مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر: خمسة مرشحين الأوفر حظا بانتخابات الرئاسة
نشر في الراكوبة يوم 20 - 05 - 2012

(CNN)-- مع اقتراب موعد الاقتراع في انتخابات الرئاسة بمصر، والذي سيبدأ يوم 23 مايو/ أيار الجاري، يبدو أن المنافسة تتجه لتنحصر بين خمسة مرشحين من أصل 12 مرشحا، وفقا للتحليلات واستطلاعات الرأي خلال الأيام الماضية.
وبرغم تزايد الراغبين في الترشح لانتخابات الرئاسة في بداية فتح باب سحب أوراق الترشح، إلا أن من تقدموا بالفعل بأوراق ترشحهم كانوا 13 مرشحا فقط، تنازل أحدهم يوم الأربعاء الماضي، وهو المرشح محمد فوزي.
وقد أظهرت استطلاعات الرأي التي جرت في مصر، أن المنافسة الحقيقية انحصرت بين خمسة مرشحين فقط، وهم مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي، والمرشح المستقل عبد المنعم أبو الفتوح، وعمرو موسى، وأحمد شفيق، وحمدين صباحي.
وانقسم الشارع المصري ما بين الخمسة، وكان عمرو موسى وأحمد شفيق الأكثر جدلا في الشارع، حيث يرى أنصار الثورة أن ترشحهما يعتبر "خيانة الثورة،" على اعتبار إنهما عملا مع النظام السابق، وما كان يصح تقدمهما للترشح، فيما يرى أنصارهما إنهما يمتلكان خبرة إدارة الدولة.
كما أثار ترشح محمد مرسي، نوعا من السخط على جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنت في البداية إنها لن تقدم مرشحا للرئاسة.
ويقول مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية ضياء رشوان لCNN بالعربية إن "المركز أجرى أكثر من استطلاع للرأي بين عدد من المواطنين من مختلف الطبقات الاجتماعية، وأوضحت تلك الاستطلاعات انحسار المنافسة بشكل حقيقي بين المرشحين الخمسة."
وأضاف رشوان: "حرصنا في استطلاعات الرأي التركيز على شرائح اجتماعية مختلفة، وأظهرت الاستطلاعات صعود بعض المرشحين في الأيام الأخيرة مثل الفريق أحمد شفيق، بالإضافة إلى مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي."
من جانبه، قال مدير مركز الدراسات السياسية بصحيفة الوطن المستقلة معتز بالله عبد الفتاح: "الأيام الأخيرة أظهرت أن المنافسة على انتخابات الرئاسة انحسرت بين خمسة مرشحين بشكل فعلي.. وهو ما اتضح من خلال استطلاعات الرأي التي أجريناها في المركز."
وأشار عبد الفتاح إلى أن "وجود أكثر من مرشح من نفس التيار سيلعب دورا كبيرا في إمكانية اللجوء إلى جولة إعادة لاختيار رئيس الجمهورية القادم، ففي التيار الديني هناك ثلاثة مرشحين هم مرسي وأبو الفتوح ومحمد سليم العوا، وفي التيار الليبرالي هناك صباحي وخالد علي وأبو العز الحريري وهشام البسطويسي، بالإضافة إلى أن عمرو موسى وأحمد شفيق ينتميان لمعسكر واحد.
وفي شالراع المصري تنوعت الآراء، وقال علاء محمود، وهو عامل في أحد المتاجر، إنه سيمنح صوته لمرشح حزب العدالة والحرية، لأنه "سيطبق شرع الله وسيعمل بالكتاب والسنة، وهو ما تحتاجه مصر في المرحلة الحالية، كما أن لديه 9 مشاريع كبيرة قادرة على النهوض بمصر."
أما ياسر عبد البديع، الذي يمتلك أحد المحال التجارية، فرفض "حملة التشويه" التي يتعرض لها محمد مرسي، قائلا: "العلمانيون والليبراليون يحاولون تشويه صورة مرشح حزب العدالة والحرية، بداعي أن الحزب استحوذ على الأكثرية داخل مجلس الشعب ولم يفعل شيئا للناس في الشارع.. لذا سأعطي صوتي لمحمد مرسي لأمنح الحزب القدرة على تنفيذ خططه."
وانقسم أصحاب الاتجاه الإسلامي في مصر حول محمد مرسي، ونائب المرشد العام سابقا عبد المنعم أبو الفتوح، وقال أشرف طه، الذي يعمل مهندسا: "عبد أبو الفتوح هو الأقدر على قيادة مصر في المرحلة المقبلة من تاريخ مصر، وأراه مرشحا توافقيا من بين جميع المرشحين، فقد خرج من ميدان التحرير وناضل ضد النظام السابق، ويمتلك رؤية واضحة لمستقبل البلد، ولديه خطط كاملة للنهوض بمصر من عثرتها التي تعيشها منذ أكثر من 20 عاما."
ويتفق الأستاذ الجامعي وليد الفيل مع طه، ويقول: "أبو الفتوح هو الوحيد الذي أجمع عليه العديد من طبقات المجتمع المصري، فلديه أنصار من كافة التيارات السياسية في مصر، وله تاريخ مشرف في الحركة السياسية منذ أن كان طالبا في جامعة القاهرة، لذا فأنه الأفضل لرئاسة مصر."
أما مؤيدو الاستقرار فتراوحت توجهاتهم ما بين عمرو موسى وأحمد شفيق، وقال إبراهيم شادي، وهو موظف، إنه سيمنح صوته لعمرو موسى لأنه يمتلك خبرة إدارة الدولة من خلال عمله الطويل في دولاب السياسة سواء من خلال عمله كوزير للخارجية أو عمله كأمين عام للجامعة العربية، ومصر الآن في مرحلة لا تحتمل التجارب كما ينادي البعض لإقناع الناس بانتخاب مرشح أخر.
ورفض عامل الطباعة كمال محمود، اتهام عمرو موسى بأنه من فلول النظام السابق، قائلا: "لا يمكن أن يدعي أحد أن موسى من فلول نظام حسني مبارك، لأنه خرج من النظام منذ أكثر من 10 سنوات، بالإضافة إلى أنه اكتسب شهرته ونجوميته من خلال معارضته للنظام السابق وهو وزير للخارجية."
وأضاف: "الشارع المصري يعلم أن موسى خرج من الوزارة لخلافاته العديدة مع مبارك، كما أن الرئيس السابق أبعده عن العمل في الوزارة لأنه أصبح نجما في الشارع بمواقفه تجاه إسرائيل، لذا فاتهامه بأنه فلول في غير محله."
أما الطالب جمال عبد العال فيرى أن "أحمد شفيق هو أفضل من يتولى رئاسة مصر في السنوات الأربعة المقبلة.. لأنه أثبت من خلال عمله كقائد للقوات الجوية ووزير للطيران المدني، إنه الرجل الأصلح للمرحلة القادمة في مصر، ويمتلك تاريخا مشرفا، وأثبت خلال الفترة الماضية إنه رجل مواقف وليس بتاع كلام مثل أغلب المرشحين."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.