ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





'الجيش الحر' يلتزم بوقف النار غدا.. والاخوان يستهجنون التصريحات الايرانية 'المستهترة'
نشر في الراكوبة يوم 09 - 04 - 2012

دمشق 'القدس العربي' من كامل صقر: بيروت نيقوسيا وكالات: قال متحدث الاحد ان الجيش السوري الحر المعارض سيحترم موعد العاشر من نيسان (ابريل) وهو الموعد المحدد لوقف اطلاق النار بموجب خطة السلام التي أيدتها الامم المتحدة لوضع حد لاراقة الدماء في سورية حتى لو لم تسحب الحكومة قواتها من المدن، جاء ذلك بعد ان قالت الحكومة السورية الأحد إنها لن تسحب قواتها من المناطق المدنية دون 'ضمانات مكتوبة' من ثوار المعارضة بأنهم سوف يتوقفون عن العنف، وذلك قبل يومين من الموعد النهائي لاتفاق يهدف إلى وقف إطلاق النار بوساطة أممية.
وفي خطوة لافتة أصدرت وزارة الخارجية السورية بياناً رسمياً نفت فيه عزمها سحب قواتها من المدن ومحيطها بانتهاء مهلة العاشر من نيسان (ابريل) الجاري.
وقال جهاد مقدسي الناطق باسم الوزارة في البيان الذي تلقت 'القدس العربي' نسخة منه انه لتوضيح مجموعة نقاط بخصوص مهمة كوفي عنان المبعوث الدولي إلى سورية، فإن عنان أكد للرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه به بأن مهمته تنطلق من احترام السيادة السورية، وبأنه سيعمل على وقف العنف بكل أشكاله من أيّ طرف كان، وصولاً إلى نزع أسلحة الجماعات المسلحة لبسط سلطة الدولة على كامل أراضيها، وبدء حوار وطني شامل مع أطياف المعارضة في سورية.
وقال البيان ان سورية على هذا الأساس قبلت بمهمة عنان وخطته ذات النقاط الست.
وذكر البيان أن سورية اتخذت عدة خطوات لإظهار حسن النية تجاه خطة عنان، وقامت بإعلامه تباعاً عن هذه الخطوات وما زالت، ولفتت نظره إلى تصاعد عمليات العنف من قبل الجماعات الإرهابية المسلحة بصورة تزامنت مع إعلان سورية قبولها بخطة عنان.
ونوّه البيان ان مداخلات عنان أمام مجلس الأمن فُسِّرت على أن سورية ستسحب قواتها من المدن ومحيطها بتاريخ 10 نيسان، وهذا التفسير خاطئ ، لأن عنان لم يقدم للحكومة السورية حتى الآن ضمانات مكتوبة حول قبول الجماعات الإرهابية المسلحة بوقف العنف بكل أشكاله، واستعدادها لتسليم أسلحتها لبسط سلطة الدولة على كل أراضيها، وكذلك ضمانات بالتزام حكومات كل من قطر والسعودية وتركيا بوقف تمويل وتسليح المجموعات الإرهابية حسب ما قال بيان الخارجية السورية.
وقالت دمشق في بيان خارجيتها انها 'لن تكرر ما حدث خلال وجود بعثة المراقبين العرب، عندما التزمت بخروج قواتها المسلحة من المدن ومحيطها، الأمر الذي استغلته المجموعات الإرهابية المسلحة لإعادة تنظيم وتسليح عناصرها وبسط سيطرتها على أحياء بأكملها، وقامت خلالها بكل أشكال الإرهاب من قتل وخطف وتهجير للمواطنين وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، الأمر الذي اضطر قواتنا المسلحة للتدخل تلبية لنداءات المواطنين لبسط سلطة الدولة على كامل أراضيها، وتأمين الحماية لمواطنيها، وإعادة الحياة الطبيعية الآمنة للمدن السورية'.
في غضون ذلك أعرب عنان عن 'صدمته' إزاء التقارير التي تتردد بشأن تزايد وتيرة العنف فى أنحاء سورية .
وطالب عنان في بيان له نظام الرئيس السوري بشار الاسد بالالتزام بوعوده.
وأضاف أن عدد القتلى واللاجئين والمشردين من منازلهم وصل لمستوى 'مخيف'.
وقال العقيد قاسم سعد الدين المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر داخل سورية 'نحن سنوقف القتال يوم 10 (هذا) الشهر وملتزمون بخطة عنان ونحن ملتزمون بدون ما يسحب أي آلية'.
وأضاف 'سنوقف إطلاق النار ولكن بعدها إذا ما انسحب (القوات السورية) وهاجمنا سنهاجمه'.
وقال كذلك ان ألف شخص على الاقل قتلوا خلال أعمال العنف التي شهدتها البلاد في الاسبوع الاخير معظمهم مدنيون.
من ناحية أخرى، اكدت مصادر متعددة ان مقاتلين من المجموعات المسلحة المنشقة اسقطوا طائرة حوامة خلال الاشتباكات الدائرة في الريف الشرقي لمدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد.
وذكرت المصادر انها شاهدت الطائرة وهي تنفجر بالهواء قبل ان تسقط.
وتعتبر هذه هي المرة الاولى التي يتأكد فيها اسقاط طائرة واشتعالها بالهواء وليس هبوطها اضطراريا، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.
ميدانيا، نفذت القوات السورية النظامية عمليات عسكرية صباح الاحد واشتبكت مع منشقين في مناطق سورية عدة.
واسفرت هذه العمليات عن مقتل 31 شخصا منهم 12 مدنيا و12 عسكريا وسبعة منشقين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
في ريف حماة (وسط) 'اقتحمت القوات النظامية صباحا قرية لطمين وسط اطلاق نار عشوائي، وشنت حملة دهم وأحرقت ثلاثة منازل بحسب ما افاد عضو المكتب الاعلامي لمجلس قيادة الثورة في حماة ابو غازي الحموي.
واضاف الحموي في اتصال عبر سكايب مع فرانس برس ان 'القوات النظامية اقتحمت ايضا مدينة مورك صباح الاحد واحرقت عددا من المنازل والسيارات والدراجات النارية وشنت حملة اعتقالات'، كما 'اقتحمت بلدة كفرنبودة واحرقت فيها عددا من المنازل'. وقتل شخص اثناء اقتحام القوات النظامية بلدة طيبة الامام.
من جهة اخرى هاجمت جماعة الاخوان المسلمين في سورية النظام الايراني إثر تصريح صدر عن آية الله أحمد خاتمي على منبر جامعة طهران، هدد فيه الدول العربية وشعوبها عندما قال ان ايران ستقوم بإحراق هذه الدول 'في حال مدت يداً لمساعدة الشعب المنتهك في سورية العربية المسلمة'، وسبقه بأيام قليلة تصريح أكثر اخر، أطلقه آية الله أحمد جنتي الذي نادى من منبر جامعة طهران نفسه 'على الشيعة العرب أن يبادروا لدخول سورية للجهاد بجوار النظام السوري، حتى لا تقع سورية بيد أعداء أهل البيت'.
واستنكرت جماعة الاخوان المسلمين هذه التصريحات 'المستهترة والمستفزّة خروجاً على القيم الإنسانية والإسلامية'، كما 'ترى فيها خروجاً عن قواعد القانون الدولي، التي تقوم على الاحترام المتبادل بين الدول والشعوب'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.