عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف

*غربتي كانت أفضل من التواجد في ظل نظام أفسد البلاد والعباد*
*الوضع السياسي المضطرب والإقتصادي المتردئ ألقي بظلاله علي الفنون*
*الثورة السودانية حلم إنتظرناه طويلا..حضرنا الخراب وتجرعنا مرارات الحكم البائس*
*هاجرت مضطرا وهجرتني حفظتني من تقديم تنازلات كانت ستحسب للحكم البائد*
*حوار/محاسن أحمد عبدالله*
الفنان المبدع أسامة الشيخ له بصمه مميزه في خارطة الغناء السوداني ، له مدرسه تطريبيه متفرده تأثر بها كثير من المطربين الشباب رغم سنوات الهجرة الطويلة عن أرض الوطن ظل حضور مميز عبر أغنياته التي قدمها، حيث تغني له العديد من المطربين الشباب أمثال طه سليمان ، معتز صباحي ، أحمد وحسين الصادق ، شكر الله عزالدين ، احمد فتح الله (البندول ) تاج السر بشير ، شذي عبدالله هؤلاء علي سيبل المثال وليس الحصر .
تميز الفنان أسامه الشيخ بتقديم أعمال لشعراء وملحنين كبار أمثال الشاعر محمد بشير عتيق والشاعر محمد جعفر عثمان وعبدالوهاب هلاوي و سعدالدين إبراهيم وعمادالدين إبراهيم ومدني النخلي والدكتور شادول. ومن الملحنين الاستاذ عمر الشاعر والدكتور الماحي سليمان وأسماء حمزه وسليمان ابوداؤود وعمر كوستي كما انه ملحن مميز.
أجرينا معه هذا الحوار المطول من مقر إقامته بأمريكا لإلقاء الضوء علي عدد من الموضوعات التي تتعلق بالفنون والاوضاع مابعد الثورة وغيرها ..نتابع ما جاء فيه:
*# بداية..سنوات من الغربة عن أرض الوطن ماذا خصمت منك وماذا أضافت* ؟
كل تجربة لديها إضافات وخصم ، الغربة أضافة لي كثيرا مثلا تكون بعيد في مناخ مختلف بعيد عن أرض الوطن يجعلك تنظر للصورة بمزايا وأفكار مختلفة بالإضافة إلي الي أن الغربة في أمريكا بلد ثرة في الموسيقي والتعاملات والاجواء في المناخ والعمل بالتأكيد اضافة علي المستوي العام والذي خصمته مني هو البعد عن الأهل وأرض الوطن أمر مؤلم لكنها مشيئة الله في المقام الاول وثانيا العزاء الوحيد المناخ الذي كان موجود في السودان من نظام الحكم البائد خصمت كثير جدا من الفن والفنانين ومن كل المجتمع السوداني ،أحمدالله ان حفظني الله وجعلني بعيد من أجواء مسمومة أثرت في كل المجتمع السوداني سلبا بالنسبة لي غربتي أفضل بكثير من التواجد في السودان مع ظروف نظام الحكم البائد الذي أفسد البلاد والعباد.
# *تعاملك مع عدد من الشعراء والملحنين الكبار ماذا أكسبك* ؟
كنت محظوظ جدا أنني تعاملت مع فطاحلة الشعراء والملحنين في السودان أضاف لي الكثير، جعلني مميز في إختياراتي ومفرداتي والالحان التي قدمتها. التعامل مع شاعر أو ملحن كبير وأنت في بداية مسيرتك يعطيك خبرة ونتيجة جيدة وأنا راضي تماما عن الاعمال التي قدمتها ووجدت صدي وقبول كبير من الجمهور بفضل الله .
# *ما رأيك في ترديد الفنانين الشباب لإعمالك أمثال طه سليمان وأولاد الصادق وغيرهم من الفنانين* ؟
أفتكر فيها إيجابيات كثيرة ودليل علي أنها وصلت وهو نجاح كبير لي وللاعمال التي قدمتها التي تعكس أن إختياراتي صحيحة تناسب موهبتي وتجربتي، فقط اتمني من تغنوا باعمالي ليس لدي مانع من ترديدها أنا كذلك بدأت بنفس طريقتهم ولكن بفضل الله تجاوزت هذه المرحلة لأنني نشأت في أجواء جعلتني أفكر دوما أن أتفرد وأختط لنفسي طريق وأكون شخصيتي الفنية وليس لدي مانع لمن يريد ترديد أغنياتي لكن عليه أن يذكر الحق الادبي للفنان والشاعر والملحن خاصة أنني أقوم بكتابة وتلحين معظم أعمالي.
# *هل مازالت الساحة الفنية بخير وماذا ينقصها* ؟
الساحة مازالت بخير والسودان كذلك سيكون بخير وما يحدث الآن نتاج طبيعي للظروف التي تمر بها البلاد وإفساد النظام البائد.
طالما يوجد إنهيار إقتصادي بالتأكيد كل الاشياء سيكون فيها إنهيار،الفن ليس بمعزل عن بقية الأشياء والصحة والتعليم والأمن وكل متطلبات الحياة الفن يتأثر بالاجواء إذا كان في الحرب الغناء يكون شكله مختلف وكذلك اذا كان هناك فقر الغناء يتناسب مع الظروف ولن يغني الفنانين غناء فيه معاني مادام ليس هناك إستقرار في البلد ، الفن تعبير عن المرحلة والظروف التي تعيشها البلاد نحن كفنانين محتاجين نرتقي بالشعب ونقدم مادة تعينه علي الظروف التي يمر بها.
# *إنتشار الأغنيات الهايفة والإستسهال في تناولها إلي ماذا ترجعه* ؟
المجتمع الآن يمر بظروف إقتصادية عصيبة جدا ووضع سياسي مضطرب ومتردئ ألقي بظلاله السالبة علي المفردات والمعاني، ومن عاني من الجوع والفقر ستكون أشياءه كلها فقيرة لاتلبي الإحتياجات الإنسانية التي من المفترض أن يعيشها الإنسان الطبيعي والسوى وطالما نحن نمر بظروف عصيبة إقتصادية وأمنية وسياسية مضطربة بالتأكيد ستلقي بظلالها سلبا علي مفرداتنا وآداءنا والحاننا والمغنين هم ضحية لكل الإفرازات السالبة في المجتمع التي خلفها النظام البائد.
نأمل بوعينا وشجاعتنا أن نتجاوز هذه المرحلة ، كما أناشد الفنانين بان لايستسلموا للظروف والضغوط رغم صعوبتها وعليهم التحلي بالقيم والاخلاق التي ستجعل لهم قيمة أكبر.
# *هل مازلت مواصلا لنشاطك الفني في الغربة* ؟
نعم مواصل في نشاطي الفني هنا في الغربة ، الحمدلله لم أشعر بالملل حتي الآن ولدي اعمال كثيرة وجديدة ثورية واعمال تتناسب مع المرحلة وظروف المجتمع السوداني، برفقتي مجموعة من الموسيقيين والفنانين هنا في أمريكا علي الدوام نعمل في بروفات لأعمال جديدة ان شاءالله تنال رضاء المستمعين.
# *رأيك في الثورة السودانية* ؟
الثورة السودانية حلم أنتظرناه سنين عددا وهجرنا من أجله الأهل والأحباب والحمدلله أن أعطانا الله العمر لحضور هذا الحدث الذي كنا جزء منه بخلع هذا النظام الفاسد والردئ ومشروعه البائس، حضرنا هذا الخراب منذ بداياته وتجرعنا المرارات في كل لحظة وثانية والهجرة لم تكن خيار بالنسبة لنا بل كنا مضطرين لأنه صعب جدا التعايش مع نظام فاسد ليس لديه أي مشروع يقدمه كذلك الغربة حفظتنا من أشياء كثيرة لم نقدم تنازلات كانت ستحسب علينا في المستقبل مع ذلك النظام الفاسد ، الثورة مستمرة ولن نتوقف فهي ثورة عظيمة وتضحيات الشباب تستحق أن نقدم أعمال تليق بهم.
# *من هم أبناء جيلك من الفنانين الذين تزامن ظهورك معهم* ؟
أبناء جيلي هم مجموعة كبيرة لكن علي سبيل المثال وليس الحصر عصام محمد نور وليد زاكي الدين وخالد الصحافة ومحمود عبدالعزيز ونادر خضر وعبركم أترحم علي من غادروا الفانية وندعوابالصحة والتوفيق للموجودين.
# *أغنيات خاصة وجدت حظها في الانتشار* .. *ماهو جديدك* ؟
كل الاعمال التي قدمتها وجدت حظها في الإنتشار بصورة مرضية هناك مجموعة من الأعمال الجديدة من بينها (الثورة السودانية) كلماتي والحاني توزيع وتنفيذ محمد دوله وأغنية (حدود الفأل) كلمات مدني النخلي والحاني توزيع وتنفيذ إيهاب حداد وأعمال أخري ستكون بمثابة مفاجأة.
# *متي ستعود للسودان* ؟
من المفترض أن لأرض الوطن في أي لحظة لانني كنت مؤجل عودتي منذ شهر سبعة 2020 لظروف جائحة كورونا التي جعلت صعوبة في التنقل لذا أحتمال كبير قبل أو خلال عيد الأضحى سأكون حضورا في السودان للقاء الأهل والأحباب والاصدقاء والمساهمة ببعض الاعمال في الساحة الفنية.
# *أخيرا*..؟
الشكر كل الشكر لك أتمني أن أكون قد وفقت في إجابات تفيد القارئ وكل من يسمعني وتحايا خاصة لكل جمهور الفن السوداني وأمنياتي أن ينعم الشعب السوداني بالخير والسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.