الاتفاق الملزم أولا.. السودان يؤكد موقفه من ملء سد النهضة    القطريين دفعوا نقداً لمعالجة متأخرات البارجة التركية ومنحوا السودان نصف دستة من بواخر الفيرنس لإقالة عثرة حكومة برهان    بولندا: مجالات التعاون المشترك مع السودان "مشجعة"    البرهان يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع زيمبابوي    السيسي يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث القطار    لمواجهة كورونا.. نصائح غذائية لتقوية مناعة الصائمين    لاعبو ريال مدريد يفاجئون إدارة بيريز بقرار جماعي    إصابة جديدة موجبة ب(كورونا) وتعافي    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأحد مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أتريد التخلص من اكتئاب زمن كورونا؟ إليك هذا الحل السحري    درجات الحرارة تتخطى حاجز (43) درجة في معظم انحاء البلاد    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    السودان: ارتفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية بسبب عدم الرقابة الحكومية    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    نجاح كبير للعمومية الانتخابية في وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    أمير سعودي: ولي العهد يرزق بمولود جديد ويكشف عن الاسم الذي اختاره له    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    20 عاماً من الوجود العسكري في أفغانستان: هل كان ذلك يستحق كل تلك التضحيات؟    عبد الواحد .. شروط جديدة !    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تجمع الأطباء بأمريكا ينشئ محطة أوكسجين بمستشفى نيالا    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    الفاتح جبرا يكتب: لم تسقط    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    ملتقى الإبداع والثقافة والفنون ينظم منتدى رمضانيات بالإثنين    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    بابكر سلك يكتب: يافكيك ياتفكيك    سلة الهلال تواصل الإنتصارات وتحافظ على الصدارة بدون هزيمة    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    الصحفيه هيام تحلق في الفضاء …    توقُّف تام لمستشفيات النهود بسبب إضراب الأطباء    مُصادرة عملات أجنبية ضُبطت بحوزة سيدة حاولت تهريبها للخارج    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس    حريق بمتاجر في السوق الشعبي والدفاع المدني يتدخل    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: (الصبر) من أعظم دروس شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم
محمد خميس دودة
نشر في الراكوبة يوم 07 - 03 - 2021

في تقييمات دور الحركة الأدبية في تغيير الشعوب، اعتقد انها السلاح الرائد الذي استخدمها جميع الأمم سواء كانت قبل الحداثة أو بعدها .
وتمتاز بقدرتها العالية لتحويل الظاهرة الفردية الي الجماعية ، اي سيكلوجية يمكن أن تتحول لسيوسولوجيا في علم النفس الاجتماعي ، وهي وسيلة لتغيير الوعي وتبديل التصورات وقيادات التغيير . فالأدب في حركة تأريخه أخذ صورا متعددة ابتداءً من الشعر و المسرح إلي الرواية التي تعتبر سيدة الفنون والآداب في عصرنا الحديث ، ويعزي ذلك علي قدرة الرواية في دخول أي بيت ، وأصبحت كالمسلسل والفلم.. وذلك لدورها السينمائي في طرح القضايا المجتمعية .
وقد كان قائد ثورة البلشفيك فلاديمير لينين متأثرا بشكل كبير بالأدب الروسي وخصوصاً أعمال هوراس ومسرحيات الاسطورة الانجليزي
وليام شكسبير .
كما ظهرت تأثيرات كتاب "الأمير" لميكافيلي في الحكام العرب في الشرق الأوسط ، وتبني الحركة النازية والفاشية لأطروحات غوستاف لوبون " في سيكلوجية الجمهور" وغيرها.
فالأدب يلعب دورًا مهماً في الثورات على مستوى النخب والجماهير .
وطالما الثورة ضرورة إجتماعية لا مناص منها ؛ فقد وجدت بتنوع صياغاتها في بادئ الأمر بدءاً من الثورة الفرنسية الي التحولات الديمقراطية في أميركا اللاتينية.
بالنظر لواقع الأدب في السودان رغم الفجوة في نسبة القراءة عند المواطن السوداني ؛ نجد انها اكثر أدواة الثورة فاعلية في مراحلها الرامية للتغيير ، وبالرغم من التحديات التي تواجه الكتاب من القمع والتنكيل وشح الإمكانية لعملية الطباعة والنشر ، الا ان الحركة الأدبية في السودان تعتبر المنهل المعنوي للثوار والثائرات ، ولاقت بعضاً منها اهتماماً عالمياً ، وفيها من نالت الجوائز كرواية "شوق الدرويش " لحمور زيادة بجائزة نجيب محفوظ ، و "مسيح دارفور " لعبدالعزيز بركة ساكن بجائزة سين الأدبية بسويسرا ، و " موسم الهجرة الي الشمال" للطيب صالح ، إضافة الي الكتابات الابداعية لبعض قيادات الحركة الشعبية كادوارد لينو ابييي ، لورنس كورباندي ، باقان اموم وغيرهم .
أما علي الصعيد الدارفوري فتعتبر أقل حظاً في امتهان الأدب وانتشارها مقارنة بأجزاء السودان الأخرى رغم تاريخ دارفور الحافل بمحطات نضالية .
إذ زكر علماء الأنثروبولوجيا
من الرعيل الاول من أبناء الاقليم فقط على (د. شريف حريري و دريج ….الخ) ولم يكن لدارفور روائيين ينقلون للعالم الخارجي المخزون الجميل من الحكم و الأمثال والحجي عدا مؤسسة الجد والجدة التي تعتبر ارشيف التاريخ والثرات التي يتناقلها الأجيال.
والمعروف في السودان أن تنوع تشكيلاتنا الوجدانية في لحمة الوحدة الوطنية غير منسجمة ، وهي كفيلة بأن الروائي الجنوبسوداني يكون محصور للإنسان الجنوبي ، والروائي في الشريط النيلي يكون ملم بما يمتلكه من خصال انسان الشريط ، وهكذا الوسط والشرق والشمال .
ف"مسيح دارفور والجنقو مسامير الارض " لعبدالعزيز بركة ساكن فقط عبرت عن جزء بسيط عن انسان دارفور – وعمال الهامش على اختلاف أماكن تواجدهم- ويعزى ذلك أيضاً لارتباط عبدالعزيز بدارفور ومعاشرة عمال المزارع في شرق السودان.
فالأوضاع التي يمر بها السودان حالياً وبالإضافة الي اتساع سقف الحرية اكثر مما كان عليه في الماضي ، بجانب انتشار شبكات الإنترنت ، تمثل فرصة ذهبية للاطلاع على حركة الأدب وتطويرها .
فنموذج رواية "لهيب الارض " لأحمد محمود كانم بالرغم من صدورها المتأخر في يونيو 2020 من دار جزيرة الورد ؛ إلا انها تعتبر محفزة عظيمة لإنسان تلك البقعة أو المناطق التي تدور فيها احداث هذه الرواية ، وأنا كإنسان من ابناء إحدى المناطق التي تناولت الرواية بصورة سينمائية احداثها وبلهجة محلية -في الحوارات الدائرة بين شخصياتها- بجانب الأسماء المحلية ، دخلني احساس بالامتنان لهذا الكاتب ، وخصوصاً عندما أقرأ اسماء مناطق صغيرة ك" شاوة ، برداني، امزعيفة، خسار مريسة ، نقار دارا ، مهاجرية ، خزان جديد ، لبدو ، شعيرية ،نتيقة ….الخ" التي وردت بالرواية ، وأسماء " ادم جراد ، محمدين تور رماد ، فكي عطروناي ، دوجة و كلتوماي ..الخ" أحس بأنني عائم في بحر الموضوعية في القراءة وكأني معوض بشئ كان ينقصني .
وبالرغم من أن هذه الرواية جاءت كأولى تجارب الكاتب ؛ الا انه بصورة احترافية كشف اشياء كثيرة حول ما جرى في دارفور ابان حكومات النخب من زمن عبود الي البشير وتعاطيهم اللا انساني ، التي تمثلت في التعتيم المتعمد للكوارث والأوبئة والقمع المفرط لانسان الاقليم عبر مليشيات داعمة لخط النخب أسماهم الكاتب ب"عصابة عيال مرفعين" والتي كان ابن الحاجة كلتومة عبدالله جزءًا منها ، إضافة إلى فكي عطروناي وشيخ الحلة اللذين كانا حواضن ايديولوجلية ومعنوية لهم ، ليؤسس مفهوم معرفي جديد أن عصابة الجنجويد في دارفور ؛ هم من صنع الحكومات وليست لهم انتماء قبلي.
ولاستاذ احمد كانم اعمال ادبية اخري ك" اسواق الرقيق ،تاريخ دارفور المعاصر , و المسكوت عنه في السودان" وأخريات تحت الطباعة ،مده الله بالصحة والعافية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.