مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الصائم ديمة».. مسيد يمثل أكبر منارات الإسلام في السودان
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2012

السودان بلد التصوف بامتياز، إذ يتسم الإسلام فيه بصبغة خاصة، بل إن الحياة اليومية للسودانيين تصطبغ بهذا الطابع من الإيمان الفطري بالمشايخ والأولياء الصالحين.
وقد انتشرت الطرق الصوفية في كل أرجاء السودان حتى وصل عددها حسب بعض الباحثين إلى حوالي 40 طريقة أساسية وفرعية ، لعل أشهرها القادرية والختمية والسمانية والشاذلية والمكاشفية والمجذوبية والادريسية الاحمدية والتيجانية والإسماعيلية وعدد من الطرق الثانوية.
وتعد منطقة امبدة في ام درمان العاصمة التجارية بولاية الخرطوم أحد معاقل الطرق الصوفية حيث يوجد "مسيد" او "خلوة" الشيخ دفع الله الصايم ديمة الذي توفي عام 1992م وقد أطلق عليه لقب "الصائم ديمة" لأنه كان يصوم معظم أيام السنة ، وقد خلفه ابنه الوحيد الشيخ احمد
عبد الباقي ويبلغ من العمر حاليا 33 سنة ، ورغم صغر سنه فإنه يشرف على المسيد أو الخلوة وهي مؤسسة انفردت بتحفيظ القرآن ونشر العلوم الإسلامية في السودان. وفي زيارة الى مسيد الشيخ دفع الله الصائم ديمة أحد معاقل الطريقة القادرية في السودان كان هناك عشرات الطلاب يتحلقون حول نار يتم اشتعالها في كل ليلة خصيصا ليقرأ الطلاب القرآن على ضوئها تسمى في اللهجة السودانية ب"التقابة".
وهو تقليد يحمل رمزية تاريخية عريقة رغم وفرة وسهولة الإضاءة الكهربائية في بقية ارجاء المسيد. يقول الشيخ أحمد عبد الباقي بن الشيخ دفع الله الصائم ديمة إن والده أنشأ "المسيد" او المدرسة القرآنية منذ عام 1947م ، عندما كان طالباً بالمعهد العلمي في مدينة أم درمان.
مشيرا الى أنه كان مكونا من غرف صغيرة مبنية من الطين ولكنها الآن أصبحت مجمعا إسلاميا ضخما وحديثا به داخليات لإيواء الطلاب تضاهي داخليات أرقى الجامعات السودانية يتم فيها تقديم السكن المجاني والإعاشة المجانية لأكثر من 700 طالب من مختلف أقاليم السودان ومن دول مجاورة مثل تشاد ونيجيريا يحفظون القرآن الكريم في المسيد.
وأضاف الشيخ احمد قائلا "إن القرآن يدرس في مسيد الوالد برواية أبي عمرو الدوري وهي الرواية المتبعة لدى الأسلاف الذين أنشأوا خلاوي تحفيظ القرآن في السودان على مر العصور ، أما أدوات الكتابة فهي تشتمل على لوح خشبي وتكتب فيها آيات القرآن تمهيدا لحفظها والدواية وهي محبرة المداد وقلم من البوص المصنوع من الخشب ، كما يستخدم الجير لتبييض اللوح حتى تظهر عليه الكتابة بوضوح».
ويبدأ البرنامج اليومي لحفظ ودراسة القرآن في المسيد بما يسمى "الدغشية" أو "الفجرية" أي منذ الفجر الباكر وتبدأ هذه الفترة قبل صلاة الفجر بأكثر من ساعة وتستمر حتى صلاة الفجر وفيها يراجع الطالب مقرر اليوم قراءةً . وفيها اصغاء الشيخ لمن اجتهد وحفظ لوحه "واجبه" .
وهناك فترة الضحوية، أي الضحى أو ما بعد شروق الشمس ، وتبدأ من الساعة الثامنة والنصف صباحاً وتستمر حتى الحادية عشرة صباحاً ، وفي هذه الفترة على الدارس انجاز عملين: الأول يتعلق بتصحيح ما كتبه على اللوح في "الدغشية" ومطالعته لهذا المكتوب من أجل حفظه، ثم مراجعة دروسه الماضية.
بعد هذه الفترة ينصرف الطلاب لتناول وجبة الإفطار ثم الخلود إلى الراحة والقيلولة. ثم تبدأ الدراسة وقت الظهرية أي بعد صلاة الظهر وحتى قبيل صلاة العصر بساعة وفي هذه الفترة يصحح الطالب قراءته لمقرر اليوم حيث يستمع الشيخ لقراءة الطالب. يعقب هذه الفترة راحة يتناول فيها الطالب وجبة الغداء. ثم تأتي فترة (العصرية) وهي بعد صلاة العصر وفيها يستمع الطالب المبتدئ لقراءة الشيخ لجزء أو لوح هو عبارة عما سيدرسه الطالب يوم غدٍ.
والمسيد يرتاده العباد والزهاد، وتقام فيه حلقات الذكر والمديح، وهناك مريدون كثر يتقاطرون عليه ويفدون إليه من مواقع عديدة وأماكن بعيدة من العاصمة والأقاليم، بل من خارج السودان وداخله.
المغربية
الفترة التي تسمى (المغربية) لوقوعها بعد صلاة المغرب يقوم الطالب فيها بعرض - أي تسميع - ما حفظه على المعلم ثم بعد صلاة العشاء تأتي فترة السبع وفيها تكون هنالك حركة دائرية تشبه الطواف من الطلاب الذين يدورون حول نار التقابة وكل طالب يتحرك وحده أو برفقة زميله ليتلو أو يراجع ما حفظه من الأجزاء أو الأحزاب عن ظهر قلب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.