مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأولى عسجد :كنت أركز أثناء الحصص و(نحن والعالم المعاصر) هاجسي
نشر في الراكوبة يوم 26 - 04 - 2011

بمدرسة المدينة الخاصة بالخرطوم التقت الصحافة بالنابغة عسجد أحمد حسن التي أحرزت المركز الأول على مستوى الولاية بحصولها على 279 درجة وقالت إنها كانت تركز أثناء الحصص وأن اكثر المواد التي كانت تشكل هاجسا لها نحن والعالم المعاصر، وأوضحت أن امتحان اللغة العربية كان صعبا وأبانت أنها لم تكن تلجأ للسهر وتأوي إلى فراشها عند التاسعة مساء وأرجعت الفضل في تفوقها إلى أساتذتها وأنها تهوى المطالعة وقراءة القصص والرسم والسباحة وأن والدها مهندس يعمل بالمملكة العربية السعودية وأن والدتها خريجة كلية التربية جامعة الخرطوم وأعربت عسجد أن أمنيتها في أن تصير طبيبة صيدلانية مثل خالها الدكتور زهير وأرسلت جزيل امتنانها وشكرها لأساتذتها وجميع أسرة المدينة.
وفي حضرة عسجد بفناء مدرسة المدينة الخاصة التقت الصحافة والدتها جيداء مصطفى التي سيطرت عليها جيوش الفرح وغمرتها موجات السعادة العارمة فقالت إن ابنتها مجتهدة وتمتلك ثقة عمياء في نفسها مما جعلها مصرة على المنافسة لإحراز المرتبة الأولى على مستوى الولاية وقد كان لها ما أرادت وأضافت جيداء أن جميع أهل عسجد كانوا يتوقعون نتيجتها هذي وأرجعت الفضل أولا وأخيرا لأساتذة المدرسة .
* مهند .. الطريق لمن صدق
تقول سلمى أحمد عبد الله والدة الطالب بمدرسة الخرطوم العالمية العليا مهند عادل عبد الرحمن الذي أحرز 278 قالت إنه مولود في سلطنة عمان وأكمل مرحلة الأساس بالسلطنة وجاء إلى السودان في منتصف هذا العام والتحق بالصف الثامن وأبانت أنه متفوق ومجتهد من يومه بالإضافة للاهتمام من إدارة المدرسة ومعلميها وأن والده طبيب صيدلاني وهي طالبة بجامعة جوبا كلية الاقتصاد، وكانت تتوقع نفس النسبة التي أحرزها لأنها كانت متابعة لأدائه واوضحت أن مهند يهوى الموسيقى والعزف على البيانو وأنه كان يداوم على مذاكرة درس اليوم باليوم .
* مصطفى .. ليس بمستغرب الطيب من أصله
وبمدارس الخرطوم العالمية نفسها وقفت الصحافة مع المهندسة بإدارة التخطيط العمراني سوسن محمد علي والدة النابغة مصطفى محمد إبراهيم الذي تربع على المرتبة الأولى على مستوى الولاية و أوضحت سوسن أنها كانت تتوقع إحرازه مجموعاً متميزاً ووصفته بالطالب المنظم والمطيع علاوة على إسهام المدرسة المتواصل في متابعة التلاميذ وإقامتها لمعسكر لدرجة أن مصطفى كان يعتمد على دروس المدرسة فقط دون اللجوء إلى الدروس الخاصة وأبانت أن ابنها يهوى لعب كرة القدم والبلي استيشن وأن والده طبيب وأشارت أن الأسرة تترك الخيار لمصطفى لتحديد واختيار المساق الذي يحبذه في دراسته الجامعية مستقبلا وأرسلت تحياتها لكل الناجحين من الطلاب والطالبات بالولاية وتمنت التوفيق لكل من يحالفه في المرة هذه .
* سارة عبد الهادي: ليس بالأكاديميات فقط يكون النجاح
ويبدو أن لمدرسة الخرطوم العالمية قدحاً معلى ومكانة سامية في امتحانات هذا العام فأين ما التفت فثم وجه النجاح فالتقت الصحافة بعوضية محمد علي والدة سارة عبد الهادي التي أحرزت المرتية الرابعة على مستوى الولاية وقالت عوضية أنها كانت متوقعة نجاج سارة لكثرة مثابرتها وحبها للاطلاع وإدمانها للاطلاع والجلوس لساعات طويلة خلف لوحة المفاتيح تنقب في صفحات الشبكة العنكبوتية .
*حمدوك: أعشق الرياضيات واللغة العربية والإنجليزية
يقول النابغة بالمدرسة العالمية مصطفى محمد ابراهيم حمدوك الذي أحرز المركز الاول على مستوى الولاية إنه توقع احراز هذا التفوق ويتمنى دراسة الهندسة وأوضح أن الامتحانات في مستوى السهل وكانت بها بعض اسئلة التركيز والذكاء والمتميزين وأن والده يعمل طبيب كلى والوالدة مهندسة وأنه لم يكن يضع جدولا للمذاكرة بل اعتبر ان الجدول ليس من صالح التلميذ ويمكن ان ( يضيع عليه فرصة التفوق ) انسبة لتقييد نفسه بمواد قد لا يكون في حاجة الى مراجعتها في الوقت الراهن وابان أنه كان يعتمد على تقييم موقفه في المذاكرة بحيث يرفع تركيزه في المواد التي يرى ان مستوى التركيز فيها منخفض وأن اكثر المواد التي تخوف منها قبل الجلوس للامتحانات مادتا التاريخ والعلوم ولكن بعد الامتحان تبين له بانهما لم يكونا بحجم توقعاته، وقال إنه كان يحس أن مادة العلوم جامدة للغاية وأنه يحب الرياضيات واللغة العربية والانجليزية وأنه يحب فريق الهلال ولا يشجع الا اللعب الحلو داخليا وفي الخارج يشجع ريال مدريد
*العالمية .. الإنجليزية منذ البداية
وعلى مستوى إدارة مدرسة الخرطوم العالمية التقت الصحافة بالأستاذ بشعبة اللغة الإنجليزية سبت محمود فقال إنه كان يتوقع هذا النجاح الذي أحرزته العالمية وأوضح أن اللغة الإنجليزية لطلاب المدرسة لم تعد هاجسا يؤرق مضاجعهم وأولياء أمورهم لجهة أنها مادة أساسية تدرس منذ الصف الأول، وأشار إلى دور أسر التلاميذ في نسبة النجاح الذي أحرزته المدرسة وطلابها لمتابعتهم الدائمة واللصيقة مع إدارة المدرسة لمستويات أبنائها وناشد الأسر للاهتمام أكثر بالمتابعة حتى تكتمل العملية التربوية بين المدرسة والأسرة
* آية منير .. الطبع الهادي والنجاح الباهر
تقول الطالبة بمدرسة المدينة آية منير (277) درجة إنها لم تكن تتوقع إحراز المركز الثاني خاصة بعد جلوسها مادة اللغة العربية وأبانت أن الخوف كان يسيطر عليها قبل موعد الامتحانات غير أنه زال بعد جلوسها لاول امتحان واشارت إلى أنها لم تكن تضع جدولا للمذاكرة غير أنها تقسم يومها بين الدراسة وممارسة الرسم وكتابة الشعر وأنها تتمنى دراسة الهندسة الطبية.
وقالت سناء مصطفى والدة آية إنها كانت تتوقع تفوقها وان تكون ضمن العشرة الاوائل ووصفت آية بالطبيعة الهادئة والمجتهدة المطيعة .
* آية عبد المنعم :الرسم هوايتي
أما آية عبد المنعم العبيد (278) والتي تهوى الرسم أوضحت أنها كانت تتوقع ان تكون الاولى على مستوى الولاية وأن رهبة الامتحانات لم تجد طريقا إلى نفسها مطلقا خاصة بعد جلوسها للامتحان التجريبي والذي ساعد كثيرا في كسر حاجز الخوف علاوة على أن الاساتذة كانوا قد وضعوهم في جو شبيه بجو امتحانات الشهادة عند الجلوس للامتحان التجريبي وأضافت أن المدرسة والبيت ساعداها كثيرا في التفوق وختمت بأنها لم تضع جدولا للمذاكرة الا مع اقتراب الامتحانات غير أنها لم تلتزم به
وقال والدها الرائد شرطة دكتور عبد المنعم العبيد واستاذ الدراسات السودانية بجامعة الرباط إن اهتمام المدرسة اسهم كثيرا في تفوق ابنته خاصة وانها كانت متفوقة منذ مراحلها الاولية ،وأنه توقع أن تحرز المرتبة الاولى نتيجة لاهتمامها واجتهادها وأن الأسرة كانت تجهد نفسها في تهيئة الجو لها بما يتناسب وراحتها وكانت والدتها تتبنى هذا الامر .وما يميزها انها تملك غيرة شريفة فهي تحب المنافسة وتسعى لان تكون دائما في المقدمة وتسعى ألا يحرز احد درجة أعلى منها.
*سارة عبد الناصر: توقعت نتيجة متفوقة ولم أحسب نفسي ضمن الأوائل
وبذات المدرسة تقول سارة عبد الناصر التي أحرزت 275 درجة إنها توقعت إحراز نتيجة متفوقة ولكنها لم تكن تحسب نفسها ضمن الاوائل وقالت إنها تتمنى التوفيق في دراسة الهندسة واعترفت بأنها كانت تخاف من اسئلة المعلومات العامة وأن الخوف قد تسلل إليها عند جلوس الامتحان الاول بيد انه زال في جلسة اليوم الثاني .
وغير بعيد عن إفادات سارة تقول بشائر سليمان عباس (275) درجة أنها كانت تتوقع إحراز اكثر من الدرجة التي تحصلت عليها وأشارت إلى أن الخوف أصابها عند الجلوس للامتحانات التجريبية وأردفت أنها توجست عند الامتحان الاساسي من اسئلة المعلومات العامة و المواد الاساسية عدا الرياضيات وأنها تتخذ يوم الخميس يوماً للراحة والترفيه للعائلة تقضيه خارج المنزل وقالت إنها تتمنى دراسة الصيدلة وأرجعت الفضل في نجاحها ووصيفاتها إلى المدرسة بتقديمها لكل ما يحتاجه الطلاب و متابعة دروسهم اول باول علاوة على الدور الكبير لأسرتها الصغيرة في تهيئة الجو المناسب للدراسة .
* مدرسة المدينة الخاصة .. أين ما يممت فثم وجه النجاح
أوضح مدير عام مدارس المدينة الخاصة الأستاذ محمد الفاتح أبوالقاسم إن لديهم برنامج يبدأ منذ بداية العام قوامه التقويم والتقييم لأداء التلاميذ خلال كل شهر من العام الدراسي للوقوف على أسباب تدني استيعاب التلاميذ في اي مادة وبذل المزيد للتركيز في التي يحققون فيها نتائج طيبة، وأبان أنه مع مطلع شهر فبراير من كل عام يشرعون في إنشاء معسكرات مراجعة بتخصيص يوم لكل مادة بالإضافة لخضوع التلاميذ ل20 امتحاناً كل 5 ايام وليس على الطالب عند الذهاب إلى منزله سوى الخضوع للراحة والاستجمام وزاد أبو القاسم أن مدرسة المدينة بحمد الله منذ العام 2003 لم تبارح قائمة الشرف للمدارس المتفوقة وأن سر نجاح تلاميذها يكمن في العلاقة الوطيدة بين أسرة المدرسة وأسرة التلميذ خاصة الأمهات اللائي يجهدن أنفسهن في متابعة سير ابنائهن في العملية التعليمية بالإضافة لاهتمام المدرسة بتنمية مواهب التلاميذ في شتى المجالات من رياضة وفنون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.