أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 6 مارس 2021م    السعودية ترفع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا اعتباراً من الأحد المقبل    أشرف خليل يكتب: الكيزان الملاعين !!    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    برنامج (سلعتي) مهدد بالتوقف بسبب نقص التمويل    في قضية "اقتحام الكونغرس".. القبض على مساعد سابق لترامب    أردول يوضح أوجه صرف أموال المسؤولية المجتمعية    نعم لقد هنت يا سوداننا كثيرا علينا!!    نهاية الصراع العدمي على السلطة !!    في ذكري 8 مارس : انتزاع حقوق المرأة مرتبط باستمرار الثورة..    شركات كبرى تبدي رغبتها في دراسة فرص الاستثمار بالسودان    كراهية الترابي قصور وعجز وحقد أعمى، أما محبته العاطفية فهي جهل وإتباع    أول حالة شفاء طويلة من الايدز في فرنسا    عثمان ميرغني: حد يفهمني !!!    التجارة: حملات دورية لتنظيم الأسواق وضبط الأسعار وحماية المستهلك    الهلال يتعادل مع شباب بلوزداد الجزائري    تجربة التحويل مع (فوري) بنك الجزيرة .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بلوزداد يهدر ركلة جزاء قاتلة.. ويكتفي بالتعادل أمام الهلال السوداني    ما بين يوسف الدوش والنيابة .. بقلم: صلاح الباشا    18 فبراير 2021م الذكرى التاسعة لرحيل محمد وردى، الاسطورة لاتزال رائعة (2) .. بقلم: امير شاهين    أين المنصورة/المقهورة من كاريزما الأديب الأريب محمد أحمد محجوب؟! .. بقلم: عثمان محمد حسن    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الملفات الأمنية في مقدمة مباحثات السيسي في زيارته للسودان    صندوق دعم الكتيابي !!    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وددت لو أني فداك من الردى
نشر في الراكوبة يوم 27 - 03 - 2012


والكاذبون المرجفون فدائي
الناطقون عن الضغينة والهوى
الموغرون الموتى على الأحياء
رب صمت مبين لم تتحرك شفاههم بها ولكن وجوهم وهيئتهم قالت أكثر من حديث وكأن لسان حالهم قد لهج في صمت بهاتيك الأبيات التي رثى بها (حافظ إبراهيم) صديقة اللدود أمير الشعراء (أحمد شوقي).
الجميع يعصبون رؤوسهم بشريط أحمر اللون في مشهد أعاد إلى الأذهان مناظر الدبابين في سني الإنقاذ الغضة الأولى بينما فضلت بعض النسوة لف الشريط الاحمر حول اعناقهن ولف البعض الآخر شرائط باللون الاسود وكان مكتوب على الشرائط (ماشين في السكة نمد).. والمقطع الاخير منتزع من قصيدة شهيرة سطرها الشاعر الراحل (محمد الحسن سالم حميد) الى القائد العمالي الراحل (قاسم أمين)..
ماشين في السكة نمد
من سيرتك للجايين
شايفنك ماشي تسد
وردية يا قاسم أمين
وكذا الحزن أيضا.. تمدد دموعاً وندبة وافترش جنبات وأركان دار الحزب الشيوعي بالخرطوم (2).. الكل تساووا هناك في الحزن واللوعة حسبما ارتسمت على وجوههم من ملامح حزينة باكية.
قبل وصول جثمان الراحل محمد ابراهيم نقد كان الحضور كثيفاً داخل فناء الدار رجالاً ونساء وجمع من شباب الحزب يجلسون على كراسٍ متراصة بعناية على أطراف السور يحملون لافتات الصقت عليها صورة الفقيد يعزون بعضهم بعضاً بشجن عميق، مساحة كبيرة تتوسط الكراسي المتراصة تركت شاغرة، ولم يبدو أكثر الوالجين لساحة الدار حرصاً على قراءة الفاتحة كما الصورة المعهودة في المآتم إلا القلة منهم فما ان يدخل احدهم إلى فناء الدار حتى ينكب على احضان من يقابله معزياً مما يوحي بأن الكل هناك كانوا على معرفة مسبقة ببعضهم البعض، الاصوات تعلو بالهتاف بين الفينة والأخرى مرددة (ماشين في السكة نمد) (عاش نضال الشعب السوداني).. (عاش كفاح الطبقة العاملة). لزم الكل مقاعده وحرصوا على ترك المساحة التي توسطها الكراسي خالية تماماً الا من بعض المتقاطعين بقصد الجلوس عدا خطوات رجل في العقد الخامس من عمره كان يبكي بشدة وينتحب عالياً يعزي من يعزي جنوباً وشمالا وكان البعض يهدئ من روعه وينادونه (عم سيف). وكان احد شباب الحزب يرتدي «مريلة» حمراء ويقوم بتوزيع أعداد من جريدة (الميدان) تحمل في صدر صفحتها الاولى صورة كبيرة للراحل وكانوا يدفعون له أكثر من المبلغ الذي الذي تباع به الصحف اليوم وتُشترى بها.
أنهار رباط الجأش.. وتحدثت المآقي
الاصوات البعيدة ل(سارينة) الدراجة البخارية لشرطة المرور التي كانت تتقدم موكب التشيع انبأت ان الموكب اخذ يقترب شيئاً فشيئاً حتى وصل أمام دار الحزب الشيوعي عند الساعة الثامنة والربع صباحا.. وفور وصول الموكب الجنائزي تعالت أصوات الرجال والنساء بالبكاء والنحيب والهتافات (ماشين في السكة نمد) الثورة خيار الشعب.. حرية سلام وعدالة)، (خالد.. خالد.. نقد القائد)، (عاش نضال الشعب السوداني)، (عائد عائد يا اكتوبر)، (عاش نضال الطبقة العاملة)، (ماكا الوليد العاق، لا خنت لا سراق) الى أن دلفوا إلى فناء الدار جمع من رجال الحزب وشبابه يحملون جثمان الفقيد على أعناقهم فانتفض الجميع وقوفاً وانتظمتهم موجة بكاء عارم وحالما وضع الصندوق الجثمان على الارض حتى تدافع الناس للالتفاف حوله ورفع الكل أكفه بالدعاء باتجاه الصندوق وانكب المصورون عليه لالتقاط الصورة بالكاميرات والهواتف النقالة (الموبايلات).
وبعد نزول النعش الى الارض كف الكل عن ترديد الهتاف لبضعة دقائق بينما جلست شقيقة الراحل محمد ابراهيم نقد (فائزة) عند رأس الراحل، قبل أن يعود عضو اللجنة المركزية والصحفي بجريدة الميدان التوم إبراهيم النتيفة الهتاف مرددا (القلعة حصينة.. القلعة صامدة)، (عاش نضال الشعب السوداني عاش كفاح الطبقة العاملة) وليشرع بعد ذلك في مخاطبة المعزين بقوله: (فارقنا الاستاذ محمد ابراهيم نقد ونحن في امس الحاجة اليه ولأفكاره وحكمته والمرونة التي تحلى بها في حياته العامة، نقد خاض المعارك منذ الاستقلال حتى آخر رمق في حياته ضد الرجعية واستغلال الشعب باسم الدين، خاض كل المعارك دون ان ينسحب او ينكس الراية) يصمت برهة ثم يهتف (القلعة صامدة.. القلعة بعيدة عن مرمى الاعداء) ويهتف احدهم فيردد الحاضرين خلفه (عائد.. عائد.. يا اكتوبر). ويعود النتيفة مخاطبته للجمع الغفير: (هذه ليست نهاية المسير في طريق الحرية وسنظل حزباً موحداً ضد الانقسام، نقد عاش زاهداً ولم يملك من الدنيا شيئاً ولكن العزاء الوحيد في ان ميدان المعركة قد تحدد وكل القوة الوطنية ستعمل على قمع الديكتاتورية والرجعية وسننتصر لقضايا المهمشين).
لا صوت يعلو على الحزن
وبعد ترديد الهتافات مباشرة انبرى رجل فارع القوام كان يقف على مقربة من صندوق الجثمان وعرّف نفسه: سيد أحمد الشيخ - حركة شعبية قطاع الشمال. واستطرد حديثه قائلا: (اقف امام هذا الرجل الطاهر باسم الحركة الشعبية لأنعي للحزب الشيوعي الفقيد، لكنه ليس فقيد حزبه فحسب، لأن نقد لم يكن ملكاً للحزب الشيوعي بل كان ملكاً للشعب السوداني كله، رحل نقد في هذه الفترة العصيبة والوطن الأم يعاني ما يعاني ويمر بظروف قاسية، ولكننا سنستلهم تجربة نقد من اجل عودة الحقوق انطلاق نحو ديمقراطية، فقد قضى الرجل ثلاثين عاماً من سنين عمره مضحياً تحت الارض وهذا تاريخ).
جاء يوم شكره
الصحفية عفاف أبو كشوة كانت تنتحب وتعدد مآثر الفقيد وتقول (مكانك مافي زول بسدو) امتنعت كل نسوة الحزب عن التحدث لوسائل الاعلام.. (الأحداث) قصدت شقيقة الراحل (فائزة) ولكنها بادرت معتذرة بلطف عن الحديث: (احترمك جدا.. ولكننا لن نستطيع الحديث الآن اعذرينا). وفي الأثناء حضر كل من الناطق الرسمي باسم الحزب يوسف حسين والقيادي بالحزب د. الشفيع الخضر توجهت (الأحداث) اليه للادلاء بدلوه في الفقد الجلل غير انه اعتذر بصرامة وحسم الأمر بنظرات مستنكرة قائلاً بسرعة وحزم (لا أستطيع.. لا أستطيع). ولم ينتظر طويلاً بل قام بإعطاء توجيهات فورية الى الذين كانوا يقفون بجوار النعش بأن الوقت قد حان لنقل الجثمان إلى المقابر ومواراته الثرى فاشتد بكاء الحضور أكثر مما كان. في مشهد ترجمه شاعر النيل حافظ إبراهيم.
وتركت اجيالا من الابناء
وغداً سيذكرك الزمان
ولم يزل للدهر انصاف
وحسن جزاء الاحياء
وحدة لن يفرقها استفتاء
مربوع القامة يرتدي بدله باللون اللبني ونظارة شفافة كان الكل «يقلدونه» في بكاء وعويل ويقولون له رحل نقد يا جوزيف.. اذن.. انه (جوزيف مدستو) السكرتير العام للحزب الشيوعي في دولة جنوب السودان جاء ليودع من جمعه به جراحات الوطن وهمه العام دون اكتراث لسؤال قبيلة أو عرق. قال مدستو ل(الأحداث) بعبارات متقطعة: (نقد مات ولكن سيستمر النضال، أمضى نقد حياته مهموماً بقضايا المهمشين في كل السودان جنوبيين ودافوريين وكان ما يميزه رباطة جأشه وإيمانه بقضيته). وودعنا مادستو وكليان في طريقه إلى خارج الدار حيث كانوا يحملون الجثمان وعند الباب قابلت عفاف ابو كشوة وما أن رأت مادستو حتى ضمته بقوة مجهشت بالبكاء وهي تردد (رحل صديقك نقد يا مادستو) وبعدها كانت تلوح بيدها الى النعش: (مع السلامة يا بابا). رغم ما كانت عليه إلا ابو كشوة كانت المرأة الوحيدة التي استطاعت التحدث إلى الاعلام. وقالت ل(الأحداث) بعد ان استجمعت تماسكها: (نعزي انفسنا ونعزي الشعب السوداني في الفقد لأن الفقد فقد الشعب السوداني كله، كان الراحل سياسياً من الدرجة الاولى عبر تاريخ حافل بالنضالات والثورات، كان زاهداً عفيف اليد واللسان لا يملك من الدنيا شيئاً ساهم في خلق الكثير من التوازنات بين القوى الوطنية وكان يتمتع بعلاقات متميزة مع كل اطياف الشعب السوداني، وعلى المستوى الفكري رفد نقد المكتب السودانية بالعديد من المؤلفات القيمة، وعلى المستوى الاجتماعي كان رجلاً مضيافاً نظيفاً شريفا.. وهو فقد كل السودان).
الموكب يتوجه الى مقابر فاروق
بعد أن توجه الموكب صوب مقابر الفاروق عاد الكل لترديد الهتافات من جديد (القلعة حصينة.. القلعة صامدة) (عاش نضال الشعب السوداني.. عاش كفاح الطبقة العاملة) (ماشين في السكة نمد.. من سيرتك للجايين).
الاحداث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.