مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقى رئيسها وزعيمة المعارضة ويشارك اليوم في قمة «آسيان» في كمبوديا
نشر في الراكوبة يوم 20 - 11 - 2012

قام الرئيس الاميركي باراك اوباما بزيارة تاريخية هي الاولى من نوعها لرئيس اميركي الى ميانمار امس وتعهد خلالها بأن بلاده ستقف دائما الى جانب ميانمار كما انها ستقدم لها كل الدعم الذي تحتاجه.
واستقبل عشرات الآلاف اوباما واصفين اياه بانه «اسطورة»، وهبطت الطائرة الرئاسية «اير فورس وان» صباحا في رانغون التي ازدانت باعلام اميركا التي كانت لفترة خلت تشكل العدو المطلق.
واحتشد طلاب ارتدوا الزي التقليدي البورمي على جانبي الطريق وحملوا الاعلام وردد بعضهم بفرح «اميركا».
وحمل البعض ايضا يافطات كتب عليها «اهلا اوباما» او حتى «الاسطورة، بطل عالمنا».
والتقى الرئيس الاميركي برئيس ميانمار ثين سين كما التقى بزعيمة المعارضة اونغ سان سو تشي، حيث عقدا مؤتمرا صحافيا، قبل ان يلقي خطابا سيركز فيه على الاصلاح وحقوق الانسان في ميانمار.
وقال اوباما في كلمة القاها في جامعة رانغون امس، انه فخور بأن يكون اول رئيس للولايات المتحدة الاميركية يزور ميانمار، مشيرا الى انه جاء الى هذه الدولة لاهميتها، حيث انها تقع في ملتقى الطرق بين شرق وجنوب آسيا ولان تاريخها يعود الى آلاف السنين.
وأشار الى انه اختار جامعة رانغون لالقاء كلمته بها لاحترامه لها حيث ظهرت بها أول معارضة للحكم الاستعماري، كما انها هي المكان الذي عبرت فيه زعيمة المعارضة بالبلاد سو تشي عن رأيها من خلاله قبل ان تؤسس حركة مستقلة.
وأثني على الاصلاحات والتغييرات التي شهدتها ميانمار مؤخرا، حيث اصبح هناك حرية للنشطاء لزيارة اهالي السجناء السياسيين وحرية للرهبان البوذيين في التظاهر بشكل سلمي في شوارع المدن المختلفة وأيضا حرية للمدنيين في تشكيل فرق اغاثة لمساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية، ذلك بالاضافة الى سماع اصوات الطلبة الذين باتوا يطالبون بحقوقهم الاساسية.
وعن اونغ سان سو تشي زعيمة «الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية»، قال اوباما انها اثبتت انه لا يمكن ان يظل اي انسان سجينا مادام الامل ينبض بداخله».
لكنه دعا الى انهاء العنف الديني في غرب بورما معتبرا انه «ليس هناك عذر» للعنف ضد المدنيين.
وقال اوباما «لفترة طويلة واجه شعب هذا البلد بما في ذلك اثنية الراخين، فقرا مدقعا واضطهادا، لكن لا عذر للعنف ضد الابرياء»، مشيرا الى اقلية الروهينجيا المسلمة التي تعتبرها الامم المتحدة اكثر الاقليات اضطهادا في العالم.
وقال اوباما ان «الروهينجيا يحملون معهم الشعور نفسه بالكرامة الذي لدي ولديكم».
واضاف ان «المصالحة الوطنية ستستغرق بعض الوقت لكن بالنسبة لانسانيتنا المشتركة ومستقبل هذا البلد حان الوقت لوقف التحريض والعنف»، مرحبا «بوعود الحكومة بتسوية هذه القضايا المتعلقة بالعدالة والمسؤولية والمواطنة».
وكان بيان صادر من اللجنة الاعلامية في الحكومة الميانمارية تعهد بأنها ستعزز التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر في ايصال المساعدات الانسانية والطبية وتأكيد الامن الاجتماعي للسجناء والموقوفين في السجون الميانمارية.
وأضاف البيان ان الحكومة ستستمر في اجراء محادثات من اجل فتح مكتب لمفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان في ميانمار، مفيدا بأن الحكومة عينت موظف اتصال في مكتب رئيس الحكومة للتعامل مع هذه القضية.
وأفاد البيان بأن الحكومة ستعمل مع المجتمع الدولي للحصول على مساعدات انسانية للسكان في ولاية اراكان، مضيفا انها ستبحث في تحديد السبب الجذري للصراعات في الاقليم.
وغادر اوباما ميانمار الى العاصمة الكمبودية حيث من المقرر ان يلتقي زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ويشارك في قمة «شرق آسيا» اليوم التي من المتوقع ان تبحث النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي.
وتضم رابطة «آسيان» عشر دول، هي كمبوديا وفيتنام وتايلند ولاوس وميانمار واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين وبروناي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.