لينا يعقوب : اليوم الموعود    مولانا شيخ قاضي يختتم زيارته الي ولاية كسلا    نادي الهلال ردًا على قرار"كاف": ظالم ومجحف    مجمع جبل مرة الطبي بالفاشر يتسلم عيادة طبيةللكشف السمعي    ارتفاع نسبة التطعيم بلقاح جونسون بالقضارف الي نسبة (78%)    انطلاقة الحمله القوميه الثانية لتطعيم كوفيد 19 بمحليه الرشاد.    جناح سوداكال يمنح الشرطة مهلة 24 ساعة    تراجع وأكد الموافقة على السفر للأبيض بعثة الإكسبريس الأوغندي تصل الخرطوم وتثير أزمة    الكاف يوافق للمريخ بحضور جماهيري    آيفون 13.. سعر ومواصفات هاتف أبل الجديد    الملتقى التشاوري حول "إسكان واستثمارات المهاجرين" السبت    الاستئنافات تعزز من صدارة الهلال للدوري    قالت إن تجاوز الإمدادات في توزيع الدواء فاقم الأزمة. . حماية المستهلك تحذّر من آثار كارثية للمغالاة في رسوم المدارس    شعبة المخابز: نتوقع زيادة سعر الخبز المدعوم ل(10) جنيهات للقطعة    سدّ النهضة..ترحيب سوداني ببيان مجلس الأمن    الإدارة العامة لتأمين التعدين تشن حملات واسعة على مخالفي القانون    وفاة نقيب شرطة بالمباحث عقب قبضه على المتهمين في جريمة قتيل بحري    والي الجزيرة : النظام البائد والفلول وراء المهددات الأمني    وزير الطاقة: قانون الكهرباء يسمح للقطاع الخاص بالمشاركة في إنتاجها    الأهلي مروي يُجري مرانه الرئيس لمباراة الإياب والإتحاد الأفريقي لم يقطع للجمهور فتح الأبواب    الهلال يستأنف التدريبات ويعلن الطوارئ لفاسيل الإثيوبي    الغالي شقيفات يكتب : حمدوك في الدعم السريع    إزالة التمكين بشمال دارفور : إعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    قطاع التّعدين.. خَللٌ مُتوارثٌ    صغيرون: زيارة الوفد السعودي تهدف لطرح مشاريع بين جامعات البلدين    مدير الجمارك: تكفّلنا برسوم وتخليص ماكينات غسيل الكُلى في كسلا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب بالأسواق    مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة في اقتحام للقسم بالنهود    ترك ل(السوداني): سنتراجع عن إغلاق الشرق إن كان للبرهان وحميدتي رؤية للحل    إخضاع الرئيس المعزول و(29) من قيادات النظام البائد لفحص "كورونا"    إنطلاق النفرة الرياضية لإقامة نهائي كأس السودان بسنار    وساطة العقاريين ما بين سندان التغيير ومطرقة الفاشلين    يوسف السندي يكتب بلد بلا تكنولوجيا    مذكرة بين الأبحاث الجيولوجية واتحاد المُعدِّنين الصينيين    وداعاً للغسيل الكلوي.. باحثون يبتكرون "كلية اصطناعية"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 16 سبتمبر 2021م    في قضية خط هيثرو: تفاصيل استجواب ال(5) ساعات لوزير المعادن في العهد البائد    هيئة الشرطة تناقش مشروع تعديل قانون الأسلحة والذخيرة والمُفرقعات    المرور تشن حملات للضبط المروري    الملهاة!!!    شاهد بالفيديو: مغني سوداني يشعل السوشيال ميديا بادائه الرائع لأغنية راب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    تاور:الطيب صالح إرث ومفخرة لكل السودانيبن    أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً    بايدن ينفي أنباء رفض الرئيس الصيني عقد قمة ثنائية معه    إنصاف مدني في تصريحات نارية على برنامج (اعترافات): نجومية ندى القلعة (سوشال ميديا) فقط .. وترباس لا يجامل إطلاقاً    الأسرى الفلسطينيون المعاد اعتقالهم يكشفون تفاصيل الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي    على أثير (Pro fm 106.6) في أول موسم له (قهاوي الصناعية) يحشد شرائح مهمة في المجتمع    إدارة الثقافة بولاية سنار تعتزم إقامة مهرجان ثقافيّ للأطفال    شاهد بالفيديو: إنصاف مدني تكشف المثير في برنامج إعترافات " قلة غنائي عدم مروءة وترباس من أكثر الفنانين عاداداتهم غالية"    شاهد بالفيديو: خرج من الصالة حاملا المايك بيده.. صلاح ولي في مشهد غريب والجمهور يعلق    نفتالي بينيت بعد لقاء السيسي: "أنشأنا أساساً لعلاقة عميقة"    تويوتا كورولا كروس 2022 تكشف نفسها    بوتين يتحدث عن تفاصيل جديدة بعد دخوله العزل    ما رأي الشرع في إلزام الفتاة بالحجاب؟    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الملتقى الاستثماري.. تلمّس الفرص والتحديات
نشر في الراكوبة يوم 04 - 04 - 2021

انطلق بفندق السلام روتانا، أمس، الملتقى الاستثماري الثاني برعاية وزارة الاستثمار والتعاون الدولي تحت شعار "التحديات والفرص الاستثمارية في السودان" الذي تنظمه منظمة لين والمركز الأوربي السوداني بفرنسا برعاية شركة سوداني للاتصالات ومجموعة النفيدي ومجموعة معاوية البرير، وشارك في الجلسة الافتتاحية عدد من سفراء الدول على رأسهم سفير تركيا وسفير المملكة العربية السعودية والاتحاد الأفريقي.
وقال ممثل المنظمين الصادق يوسف، إن أبرز أهداف الملتقى تقوية العلاقة بين القطاع الخاص والعام والتحضير الجيد لمؤتمر باريس المزمع عقده في 19 مايو المقبل، مؤكدًا أن الملتقى بمثابة خارطة طريق مع شركاء المصلحة وإطلاق العنان للاقتصاد السوداني الذي يعاني من أزمة، مضيفًا أن الملتقى سيكون محفزاً للرؤى خاصة، وأنه يعقد في ظل تطور اقتصادي كبير وبدء تعافي السودان بعد إزالته من قائمة الدول الراعية للإرهاب واتخاذ سلسلة إصلاحات اقتصادية بدأت تجني ثمارها كإعفاء ديون السودان والقرض التجسيري ما يعني أن باب التمويل الدولي أصبح مفتوحًا على مصراعيه للسودان، وقطع بأن الفرصة الآن في ملعب رجال الأعمال لاستيعاب التغيير الجديد.
وكشف أن توصلهم مع شركات وجهات خارجية أكدت أن الإصلاحات أصبحت محفزاً وتعتبر فرصة للسودان لجذب استثمارات ضخمة، وأشار إلى أن الملتقى يناقش التحديات والبحث عن الفرص الهائلة ليكون السودان جاهزًا لملتقى باريس، وقال إن أمام القطاع الخاص فرصة ذهبية في مؤتمر باريس لجهة أنه خاص بالقطاع الخاص. وتوقع مشاهدة شركات كبرى تستثمر في السودان، وزاد: "نحن أمام منعطف تاربخي عظيم للاقتصاد السوداني يدفع بتقدمه للأمام، وعليه لابد من التوصل لرؤى للدفع بها لمؤتمر باريس".
وشرعت وزارة الاستثمار في تحديث الخارطة الاستثمارية بالبلاد، وأعلن وزير الاستثمار الهادي إبراهيم عن أن الخارطة سترى النور في وقت لا يتعدى الشهر.
وكشف الهادي في ملتقى الاستثمار الثاني تحت شعار (التحديات وفرص الاستثمار في السودان) أمس، بفندق السلام روتانا، عن إجراء إصلاحات داخلية ستسهم في بيئة الاستثمار بالبلاد والعمل على تحسين مناخ وخدمات الاستثمار بجانب تقليل الإجراءات، مشيراً إلى اتخاذ الحكومة الانتقالية قرارات مفصلية في جانب إصلاح الاقتصاد الكلي على رأسها توحيد سعر الصرف ورفع الدعم وتخفيض عجز الموازنة وترشيد الإنفاق الحكومي إلى جانب خفض معدلات التضخم عند حدود معقولة.
ونوه الهادي إلى إجازة مجلس الوزراء قانون الاستثمار الأسبوع المنصرم بجانب إجازة قانون الشراكة بين القطاع الخاص والعام، وقال الهادي: نأمل أن تسهم الإصلاحات في تهيئة المناخ، لافتًا إلى عقدهم عددا من اللقاءات مع المؤسسات الدولية وسفراء الدول العربية والأجنبية، كما كشف عن إعداد الحكومة مشروعات في خمسة قطاعات حيوية في الطاقة والتعدين والبنى التحتية بجانب الزراعة والنقل وتقنيات المعلومات والعمل على تأهيل الموانئ والخطوط البحرية والجوية والسكك الحديد، وتعهد بتجويد وتحسن المشروعات التي سيناقشها المؤتمر حتى تجد القبول في مؤتمر باريس، وأعلن أن أبواب الوزارة مشرعة لكل المستثمرين دون استثناء لتحقيق المصلحة المتبادلة.
وأكد الهادي استمرارهم في الإصلاح والعمل على عرض ما لديهم من فرص استثمارية خلال المنبر حتى يصبح السودان مقصدًا للاستثمار ومخزوناً لإستراتيجية الأمن الغذائي العربي والمحلي والإقليمي والدولي.
وأكد وزير الثروة الحيوانية حافظ إبراهيم عبد النبي، قناعته بأن السودان قادر على أن يعرف نفسه في مؤتمر باريس المزمع عقده الشهر المقبل بالميزات التنافسية.
وكشف حافظ عن إعداد وزارته مشروعات طموحة في مجال الثروة الحيوانية في إطار رؤية الدولة ووفقاً لأولويات الحكومة الانتقالية (السلام، الاقتصاد، الأمن والعلاقات الخارجية)، مبينًا أن المشروعات التي ستقدم تتضمن القيمة المضافة التي تعتبر واحدة من الأشياء التي تعول عليها الحكومة الانتقالية، مشددًا على ضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية والفنية، وأكد حافظ سعيه الجاد لتحقيق شعار السودان سلة غذاء العالم.
بدوره أعلن وزير الطاقة والنفط مهندس جادين علي عبيد عن إعداد وتجهيز مشروعات توطئة لرفعها في مؤتمر باريس المقبل، وتوقع الوزير أن تتوالى الفرص على السودان بعد عدد من الإنجازات الكبرى منها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب التي (حُشرنا) فيها بسبب النظام البائد الفاسد على حد وصفه.
وعبر جادين عن سعادته للبشريات التي أعلنها وزير الاستثمار الخاصة بتهيئة بيئة الاستثمار بالبلاد، مضيفًا أنه أكثر سعادة عبالتعديلات التي جرت على القوانين الخاصة بالاستثمار لجهة أنها تمكننا بأن يكون السودان دولة جاذبة للاستثمار باعتبار أن البيئة الاستثمارية بالسودان اختلفت عن السابق وأصبحت المنفعة مشتركة، ووعد جادين بفتح فرص استثمارية واسعة لكل من قصد السودان، داعيًا جميع المستثمرين في كل بقاع العالم أن يهبوا للسودان، وأضاف: "نحن على استعداد وسنفتح الشرفات واسعة"، وقال جادين: نتمنى أن يخرج المؤتمر بمقررات مفيدة تدفع بالعمل بمؤتمر باريس.
فيما اتهم وكيل وزارة التجارة والتموين نادر الريح عوض النظام البائد بتحطيم الاقتصاد السوداني الذي يعتبر من أعظم الاقتصاديات في المنطقة، وأكد انه الآن في الفترة الانتقالية بدأ طريق تصحيح الأوضاع برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الذي أوصل البلاد لمرحلة إعفاء ديونه لدى البنك الدولي كمدخل أول ثم القرض التجسيري الذي يوصل البلاد لمرحلة إعفاء الديون عبر "الهيبك"، ثم المرحلة الثالثة مؤتمر باريس، مبدياً سعادته بتحديث خارطة الاستثمار، واستهجن
تصدير السودان السمسم والفول السوداني والصمغ خاماً في وقت تصدره دول أخرى باسمها بعد إضافة قيمة مضافة، وشدد على ضرورة إضافة قيمة مضافة للصادرات السودانية ودعم قطاع الصناعة، وأعلن دعم وزارته لكل المستثمرين الجادين من القطاع الوطني والأجنبي.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.