إكمال سجناء كوبر فترة الحِجر الصحي    دعوات لإغلاق حدود دارفور مع " 4 " دول لمنع تدفُّق السلاح    الفاتح جبرا يكتب: الرحمة!!!    شركة كهرباء السودان تواصل الجهود لمضاعفة الإنتاج في رمضان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15 أبريل 2021    (الزراعة) تعلن تعاونها مع الهيئة العربية للاستثمار الزراعي    رئيس المريخ يخاطب الرئيس الفخري ويطالبه بالإلتزام ولعب دوره وفقاً للنظام الأساسي للنادي    اجتماع حاسم للبروف شداد مع لجنة تطبيع الهلال    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    في هذه الحالة.. ينصح المريض ب «كسر» الصيام    الغرف التجارية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    رفع أجور عمال الشحن والتفريغ في بورتسودان بنسبة (275٪)    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    تأجيل الزيارة لساعاتٍ.. مدير المخابرات يقود وفداً أمنياً إلى اسرائيل    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    لجنة تقصي (شح الوقود) تتخذ قراراً بمراجعة المنظومة الرقابية    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد .. لقاء الفرص الأخيرة    الكشف عن وفيات وإصابات ب(كورونا) وسط معلمي المدارس بالخرطوم    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    لجنة تطعيم كورونا بالخرطوم تستعرض تقارير مدراء الادارات    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باحث مصري يدرس بلاغة خطابات الميادين والشاشات والصناديق
نشر في الراكوبة يوم 06 - 01 - 2013

يقدم د. عماد عبداللطيف في كتابه "بلاغة الحرية: معارك الخطاب السياسي في زمن الثورة" الصادر عن دار التنوير، القاهرةبيروت - تونس، 2012 تحليلاً عميقًا للخطابات الثلاثة الكبرى التي استحدثتها الثورة على ساحة التواصل السياسي؛ الأول هو "خطاب الميادين" الاحتجاجي والثوري. والثاني هو "خطاب الشاشات"؛ الذي حاول إجهاض الثورة وتحجيم تأثيرها. أما الثالث فهو "خطاب الصناديق" الدعائي الحشدي، الذي كانت الغلبة فيه للقوى الإسلامية على حساب العديد من القوى الثورية.
يدرس المؤلِّف عددًا كبيرًا من النصوص المؤثرة في مسار الثورة المصرية، تشمل لافتات الميدان وهتافاته ونكاته وأغانيه وتسمياته. إضافة إلى خطب مبارك ومرسي وبيانات المجلس العسكري. كما يحلل تغطية التلفزيون المصري لأحداث الثورة على مدار الفترة الانتقالية، ويخصص قسمًا كاملاً من كتابه لدراسة خطاب الدعاية الانتخابية في الانتخابات النيابية والرئاسية التي شهدتها مصر بعد الثورة، محللاً بالتفصيل أساليب الإقناع والتأثير التي استخدمها المرشحون لحصد أصوات الناخبين.
ينقسم هذا الكتاب، إذن، إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول يدرس "خطاب الميادين"، ويتضمن أربعة فصول حول خطاب الثورة/الميدان.
يقدم الفصل الأول تحليلا لهتافات الثورة ولافتاتها، وتسمياتها، وأيقوناتها، وفكاهاتها، وأغانيها، ورسومها الجدارية، ويرصد بعض أهم خصائص بلاغة الميادين.
أما الفصل الثاني فيناقش التحول الذي طرأ على قدرة المواطن العادي في عصر الاتصال الإلكتروني على مقاومة الكلام المزيَّف والمضلل، بواسطة إنتاج كلام مضاد، يكشف الزيف ويقاوم التضليل؛ وهو تحول كان حاسمًا في إنتاج خطاب الثورة، الذي اعتمد على وسائط الاتصال الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر في الحشد للثورة والدعوة لمواصلتها.
في حين يدرس الفصل الثالث تجليات الصراع بين خطاب الميدان وخطاب البرلمان وخطاب المجلس العسكري في لحظة فارقة من لحظات الثورة المصرية هي أحداث مجلس الوزراء وشارع محمد محمود في الفترة من نوفمبر/تشرين الثاني 2011 إلى نهاية يناير/كانون الأول 2012. ويركز على تحليل كلام القوى الثلاث، ودوره في تأسيس شرعية كلِّ قوة منها في هذا المنعطف من منعطفات الثورة المصرية.
وأخيرًا يدرس الفصل الرابع أثر الخطاب في صياغة الدستور المصري بعد الثورة، ويركز على أهمية الخطاب التفسيري والشارح للدستور في صياغة بنوده، وفي تفسيره وتأويله في الوقت ذاته.
القسم الثاني من الكتاب يتناول "خطاب الشاشات"؛ ويركز على خطاب السلطة المقاومة للثورة، والتي اعتمدت بشكل أساسي على وسائل الإعلام - المرئية خاصة - في محاولتها إجهاض الثورة. يبدأ هذا القسم بمدخل حول ملامح ما أُسميه "بلاغة الاستعباد"؛ التي ازدهرت في عصر الرؤساء الآلهة مثل معمر القذافي وحسني مبارك وزين العابدين بن علي وعلى عبدالله صالح، ثم يقدم مدخلا تاريخيًا إلى دراسة الخطب السياسية لمبارك على مدار سنوات حكمه. ويقدم الفصل الأول تحليلا تفصيليًا لخطب مبارك الثلاث التي ألقاها في الفترة من 28 يناير/كانون الثاني 2010 إلى 10 فبراير/شباط 2011، مركزًا على إجابة تساؤل حول قدرة الخطب الرئاسية على إجهاض الثورات؟ والآليات الخطابية لتحقيق ذلك. لقد حاول التلفزيون المصري الرسمي وأد الثورة في مهدها، واستخدم لتحقيق ذلك عدَّة ضخمة من الأساليب الخطابية.
ويتناول الفصل الثاني المعنون ب"الميدان في التلفزيون: التأثير السياسي للتمثيلات المرئية"، بعض هذه الأساليب؛ خاصة طرق تمثيل ميادين الثورة في التلفزيون المصري، وبالتحديد ميدان التحرير. كما يرصد الفصل تكرار استخدام هذه الطرق نفسها في تغطية التلفزيون المصري لأحداث الاحتجاج الشعبي العارم الذي أعقب تبرئة المحكمة لمساعدي العادلي ونجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك في أوائل مايو/آيار 2012. وعلى نحو مماثل.
أما الفصل الثالث المعنون ب "تلفزيون أنس الفقي: سياسات قديمة ووجوه جديدة" فيدرس بعض الآليات التي وُظِّفت لتشويه الثورة والثوار أثناء الفترة الانتقالية، بعد أن وُضِعَا بين مطرقة المجلس العسكري وسندان الأحزاب الدينية. وأخيرًا يرصد الفصل الدور الذي لعبته بعض الإذاعات الحكومية في عملية تشويه الثورة؛ ويتخذ من إذاعة القرآن الكريم نموذجًا.
يقدم الفصل الرابع تحليلاً بلاغيًا لجلسة النطق بالحكم في قضية محاكمة مبارك، التي شغلت الرأي العام لفترة طويلة، وكان من نتائجها اندلاع مظاهرات ضخمة في أرجاء مصر. أما الفصل الخامس فيتناول كيف تحدث رؤساء مصر منذ ثورة يوليو/تموز عن الفتن الطائفية التي شغلت قدرًا كبيرًا من الخطاب العام أثناء الفترة الانتقالية. وأخيرًا يتعرض الفصل السادس لظاهرة الارتجال الزائف في الخطابة السياسية؛ ودورها في تزييف وعي الجماهير بقدرات الخطيب السياسي، وبدرجة مصداقيته، وأختتمه بتحليل موجز لكيفية استخدام ثنائية الارتجال والقراءة من النص في الدعاية الانتخابية لمرشَّحَي الرئاسة المصرية في الجولة الثانية، الدكتور محمد مرسي والفريق أحمد شفيق.
يعالج القسم الثالث خطاب الصناديق؛ أي خطاب الحشد والدعاية والترويج الذي صاحب الانتخابات النيابية، والحملات الانتخابية الرئاسية التي استمرت طوال الفترة الانتقالية تقريبًا. وينقسم إلى جزأين: الأول يعالج قضية الاستغلال السياسي للخطاب الديني في مصر بعد الثورة، والثاني يتناول بالتفصيل الخطاب السياسي لمرشحي الرئاسة المصرية، وحروب الكلام التي نشأت بينهم سواء في شكل مناظرات رئاسية أو في شكل حروب كلامية ملتهبة، وملامح الخطاب السياسي لأول رئيس منتخب.
يبدأ هذا القسم بمدخل حول سمات خطاب الصناديق كما تجلت في الفترة الانتقالية.
ثم يتناول الفصل الأول تحليلا للأساليب التي تُستخدم في حشد المصريين للتصويت لصالح مرشح أو حزب أو جماعة ما.
أما الفصل الثاني فيدور حول أهم ظواهر خطاب الصناديق، وهي ظاهرة الصعود الهائل للخطاب الديني في ساحة السياسة المصرية، واستغلاله بضراوة أداةً للحشد الانتخابي. يناقش هذا الفصل الدوافع التي تحفز السياسيين في العالم العربي على المزج بين الخطاب السياسي والخطاب الديني، والآثار التي تترتب عليه. ويواصل معالجة القضية نفسها تطبيقًا على الحالة المصرية في الانتخابات النيابية؛ ويحاول أن يشرح كيف يُستغل الخطاب الديني في الحشد الانتخابي في مصر، وأن يُفسر كيف يحدث هذا الاستغلال، وأن يرصد الآثار المترتبة عليه.
الفصلان التاليان (الثالث والرابع) يحلل أحدهما حالة فردية لاستخدام الخطاب الديني في الحشد الانتخابي؛ هي تحريم بعض الفقهاء انتخاب مرشحين من خارج معسكر الإسلاميين. في حين يُعالج الآخر طرق الإخفاء الأيديولوجي كما تجلت في تسميات الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية التي تأسست بعد الثورة. وينتهي هذا الجزء بفصل خامس يدرس بالتفصيل دور استطلاعات الرأي في صياغة توجهات الناخبين نحو المرشحين في انتخابات الرئاسة المصرية.
يشتمل الجزء الثاني من هذا القسم على مجموعة من الفصول التي عالجت خطاب مرشحي الانتخابات الرئاسية. تبدأ بفصل يقدم عددًا من الملاحظات على خطابات المرشحين "المحتملين" للانتخابات الرئاسية، بعد انقضاء شهور عدة من بدء حملاتهم الانتخابية. كما يرصد السمات المميزة لخطاب كل مرشح من هؤلاء المرشحين، مع التركيز على معجمه السياسي، ونبرات صوته، وإشاراته الحركية، وطبيعة الجمهور الذي يستهدفه في خطابه، ونوع الحجج الشائعة في كلامه، إضافة إلى تقييم عام لقدراته التأثيرية والإقناعية.
يقول عماد عبداللطيف: "شهدت الانتخابات الرئاسية المصرية أول مناظرة رئاسية في التاريخ العربي المعاصر بين السيد عمرو موسى والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح. ونظرًا لرمزية هذا الحدث في حقل التواصل السياسي العربي فقد أفردت لها فصلاً؛ درستُ فيه التكتيكات الخطابية التي استخدمها المتناظران في مهاجمة الطرف الآخر. لقد نتج عن المناظرة تراجع في شعبية المرشحين معًا؛ وقد حاولت تفسير هذا التراجع من خلال تحليل خطابيهما أثناء المناظرة.
وينتهي هذا القسم بفصل حول الخطب السياسية لأول رئيس مصري منتخب بعد الثورة؛ الرئيس محمد مرسي. تتبع فيه الباحث خصائص خطابه السياسي، والتحولات التي طرأت عليه؛ سواء في معجمه أو أساليب إقناعه، أو أدائه، وحلَّل أهم الخطب التي ألقاها في الشهر الأول من توليه السلطة.
وقبل أن يُغلق هذا الكتاب دفتيه، يختتم تطوافه في خطابات الثورة بخاتمة موجزة حول أهم النتائج التي يمكن أن نستخلصها من دراسة الخطاب السياسي في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ مصر المعاصر.
الدكتور عماد عبد اللطيف درس تحليل الخطاب بجامعة القاهرة وجامعة لانكستر الإنجليزية. صدرت له من قبل ثلاثة كتب هي: "لماذا يصفّق المصريون؟"، و"استراتيجيات الإقناع والتأثير في الخطاب السياسي"، و"البلاغة والتواصل عبر الثقافات". وله عدد من المداخلات المرئية والمسموعة والمكتوبة حول الخطاب السياسي العربي عبر عدد من أهم الشاشات والمطبوعات العربية والأجنبية. وقد حظيت كتاباته بتقدير عربي واسع، ويذكر الدكتور محمد مشبال، أستاذ البلاغة وتحليل الخطاب بالمملكة المغربية، أن الدكتور عماد عبد اللطيف جعل الدرس البلاغي في العالم العربي جزءًا من انشغالات الإنسان العربي في حياته اليومية، ولا بد أن التاريخ سيشهد له بذلك.
ميدل ايست أونلاين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.