د. حمدوك يدعو كل الأطراف للالتزام بالوثيقة الدستورية    كباشي يشهد إزالة المتاريس عن ميناء بشائر    الإطاحة بشبكة إجرامية تنشط في نهب الهواتف بالخرطوم    والي القضارف المكلف يطمئن على سير العملية الدراسية بالولاية    صلاح مناع: تفاجئنا بسحب القوات المشتركة من ( 22) موقع تابعة للجنة ازالة التمكين    اجتماع مشترك بين الجهاز المركزي للإحصاء ومجلس الوزراء بالجزيرة    الهلال يكسر هيمنة المريخ ويحسم ديربي النيلين    كباشي: الأوضاع في شرق السودان تحتاج إلى التعامل بحكمةٍ    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    غوغل تحظر عددا من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد" القديمة غدا!    توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية    أهلي الخرطوم يضمن البقاء في الدوري الممتاز    لماذا رفضت مصر استضافة مباراة"صقور الجديان"؟.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    البرهان يجدد حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    صندوق دعم الطلاب: زيادة تسليف الطالب من (40) إلى (120) ألف جنيه    الهلال والمريخ في البطولة الخاصة    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    فائزة عمسيب ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    مجلس ادارة نادي النيل شندي الجديد يعقد أول اجتماع له ويصدر عدد من القرارات    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    بشة : هلال مريخ (غير) .. ومن يريد الفوز عليه ب(......)    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    والبسمة تملا الشاشة    وزارة المالية تتعهد بحل قضية سيارات المغتربين    تحت شعار (قوة التأثير نحو قيادة التغيير) غادة عبد الهادي تمثل السودان في مؤتمر بتركيا    لاعبة فريق التحدي (أرجوان) تفتح بلاغات بسبب صفحة مزيفة    استمرار ارتفاع اللحوم البيضاء والمصنعة بالخرطوم    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    الجبلية تطلق تصريحاً بشأن الفنانة ياسمين صبري    إثيوبيا للمجتمع الدولي: لا تتدخلوا في حرب تيغراي    المباحث تضبط 63 أسطوانة غاز مُهربة من الخرطوم إلى الجزيرة    السعودية.. القبض على شخص يتحرش بالنساء في جدة    مصرع طالبة بجامعة الأحفاد إثر سقوطها من الطابق الخامس    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    المخزون الإستراتيجي: إغلاق الشرق لم يؤثر على انسياب القمح    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    تجمع مزارعي الجزيرة يعلنون رفضهم إقالة المحافظ    وصول مبيدات مكافحة الآفات الزراعية لشمال كردفان    وزير نفط سابق: إغلاق خط بورتسودان يحدث شحاً في المشتقات    جريمة مروعة.. زوج يهشم رأس زوجته ب"شاكويش" ويحرق المنزل    يتسبب في كارثة سنوية.. الصرف الصحي في الخرطوم .. سلوك بشري ام اخفاقات ادارية    بيان من كتلة إتحادات وأندية الممتاز بولاية الخرطوم    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أغنية اليوم في السودان هي الأغنية التي تحكي عن الواقع بصورة صادقة..الموسيقى والغناء في وسط السودان بين التقييم والتقويم
نشر في الراكوبة يوم 26 - 09 - 2010

«2» أغنية اليوم في السودان هي الأغنية التي تحكي عن الواقع بصورة صادقة، وفي داخلها المقاييس والتجارب الفنية المتطورة، إلا أن الميدان بدأ يستعين ببعض المؤلفين والملحنين الجدد الذين زاد نشاطهم وأصبحت أعمالهم الفنية سهلة الحصول في تسجيلات أشرطة الكاسيت أو الاسطوانات (C.D) مما جعل الشاعر والمطرب والملحن يعمل جاهداً في ابتكار الجديد للمنفعة المالية، وأصبحت تنافس كبار المطربين في استحقاقاتهم الفنية والمالية التي كانت تتدفق عليهم في المناسبات الخاصة، خاصة مناسبات الافراح، وهي المجموعات التي عرفت بأداء الأغاني الشبابية في العالم العربي.
واذا ما رجعنا إلى التقييم الفني نجد أن وسائل الاعلام العربي قد جاءت بفعالياتها في النشر الثقافي الموسيقي بألوان الغناء العربي الاصيل. ومنها جهاز التلفاز ذو الامكانيات العالية في عرض الحركة الواضحة مع الصورة الملونة، وأصبح أكثر فعالية في التعبير والتأثير على الارسال الاذاعي للمشاهد العربي في كل الدول العربية. ومن ثم استخدمت عليه شبكة الخطوط العالمية بواسطة الاقمار الاصطناعية في نقل الاحداث الفنية من عالم الغرب. وأصبحت امكانياته طاغية على المشاهد العربي وبقية انحاء العالم. فهو يقدم المشاهد التي ترتبط بالواقع والحيوية، مما جعل تأثيره عالياً على الشعوب العربية بما فيها من أعمال موسيقية غنائية وآلية.
وبالرغم مما تقدمه اجهزة التلفاز العربي من أغان عربية للمشاهد العربي، إلا انها قد اتجهت كثيراً إلى الاستقبالات القمرية من جميع انحاء العالم لما تقدمه من اعمال موسيقي غربية ذات الاغاني القصيرة المشبعة بالايقاع الساخن الراقص، إلى جانب ما تحتويه من تعبير غنائي عاطفي اصبح يشكل تهديداً واضحاً في صرف نظر الشباب العربي عن الأغاني العربية ذات القوالب التراثية باتجاهاتهم المباشرة إلى نوعية الاغاني الشبابية المشبعة بمعاني الكلمات العاطفية والايقاع بضروبه الساخنة الذي دخل مرحلة التقليد في الغناء العربي، وأصبح يظهر كمادة أساسية في الارسال العربي متخطياً حدوده إلى كل الدول العربية باعتباره مادة شبابية أساسية تحمل سلاحاً حاداً يهدد الغناء العربي الأصيل أكثر من الانتفاع به.
فالأغنية العربية بكامل قوالبها الغنائية تمثل أرضية صلبة تحمل في داخلها الطرب والغناء الروحي الفني في حياتنا. كما ان الارسال الفضائي الصادر من الدول العربية له أهميته القصوى في حمل ثقافتنا في كل الدول العربية، فقد تأصلت كل الايقاعات في الأغنية السودانية، وأصبحت قوالبها شبه عربية يؤديها المطربون السودانيون بمصاحبة الآلات الموسيقية العربية والغربية التي لم تتأثر بظواهر العولمة لفترة طويلة حتى منتصف القرن العشرين الذي بدأت تظهر على السطح فيه ظواهر العولمة في الموسيقى السودانية من أثر تسرب الثقافات الموسيقية الغربية على الاشرطة والاسطوانات ودوائر الارسال الإعلامية العالمية التي تأثرت بها الفطرة السودانية. فظهرت على الساحة الفنية بعض فرق الموسيقى والغناء التي تستخدم الآلات الكهربائية بمصاحبة والايقاعات الغربية الساخنة في مصاحبة الكلمات اللحنية العربية المختلطة بالاجنبية وبعض الاغاني الغربية السهلة الحفظ بكلماتها الاجنبية. وكان من روادها الاوائل الفنان السوداني شرحبيل أحمد الذي سارت على منواله فرق موسيقى الجاز في السودان. وشاءت الظروف أن تظهر بعض الأغاني التي تأثرت بظواهر العولمة التي تصاحب كلماتها الغنائية الآلات الالكترونية والايقاعات الغربية وأدواتها، لتقود تلك الكلمات الرخيصة التي يظهر صداها عالياً بواسطة مكبرات الصوت لحركة أقدام الراقصين والراقصات في داخل حلقات الرقص.
ومن هنا يعتبر النقد الفني ضرورة مهمة لتحسين مستوى الأغنية السودانية حتى لا تصل إلى مراحل التأثر بظواهر ما لا يتناسب معها من ظواهر العلومة، وأن تكون هنالك رعاية ثقافية كاملة تمنع تلاعب الانتاج الرخيص لانقاذ الموسيقى السودانية من الهبوط والانتقال بها إلى الموضوعية والامانة الحقيقية في اسلوب فني مميز يتناسب مع ايقاع الحياة في العصر الحديث. فالأسلوب الفني الحديث في الموسيقى لم يتخلَ عن البراهين التي تنطبق عليها المعرفة وربما يكون قد تخلى من الأساليب الكلاسيكية والرومانتيكية المتوارثة منذ تاريخ قديم، وأصبحت للموسيقى الحديثة ابتكارات في التغيير والمضمون الفكري والفني المنتج من فكرة المؤلف الموسيقي الحديث لما يقدمه من خيالات وتصورات ارتبطت بمضمون مفيد في تكنولوجيا الفنون الحديثة. فقد اجمع رواد تاريخ الفن في العالم المتحضر على ربط الفن مع حياة الانسان بكل نظمه الاجتماعية والايديولوجية، حيث دائماً ما يكون المفيد من تكنولوجيا الفنون ان تكون محركاً للفنون الموسيقية الآلية منها والغنائية بانفعالاتها الجمالية، تحقيقاً للتوجه الفني لانتقال المطرب إلى المراحل العليا المشبعة باللمسات الجمالية والموهبة الفنية. وقد ورد النقد الواضح في هذا المجال في نتائج مؤتمر الموسيقى العربية الثالث عام ثلاثة وتسعين وألف من تاريخ الميلاد، ورفعت توصياته إلى وزارات ومصالح الثقافة في كل الدول العربية، فهل تم تنفيذه؟ وان لم يتم فما هي المقترحات الجديدة التي يمكن أن تتم.
فالتقييم الموسيقي والغناء السوداني لا بد أن يدخل عليها التحسين والتجديد دون ان يضاف إليها الابتذال الوارد من الظواهر التكنولوجية، حتى لا تتهدد بالسقوط فتضعف حركة المواهب وتتعطل عملية التقدم والنبوغ، وتصبح الاغنية السودانية في محنة وفراغ فني واضح. فالموسيقى والأغنية السودانية بمراحل تطورها وقوالبها لها تأثير واضح في حياة الإنسان السوداني اليومية، واغلب الموسيقيين السودانيين ليسوا بمعزل عن وطنهم وجماعاتهم الفنية التي تتكون من العناصر الصالحة، والمنوط بهم تطوير موسيقى الدولة السودانية وتخليد عظمتها ومجدها الفني، فهي قد تأثرت بعض الشيء بنماذج أغاني أشرطة الكاسيت، ذلك الغناء الذي أدخلت عليه التجديدات الغربية اللحنية والايقاعية ذات التشنج الغريب الذي يبعد مسافة من الذوق والإحساس السوداني، الأمر الذي وصلت به ظاهرة المؤلف إلى تغيير طبيعة المألوف. فأصبح ذلك انقلاباً على الموازين التي جعلت مغنيي تلك الأغاني المبنية على طبائع العولمة يسعون بها جاهدين إلى إسعاد الناس بما يقدمونه من ألحان ذات طابع مستورد للحصول على الشهرة الفنية والمالية بدلاً من الجهد الفني الذي تتطلبه الموهبة الفنية الحقيقية. وبذلك ظهر هذا النوع من الغناء ذو الطابع العولمي على فراغ كامل من غفلة النقد الفني الهادف، وأصبح تجاوب بعض الناس معه إلى ذلك الفراغ.
إن الظروف الاجتماعية والثقافية والفنية لا تقف حاجزاً أمام المواهب في الموسيقى والغناء، ويمكن توجههم بالرجوع للاستفادة من ذوي الخبرة والدراسة الذين حافظوا على تراث الموسيقى والغناء السوداني لتحسين الاداء والمحافظة على مخزون السودان الثقافي والفني في الموسيقى والغناء. ولذلك كونت الدولة السودانية لجنة للمصنفات التي يصدر عن طريقها القرار النهائي بالموافقة أو الرفض لأية أغنية سودانية بعد الكشف الدقيق على كل محتوياتها من الشعر أولاً واللحن والايقاع ثانياً. وبذلك أصبح الغناء متدرجاً يأخذ حقه الطبيعي في الأداء السليم. والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.
بروفيسور د. عباس سليمان حامد السباعي:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.