افشال محاولة تهريب إناث إبل للخارج    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    حكاية مطعم سوداني يقدم اللحمة مجانا مع طلب العدس بدعم من أغنياء المدينة    سامر مجذوب عبدالرحمن.. من العمليات الجوية بشركة ألفا للطيران إلى أغرب تجربة بالسعودية    كيف تعرف تكلفة الكهرباء الجديدة بالجنيه حسب استهلاكك؟    فيصل: نعمة الباقر.. جابت شوارع الخرطوم كمحررة متدربة مع الزملاء بالصحيفة دون شكوي أو تضجر    سعادة المشير عبدالفتاح البرهان ..هذه رسالة قصيرة مفتوحة    ميزانية 2022 ونصيحة حمدوك الأخيرة    عمار محمد ادم: محمد الحسن عربي    نادر الهلالي: القيمة المضافة    قرار لمحكمة (كاس) يُعيد سوداكال مُجدداً لمشهد المريخ    بيان من إتحاد الخرطوم المحلي لكرة القدم    مقاومة الشمالية تُحذِّر من تشويه صورة (ترس الشمال)    جبريل: راتب العامل بالحكومة لا يغطي أكثر من (3) أيام    إيلون ماسك يهاجم بايدن ويصفه ب"دمية جورب في شكل إنسان"    منتخب غامبيا "بلا نجوم" وليس له ما يخسره أمام الكاميرون    نائب رئيس القطاع الرياضي يكشف عن برنامج الهلال ب (كيب تاون)    منتدي علي كيفك يحتفي بابداعات الأطفال بالنيل الازرق    تكوين مجلس تربوي بإقليم النيل الأزرق    جثمان الموسيقار الراحل بشير عباس يصل الخرطوم السبت    تفاصيل مشاركة الراحلة دلال عبدالعزيز في دراما رمضان 2022    أسواق مدينة مروي تشهد إنخفاضاً في أسعار الخضر والفواكه    رامز جلال يحسم جدل اعتزاله تقديم برامج المقالب في رمضان… فيديو    الجيل الثالث للويب في طريقه لإحداث ثورة ضد الأنظمة الاستبدادية    د. الناير يصف قرار المالية بتنظيم صادر الذهب بالمتميز والصحيح    هلال الأبيض يعاود تحضيراته بالخرطوم    صباح محمد الحسن تكتب: فساد الصادر بلد سايبه !!    الإصاد الجوية: إنخفاض طفيف في درجات الحرارة    الصحة بالقضارف تتفقد سير العمل لحملة التطعيم بلقاح كورونا    الجزائر تتعرض لهزة أرضية    الصيحة : محمد عصمت : الدولة العميقة تتمدد لمواجهة الثورة    دراسة تكشف تأثيرات غير متوقعة للهواء النقي على صحتك    "آبل" تكشف عن ملامح خططها الخاصة بعالم "الميتافيرس"    اللجنة المنظمة لسباقات الهجن تستعجل الحكومة بفك الصادر    سحب قرعة الدوري السوداني.. وتوقيع أضخم عقد رعاية    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الجمعة الموافق 28 يناير 2022م    خلال فعالية استثنائية وسط حضور أنيق..الاتحاد يوقع عقد الرعاية الدولاري ويسحب قرعة الممتاز والوسيط    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وداعاً.. أمير الحسن : من صواردة إلي ما وراء الدنيا..ملف خاص بمناسبة رحيل الموسيقار .!!. محجوب شريف ينتزع جهاز الأوكسجين ويسرع للمقابر لإلقاء النظرة الأخيرة على رفيق العمر
نشر في الراكوبة يوم 20 - 02 - 2012


ملف خاص بمناسبة رحيل الموسيقار محمد وردي
الصحافة : محمد شريف : بالله يا طير قبل ما تشرب تمر علي بيت صغير
وورى الثري بمقابر فاروق في تشييع مهيب تقدمه رئيس الجمهورية
محمد وردي ...واضيعة الوتر اللي ما غنيت معاه ولا عزف
الصحافة : محمد شريف
شيعت البلاد امس الفنان الدكتور محمد وردي الي مقابر فاروق بالخرطوم في موكب مهيب تقدمه رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير وعدد كبير من قادة العمل السياسي والفني والرياضي وكافة الوان الطيف السوداني، وورى الثرى وسط التهليل والتكبير وبكاء الرجال والنساء وكان الجميع يدعو له بالمغفرة ودخول الجنة مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا ، وتحدث من داخل مقابر الفاروق بالخرطوم مجموعة من احباب واصدقاء واقارب وجيران الراحل محمد وردي واجتمعت اصواتهم حول عبقريته وتجربته النادرة وعطائه الكبير .
الحاج ادم : شخصية لا تحدها حدود
نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج ادم اكد على عالمية الفنان وردي ، مبينا انه شخصية سودانية لا تحدها حدود وصلت لكل العالم بفنها المختلف، وقال ان السودان فقد قامة من قامات الوطن، وخص الحاج ادم بالتعازي اسرة وردي ومحبيه على نطاق السودان والعالم اجمع، وقال ان وردي اثرى وجدان قطاع واسع من قطاعات الشعب السوداني وكان الدليل على حب الناس له الجموع الغفيرة التي هرعت لتشييعه وودعته بالدموع ودعت له بحناجر قوية، وقال الحاج ادم انه حرص على زيارته بالمستشفي وطمأنته الطبيبة المشرفة على علاجه بانه في تعاف مستمر لكن لكل اجل كتاب، وقال يجب ان يأخذ الناس من تاريخه الطويل والوقوف على كل ما قدمه لتوحيد السودان والعالم العربي والافريقي، وطالب الحاج ادم بضرورة الدعاء لوردي بالدعوات الصالحات، وقال اسأل الله ان يغفر الله لوردي ويتجاوز عن سيئاته ويزيد من حسناته .
وزير الدفاع :ثروة قومية
الفريق الركن عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع وصف وردي بالثروة القومية وقال ان البلاد فقدت رمزا من رموزها وقمة من القمم ، موضحا انه ادخل الفرح في نفوس جميع الناس وبكته كافة اطياف الشعب السوداني وحزن عليه الجميع، وقال رغم الم الفراق سيظل وردي بعطائه الضخم باقيا في وجدان الشعب السوداني وكل العالم .
سوار الدهب : فنان متفرد
المشير عبد الرحمن سوار الدهب وصف وردي بالمتفرد ، مبينا انه رفع شأن السودان وسجل تاريخا ناصعا ونجح في كافة المجالات وكان يوم رحيله يوما حزينا لان السودان فقد احد اعلامه البررة الذين سجلوا امجادا سامقة .
صلاح قوش :كان مخلصاً لوطنه
ووصف صلاح قوش الفنان الراحل وردي بصاحب الحس الوطني العالي وقال كان قامة ورمزا وكتب صفحة في تاريخ السودان، وقال قوش انه لمس خلال المؤسسات التي عمل بها تعاونا من وردي وقال انه كان مخلصا لوطنه ولكل افراد الشعب السوداني وسأل الله ان يجعل البركة في ذريته .
تابيتا بطرس : اهتم بالهامش والمستضعفين
وزيرة الدولة بالكهرباء والسدود د.تابيتا بطرس قالت وردي كان فنانا شاملا غني للوطن والاستقلال والحب والجمال واهتم بالهامش والمستضعفين والارامل واليتامي وتربع داخل القلوب وغني واجاد اغنيات النوبيين وكان حتي ايامه الاخيرة يسخر حنجرته الذهبية للغناء وادخال الفرح في نفوس السودانيين وقالت انه مضي للامجاد السماوية وترك ارثا كبيرا من الفن السوداني ولم يمت بل سيظل باقيا وخالدا في الدواخل مثل عثمان حسين وزيدان ابراهيم وكل الكبار .
مدير الاذاعة : نجم ربوع السودان
مدير الاذاعة السودانية معتصم فضل قال ان وردي بدأ عظيما وشكل منذ اطلالته الاولي عبر برنامج ربوع السودان بهنا ام درمان اضافة حقيقية لمسيرة الاغنية السودانية مبينا انه اثري مكتبة الاذاعة بروائع الاغنيات وشارك بفعاليه في برامج وسهرات وحفلات الاذاعة، مبينا ان اخر تسجيلاته بالاذاعة كانت سهرة رمضانية من اربعة اجزاء بصحبة الشاعر هاشم صديق تحدث فيها عن علاقته المتميزة مع الاذاعة السودانية ، مشيرا الي اهتمام وردي بتجويد اغنياته قبل تقديمها للجمهور وقال ان اغنية قلت ارحل علي سبيل المثال استمرت بروفاتها اكثر من ثلاثة شهور قبل ان تري النور .
مدير الشرطة :كان باراً بأهله
مدير عام قوات الشرطة السودانية الفريق اول هاشم عثمان الحسين قال ان وردي كان بارا لاهله وافتقده كل السودان وقدم اعمالا جليلة للوطن وسأل الله ان يجير السودانيين في مصيبتهم وطالبهم بالدعاء للفنان الراحل .
موسى :رحل بجسده
رئيس اتحاد شعراء الاغنية السودانية محمد يوسف موسي قال ان الفنان وردي رحل بجسده فقط لكنه سيظل باقيا تتردد اغنياته في كل مكان في السودان وتحتفل بها كل الدول العربية والافريقية مشيرا الي انه قدم اغنيات وطنيه ظلت باقية جيلا بعد جيل .
سالم :غناء رغم المرض
الامين العام لمجلس المهن الموسيقية والمسرحية الفنان عبد القادر سالم ثّمن مواقف وردي البطولية وقال انه قاوم المرض سنوات طويلة ليغني للسودانيين جميل الشعر واللحن، وقال ان وردي وحد الناس في كافة ولايات السودان المختلفة وبكاه الجميع حزنا على رحيله المر .
الأب فيلو ثاوث فرج :عمّق مفهوم الوطنية
وقال الاب فيلو ثاوث فرج ان الألم يعتصره لرحيل وردي الفنان المتمكن الذي دخل قلوب السودانيين موضحا انه شخصية اتفق على حبها الجميع وليس حولها اي خلاف، مبينا انه قدم اغنيات نوبية من التراث وجدت حظها من الانتشار خارج البلاد وكان له دور وطني كبير في تعميق مفهوم الوطنية وقال ستظل ذكراه باقية في القلوب والدوائر العلمية والمعرفية .
محمدية :وردي لم يمت
عازف الكمنجة الشهير الموسيقار محمدية قال ان وردي لم يمت وسيظل باقيا بين الناس باغنياته التي يختار كلماته والحانها بعناية فائقة وسيظل في قلوب الناس مثل عثمان حسين وأحمد المصطفى وقال انه ترك للسودانيين ما يفتخرون به امام الاخرين من اغنيات جميلة .
مجذوب أونسة : أعز الناس
الفنان مجذوب اونسة قال ان السودان افتقد رجلا من اشجع الرجال وفنانا من اعز الناس يشهد له التاريخ بالنضال الطويل والابداع الجميل وشارك في كل المناسبات وله مكانة خاصة في القلوب.
الحلنقي : فنان نادر
الشاعر اسحق الحلنقي قال ان وردي نشر الفرح المباح في كل البيوت واهدي السعادة والسرور لكل ابناء الشعب السوداني، وقال ان وردي فنان نادر لا يتكرر وهو احد العظماء .
تمتام : هرم من الاهرامات
الفنان ياسر تمتام اشار الي انتشار اغنيات محمد وردي في افريقيا وقال لا يختلف اثنان في ان وردي فنان افريقيا الاول واغنياته محل احتفال الكبار والصغار حتي الذين لا يعرفون اللغة العربية يرددونها في المحافل المحلية والعالمية .
عاصم البنا :حال الدنيا
الفنان عاصم البنا قال وردي ما كثير على ربه وحال الدنيا دائما تفرق بين الناس وبرحيل وردي رحل فنان عالمي قدم اغنيات متميزة جدا .
كمال حامد : التوثيق التوثيق
الاعلامي كمال حامد اوصي بضرورة توثيق ونشر اعمال محمد وردي لفائدة الاجيال الجديدة مشيرا الي انها اعمال شكلت وجدان الشعب السوداني .
مختار دفع الله : عبقرية وشموخ
الشاعر مختار دفع الله قال ان الفنان محمد وردي ارتقي بذائقة الامة السودانية ورفد مسيرة الغناء بالدرر والروائع وكان فنانا مؤثرا وشامخا وعبقريا وصاحب صوت شجي لا يتكرر .
عوض الكريم عبد الله : تاريخ جميل
الفنان عبد الكريم عبد الله اشاد بتجربة وردي الفنية الطويلة وقال انه صار جزءا من تاريخ السودان وبذل جهدا مقدرا في تطوير الاغنية السودانية .
حسين خوجلي : زمانا فات وفنانا مات
الاعلامي حسين خوجلي وصف وردي باحد معالم السودان المعاصر مبينا انه وهب نفسه منذ صباه الباكر لتجربته الفنية وعمل على تجويدها وظل يبذل لها الغالي والرخيص ويخلط العام بالخاص وظل حفيا برسالته الفنية التي اسعدت الملايين وقال ان وردي ليس مطربا او مغنيا فقط بل حالة ثقافية غني للسودان لافراحه واتراحه وثوراته وتاريخ وتطلعات وامال شعبه وبرحيله كادت تتحقق مقولة زمانا فات وغناينا مات مع انه فنان غني للكهول والشباب .
الفنانون: وداعاً.. أمير الحسن
«الصحافة» تقود نفيراً لتحقيقها بعد رحيله
أمنية وردي التي لم تتحقق
(آخر كلمات وردي) كانت في البرنامج الوثائقي الخاص الذي انتجته قناة النيل الأزرق من اعداد الصحفي محمد عكاشة حيث سافرت (النيل الأزرق) الى جزيرة صواردة حيث ولد وردي وتحدث فناننا الكبير قبل رحيله بأيام معدودات عن طفولته في صواردة وكيف شكلته هذه المنطقة وأثرت في موروثه الغنائي واللحني، واتكأ وردي على شاطئ الذكريات في صواردة وتحدث عن الأهل والاصدقاء وبدا وفياً لمدينته، وهو يقول انه سيزور صواردة في الايام المقبلة، وعندما نقلت الكاميرا مشاهد من المدرسة التي درس فيها وردي وهي آيلة للسقوط، قال وردي (لازم نبني هذه ا لمدرسة من جديد)، وألمح أنه سيقود نفيرا لبناء هذه المدرسة بنفسه، ولكن يد المنون كانت أسرع منه ورحل وردي ولم تتحقق أمنيته ببناء مدرسة صواردة.
والآن بعد رحيله.. ومن باب الوفاء لوردي ومن باب الاسهام في عمله الوطني تدعو «الصحافة» كل المحبين لعمل الخير للمساهمة في بناء هذه المدرسة وتقود نفيرا لبناء هذا الصرح التعليمي بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة..
د. هاشم الجاز:
وردي كان فناناً مبادراً
الدكتور هاشم الجاز الامين العام للمجلس الاعلى للثقافة والاعلام والسياحة بولاية الخرطوم، قال ل«الصحافة» ان الساحة الفنية فقدت احد اعمدتها الفنية، برحيل وردي، واوضح الجاز ان وردي كان مبادرا وفنانا وطنيا من الطراز الاول يتقدم الصفوف في كل القضايا التي تهم الناس ومثال لذلك ان وردي ابان انقطاع الكهرباء في الثمانينات سافر مع المهندسين والعمال الى محطة الروصيرص وظل بينهم لايام حتى تم اصلاح العطل وعادت الكهرباء وعاد معها وردي ..
ويضيف الجاز ان وردي استطاع ان يحقق نقلة نوعية في الاغنية السودانية وينقلها الى فضاءات جديدة خارج الحدود بعزمه واصراره، واختتم الدكتور هاشم الجاز افاداته (لاوراق الورد) بقوله : نعزي أسرة وردي والشعب السوداني في وفاته ونسأل الله عز وجل له الرحمة والمغفرة..
محجوب شريف ينتزع جهاز الأوكسجين ويسرع للمقابر لإلقاء النظرة الأخيرة على رفيق العمر
موقف انساني كبير سطره الشاعر الكبير محجوب شريف الذي اصر على نزع جهاز الاوكسجين وغادر منزله مسرعا رغم نصيحة الاطباء له بعدم مغادرة المنزل وعندما وصل الي مقابر فاروق لم يستطع ان يغادر السيارة ، وقال لمقربون منه ان جاء لالقاء النظرة الاخيرة لجثمان رفيق العمر الفنان وردي ، ووجد موقف محجوب شريف صدى طيبا وسط اسرة وردي ومعجبيه الذين اكدوا ان هذا الموقف يشبه محجوب شريف الصديق الوفي للفنان محمد وردي والذي جمعته (عشرة عمر) مع وردي وعلاقة انسانية وابداعية اثرت الساحة الفنية.
أبو قطاطي من على سرير المرض:
هذه الأغنية غيرت اتجاه وردي
الشاعر المتميز محمد علي ابوقطاطي الذي قدم عددا كبير من الاغاني الجماهيرية لوردي مثل اقدّلي والمرسال وأمير الحسن، قال من على سرير المرض ان الفنان وردي كان يتأنى في تقديم الاغنيات ويختار كلماته بعناية والدليل على ذلك ان كثيرا من القصائد التي قدمها له لم تر النور حتى الآن رغم انه يعلم ان وردي لحنها بالقاهرة، واضاف ابو قطاطي ان اولى الاغنيات التي قدمها لوردي كانت عن (المك ناصر) وهي اغنية غيرت اتجاه وردي الذي كان يغني في بداياته الفنية الاغنيات النوبية ولكن اغنية المك ناصر كانت لونية جديدة لم يألفها الناس في بدايات وردي ... اضافت الكثير لمسيرته ، وعبر ابوقطاطي عن حزنه لرحيل الفنان وردي وقال انه فقد جلل للوطن..
أثر رحيل وردي
المفاجئ
حالة طوارئ بقناة النيل الأزرق
في خطوة وجدت الاستحسان من جمهور المشاهدين، قامت قناة النيل الأزرق بتغيير البرمجة مجرد وصول الانباء عن رحيل الفنان وردي ، وتحول برنامج (مافي مشكلة) الى صيوان عزاء عن الفنان وردي ووفقت المذيعة سهام عمر في المواكبة، وغالبت احزانها وقدمت برنامجا على الهواء مباشرة عن رحيل وردي من اخراج المخرج المتميز مجدي عوض صديق.
وكانت النيل الأزرق قد نقلت آخر حفل غنائي لوردي من صالة (بركة الملوك).
وقال «للصحافة» مدير البرامج بقناة النيل الأزرق الشفيع عبد العزيز ، ان تحويل البرمجة كان لابد منه لان وردي فنان يستحق ذلك، وأوضح الشفيع ان الفنان وردي ربطته علاقة خاصة بقناة النيل الأزرق.
وكان يخصها بتسجيل كل حفلاته الغنائية وكان في آخر حفلاته ورغم الارهاق الذي يبدو عليه الا ان صوته لم يشخ وكان في قوته المعهودة. واضاف ان وردي كان طاقة غير عادية فرغم المرض الا انه ظل حتى آخر ايامه يواصل نشاطه بنفس الحماس القديم.
وكانت قناة النيل الأزرق أول قناة تنقل خبر رحيل وردي، وفور تلقيها الخبر كانت هناك حالة طوارئ في القناة. وقاد الأستاذ حسن فضل المولى المدير العام للقناة والأستاذ الشفيع عبد العزيز العمل ووقفا على كل التفاصيل وكان هناك فريق من القناة في منزل وردي في المساء وفي المقابر الصباح وظل يعمل باستمرار وقاد هذا الفريق المنتج أمير أحمد السيد..
ورغم ان العمل كان على الهواء وفي حالة طوارئ الا ان الأخطاء كانت طفيفة وهذا يدل على الروح الاحترافية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.