الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نساء آل الأسد.. أنيسة مخلوف وبشرى وأسماء
نشر في الراكوبة يوم 26 - 03 - 2012

يلف الغموض نسوة آل الأسد، ولكن الحقيقة الماثلة أنهن يمارسن تأثيراً على القرار السياسي في سوريا، ما دفع الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات عليهن.
وراء كل رجل من دائرة آل الأسد، امرأة. وهؤلاء النسوة يعتبرن الجنود المجهولين فيما يقوم به النظام في سوريا. وأولهن أنيسة مخلوف زوجة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.
أسماء الأسد
أسماء الأسد
ويرى العارفون بخفايا آل الأسد أن الأم هي الأكثر تأثيراً في كل شيء، فقد شاركت زوجها حافظ الأسد الحكم في الظل من خلال الاستشارات.
وبعد أن علمت بمرض زوجها، عملت أنيسة على تأهيل نجلها باسل، لكن مقتله وضعها في حالة من الاكتئاب.
ولم تكن الأم ترغب بخروج الجيش السوري من لبنان. ويقال إنها توجهت إلى بشار حينها بالقول: أنت خالفت قول والدك أن لبنان وسوريا لبيت الأسد لولد الولد.
وبعد اندلاع الاحتجاجات، كانت أنيسة وابنتها بشرى شريكتين في قرار العائلة بالمضي بالحل الأمني.
بشرى.. البكرية المدللة
وبشرى الأسد هي بكرية حافظ الأسد المدللة. ويقال إنها من أقنعت والدها باعتقال عمها رفعت الأسد بعد محاولته القيام بانقلاب ضده.
تخرجت بشرى في كلية الصيدلة جامعة دمشق، وتزوجت من آصف شوكت رئيس المخابرات العسكرية السورية.
وجاء زواجها بعد أن توفي شقيقها باسل الذي كان يعارضه، فقد اعتقل باسل، شوكت أربع مرات لمنع هذا الزواج.
وفي النهاية، هربت بشرى سرا إلى حي المزة لتتزوج بشوكت سراً مما اضطر والدها حافظ على الموافقة.
أسماء.. وردة الصحراء
وأسماء الأسد هي زوجة الرئيس السوري بشار الأسد، بريطانية المولد وابنة طبيب القلب فواز الأخرس والدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري.
عملت أسماء في مصارف دولية في لندن، ووصفتها مجلة "فوغ" الأمريكية بوردة الصحراء. وتعد جزءاً مهماً من جهاز العلاقات العامة للنظام السوري.
ويقول بعض الخبراء إنها تمتلك شخصية قوية قادرة على فرض رأيها بظاهر لطيف.
إلا أنها خيبت الظن بعد مساندتها لزوجها بعد اندلاع الثورة لتتحطم صورتها نهائياً إثر الرسائل الرئاسية المسربة، التي أظهرتها منفصلة عن الواقع, بل ومنهمكة بالتسوق بينما شعبها يُقتل بالمئات يومياً.
ونقلت بعض المواقع أن خلافاً حاداً نشب بينها وبين منال جدعان، زوجة ماهر شقيق بشار على خلفية طرح السيدة أنيسة أن يتنازل بشار لماهر عن السلطة، ويُذكر أن منال فارسة حققت بطولات لبلادها في هذا المضمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.