شاهد بالفيديو: وسط تهاني وتبريكات .. تشهد منصات التواصل زواج أيقونة الثورة السودانية "دسيس مان"    الطاهر ساتي: كان خطاب حمدوك رائعاً، لدرجة عجزنا عن تفسيره ..!!    الأمة القومي : خطاب حمدوك تميز بالوضوح و الشفافية    اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخاوف انفلات التضخم تتزايد مع ارتفاع أسعار الوقود
نشر في الراكوبة يوم 09 - 07 - 2021

أثار تطبيق غير معلن لرفع أسعار الوقود بالسودان جدلا واسعا بين المواطنين، وسادت حالة من مخاوف اتساع الضغوط التضخمية وانعكاسها على الحالة المعيشية.
ففي الأول من يوليو/ تموز الجاري، طبقت الشركات المستوردة للوقود زيادة غير معلنة في أسعار البنزين والسولار فاجأت أصحاب المركبات عند محطات الخدمة.
وارتفع سعر البنزين من 290 جنيها (67 سنتا أمريكيا بالسعر الرسمي و63 سنتا في السوق الموازية) إلى 320 جنيها (74 سنتا بالسعر الرسمي و69 سنتا بالموازية).
فيما ارتفع سعر السولار من 285 جنيها (66 سنتا بالسعر الرسمي إلى 305 جنيه (71 سنتا بالسعر الرسمي).
وشهدت أسعار صرف الجنيه السوداني ارتفاعا نهاية يونيو/حزيران المنصرم، حيث سجل سعر الدولار في الأسواق الموازية 460 جنيها، مقابل 440 جنيها متوسط السعر في مايو/أيار، فيما يتراوح السعر التأشيري لبنك السودان المركزي بين 428- 430 جنيها.
** جزء من إصلاح اقتصادي
منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأت الحكومة الانتقالية في تطبيق إصلاحات اقتصادية برفع دعم تدريجي عن البنزين والسولار.
وفي فبراير/ شباط الماضي، قررت الحكومة السودانية تعويما جزئيا للعملة المحلية، في محاولة للقضاء على الاختلالات الاقتصادية والنقدية، تبعه في يونيو المنصرم، تحرير كامل لأسعار الوقود بشكل كامل وترك أمر الاستيراد لشركات القطاع الخاص دون تدخل من الدولة.
** انفلات التضخم
وتشكو الحكومة الانتقالية من ارتفاع تكلفة دعم الوقود في ظل تراجع الإنتاج النفطي إلى ما دون 60 ألف برميل يوميا، ما دفع البلد إلى استيراد أكثر من 60 بالمئة من احتياجاته النفطية.
وتزداد مخاوف الشارع السوداني من الآثار التضخمية للتغيير المستمر والمتوالي في أسعار الوقود، الذي يعتمد عليه في حركة النقل بين الولايات، في ظل غياب شبكة سكة حديدية والنقل النهري.
وقفز معدل التضخم في السودان إلى 378.9 بالمئة في مايو الماضي، من 363 بالمئة في أبريل/ نيسان.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن وزير الطاقة والنفط السوداني، جادين على عبيد، قوله إن الزيادة الأخيرة في الأسعار جاءت بناءً على التقييم الشهري وفقا للأسعار العالمية.
وقال الوزير السوداني: "إذا انخفض السعر العالمي الشهر المقبل سيتم خفض الأسعار، وهذه سياسة تطبق في معظم دول العالم".
** ثلاثة أسباب للارتفاع
الخبير الاقتصادي، هيثم محمد فتحي، يرى أن هناك 3 أسباب لرفع أسعار البنزين والسولار في السودان بنسبة 100 بالمئة.
وأضاف للأناضول، أن هذه الأسباب تتمثل في "ارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية، وارتفاع أسعار صرف الدولار، إضافة إلى سعي الحكومة الانتقالية لزيادة إيرادات الموازنة العامة للدولة".
وأفاد بأن "السودان الآن قام بتطبيق آلية التسعير بما يساعده على تغيير الأسعار بصورة يومية أو أسبوعية أو شهريه".
وتوقع المتحدث أن "تشهد الفترة القادمة موجة تضخمية لن تعكسها أرقام جهاز الإحصاء".
وأردف: "طريقة حساب مؤشر التضخم تتضمن عوامل فنية لا تركز على الأثر المباشر في معيشة المستهلكين، بقدر ما تقارن معدل الزيادة في العام الحالي بنظيره في نفس الفترة من العام السابق".
** غياب سياسة اقتصادية واضحة
بدوره، انتقد الصحفي المتخصص في الشؤون الاقتصادية، عاصم إسماعيل، غياب سياسة اقتصادية واضحة بعد تحرير الوقود، وترك مهمة استيراد الوقود للقطاع الخاص بشكل كامل، دون إيجاد آلية تضمن استقرار أسعار الدولار الصرف.
وقال إسماعيل للأناضول، إن "ممارسات الحكومة جعلت المصارف التجارية تجاري الأسواق الموازية بالأسعار، في ظل غياب احتياطي في المركزي السوداني".
وأضاف: "هذا يساهم في ارتفاع أسعار الوقود، والسلع الأخرى، لاعتماد القطاع الخاص على الأسواق غير الرسمية لشراء الدولار".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.