ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    ماذا يعني تعليق مشاركة السودان بالاتحاد الإفريقي؟    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تشهد بداية تمزيق السودان ..البشير يؤدي القسم رئيسا لفترة جديدة ..الخارجية السودانية : دعوة المشاركة اقتصرت على دول الجوار فقط، ولم تشمل الدول العربية الأخرى أو الغربية
نشر في الراكوبة يوم 27 - 05 - 2010

أكدت الحكومة السودانية مشاركة 6 رؤساء أفارقة وعرب في احتفال تنصيب الرئيس عمر البشير الذي ستجري مراسمه اليوم، كرئيس للجمهورية، بعد فوزه الكبير في الانتخابات التي جرت الشهر الماضي. وفي حين تأكد غياب الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء أحمد نظيف، والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، وصل أمس الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ويتوقع وصول الزعيم الليبي معمر القذافي. واستبقت محكمة الجنايات الدولية في لاهاي تنصيب البشير بإخطار الأمم المتحدة بأن الخرطوم «تحمي مشتبها فيهما، مطلوب القبض عليهما في جرائم حرب بدارفور».
وأكد مستشار الرئيس السوداني للشؤون السياسية مصطفى عثمان إسماعيل مشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة «إيقاد» الأفريقية (راعية السلام) ومنظمة المؤتمر الإسلامي في احتفالات البلاد بتنصيب الرئيس البشير لدورة رئاسية جديدة اليوم. وأشار إسماعيل إلى مشاركة نائب الأمين العام للجامعة العربية بعد اعتذار الأمين العام عمرو موسى لمشاركته في مؤتمر في البرازيل. كما أكد مشاركة الزعيم الليبي معمر القذافي، بجانب مشاركة رئيس جمهورية ملاوي ورئيس الاتحاد الأفريقي بينغو وا موتاريكا، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إحسان أوغلي، والرئيس السنغالي عبد الله واد، والرئيس الإريتري أسياس أفورقي. وفي السياق ذاته، وصل عدد من الرؤساء المشاركين في حفل التنصيب، الذي يؤدي فيه البشير القسم اليوم أمام المجلس الوطني (البرلمان) رئيسا لأربع سنوات أخرى تضاف إلى سنوات حكمه ال21، وكان البشير قد وصل إلى السلطة في انقلاب عسكري في يونيو (حزيران) 1989. وكان البشير قد فاز في الانتخابات العامة التي أجريت في أبريل (نيسان)، الماضي بنسبة 68% من أصوات الناخبين بعد انتخابات انسحب منها معظم مرشحي القوى السياسية.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية السودانية معاوية عثمان خالد ل«الشرق الأوسط» إن دعوة المشاركة اقتصرت على دول الجوار فقط، ولم تشمل الدول العربية الأخرى، أو الغربية، لكنه أشار إلى تقديم دعوات لممثلي السلك الدبلوماسي في الخرطوم. وأكد وصول الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إلى السودان أمس، فيما يتوقع وصول الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جوليه، ورؤساء ملاوي وأفريقيا الوسطى، وإثيوبيا، ورئيس موريتانيا، ووزير الدفاع المصري محمد حسين طنطاوي. كما ستشارك دولة قطر في الاحتفال باعتبارها راعية المفاوضات حول دارفور بين الحكومة والمتمردين.
في غضون ذلك، قال قضاة في المحكمة الجنائية الدولية لمجلس الأمن يوم الأربعاء إن الحكومة السودانية تحمي مشتبها فيهما، مطلوب إلقاء القبض عليهما لارتكابهما جرائم حرب في دارفور بدلا من أن تعتقلهما ليقدما للمحاكمة. وكانت محكمة الجنايات الدولية طلبت من حكومة السودان إلقاء القبض على أحمد هارون (وزير دولة سابق) وعلي كوشيب (زعيم مفترض لميليشيا الجنجويد في دارفور) لجرائم ارتكبت خلال أزمة دارفور حيث أودى القتال بحياة أكثر من 300 ألف شخص منذ عام 2003.
أما كوشيب، وهو قائد بارز لميليشيا الجنجويد الموالية للحكومة، فيواجه 50 تهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، ولم تتأكد مشاركة السفراء الغربيين الذين يترددون في مقابلة البشير لاتهامه بواسطة محكمة الجنايات الدولية في جرائم حرب ارتكبت في إقليم دارفور، لكن خالد رجح مشاركة السفراء الغربيين باعتبار أن الرئيس هو الذي يعتمدهم.
أما قوى المعارضة فقد قررت مقاطعة حفل التنصيب لعدم اعترافها بنتيجة الانتخابات، بينما يشارك رئيس الحركة الشعبية ورئيس حكومة الجنوب الفريق سلفا كير ميارديت باعتباره سيكون النائب الأول للبشير وفق اتفاق السلام الشامل. وينص الاتفاق على أن يكون النائب الأول للرئيس من الجنوب حال فوز مرشح من الشمال في الرئاسة، أو العكس بالعكس، أما الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) فقد بدأ في مباحثات مع المؤتمر الوطني للمشاركة في الحكومة الجديدة وسط اختلافات داخل الحزب الذي كان يتزعم المعارضة خارج السودان.
الخرطوم: فايز الشيخ بروكسل: عبد الله مصطفى
الشرق الاوسط
البشير يؤدي اليمين الدستورية بحضور عدد كبير من القادة الأفارقة
أدى الرئيس السوداني المنتخب عمر البشير اليمين الدستورية
أمام المجلس الوطني إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من الحكم تمتد خمس سنوات .
وشدد البشير في كلمته على ضرورة التمسك بوحدة السودان وتطبيق النظام الفيدرالي. في الوقت ذاته أكد البشير التزامه ببنود اتفاق السلام وإجراء الإستفتاء على إستقلال الجنوب في موعده المحدد وفي أجواء ديموقراطية.
وحضر عدد من الرؤساء الأفارقة حفل آداء القسم رغم مطالبة منظمة العفو الدولية الدول كافة خاصة الأعضاء في محكمة الجزاء الدولية بمقاطعة حفل التنصيب بسبب مذكرة التوقيف التي صدرت ضد البشير بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور .
تحذير من المحكمة
وكان قضاة المحكمة الجنائية الدولية قد ابلغوا مجلس الأمن الدولي عشية مراسم التتنصيب، أن الحكومة السودانية تحمي مشتبها بهما مطلوب إلقاء القبض عليهما فيما يتصل بتهم ارتكاب جرائم حرب في دارفور بدلا من أن تعتقلهما ليقدما للمحاكمة.
ويهدف الإشعار الرسمي الصادر عن قضاة الدائرة التمهيدية في المحكمة الجنائية الدولية أول محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب إلى زيادة الضغوط على السودان ورئيسه عمر حسن البشير الذي اتهمته المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا بارتكاب جرائم حرب أيضا.
سابقة تاريخية
وتعتبر هذه المرة الأولى في التاريخ التي تتقدم فيها المحكمة بطلب لمجلس الأمن لاتخاذ إجراء ضد دولة عضو في الأمم المتحدة، وتأتي تلك المطالبة قبل أقل من 24 ساعة من أداء الرئيس البشير القسم لدورة جديدة بعد إعلان فوزه في انتخابات ابريل (نيسان) الماضي.
وقال قضاة الدائرة التمهيدية في المحكمة الجنائية الدولية في قرارهم "يملك مجلس الامن السلطة للتعامل مع السودان واتخاذ أي إجراء تجاه تقاعسه عن التعاون مع المحكمة"،ووجهت لهارون وزير الشؤون الانسانية 42 تهمة بارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب أما قشيب وهو قائد بارز لميليشيا الجنجويد الموالية للحكومة فيواجه 50 تهمة بارتكاب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب.
وطالب مدعي المحكمة الجنائية الدولية القضاة بإصدار حكم قبل نحو شهر قائلا إنه لم تتخذ حتى الآن أي إجراءات للقبض على أي من المشتبه فيهما وكان هذا الطلب الأول من نوعه الذي يطلبه مدعي المحكمة التي تأسست عام 2002 لتكون المحكمة الدائمة في العالم لمحاكمة المتهمين بارتكاب الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والانتهاكات الكبرى الأخرى لحقوق الإنسان.
ووقعت على معاهدة روما التي أسست المحكمة 111 دولة ليس من بينها السودان كما لم توقع عليها كل من روسيا والصين والولايات المتحدة وكلهم أعضاء دائمون في مجلس الأمن الدولي، وبدأت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقها بشأن دارفور في يونيو حزيران عام 2005 بعد أن أحال مجلس الأمن القضية إليها.
وفي مارس( آذار) 2009 أصدرت المحكمة مذكرة اعتقال ضد البشير الذي أنكر المزاعم واعتبرها جزءا من مؤامرة غربية ضد حكومته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.