مناوي: مستثمرون إماراتيون يصلون دارفور الخميس    السودان يشارك في مهرجان الشباب المبهر بالدوحة    تعرّض تاجر قطع غيار بالخرطوم إلى سطو مسلح ونهب سيارته عقب إطلاق النار عليه    قوات مشتركة تحقق الامن وتبسط هيبة الدولة بدائرة اختصاص شرطة محلية بحرى    بابكر سلك يكتب: مصر مصر    الآلاف يتظاهرون رفضا لاتفاق (البرهان – حمدوك) والشرطة تقمع موكب القصر    استقالة كشفت المستور    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    نصائح للتوقف عن التدخين .. إليك 15 نصيحة ستساعدك    مبابي يعترف: أريد الرحيل عن باريس سان جرمان    رئيس مجلس السيادة يلتقي السفير الروسي    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    تجربة ترك مقعد السائق أثناء عمل القيادة الذاتية تنتهي كما هو متوقع    (9) وفيات بفيروس كورونا و(99) حالة موجبة ليوم أمس بالبلاد    السموأل ميرغني : نعتذر للشعب السوداني    بعد تصريح صلاح.. دار الإفتاء المصرية تعلق على "جدل الخمور"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    تدشين الري بنظام الطاقة الشمسية بمحلية عدالفرسان بجنوب دارفور    صحة الشمالية تناقش قضايا العمل الصحي بالولاية    مشهد ميسي حين نام على الأرض.. النجم الأرجنتيني يعلق!    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    تحولات المشهد السوداني (3-6 )    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف هرب رموز النظام البائد ومن أطلق سراح المقبوض عليهم بواسطة لجنة التفكيك؟
نشر في الراكوبة يوم 13 - 09 - 2021

تمكّن العشرات من رموز ومنسوبي النظام البائد، الذين يواجهون تُهماً لدى لجنة إزالة التمكين من الهرب، فيما تم إطلاق سراح البعض، رغم أنهم ما زالوا يواجهون تهماً لدى اللجنة، وفتح الحديث الذي أقر به رئيس لجنة التفكيك المناوب عضو مجلس السيادة الانتقالي، محمد الفكي سليمان، مساء أمس الأول (السبت)، بهروب أولئك المتهمين، أسئلة كثيرة عن الجهات التي توفر الضمانة والغطاء لمن يواجهون تهماً بنهب المال العام. ويقفز إلى ذهن المراقب الاتهام الذي ساقه قبل ذلك مقرر لجنة التفكيك، صلاح مناع، لرئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، بأنه كان سبباً في إطلاق سراح زوجة الرئيس المخلوع وداد بابكر، التي تواجه تهماً في التفكيك، والمستثمر التركي أوكتاي أوغلو. تجدد مرة أخرى الحديث في المؤتمر الصحفي للجنة التفكيك، السبت، ما يثير الاتهامات مجدداً في السلطات المسؤولة من ذلك، وعلى رأسها النيابة العامة.
وتحصلت (الحداثة) على معلومات جديدة حول قوائم الهاربين، حيث ذكرت مصادر بلجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، أن المتهمين يواجهون بلاغات تحت طائلة مواد قانون اللجنة رقم (13-14)، ويأتي في مقدمة الهاربين محمد عباس المنصور، وهو أحد المرتبطين والشخص الرئيس الذي يتولى الحساب المشهور ب«حساب الآلية»، المفتوح في بنك التضامن. وكان الحساب مفتوحاً باسمه ويستولي عبره على نحو مليون دولار يومياً. وكذلك تمكن المتهم طارق حمزة مدير شركة سوداني السابق، الذي استردت منه اللجنة شركة "فاره ليموزين"، وشركة "سابين" للاستثمار، من الهرب. ويواجه المتهم الهارب الفريق "م" عثمان إبراهيم، بلاغات ثراء فاحش، حيث استردت منه اللجنة برج العثماني وبرجاً آخر في شارع الغابة وعقارات أخرى، امتلكها في قشلاق الشرطة، ويمتلك أيضاً شركة ديزل. وكشفت المصادر أيضاً أن المتهم عثمان أحمد محمد حسن تمكن من الهروب، وهو صاحب شركة ميكو وشركة سابرين للنقل، وصوامع صروح للاستيراد، وشركة النقي للسكر، وسرابي والمسكوب للاستثمار، وإرياب للتجارة، وهو هارب بمعية شريكه بابكر حبيب الله.
فيما قالت المصادر إن الصادق الرزيقي، رئيس اتحاد الصحفيين في عهد النظام المخلوع، تمكن أيضاً من الهرب، ونشرت النيابة إعلاناً بتهم هارب في مواجهته. فيما تمكن أيضاً من الهرب لدولة النيجر المتهم عطا المنان بخيت، الذي يواجه طلب استرداد بواسطة الإنتربول، وكشفت لجنة التفكيك أن طارق سر الختم وأحمد الشايقي أيضاً تمكنا من الهروب.
وكشف محمد الفكي سليمان، عضو مجلس السيادة والرئيس المناوب للجنة التفكيك، في مؤتمره الصحفي، السبت، أن هروب عدد من المسؤولين المتهمين على ذمة قضايا بلجنة التفكيك معلومة حقيقية، مؤكداً أن اللجنة تجري تحقيقات حولها الآن.
وأشار سليمان إلى أن اللجنة تتحدث كثيراً مع الأجهزة في كيف تم ذلك الهروب، منوهاً لإشكاليات تواجهها اللجنة والحكومة في عدد من المنافذ، ولفت إلى أن معظم الذين هربوا استغلوا منافذ تهريب الذهب، وردد الفكي بقوله "يجب أن يتوقف هذا الأمر، ونحن نبذل جهداً كبيراً من أجل ذلك حتى نتمكن من منع بقية الموجودين بالداخل من الهروب".
وأشار رئيس لجنة التفكيك المناوب إلى أن بعض الأسماء المعروفة من رجال الأعمال ممن قامت اللجنة بفتح بلاغات في مواجهتهم أيضاً، تم إطلاق سراحهم دون إخطار اللجنة، وأبان أن تلك الأسماء ما زالت موجودة بالداخل رغم هروب البعض منهم، فيما لفت إلى أن هروب المتهمين ليس مسؤولية اللجنة، بل مسؤولية الجهات التي قامت بإطلاق سراحهم، كاشفاً عن ملفات كبيرة في مواجهتهم، وأضاف بقوله "على كل حال، نحن في اللجنة فتحنا بلاغات في كل تلك الأسماء، والأموال المستردة لا تنتهي بالاسترداد فقط، بل نفتح بلاغات في مواجهتهم ونقوم بمتابعتها"، وأشار الفكي إلى أن بعض المتهمين يمكثون لفترة طويلة جداً ولا يتم تقديم ملفاتهم للعدالة والقضاء، ولفت أيضاً إلى أنها ليست مسؤولية اللجنة التي أشار إلى أنها تلعب دور الشاكي، وبعد فترة لا يقوم القاضي بالتجديد؛ لأنه لم تتوفر الأدلة الكافية ثم يطلق سراح المتهم ويختفي بعد ذلك في لحظات. وعاد رئيس التفكيك ليؤكد متابعة اللجنة بكل دقة، وفقاً للتفويض الذي منحتنا له ثورة ديسمبر المجيدة.
الحداثة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.