عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



واشنطن سعيدة بالموقف العربي الاكثر تشددا..تجاه سوريا
نشر في الراكوبة يوم 09 - 08 - 2011

خرجت دول خليجية عربية عن صمتها تجاه الحملة الدموية على الاحتجاجات الشعبية في سورية واستدعت سفراءها، في انتقاد واضح لتصرفات الرئيس بشار الاسد، وهي خطوة من شأنها ان تعمق عزلته الدولية.
ففي اقل من 24 ساعة حذت البحرين والكويت حذو السعودية باستدعاء سفيريهما من دمشق للتشاور.
واعربت الولايات المتحدة عن سعادتها بالموقف العربي الاكثر حزما من حملة القمع التي يشنها النظام السوري ضد المتظاهرين، ووصفته بانه 'مشجع'.
وقال مارك تونر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية 'ان التصريحات القوية الصادرة عن الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي خلال عطلة نهاية الاسبوع مشجعة للغاية وكانت مصدر ارتياح لنا'.
وقال تونر للصحافيين ان هذه 'مؤشرات جديدة على ان المجتمع الدولي يرفض الاعمال الوحشية التي ترتكبها الحكومة السورية'.
ووصل مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية مساء امس الإثنين، إلى أنقرة لبحث آخر التطورات في سورية والمنطقة، عشية زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إلى دمشق.
وذكرت وكالة أنباء (الأناضول) أن المسؤول عن الملف السوري في وزارة الخارجية الأمريكية فريديريك هوف وصل إلى أنقرة حيث يجري سلسلة محادثات مع السلطات التركية حول آخر التطورات في سورية والمنطقة.
وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون طلبت في اتصال هاتفي من نظيرها التركي أحمد داوود أوغلو، نقل رسالة واضحة إلى دمشق تطالبها ب'إعادة جنودها إلى ثكناتهم فوراً وإطلاق سراح جميع المعتقلين'.
وأشارت الوكالة إلى أن المسائل التي بحثها الوزيران سوف تتصدّر أجندة محادثات هوف في أنقرة.
وبحث السفير الأمريكي في أنقرة فرانسيس ريكيارديوني مستجدات الوضع السوري مع المستشار الرئيسي لرئيس الوزراء التركي إبراهيم كالين، فيما عقد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان اجتماعاً للأمن الخارجي.
ونقلت وكالة أنباء (الأناضول) عن مسؤولين في السفارة الأمريكية، أن ريكيارديوني إلتقى كالين في مكتب رئاسة الوزراء امس الإثنين 'في إطار المشاورات المستمرة حول سورية'.
وقال السفير الأمريكي للصحافيين بعد المحادثات، إنه أجرى مع كالين 'تقييماً شاملاً للتطورات الأخيرة'.
ورداً على سؤال عمّا إذا كان الاجتماع امس مرتبطاً بالاتصال الهاتفي بين كلينتون وأوغلو، قال ريكيارديوني إنه جاء 'متابعةً له'.
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، ترأس اجتماعاً ضم رئيس هيئة الأركان الجنرال نجدت أوزيل ووزير الخارجية ووزير الدفاع عصمت يلمز.
وأوضح بيان صدر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء أن الاجتماع 'تقييم عام يركّز على مسائل تتعلّق بالأمن الخارجي'.
ويأتي الاجتماع قبيل الزيارة المقررة لداوود أوغلو إلى دمشق اليوم الثلاثاء،التي قال أردوغان إنه سيحمل خلالها رسالة مفادها أن 'صبر تركيا نفد إزاء استمرار نظام الرئيس السوري بشار الأسد في قمعه الدموي للمتظاهرين'.
وكانت السعودية استدعت سفيرها في دمشق تعبيرا عن استيائها من قمع التظاهرات الاحتجاجية في سورية، تلتها في هذه الخطوة الكويت والبحرين.
وفي خطوة تخالف تحركاته الدبلوماسية المتكتمة عادة، طالب العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الاسد في بيان مساء الاحد 'بوقف آلة القتل واراقة الدماء' في سورية، محذرا من ان ما يحدث في هذا البلد 'لا تقبل به السعودية' و'اكبر من ان تبرره الاسباب'.
وصدر هذا التحذير بينما ترتفع اصوات متزايدة في العالم العربي لتنضم الى الاحتجاجات الدولية وتشدد الضغط على النظام السوري لوقف قمع الاحتجاجات التي اوقعت اكثر من الفي قتيل منذ 15 اذار (مارس) بحسب منظمات غير حكومية.
وقال الملك عبد الله ان المملكة 'تعلن استدعاء سفيرها للتشاور حول الاحداث الجارية' في سورية.
واضاف ان المملكة 'تقف تجاه مسؤوليتها التاريخية نحو اشقائها مطالبة بايقاف آلة القتل واراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الأوان'.
واكد الملك عبد الله ان 'ما يحدث في سورية لا تقبل به المملكة العربية السعودية'، مشددا على 'الحدث اكبر من ان تبرره الاسباب بل يمكن للقيادة السورية تفعيل اصلاحات شاملة سريعة (...) لا تغلفها الوعود بل يحققها الواقع'.
وقالت صحيفة 'الوطن' السعودية ان الملك عبد الله اصدر هذا الموقف بعد فشل اتصالات اجرتها السعودية مع نظام الاسد لحضه على وقف العنف.
وكتبت الصحيفة المقربة من السلطة ان 'هناك اتصالات سياسية سبقت الخطاب وهذه الاتصالات وصلت الى طريق مسدود اذ مضى النظام السوري في طريق تأزيم الاوضاع، ما جعل المملكة تتخذ موقفا واضحا'.
من جهته، اعلن وزير الخارجية الكويتي محمد الصباح سالم الصباح الاثنين ان الكويت قررت استدعاء سفيرها في دمشق تعبيرا عن احتجاجها على قمع التظاهرات المعادية للنظام.
وقال الصباح 'قررنا استدعاء سفيرنا من سورية للتشاور'. واضاف 'لا يمكن لاحد ان يقبل باراقة الدماء في سورية.. لابد من وقف الخيار العسكري'، مثنيا على القرار السعودي المماثل.
وحثت الكويت الاسبوع الماضي سورية على وقف اراقة الدماء بعد نحو خمسة اشهر من الانتفاضة المناهضة للنظام التي اسفر قمعها عن سقوط اكثر من 1600 قتيل بحسب مصادر حقوقية.
ونظم مئات الكويتين تظاهرات الجمعة ل 'نصرة الشعب السوري' مطالبين بطرد السفير السوري واستدعاء الكويت سفيرها من دمشق. غير ان وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله قال الاحد ان الكويت لا تعتزم طرد السفير السوري.
من جانبها، استدعت البحرين سفيرها في دمشق 'للتشاور' حسبما صرح وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الاثنين.
وكان سعد الحريري نجل رفيق الحريري الذي ترأس الحكومة اللبنانية السابقة قبل انتقاله الى المعارضة، ندد في بيان ب'الصمت بكل مستوياته العربية والدولية' إزاء احداث سورية.
وقال 'اننا في لبنان لا يمكن تحت اي ظرف من الظروف ان نبقى صامتين ازاء هذه التطورات الدموية التي تشهدها الساحة السورية'.
من جهتها ذكرت صحيفة 'الوطن' السورية امس الاثنين أن كلمة العاهل السعودي إلى السوريين بدت وكأنها رسالة تهديد أمريكية.
وأضافت الصحيفة 'الكلمة لم تتضمن أية إشارة إلى المجموعات الإرهابية المتطرفة التي سعت إلى تمزيق وحدة سورية العربية والإسلامية، وتجاهلت أية إشارة إلى الجهات التي تقوم بتمويل وتسليح هؤلاء الإرهابيين'.
وجاء خطاب الملك عبد الله غداة نداء ملح وجهه مجلس التعاون الخليجي الى سورية طالبها فيه ب'الوقف الفوري لاراقة الدماء'، معربا عن 'القلق البالغ والاسف الشديد' حيال 'الاستخدام المفرط للقوة' في سورية.
غير ان سورية سارعت الى رفض البيان الخليجي مؤكدة انه كان احرى بالمجلس ان يدعو الى وقف 'اعمال التخريب وشجب العنف المسلح الذي تقوم به جماعات' في سورية.
كما يأتي خطاب الملك عبد الله بعد بيان مماثل اصدره الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي وطالب فيه السلطات السورية ب'الوقف الفوري' للعنف، في اول بيان رسمي صادر عن الجامعة حول قمع الاحتجاجات الشعبية في سورية.
كذلك وصف الاردن الوضع في سورية بانه 'مقلق' داعيا الى 'الحوار والاصلاحات' من اجل الخروج من الازمة.
كما استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب الاثنين قمع المظاهرات السلمية في سورية مشددا على أن ما يحدث 'مأساة' لا بد من وضع نهاية لها.
الرئيس الاسد يعين وزيرا جديدا للدفاع
الى ذلك عين الرئيس السوري امس العماد اول داوود راجحة وزيرا جديدا للدفاع كما اعلن التلفزيون الرسمي السوري.
واضاف التلفزيون ان الرئيس الاسد اصدر مرسوما يعين فيه العماد اول داوود راجحة وزيرا للدفاع.
وكان العماد اول راجحة (64 عاما) رئيسا لاركان الجيش. ويحل مكان العماد علي حبيب الذي كان وزيرا للدفاع منذ العام 2009.
وقال التلفزيون 'ان هذا التعيين يأتي في اطار تغييرات على اعلى مستوى الدولة تقررت بعد لقاءات عقدها الرئيس الاسد مع وفود' تمثل اهالي المدن التي ت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.