مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقنيات «التطبب عن بعد».. تزيل انعزال سكان الجزر
نشر في الراكوبة يوم 11 - 11 - 2012

عندما قاد حب الشباب سارة كوهين لزيارة طبيب الأمراض الجلدية في يوليو (تموز) الماضي، فإن الأمر الذي اعتقدت أنها ستقوم به هو زيارات متكررة لطبيب أمراض جلدية. لكن كوهين (19 عاما) أصيبت بالارتباك في مستشفى نانتوكت، حيث تقضي عائلتها الإجازة الصيفية. وقالت: «اعتقدت أنني سأرى طبيبا عاديا، لكني بدلا من ذلك رأيت شاشة عملاقة».
فجأة، ظهر طبيبان على شاشة الفيديو، طبيبان للأمراض الجلدية في بوسطن، ووجهت الممرضة في الغرفة مع كوهين كاميرا مكبرة إلى وجهها، واقترحت عليها إغلاق عينيها.
تساءلت المريضة: لماذا؟ ثم فهمت السبب. نقلت الكاميرا صور وجهها على الشاشة، ثم كان بمقدور الأطباء مشاهدة كل البثور في وجهها. وقال كوهين: «يا إلهي، اعتقدت أنني كنت سأصرخ، حتى لو لم تكن قد رأيت هذه البثرة من قبل. فقد تأكدت من وجودها». وقد أدركت أن ذلك كان الهدف.
الطب عن بعد
* تتيح هذه التكنولوجيا، مثل هذه الكاميرات والشاشات، للأطباء فحص المرضى دون الوجود في المكان بصورة فعلية بتكلفة قليلة وفاعلة. وتتبنى المزيد من المستشفيات وعيادات المهن الطبية هذه التقنيات، مكتشفة أنها توفر الأموال، فيما يرى بعض المرضى أنها تبدو فاعلة بقدر الزيارات المباشرة.
ويقول بيتر يلوليز، مدير برنامج المعلوماتية الصحية في جامعة كاليفورنيا، بديفس، وعضو مجلس إدارة الاتحاد الأميركي للطب عن بعد: «هناك تغير في الاعتقاد بأن الطب عن بعد telemedicine يمكن استخدامه فقط للمناطق الريفية إلى اعتقاد بإمكانية استخدامه في كل مكان، قبل أن تضطر إلى قبول جودة رديئة أو شراء نظام مكلف للغاية، يمكنك شراء كاميرا إنترنت ب100 دولار والقيام ب(فيديو كونفرانس) ذات جودة عالية».
هذه التكنولوجيا تم اعتمادها على نحو خاص من قبل تخصصات، مثل طب العيون والطب النفسي والأمراض الجلدية التي تواجه قصورا في عدد الأطباء. وفي قيصر بيرمانينتي، يجلس أطباء الأمراض الجلدية في جناح سان فرانسيسكو، ويتعاملون مع مرضاهم عبر كارولينا الشمالية، ويقول يلوليس: «إنها أكثر كفاءة من الذهاب الطبيب الواحد».
الطب في جزيرة
* نانتوكت، جزيرة تبعد 30 ميلا من أقرب نقطة لليابسة، وتقول مارغوت هارتمان، المسؤول التنفيذي لمستشفى نانكوت كوتدج: «الطب عن بعد مقنع إلى حد كبير، فهي تقنية تسمح لنا بالقيام بمهمة المستشفى بشكل أفضل، لأننا نوفر عددا كبيرا من التخصصات، ونوفر على المرضى المال والرحلات الجوية أو البحرية إلى خارج الجزيرة، ثم الذهاب إلى مستشفيات كاب كود أو بوسطن».
ربما تكون الجزيرة صغيرة، لكن لها احتياجات طبية متنوعة. فسكانها الذين يبلغ عددهم 10000 شخص يرتفع عددهم إلى نحو 50000 في الصيف. وعلى الرغم من شهرة الجزيرة بالزائرين الأغنياء، فإن مرتاديها طوال العام هم من الأفراد الأقل ثراء. ومن بينهم مهاجرون من كثير من الدول وعدد من رجال الأعمال.
تشهد نانتوكت وجود أمراض من كل الأنواع التي يمكن أن توجد في كل مكان، إضافة إلى بعض الأمراض التي تنشأ نتيجة حياة الجزيرة، مثل سرطان الجلد وأمراض القراد وحوادث المياه.
وقالت جوانا بوشونغ، منسقة العيادات الخارجية بالمستشفى: «غالبية المرضى يبتعدون مسافة ساعة من المستشفى الرئيسية، ونحن لا نمارس الطب الريفي، نحن نمارس طب الجزيرة».
تمتلك مستشفى نانتوكت مجموعة من الأطباء الذين يقيمون بشكل دائم على الجزيرة، وعلى الرغم من قيام الاختصاصيين بزيارات إلى الجزيرة، فإن الضباب والعواصف يمكن أن تحول دون وصولهم إليها، إضافة إلى أن الاختصاصيين يكلفون كثيرا من المال، حيث يضطر المستشفى الذي أنفق عليه الملايين في السنوات الأخيرة، والذي يحتاج الآن إلى 60 مليون دولار لاستبدال مبناه، الذي يعود إلى عام 1957، إلى تحمل نفقات سفر وإقامة الاختصاصيين.
العلاج عن بعد، الذي يقوم به الأطباء في مستشفى ماساتشوسيتس العام، يوفر بعض هذه النفقات، ويوفر دخلا للمستشفى، لأنه يعني إجراء مزيد من الاختبارات في نانتوكت. وقال هارتمان: «إذا ذهب شخص إلى خارج الجزيرة لرؤية طبيب أمراض جلدية، ربما يكون عليهم القيام بالفحوصات والأشعة، حيث يكون أطباء الأمراض الجلدية». بدلا من ذلك، قام طب الأمراض الجلدية عن بعد بتوفير ما يقرب من 29 ألف دولار سنويا، لأن أطباء الأمراض الجلدية الآن يقومون بزيارة الجزيرة 4 مرات سنويا فقط، لكنه يظهر على الشاشة 6 مرات شهريا ويفحص 1100 مريض سنويا. وفي السابق كان أطباء الأمراض الجلدية يقومون بزيارة الجزيرة شهريا، وكانوا دائما ما يكون هناك أكثر من 100 شخص على قائمة الانتظار، بحسب بوشونغ.
الأشعة عن بعد
* تستخدم نانتوكت الأشعة عن بعد، نظرا لوجود علماء الأشعة في بوسطن، بعضهم متخصص في مناطق معينة في الجسم، وقراءة أشعة إكس والمسح. وقد استخدمت تقنيات طب الأطفال عن بعد في حالتين، أحدهما لطفل أصيب في حادث سيارة وآخر كان مصابا بنوبة سكري. كما تستخدم في علاج السكتة الدماغية حيث يحدد طبيب الأعصاب سريعا ما إذا كان المريض بحاجة إلى نوع من علاجات تذويب الجلطات مثل منشط البلازمينوجين النسيجي، أو ما إذا كانت منشط البلازمينوجين يمكن أن يضر بالمريض.
كما بدأت حالات الغدد الصماء تدرس عبر الهاتف، سواء مشكلات الغدة الدرقية أو السكري، في الدخول إلى الخدمة. وتأمل نانتوكت في إجراء جلسات فيديو للأطفال المصابين بالتوحد، ولذلك لن يضطر الآباء إلى اصطحاب الأطفال المصابين بالتوحد خارج الجزيرة، نظرا لصعوبة السفر معهم، وهو ما يغضبهم.
وتتوقع هارتمان إدخال علاج الروماتيزم والطب النفسي إلى جانب العلاجات الأخرى. وقالت: «بدلا من شاشات في غرفة فحص واحدة وغرفة الطوارئ، أتمنى أن أرى كل غرفة تتعامل بالطب عن بعد».
لكن هناك قيودا سواء على الصعيد الوطني وفي نانتوكت. وقالت يلوليس إن الطب عن بعد بين الولايات تعيقه قواعد تتطلب أن يحصل الأطباء على رخصة في الولاية التي يتم فيها علاج المرضى.
تتباين التغطية التأمينية، حيث تغطي الرعاية الصحية وبعض السياسات التي تغطي خدمات الطب عن بعد المناطق الريفية فقط. وتقول يلوليس: «إذا كنت في مدينة فإن الرعاية الصحية سوف تعوض فقط إذا كنت في نفس الغرفة مع الطبيب».
وبعض أنواع العلاج عن بعد لا توفر التكاليف أو مقبولة من قبل الأطباء في ناحية المتلقي. وأنهى مستشفى هيرمات التذكاري، مركز تكساس الطبي في هيوستن برنامج وحدة الرعاية المركزة التي يراقب فيها اختصاصيو العناية المركزة ويساعدون وحدات العناية المركزة في 5 مستشفيات. كان ذلك مكلفا وأفضل بشكل واضح، وبعض الأطباء والممرضات أبدوا عدم رغبة في أن تتم مشاهدتهم عن بعد، بحسب الدكتور إريك توماس العميد المساعد لجودة الرعاية الصحية في كلية الطب جامعة تكساس في هيوستن.
رأي الأطباء
* في نانتوكت، يرى الدكتور تيموثي ليبوري (67 عاما) جراح ومدير المستشفى الطبي، قيمة في بعض الأعمال الطبية عن بعد، لكن له بعض المخاوف. ويفضل على نحو خاص أن يكون هناك طبيب متخصص في الأشعة في المستشفى، لأنه يعتقد أن التشاور شخصيا يساعد في الحيلولة دون القراءة الخاطئة والحصول على نتائج أكثر سرعة.
وقالت ليبوري إن أحد اختصاصي الأشعة أخطأ في قراءة الأشعة، وفات عليه أن المريض كان مصابا بتورم رئوي، وسائل في الرئة. وعندما جرحت عرقوبها أثناء الجري قال اختصاصي الأشعة عن بعد إن التصوير بالرنين المغناطيسي أظهر أن ليبوري مصابة بتورم رئوي في الورك، وهو ما كان أمرا غريبا ومستحيلا. وكان التشخيص الفعلي هو أنها مصابة بتمزق في الوتر. وقالت ليبوري إنها في بعض الأحيان تكون غير صحيحة تماما.
وقال الدكتور إفرين فلوريس، اختصاصي الأشعة الذي يقسم وقته بين بوسطن نانتوكت، إنه تعلم الاستماع إلى إصرار ليبوري على القراء السريعة والدقيقة لقراءة الأشعة عن بعد لأنه في نانتوكت من المهم تحديد ما إذا كانت هناك إمكانية في علاج المرضى هنا أم أن هناك ضرورة لنقلهم إلى بوسطن.
هناك كثير من المرضى الذين يشيرون إلى أن الطب عن بعد يوفر رحلاتهم خارج الجزيرة، لكن الجميع يحبونه.
ويقول بيتر شالوك، أحد طبيبي الجلد في مستشفى ماس جنرال، الذي يعالج مرضى نانتوكت عن بعد: «هناك بعض الناس الذين يرفضون رفضا صريحا، ولذا أقوم بفحصهم بصورة شخصية».
وأشار إلى أن عليه الاعتياد على التشخيص من دون لمس جلد المريض، والاعتماد على الممرضة، بوشونغ، من أجل ذلك. وقال: «جاء شخص وبه 100 خلد (شامة) غريبة الشكل. في الفحص المباشر كان بمقدوري القيام بذلك في 10 أو 15 دقيقة، لكن ذلك تطلب نصف ساعة باستخدام الكاميرا. إضافة إلى رغبتي في فحص الأفراد ذوي الخلد الغريبة بصورة مباشرة، بيد أنني أشعر حقا أننا نقدم بالتأكيد نفس الجودة».
ولذا، قام شالوك بتشخيص الإكزيما التي أصيب بها آرون بلازس (35 عاما)، لكنه فحصه شخصيا في سبتمبر (أيلول) وزاد جرعته من الدواء وقام بتحويله من استعمال المرهم إلى الأقراص. لم يكن بلازس الذي يعمل ضمن حرس السواحل في نانتوكت يتوقع تشخيصه عبر الفيديو، وقال في البداية: «كان ذلك نوعا غريبا بالنسبة لي»، لكنه خلص بالنسبة لي إلى أنها «مفيدة بالتأكيد لكلا الطرفين». في ذلك الوقت، لقيت جلستها الثانية في أغسطس (آب)، هذه المرة مع شالوك. وقالت: «أشعر أنه الأمر ذاته، كما لو كان زيارة شخصية». وقد قبلت الكاميرا الكبيرة حينئذ. وقال شالوك: «إنها تثير فزع بعض الأفراد، ويقولون: «يا إلهي، كان ينبغي أن أزيل شعر رجلي، أنا لا أنظر إلى الشعر. أنا أنظر إلى الخلد».
* خدمة «نيويورك تايمز»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.