الخارحية: (يونيتامس) لم توف بالتزاماتها تجاه السودان    بيان لوزارة الثروة الحيوانية يؤكد إنسياب صادر الماشية للأسواق السعودية    (لأول مرة من غير ثوب) شاهد مقطع فيديو "حديث" للمطربة "هدى عربي" تجري بروفاتها على سجيتها "دون تكلف" يحصد آلاف التعليقات    تدشين الحملة القومية للتطعيم بلقاحات كورونا بالشمالية    سعر الدولار في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    المؤتمر الشعبي : التنسيقية العسكرية للوطني هي التي قامت بالانقلاب    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    وزير الطاقة والنفط في السودان يتعهّد بخطوة"حاسمة"    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    اليوم التالي: مركزي التغيير: لقاءات الآلية جيّدة وتقرّب وجهات النظر    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شر البلية ما يضحك..ارتفاع أسعار اللحوم بمراكز البيع المخفض ..الجمهور يوقِّع أمام مراكز بيع اللحوم: «حضرنا ولم نجد شيئا»!!ا
نشر في الراكوبة يوم 03 - 10 - 2011

أسعاراللحوم وصلت الى أرقام خرافية في أسواق ولاية الخرطوم بشقيها (الحمراء والبيضاء) خلال الفترة القليلة الماضية لتسجل (سابقة تاريخية) في الغلاء تحدث لأول مرة في بلاد توجد بها (135) مليون رأس من الأنعام وفقاً للاحصاءات الرسمية، ومنذ تطبيق سياسة التحرير الاقتصادي في 1992م تهيأ المناخ لمضاربات التجار بفضل غياب الرقابة الحكومية، ليأتي (تسونامي) الغلاء هذه المرة على رأس كل المستهلكين (أغنياء وفقراء)، الأمر الذي دفع حكومة ولاية الخرطوم لتبني برنامج لمعالجة الأسعار بغرض إيجاد مخرج من هذا الغلاء وتخفيض الأسعار، وأقرت حكومة الولاية جملة من المعالجات من بينها (استيراد الفراخ) لحل الأزمة، كما وجهت شركات الدواجن بتخفيض أسعار الفراخ لنحو (15) جنيهاً بدلاً عن (20) جنيهاً.
مراكز لبيع اللحوم
وحتى تكتمل الصورة لحل الضائقة وخفض الأسعار، شرعت الولاية عبر الآلية الاقتصادية أمس في إنفاذ قرار بيع منتجات اللحوم صنف العجالي في عدد من مراكز البيع المخفض بمحليات (بحري وشرق النيل وكرري) بسعر (14) جنيهاً بعد الاتفاق مع شركات القطاع الخاص وشعبة المصدرين والاتحاد التعاوني بالولاية.
ولكن السؤال هل التزمت حكومة ولاية الخرطوم بما أعلنته من سعر لهذه اللحوم بعد هذا الاتفاق مع الجهات المختصة؟ وما هي حقيقة أسعار اللحوم في العاصمة بعد إعلان التخفيض الأخير بمراكز البيع المخفض في هذه المحليات، وهل لبّت طموحات المستهلكين وما هي آراؤهم في جميع المعالجات الاقتصادية التي تتبعها حكومة الولاية في شأن الأسعار، مع الأخذ في الاعتبار بطبيعة الحال آراء المسؤولين عن الأسواق حولها.
مخالفة للأسعار المعلنة
هذا التساؤل أجابت عليه جولة (الرأي العام) ببعض مراكز البيع المعلنة بمحلية بحري، حيث كشفت الجولة عن وجود ارتفاع فى اسعاراللحوم بهذه المراكز المعنية بخفض الاسعار ليبلغ سعر كيلو للحوم العجالي (20) جنيهاً بدلاً من (14) جنيهاً السعر المحدد، لترصد بذلك الجولة مخالفة حقيقية للاسعار المعلنة.
وتقول هيام صديق بمركز (أبو رجيلة) للحوم المخفضة بمحلية الخرطوم بحري، إنه لم يأتهم أي توجيه ببيع كيلو لحوم العجالي ب (14) جنيهاً، وأضافت هيام في حديثها ل (الرأي العام): نبيع الكيلو ب (20) جنيهاً، ورفضت وصف سعر المركز ب (المخالف)، مشيرةً إلى أن اللحوم تحتاج الى تبريد عالٍ يرفع من فاتورة الكهرباء، خاصة وان جميع اللحوم تأتي معبأة من مناطق الانتاج، لكنها أكدت إعفاء المركز من الضرائب والرسوم المحلية، واشارت الى وجود إقبال كبير من قِبل المواطنين على الشراء خاصة في الفترة المسائية.
مطالبة بالتخفيض
ووصفت المواطنة تهاني حامد، أسعار مراكز البيع المخفض بأنها مناسبة مقارنةً بما يحدث في المراكز العامة بالاسواق، وقالت تهاني في حديثها ل (الرأي العام)، إنه سعر مناسب جداً، وأضافت: على الأقل مضمون وجيد خلافاً لما يحدث في المراكز الأخرى بالاسواق، التي تكون معظم اللحوم فيها (مغشوشة) وملوثة لتركها في العراء تماما ولا تراعى الاشتراطات الصحية، ولكن عندما ابلغناها بأن هذا السعر ليس الحقيقي أو المخفض للحوم عادت تهاني وطالبت بإرجاعه الى السعر المعلن حتى يستطيع الفقراء توفير احتياجاتهم اليومية من اللحوم لأنه لا غنى عنها وأساسية في اعداد (حلة) الملاح.
فتح مراكز جديدة
ويؤكد هاشم محمد عبدالله مسؤول إدارة أسواق البيع المخفض بمحلية الخرطوم بحري، ان الهدف من انشاء مراكز للبيع المخفض بالمحلية تخفيف الاعباء المعيشية على المواطنين بعد موجة الغلاء الذى وصفه بغير المبرر فى اللحوم، مشيراً الى وجود سبعة مراكز بالمحلية لبيع كيلو لحوم العجالي مباشرة للمستهلك دون اي وسيط بسعر (14) جنيهاً بكل من مناطق (الصافية وشمبات والحلفايا)، وكشف هاشم في حديثه ل (الرأي العام)، عن خطة تستهدف انشاء اكثر من (30) مركزا للبيع المخفض بمشاركة الجمعيات التعاونية والاتحاد التعاوني تشمل جميع احياء المحلية، معلناً ان هذه المراكز لن تقف على بيع اللحوم فقط وانما ستطال جميع السلع الاستهلاكية بأسعار تركيزية طوال العام وفي متناول يد المواطنين.
وحول عدم تخفيض اسعار لحوم الضأن، كشف هاشم عن استيراد الولاية ل (5) آلاف رأس من الضأن عبر مستثمرين أجانب بهدف الحد من غلاء أسعار السلعة في الاسواق، وتوقع ان تسهم في تخفيض سعر كيلو الضأن لنحو (20) جنيهاً عند طرحها في الأسواق.
وشدد هاشم على أن ادارته لن تسمح للتجار بالعودة مرة أخرى لسياسة المضاربات فى سلعة لحوم العجالي بعد تحديد أسعارها، مؤكداً أنهم يقومون برقابة دورية على الاسواق بخصوص هذا الامر، وقال: نقوم بفحص الاسواق مرتين في اليوم للتأكد من استقرار أسعار اللحوم.
وفى السياق، وصف د. احمد دولة رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس تشريعي الخرطوم خطوة حكومة الولاية في طرح سلعة اللحوم بسعر (14) جنيهاً بأنها تصب في الاتجاه الصحيح، وتؤكد على جدية الولاية في معالجة غلاء الأسعار.
وقال دولة في حديثه ل (الرأي العام) إن معالجات الولاية في شأن الاسعار بدأ المواطنون يجنون ثمارها، مشيراً الى انخفاض سعر كيلو الفراخ لنحو (15) جنيهاً، لكن دولة طالب الولاية في أمر اللحوم بضرورة توفير المساحات الواسعة لتربية المواشي وتخفيض الضرائب المأخوذة على الاعلاف حتى تتوافر الماشية وتنزل اسعار اللحوم تدريجياً، وقال: المطلوب حزمة من السياسات تسهم في عودة الاسعار الى طبيعتها.
ويؤكد عمر محجوب مدير الاعلام بالآلية الاقتصادية في ولاية الخرطوم، ان ما تم من اجراءات في أمر تخفيض اسعار اللحوم جيدٌ، لكنها تحتاج الى مزيد من الاجراءات، ووصف المعالجات للاسعار بأنها محاولة لما أسماه ب (اطفاء حرائق) الأسعار، وأقر محجوب في حديثه ل (الرأي العام) بأن المعالجات لن تشمل جميع المواطنين، وقال انه مهما اجتهدت الولاية من انشاء مراكز للسلع المخفضة بالمحليات لن تستطيع توفير السلع لكل المواطنين، واضاف: انها تحتاج الى مجهود كبير في ظل سياسة التحرير الاقتصادي.
وكانت الآلية الاقتصادية بولاية الخرطوم برئاسة د. عبد الرحمن الخضر والي الولاية، عزت عدم طرح اللحوم عبر المراكز المتحركة والثابتة أمس بسبب إجراء تعديل فى برنامج التوزيع بعد تقييم التجربة في يومها الأول، حيث اتضح أن عمليات الذبيح والوزن وتعبئة اللحوم في أوزان كيلو ونصف الكيلو يستغرق وقتاً طويلاً مما يؤدي الى تأخير طرح اللحوم في المراكز عند منتصف النهار.
وأكد د. تاج الدين عثمان مدير عام وزارة الزراعة والثروة الحيوانية بالولاية، أنه تم الاتفاق مع شركات التوزيع على اعداد عمليات اللحوم ليلاً ليتم طرحها فى منافذ التوزيع صباحاً حتى يتمكن المواطنون من شرائها.
وأعلن د. تاج الدين، جاهزية وزارته تسليم أي صاحب منفذ أو محل تجاري أية كمية من اللحوم بشرط بيعها بسعر( 14) جنيهاً للكيلو، وأكّد أن جميع مراكز مصانع (أبو رجيلة) ستبيع اللحوم بذات السعر، بجانب بيع الخضروات المنتجة من البيوت المحمية، مشيراً الى ان التوزيع سيتم اليوم في (4) مراكز بكل من بحري وشرق النيل وكرري وأمبدة.
الرأي العام
الجمهور يوقِّع أمام مراكز بيع اللحوم: «حضرنا ولم نجد شيئا»!!
الخرطوم: عبدالوهاب - رهام - خالدة:
اعلنت ولاية الخرطوم شروعها في خلق آلية اقتصادية بالتعاون مع شركات القطاع الخاص وشعبة المصدرين والاتحاد التعاوني لتوزيع عدد من السلع الرئيسة بهدف خفض الاسعار، وبدأ المشروع بخفض اسعار اللحوم لتباع بسعر 14 جنيها للكيلو عبر مراكز البيع المخفض التي بلغ عددها الخمسين مركزا على حد ادعاء الولاية.
«الصحافة» تجولت في أسواق بحري والسوق المركزي الخرطوم وسوق ليبيا بهدف رصد اماكن البيع وللوقوف على آراء المواطنين الذين اشاروا الى عدم وجود اي منافذ للبيع المباشر خلال يوم امس، ونفى حسن عبد الحفيظ وجود اي مركز لتوزيع اللحوم، بيد انه اكد سماعه باعمال انشاءات لمراكز توزيع السلع الرئيسة، واضاف عبد الحفيظ ان اسعار اللحوم في حالة تراجع منذ ايام المقاطعة وذلك بسبب بدء موسم وصول المواشي موضحا ان الفترة من شهر 6 إلى نهاية شهر 8 تكون اسعار اللحوم غالية لعدم توفر الحشائش بمسارات الطرق ما يضطر التجار إلى ?رحيلها بواسطة الشاحنات اما في الفترة من نهاية شهر سبتمبر فيمكن للمواشي ان تقتات على الحشائش في الطريق من مواقع الانتاج بدارفور وكردفان حتى اسواق الاستهلاك بالخرطوم. وقال عبد الحفيظ: ان سعر كيلو الضأن بلغ 28 جنيها والعجالي 18 جنيها والمفروم 22 فيما بلغ سعر الصافي من البقري 22 جنيها موضحا ان معظم اللحوم الموجودة بالسوق مستوردة من اثيوبيا ومن الصعب تمييزها عن اللحوم السودانية.
أحد التجار فضل حجب اسمه قال ان الأجانب ذوي قدرة شرائية عالية في اسواق اللحوم مؤكدا عدم وجود لحوم جيدة بأقل من عشرين جنيها للكيلو وان القوة الشرائية ضعيفة إلا عندما يأتي الأجانب من المصريين والاندونيسيين، وقال انه يشتري من المسلخ بواقع 17 جنيها للكيلو من العجالي «الدعول» والقشاش ب 15.
سيف الدين حمزة الذي يعمل جزارا قال ان المصدرين يعملون للحصول على اللحوم الجيدة مؤكدا ان سعر كيلو العجالي 16 جنيها والصافي 24 جنيها وكيلو الضأن 28، وذلك مع انخفاض حركة البيع والركود التام لسوق اللحوم.
احمد البشير قال انه من المقاطعين للحوم ضمن الحملة التي قادتها جمعية حماية المستهلك على أمل ان تنخفض الاسعار التي لم تشهد اي انخفاض موضحا انه لا يستطيع شراءها بتلك الاسعار لضعف مرتبه، أما محمد حسن حامد فتحدث عن عدم علمه بوجود أي مركز للبيع المخفض داخل السوق مبديا تخوفه ان تكون تلك المراكز من نوعية العربات المتجولة التي يسمع بها المواطن ويلاحقها من مكان لآخر، وتوجس حامد من عدم توفر اللحوم الجيدة بتلك العربات على عكس المحلات التي كان يجد فيها ما يبحث عنه.
في السوق المركزي بالخرطوم التقت «الصحافة» بحافظ محمود الحاج الذي افاد بعدم وجود اي مركز للبيع المخفض موضحا ان الأسعار عادت لتشتعل من جديد ما أدى إلى تذمر وضجر المواطن، ساخرا من حديث بعض المسؤولين بالولاية الذين اكدوا توفر العدس الذي بلغ سعره 10 جنيهات وجوال البصل 160 جنيها وعلبة الصلصة من 4 الى 6 جنيهات وذكر ان جميع المواد الاستهلاكية في حالة تصاعد مؤكدا ان الشركات أوقفت التوزيع بعد ارتفاع سعر الدولار رغم ان جميع المنتجات محلية الصنع.
من جانبها عزت الآلية الاقتصادية لمعالجة الأسعار برئاسة والي الخرطوم الدكتور عبدالرحمن الخضر عدم طرح اللحوم عبر المراكز المتحركة والثابتة امس بسبب إجراء تعديل فى برنامج التوزيع بعد تقييم التجربة فى يومها الأول حيث إتضح أن عمليات الذبيح والوزن وتعبئة اللحوم فى أوزان كيلو ونصف الكيلو يستغرق وقتاً طويلاً ما يؤدى الى تأخير طرح اللحوم فى المراكز عند منتصف النهار. وأوضح الدكتور تاج الدين عثمان مدير عام وزارة الزراعة والثروة الحيوانية أنه تم الاتفاق مع شركات التوزيع أن تتم كل عمليات إعداد اللحوم ليلاً ليتم طرحه? فى منافذ التوزيع عند الصباح الباكر ليتمكن المواطن من شرائها . واعلن الدكتور تاج الدين جاهزية وزارته تسليم أي صاحب منفذ أو محل تجاري أي كمية من اللحوم بشرط بيعها بسعر 14 جنيها للكيلو كما أن جميع مراكز مصانع أبورجيله ستبيع اللحوم بالسعر ذاته مضيفاً أن التوزيع سيتم غداً فى 4 محليات هى بحري وشرق النيل وكرري وأمبدة، وسيتم الى جانب طرح اللحوم بيع الخضروات المنتجة من البيوت المحمية التى يعمل بها الخريجون.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.