أسر الشهداء ولجان المقاومة يؤجلون مليونية السادس من أبريل ويوقعون ميثاقاً اليوم .. لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير تعتذر عن الاحتفال بذكرى ابريل    الشيوعي التهاون في مواجهة الفلول تسبب في تمدد نشاط الثورة المضادة    المالية تنفي دفع الحكومة تعويضات المدمرة كول من أموال الضمان الاجتماعي    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الكويت تعلن شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا    ملك الأردن يوجه بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية    تحميل المُحوِّل الخاص للوحدة الأولى من مشروع "قرِّي 3"    حميدتي يفتتح مركز العزل الصحي لقوات "الدعم السريع"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    اطهر الطاهر يقدم نصائح تتعلق بالحجر الصحي    لجنة المنتخبات تهنئ لاعب الهلال وليد الشعلة    شداد: حديثي حول عمومية المريخ وفق قرار مجلس الإدارة    تجمع المهنيين يرجع عدم الاحتفال بالسادس من أبريل بسبب كورونا    اللجنة العليا للطوارئ تدرس فرض حظر التجوال الكامل    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    الصحة : ارتفاع حالات الاصابة بكورونا الى 12    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المنزل الآمن» أحد أساليب المخابرات في التجسس وجمع المعلومات
نشر في الراكوبة يوم 27 - 09 - 2012

لا يزال الغموض يكتنف بعض تفاصيل الأحداث التي دارت عند القنصلية الأميركية في بنغازي، حيث قتل السفير ودبلوماسيان آخران في الحادي عشر من شهر سبتمبر (أيلول) الحالي، لكن اثنين من المسؤولين الليبيين، أحدهما قائد وحدة من قوات الأمن رافقت قوة الإنقاذ الأميركية، قالا إن الشواهد تدل على أن هجوما لاحقا على ملاذ آمن اختبأ فيه الدبلوماسيون نفذه محترفون. ورغم تعاون وكالة الاستخبارات المركزية مع الاستخبارات الليبية الجديدة، أذهل حجم حضور الوكالة في بنغازي بعض القادة الليبيين، حيث نقل عن نائب رئيس الوزراء الليبي مصطفى أبو شاقور (قبل أن يصبح رئيسا للحكومة)، في صحيفة «وول ستريت جورنال»، قوله إنه لم يعرف بأمر بعض العمليات الأميركية الحساسة في بنغازي إلا بعد الاعتداء على الدبلوماسيين الأميركيين. ومن أهم أسباب ذلك، ظهور عدد كبير من الأميركيين فجأة في مطار بنغازي عند إجلائهم. وأثار الهجوم على الدبلوماسيين تساؤلات بشأن مدى كفاية الاستعدادات الأمنية في المجمعين الأميركيين في بنغازي، وهما مقر البعثة الدبلوماسية، ومجمع ملحق ذو أسوار منخفضة يقع على بعد نصف ميل منه ويضم أربعة مبان. وكان أفراد وكالة الاستخبارات المركزية ينفذون مهامهم السرية انطلاقا من هذه المباني، حسب ما جاء في صحيفة «نيويورك تايمز» أول من أمس.
وكان المجمعان في بنغازي عبارة عن منازل مؤقتة، ولم يكن من المخطط قط أن تصبح مقرا دائما للبعثات الدبلوماسية، حيث يتم تأمين مقار البعثات الدبلوماسية بشكل مناسب منذ البداية. كذلك لم تكن هناك حراسة مشددة على المجمع الملحق، ولم تكن هناك نية لأن يكون «منزلا آمنا» كما تشير الروايات التي أكدتها مصادر ورفضت إلى حد الآن تأكيدها مصادر أميركية.
وقال النقيب فتحي العبيدي الذي صدرت الأوامر لوحدة العمليات الخاصة التي يقودها بالالتقاء مع وحدة أميركية من ثمانية أفراد في مطار بنغازي، إنه بعد عثور رجاله والفرقة الأميركية على الناجين الأميركيين الذين تم إخلاؤهم من القنصلية المحترقة، تعرض الملاذ الآمن، الذي كان عبارة عن فيللا معزولة، لقصف شديد ودقيق بقذائف المورتر.
وقال العبيدي إن من بين الجنود الأميركيين الثمانية الذين وصلوا من طرابلس، قتل واحد وجرح اثنان. وقال نائب وزير الداخلية الليبي إن أميركيا ثانيا قتل في الهجوم على البيت الآمن.
ومن جانبه، قال ونيس الشريف، نائب وزير الداخلية الليبي، يوم الإعلان عن الهجوم، إن السفير ودبلوماسيا آخر لقيا حتفهما في الأحداث الأولى عند القنصلية، بينما قتل الأميركيان الآخران خلال محاولة إجلاء المحاصرين عن المنزل الآمن.
والحديث عن البيت الآمن الذي التجأ إليه الدبلوماسيون الأميركيون، أحدث جدلا وتداخلا في المعلومات، وهل المقصود كان هو فقط مكانا آمنا أو «منزلا آمنا»؟ والذي أعاد إلى الأذهان الشريط السينمائي «المنزل الآمن»، الذي يتحول فيه «توبين فروست» من عميل للمخابرات المركزية (سي آي إيه) إلى مجرم دولي ويسرق ملفا من العميل «إليك واد» ويهرب إلى القنصلية الأميركية، ويتم نقله إلى «منزل آمن» في كيب تاون بجنوب أفريقيا الذي يتعرض لهجوم من مرتزقة. وتبدأ مطاردات بين العميل السابق والمرتزقة المسلحين ووكالة الاستخبارات المركزية في إطار درامي سريع ومثير في الفيلم الأميركي «المنزل الآمن»، بطولة النجم الأميركي دنزيل واشنطن. ويسلط الفيلم الضوء على بعض طرق عمل المخابرات المركزية و«المنازل الآمنة» التي يستخدمها عملاء الوكالة لأداء عملهم في جميع أنحاء العالم. وهو ليس الفيلم الأول الذي يكشف عن مهمات وكالة المخابرات الأميركية، فقد ظهرت أفلام كثيرة وورد مصطلح «البيت الآمن» في كثير من تلك الأفلام، أبرزها سلسلة أفلام «المهمة المستحيلة» وأفلام «مات ديمون». وأحداث بنغازي ولدت تساؤلات عن مدى نجاعتها وعن أغراض تأسيسها، إن كانت لا تحقق الأمن حتى للدبلوماسيين الأميركيين.
وفي أرض الواقع، كان الصحافي سيمور هيرش هو أول من كشف في مقاله بصحيفة «نيويورك تايمز» عام 1974 عن خبايا عمل المخابرات المركزية ودور العملاء في ألعاب الحرب والتجسس. وكشف جون ماركس في كتابه «البحث عن عميل»، المنشور عام 1979، عن بعض من العمليات السرية للوكالة في مدينة سان فرانسيسكو، مشيرا إلى أنه يوجد ما لا يقل عن ثلاثة منازل آمنة في سان فرانسيسكو (في ذلك الوقت).
ولكن ما «المنزل الآمن»؟ ومن أين جاء المصطلح؟ وما معايير ومستويات الأمان فيه؟ ولماذا ارتبط دائما بالعمل المخابراتي؟ تقول بعض التقارير والأبحاث المتعلقة بعمل المخابرات المركزية الأميركية، إن البيت الآمن «Safe House» كان - تقليديا - هو الملاذ الآمن للجواسيس للتجمع والانخراط في العمليات السرية. وتعرف وكالة المخابرات المركزية «البيت الآمن» بأنه منزل يبدو بريئا من الظاهر، بينما تستخدمه المخابرات في القيام بأنشطة ذات طبيعة أمنية عالية الأهمية.
أما تعريف قاموس المصطلحات العسكرية، فيربط مصطلح «المنزل الآمن» بحماية الأبرياء أو بالمناول وأماكن العمل التي تقيمها منظمة لغرض إجراء النشاط السري أو الخفي في مكان آمن نسبيا.
ووفقا لألن دالاس، مدير المخابرات المركزية في عهد الرئيس الأميركي الأسبق ترومان، فإن مفهوم «المنزل الآمن» أو المخبأ والملاذ كان موجودا على مر التاريخ، وطالما كانت هناك عمليات تجسس فإن الحاجة إلى منازل آمنة ستظل موجودة. ويشير دالاس إلى أن الوكالات المخابراتية دائما ما تملك عقارات أو أماكن آمنة حول العالم، والكثير منها لا ينسب إلى الوكالة وتتعدد نوعية المنزل الآمن من مخازن ومستودعات إلى شقق أو شركات وهمية.
ولسرية العمليات المخابراتية، فإن المعروف هو امتلاك الوكالة لعدد كبير من المنازل الآمنة في كل أنحاء العالم، لكن لا يمكن كشف عدد تلك المنازل أو مكانها، الذي عادة ما يتغير بين الحين والآخر. وتكشف بعض الوثائق والكتب (بعد رفع السرية عنها) عن بعض الدول التي كانت مسرحا لكثير من العمليات، مثل الاتحاد السوفياتي وإيران وكوبا وفيتنام والهند وفلسطين واليمن والعراق وباكستان، إضافة إلى الدول الأوروبية. وقد واجهت وكالة الاستخبارات انتقادات حادة لعدم بذلها الجهد الكافي لمنع هجمات 11 سبتمبر.
وحديثا، كشفت عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في مدينة أبوت آباد الباكستانية، عن بعض من طرق عمل المخابرات، حيث أشارت تقارير وسائل الإعلام إلى أن المخبأ الذي قتل فيه بن لادن كان تحت مراقبة القوات الأميركية وفريق من الجواسيس التابعين لوكالة المخابرات الأميركية من خلال «منزل آمن» في مكان قريب من مخبأ زعيم «القاعدة». وكانت آلية المراقبة من المنزل الآمن جزءا من جهود جمع المعلومات الاستخباراتية الهائلة لتأكيد وجود بن لادن داخل ذلك المجمع.
وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن جمع المعلومات الاستخباراتية كان واسع النطاق وباهظ التكاليف، وأن وكالة الاستخبارات المركزية طلبت من الكونغرس عشرات الملايين من الدولارات من أموال الميزانية لتمويل العملية. وشملت عملية المراقبة من المنزل الآمن صورا بالأقمار الصناعية ومعدات تصوير بالأشعة تحت الحمراء، وأجهزة تنصت لتسجيل الأصوات من داخل منزل بن لادن ورصد أنماط التحركات وتحديد الهدف الرئيسي، واستخدام الأقمار الصناعية والرادارات للبحث عن أنفاق للهروب أسفل منزل بن لادن، وأجهزة لاعتراض الهواتف الجوالة وتسجيل المكالمات. وقد أغلق المنزل الآمن في أعقاب انتهاء العملية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.