وأن المبادرين في نشر هذه اللغة كانوا صحافيي الحركة الإسلامية، حسب قوله، ففي محاولتهم إفحام الخصوم لجأوا إلى السب المجاني والعدائية واللغة العنيفة. وللأسف تربى كثير من الصحافيين الحاليين في مدرسة المشاغبين، لم يتربوا في مدرسة محجوب محمد صالح ولا بشير محمد سعيد. ومن ناحية أخرى قل الاهتمام بالتدريب، إذ لا يخصص إلا (3%) للتدريب عموماً، كما أن الصحافيين أصبحوا يجهلون اللغات الأجنبية. أما كليات الإعلام فلم تسهم في تطوير قدرات الشباب.. وكان من الطبيعي في هذه الأجواء، أن تنجح الصحف الفضائحية والتي تسمى تدليساً (الصحافة الاجتماعية)، فهي مع الصحف الرياضية الأعلى توزيعاً على الإطلاق.
* وضع استثنائي
ويتفق الكاتب الصحافي، عصام جعفر، في مداخلته بالندوة مع الكاتب حيدر ويقول إن الصحافة تعيش حالياً وضعاً استثنائياً وتحتاج إلى تغيير جذري كامل وشامل، وأوضح أن بيئة العمل الصحفي مُتردية، خاصة أن المؤسسات الصحافية يديرها (الأميون) وأنصاف المتعلمين، حسب قوله، وأكد أن أوضاع الصحافيين (مزرية) وقال: (نعيب زماننا والعيب فينا).
أول عقبة
ويقول رئيس الاتحاد الصحافيين، الصادق الرزيقي، إن أول عقبة تواجه الصحافة في طورها الجديد (عقد ونصف) تتمثل في الناشر، ونوَّه إلى أن الناشر غير المُنتمي إلى المهنة لن يستطيع تحقيق مكاسب جديدة للصحافة، وأشار الرزيقي إلى القضية المتعلقة بالقيادات الصحافية وقدرات الكوادر في ترقية المهنة سلوكاً شخصياً وانضباطاً مهنياً، وقال إن أكثر العيوب هي المتعلقة بالرأي، موضحاً أن ما يُنشر الآن على صفحات الرأي ليس برأي وإنما انطباعات شخصية، وعدَّه عيباً كبيراً في الصحافة ما أدَّى إلى نفور القراء والجمهور عامة من الصحافة.
مُعاناة كبيرة
الكاتبة بصحيفة (التيار)، شمائل النور، قالت في مداخلتها بالندوة، إن الكادر الصحفي يحتاج إلى تدريب كبير، خاصة أن المطبخ الصحفي داخل دور الصحف يُعاني مُعاناة كبيرة، نتيجة للمواد الركيكة لغة واصطلاحاً، وأشارت إلى أن بيئة العمل الصحفي لا يمكن فصلها عن البيئة السياسية، وأكدت شمائل أن الإجراءات الاسثنائية ما زالت مستمرة، وأن الجهات المسؤولة أخفقت في اتخاذ موقف بشأن مصادرة (14) صحيفة دفعة واحدة وأوضحت أن الإعلام الإلكتروني هزم الصحافة الورقية.
أفكار جديدة
أما الصحافي بجريدة (السوداني)، خالد أحمد، يقول في كلمته، إن تقرير مجلس الصحافة والمطبوعات الصادر مؤخراً بشأن التحقق من انتشار وتوزيع الصحف مؤشر خطير يحتاج إلى وقفة، داعياً الاتحاد العام للصحافيين السودانيين إلى عدم الاكتفاء بإصدار البيانات بشأن الهجمة على الحريات، واعتبر ميثاق الشرف الصحفي فاقدا للقيمة، مؤكداً أن الاتحاد يحتاج إلى ابتداع أفكار جديدة، وقال إن مهنة الصحافة مُهددة بشكل حقيقي، وتتعرض إلى التجريف بصورة ممنهجة، لافتاً إلى أن بعض الصحافيين يتقاضون (300 - 400) جنيه، وعدَّها سانحة وفرصة مواتية لاستلام (الظرف الصحفي) دون قيد أو شرط للحاجة المالية الماسة، مؤكداً أن المجتمع الصحفي يحتاج إلى حوار حقيقي يخرج الصحافة من أزمتها الراهنة.
السياسة ولا شيء غيرها
السياسة ولا شيء غيرها هي أصول الأزمة بانحداراتها الكبيرة، وفقاً لرئيس الاتحاد العام للصحافيين، الصادق الرزيقي، ويقول إن البيئة القانونية تعتبر من إفرازات السياسة، واعتبرها من أبشع البيئات في مجال الحريات العامة والصحافية.
الحُرية معقدة
وأوضح الرزيقي أن أول مشكلة في قانون الصحافة للعام 2009م تتمثل في أهلية الناشر الواردة في نص القانون، وأشار إلى أن هجوم رجال الأعمال والتجار على الصحافة أنتج البيئة الماثلة حالياً بكل عيوبها ومثالبها، وأكد أن أول عقبة تواجه الصحافة في طورها الجديد هي عقبة الناشر، وأشار أيضاً إلى ارتباط قانون الصحافة بقوانين أخرى (الأمن الوطني والجنائي) وغيرها من القوانين، لافتاً إلى أن الأصل في الصحافة هي الحرية، مؤكدا أن الجميع يواجهون أزمة كبيرة في البيئة القانونية ما أثر على الأداء الصحفي، وأكد أن أية سلطة قابضة لديها القابلية لافتراس الصحافة وضربها في مقتل، ولن تصبح صحافة بعد ذلك، وإنما تصبح مسخاً مشوهاً، وقال إن مسألة الحريات الصحافية ستظل محل جدال وأن السلطة لا تحتمل أن يكون للصحافة أنياب ومخالب حادة. وأشار الرزيقي إلى أن مسألة الحُرية معقدة وحلولها ليست سهلة، وأن القوانين تمنع ذلك، خاصة أن وحدة المجتمع الصحفي منقسمة وتفتقر إلى الإرادة الموحدة، بالإضافة إلى التنافس الأعمى والطائش، وقال إن الصحفي لن يستطيع أن يدافع عن حريته في ظل الوضع المزري الماثل.
التدريب الداخلي
وعرَّج الرزيقي على مسألة التدريب وقال إن التدريب الداخلي أفضل من الخارجي، واستدل بتجربة تدريب الصحافيين في دولة مصر وعدَّها تجربة فاشلة، لأن الصحافة في مصر ليست متطورة وأخفقت في تقديم شيء جديد، وأشار إلى عزوف الصحافيين عن التدريب، وأشار إلى سوء توظيف الصحافيين من قبل السلطة السياسية، وقال: (أي والي أو وزير لديه صحافيين)، ما جعل صورة الصحافة تشوه وتتضاءل.
الصحافة مرتجفة
في ختام كملته دعا الرزيقي إلى إصلاح السياسة والتشريعات، خاصة أن الصحافة حالياً تعيش أزمة كبيرة، خاصة الورقية، مع غياب الحريات والثقة في الصحافة، مؤكداً أن الصحافة (مُرتجفة) ولن تستطيع تقديم أشياء ذات فائدة للمواطن.
في نهاية المطاف يرى الكاتب حيدر إبراهيم علي، أن النظرة التجزئية في فهم أزمة الصحافة السودانية لابد أن تحل ضمن مؤتمر قومي لمعالجة جذور الأزمة ولتخرج البلاد من دوامة الانهيارات والخيبات متعددة الوجوه
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.