شاهد بالفيديو: وسط تهاني وتبريكات .. تشهد منصات التواصل زواج أيقونة الثورة السودانية "دسيس مان"    الطاهر ساتي: كان خطاب حمدوك رائعاً، لدرجة عجزنا عن تفسيره ..!!    الأمة القومي : خطاب حمدوك تميز بالوضوح و الشفافية    اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموسيقى والغناء في وسط السودان بين التقييم والتقويم (1)
نشر في الراكوبة يوم 22 - 09 - 2010


أ. د. عباس سليمان حامد السباعي:
عرف الغناء العربي في وسط السودان بعد هجرة القبائل العربية، وكانت بدايته بالاغاني الدينية الصوفية في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، وشيوخ الطرق الصوفية، الذين ثبتوا الالحان والنغمات الخماسية التي سار على منوالها الغناء الدنيوي مارا بعدة محطات فنية بداية بالارتجاليات الحرة ومنها الى الغناء الموزون والمعروف بمصطلح الطنبور الذي بدأ وتطور وانتقل بكامل قالبه الى غناء الرق المعروف بمصطلح (حقيبة الفن) الذي استمر على منواله حتى ظهور الاستخدام الآلي المصاحب لكلمات الاغنية والتي اصبحت قوالبها مشابهة لبعض القوالب الغنائية العربية حتى الوقت الحاضر....
بدأت تأخذ الاغنية السودانية طابعا خاصا في الغناء العاطفي والوصفي والحماسي بعد استقلال السودان، ويرجع الفضل في ذلك لاهتمام المطربين السودانيين بالوقوف ضد الغناء الهابط الذي شجعه المستعمر الانجليزي لصرف الشعب عن الغناء الوطني في ذلك الوقت..
وبانتقال الشعب السوداني الى مرحلة ثقافية جديدة بعد الاستعمار انتقلت الاغنية السودانية الى التنوع والاضافات الفنية الجديدة من اغنية شعبية الى اغنية جمعت بين اللهو والجد والعاطفة والحماس واخرى تحمل الترفيه والغناء في مسرات الحياة.. فقد كانت الاغنية السودانية في منتصف القرن الماضي تحمل بعض التجارب اللحنية في فن الغناء التي وصلت به الى مستوى اعلى عن طريق الثقافات العربية من اجهزة الاعلام المصري والاغاني المسجلة على الاسطوانات الاردوازية التي كانت تصل الى وسط السودان من مصر، وما يشاهد من الاغاني المصرية في العروض السينمائية. فاستوعبها المطرب السوداني بذوق سليم وبفضلها اصبحت الاغنية العربية في السودان متقدمة بأفضل مما كانت عليه قبل منتصف القرن الماضي. ومع ذلك لم تجد الاغنية السودانية حقها في التطور الا بعد منتصف القرن الماضي حيث بدأت تدخل عليها الاضافات الفنية في اللحن والتوزيع واكتسابها لبعض الضروب الايقاعية الجديدة بنوعيها الغربي والعربي. فانتشرت وزادت عمقا، وانتظم منهجها وزادت ادواتها الموسيقية، وخرجت الى العالم العربي والافريقي باسلوب جميل مع الوقت الذي تخرج فيه عدد من الدارسين من المعهد العالي للموسيقى والمسرح في السودان تحت ادارة الاستاذ الماحي اسماعيل وخبراء اجانب في دراسة التأليف الغربي والنظريات، والعزف الآلي، والتربية الصوتية، ومن ثم بدأت تظهر مجهوداتهم في تطور الموسيقى الآلية والغناء السوداني. وتطورت الاغنية السودانية والموسيقى الآلية التي شاركت في مجموعها الآلات الوترية بكامل انواعها ، وآلات النفخ الخشبية والنحاسية وآلات النبر والايقاع ومجموعة الكورال بكامل اصواته التوافقية والمضادة. الامر الذي فتح ابواب الانفعال والاستجابة في كل انحاء السودان، وبذلك انفتحت ابواب دراسة الموسيقى العلمية في السودان في سبيل دراسة متطورة تعطي حقها الكامل في الوجود ، وفتح الطريق للاجيال للنهوض بالموسيقى السودانية الى الامام.
فمن هنا بدأ ميدان الغناء والموسيقى الآلية يزدحم بالانتاج الموسيقى، وظهر في الساحة عدد من شعراء الاغنية السودانية المرموقين واصحاب الالحان والتوزيع من الدارسين ينتجون اعمالا جاءت اكثر استيعابا. وفاق حد الكثير من المتذوقين للموسيقى والغناء. وانتقل هذا الجانب الحيوي الى منافسات جادة. اطلقت على الكثير من الملحنين والمطربين من بعض الدارسين وهم يطرقون ابواب النوادي ومركز الهواة والفرق التجارية في السودان. والتي ادخلت على الاغنية السودانية جزءا من مصادر العولمة في التقليد الغربي مما كان سببا في ابعاد بعض الاغاني السودانية عن ذاتها وواقعها الطبيعي وبدأ يظهر في محيط العاصمة القومية (الخرطوم وام درمان والخرطوم بحري) عدد من شعراء الاغنية والملحنين والمطربين ينتجون اعمالا غنائية خلقت جوا من التنافس داخل الغرفة الشبابية التي غطت عليها الآلات الكهربائية.. ثم عادت انشطة الدارسين للموسيقى ولعبت دورا مهما في استخدام ما يقابل الصيغ والقوالب العربية في الموسيقى والغناء في فن الموسيقى السودانية فاستخدمت في الغناء قالب القصيدة العربية والمونولوج، والديالوج والطقطوقة، فاستخدم المطرب الراحل العاقب محمد حسن سماعي من وحي النيل، وكتب الباحث من مؤلفاته الآلية عدد في قالب (السماعي واللونجة والبشرف والتحميلة والبولكة والتقاسيم الحرة والموزونة)، وجاءت كلها على النغمة الخماسية التي هي من الطابع اللحني السوداني الصميم.
وهكذا اصبح يستخدم ميدان الموسيقى والغناء في وسط السودان قوالب الموسيقى العربية والسودانية، فزاد نشاط الاعمال الغنائية والآلية مستعينين بالمؤلفين والملحنين الجدد الذين ظهروا في الساحة الفنية، والذين نالوا حظا من الدراسة المختلطة بين العربية والغربية. كما دخلت الموسيقى والغناء مرحلة متقدمة باستخدام تعدد السلالم والمقامات وتشكيلات في الموازين والضروب الايقاعية المحلية زيادة على الضروب العربية والغربية، الامر الذي دفع المتذوق في السودان للاستمتاع بلون جديد فيه التوافق والاحساس بالانتقالات اللحنية التي زادت الموسيقى والغناء عمقا وجمالا، كما بدأت تظهر في الاغنية السودانية معالم الطبقات الصوتية، وتمت فيها تجربة الكورال بصورة ناجحة بفضل دراسات التربية الصوتية من المتخصصين الاجانب في المعهد العالي للموسيقى والمسرح.
انتقلت بذلك الموسيقى والاغنية السودانية الى موقع متطور ومتجدد من عصر خالف عصر الاجداد والآباء الي عصر تكنولوجي حديث صور وعكس ما يجري في ميدان الموسيقى والغناء من احداث جديدة في الاتقان والصدق في التعبير اللحني، واصبح رد الفعل فيه التجاوب مع المستمع والمتذوق في السودان على مجهود ناجح سيطرت عليه الثقافة العربية في السودان.
ان الاسلوب العلمي التقييمي يضئ لنا الاشارة الضوئية الى الاعمال الغنائية في الفترة التي سبقت منتصف القرن الماضي في السودان، والتي كانت تمثل الاعمال الشعبية المرتبطة بحياة الانسان السوداني، فكانت تعبر عن مشاعرهم الخاصة وانعكاسات الظروف التي احاطت بهم، ولربما كانت تنقصها الروح الفنية. ولكنها تميزت بكلمات صادقة وذلك ما سجله شعراء ذلك الرعيل في تنفيذ طابع الاغاني الحماسية والوصفية والعاطفية التي كانت تحمل كلماتها جانبا من العاطفية الصادقة.
وبالرغم من ايجابياتها فقد اصبحت تراثا سودانيا لا يمكن تجاهله، خاصة وانه لم يكن هنالك منهج او اسلوب علمي لدراسة الموسيقى في السودان، بل سارت على منهجها الفطري الذي قد يحتاج له الدارسون والباحثون في الدراسات العلمية في السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.