مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعلام العربي... هل نجح في صناعة رأي عام؟
نشر في الراكوبة يوم 22 - 04 - 2013

الظاهرة 'التقنية' التي رافقت صعود الانترنت تحولت اليوم إلى ظاهرة اجتماعية امتدت تأثيراتها إلى مختلف جوانب الحياة الانسانية؛ الإعلام في المقدمة.
بقلم: د. خالد محمد غازي
لم يعد هناك شيء يدور في غرف الساسة المغلقة لا يمكن معرفته ولم تعد هناك أسرار مختبئة في أدراج السرية لسنوات ولا يمكن الاطلاع عليها. وتنسحب المعرفة وكشف الكواليس على الصعيدين الدولي والاقليمي؛ وليس أدل على ذلك من الأسرار التي كشفتها وثائق ويكليكس. كذلك كل يوم يتم الكشف عن كواليس جديدة للثورات العربية وما دار قبلها وخلالها وبعدها من تحركات وصفقات. وبكل تأكيد فإن ثورة الاتصالات والتواصل الالكتروني هي محرك ولاعب أساسي في كشف المستور.
إن حالة الاعلام العالمي اليوم هي انعكاس لتأثير العولمة عليه. فالاعلام حمل الرسالة السياسية والاقتصادية والثقافية عبر وسائله التقنية. وأصبح التأثير المتبادل فيما بين العولمة والاعلام تأثيرا حتميا وتلازميا؛ لا يمكن أن ينفكّ أحدهما عن الآخر في عالم طوى شوطا من الزمن توسعت فيه دوائر العولمة من ناحية؛ وكثرت وتشعّبت وسائل الاعلام فيه من ناحية أخرى.
(1)
العولمة أثرت بشكل مؤثر في الأنشطة الاعلامية في عالمنا المعاصر ولا تخلو اليوم ظاهرة من ظواهر الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلا ولعبت فيها وسائل الاعلام دوراً يكاد يكون الأهم والأكثر تأثيرا في المجتمعات المختلفة. إن الكثير من الباحثين يعتقدون أن عولمة الأنشطة الاعلامية تمثل أهم تطور إعلامي في العقدين الأخيرين من القرن الفائت. وأن هذا التطور سوف يحدد مسار هذه الأنشطة طوال سنوات القرن الحالي، فضلاً عما يمثله ذلك من أهمية وتأثير في انظمة الأعلام الوطنية في دول العالم. لكن هناك أيضا ملاحظات مهمة لابد أن تؤخذ بعين الاعتبار وهي: إن النشاط الاعلامي العربي وعولمته لم تتحقق بعد بالصيغة التي ربما تكون قد استقرت لدى الكثير من الدول المتقدمة. فما تحقق هو عولمة الرسالة الاعلامية لمن يملك الامكانيات والنفوذ بفضل سقوط الحواجز؛ فتحولت الظاهرة "التقنية" إلى ظاهرة اجتماعية امتدت تأثيراتها إلى مختلف جوانب الحياة الانسانية. لكن درجات استجابة الأنظمة الاعلامية العربية الوطنية للتغييرات التي فرضتها عولمة صناعة الاعلام متفاوتة إلى حدود بعيدة، الأمر الذي ينفي بشدة حقيقة أن تكون العولمة سمة أساسية لأنشطة وسائل الاعلام عبر كل مناطق العالم المختلفة في الوقت الراهن. رغم عولمة النشاط الاعلامي، حيث توجد الآن، ليست ظاهرة حديثة تنتمي للعقدين الأخيرين من القرن الفائت، فهي تطور تاريخي تمتدّ جذوره الى القرن التاسع عشر، وان كانت خطاها قد تسارعت في الربع الأخير من القرن العشرين.
(2)
وضمن هذه الآلية في إنتاج صور تمثيلية عن العرب، يقول الكاتب محمد حسنين هيكل "لم يعد العرب يواجهون الخطر الأخلاقي المتعلق بسوء فهم الرأي العام الغربي لهم وحسب، بل إنهم في خطر مادي حقيقي، لكونهم معرضين لممارسة القوة الغاشمة ضدهم التي لا تمتنع عن استخدام التدخل العسكري. وقد تنوعت الصورة المتخيلة عن العرب في جغرافية شرقية صحراوية ويمكن إدراج نماذج لتلك الصورة رافقت التطور التاريخي الذي ولده الصراع السياسي، والذي أنتج بالتالي أشكالا جديدة من التخيل، منها: صورة العربي المتمثلة في شيخ صحراوي يحيط به حريم من الفتيات، وهذه الصورة لا شك وليدة ذهنية الاستشراق، وكذلك صورة العربي 'المتوحش' أو غير المتحضر أو 'ذي النزعة العسكرية'، كما أن الصراع مع إسرائيل جاءت محصلته إنتاج صورة 'للعربي الارهابي'... كما أنه وبعد بروز الأوبك بوصفها قوة اقتصادية رئيسية وارتفاع أسعار النفط في السبعينيات خلق صورة للعربي بالنهم والطماع وغير المستقيم، وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر تحولت دول الشرق الأوسط إلى دول راعية للإرهاب."
وقد كشفت حقبتا الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين عن أدوار أساسية قامت بها وسائل الاعلام في المنظومة السياسية والاقتصادية والاجتماعية العالمية، ارتكزت على الدور الاقتصادي؛ حيث العولمة الاعلامية تمثل قيمة اقتصادية هائلة ومتنامية؛ خاصة في ظل اقتصاد المعلومات الذي أصبح السمة الأساسية للاقتصاد العالمي، حيث بلغت استثمارات صناعة المعلومات تريليوني دولار عام 1995، وفي نهاية القرن (عام 2000) بلغت 3 تريليونات دولار سنوياً.. أيضا لا يمكن اغفال الدور الأيديولوجي الذي يوفر بيئة معلوماتية وايديولوجية لدعم الأسس السياسية والاقتصادية والمعنوية لتسويق السلع والخدمات وتطوير نظام اجتماعي قائم على تحقيق الربح عبر الثقافات الوطنية المختلفة.
(3)
ويجري العمل في كل أنحاء العالم على عولمة الإعلام، وتحتكر الولايات المتحدة الأميركية نسبة عالية من صناعة الأخبار، وبث المعلومات عبر الفضائيات وشبكة الأنترنت، ووكالات الأنباء، وتصدر عبر شركاتها ما يقارب ثلاثة أرباع البرامج التي تبثها عبر العالم، في حين لا تتعدى نسبة ما تستورده ال 2%.
وتشير الدراسات إلى أن 97% من الأجهزة المرئية موجودة في الغرب الذي يمتلك أيضاً 87% من الأجهزة المسموعة وأن نحو 90% من مصادر الأخبار في دول العالم الثالث مستوردة من الدول الغربية؛ والمفارقة أن أوروبا نفسها - ناهيك عن العالم الثالث - تعاني هذا الغزو الإعلامي والثقافي الكاسح.كذلك نلمس هيمنة كاملة للغة الانجليزية التي باتت اليوم لغة الاحتكار المعرفي والاعلامي/ المعلوماتي، لفرض ثقافتها ونموذجها الحضاري الذي تتبناه وتؤمن به؛ ويلاحظ أيضا أن نحو 88% من معطيات "الأنترنت" تبث باللغة الأنجليزية مقابل 9% بالألمانية و2% بالفرنسية، و1% يوزع على بقية اللغات الغربية وأن السيطرة الأميركية على العالم تستند إلى هيمنتها على الاتصالات؛ فثمانون بالمائة من المادة الصحفية التحريرية والمشاهد والصور التي تدور حول العالم تأتي من الولايات المتحدة الأميركية. وتحتكر أميركا صناعة الصورة في العالم - إنتاجها وتسويقها - فواشنطن (وحدها تسيطر على 65 % من حجم الاتصال المتداول في العالم، كما أن أميركا نفسها تحتكر 35% من عملية النشر في العالم و64% من الاعلان الدولي و45% من التسجيلات و90% من أشرطة الكاسيت و35% من البث عبر الأقمار الصناعية.. وهذا يعني أن أكثر من ثلثي حجم الاعلام بصوره المتعددة الذي يبث في العالم قادم من أميركا..).
وتتركز سلطة الاعلام الدولي بيد أباطرة من أمثال روبرت مردوخ؛ هيرست؛ ففي الولايات المتحدة هناك خمسون شركة تمتلك معظم وسائل الإعلام. وفي بريطانيا هناك ست شركات إخبارية كبرى تسيطر على ثلثي الصحف والمجلات.
وهكذا نجد أن الصور الاعلامية اليوم تخدم غايات واستراتيجيات أنظمة وقوى ومؤسسات بعينها تمثل العالم الرأسمالي الغربي، وتدفع الآخرين إلى مواقع السلبية والهامشية والاستهلاك المحض.وباستعراض صور الصراع بين تلك الجماعات الاعلامية؛ نجدها متعددة التأثير في سياسة الدولة، ونلاحظ في سلوك الأقليات المتلقية للرسالة الاعلامية أنها على المستوى السياسي والفكري تعيش انفصالا على مستوى العقيدة أو المذهب أو الدم.. أما على مستوى تبادل المصالح والاستثمارات والمزايا فيحدث تعاون وتبادل للمصالح؛ لذلك نتلمس في تلك الدول – على المستوى العالمي - التي تعيش اغترابًا عن واقعها المنقسم إلى عصبيات طائفية وفئوية وقومية، أنها تحاول التغلب على هذا الاغتراب،سعياً لكسب الشرعية التي يراها الكثير سواء بالهيمنة القانونية التي هي ذات طابع عقلي، أو الهيمنة التقليدية تبعاً للعرف، أو هيمنة الكاريزما والحضور، بما يعني أنها ذات القدرة الخارقة على سحر الجماهير والمتمثلة في الطابع الانفعالي والتي تتطلب الثقة الكاملة بمعطيات استثنائية.
(4)
الاعلام اليوم إحدى آليات السلطة السياسية المستبدة في عالمنا العربي وهذا يعود إلى امتلاك الدولة للاعلام بشكل مباشر أو غير مباشر عبر التشريعات التي تقيد حركته وتضعف شأنه، لذا يمكن القول بأن الاعلام العربي إعلام مركزي رأسي، يهبط من أعلى إلى أسفل، يخدم النظام السياسي؛ ويتخذ من الفرد المستهدف محل اهتمامه الأول، ويبدو أن تلك السمات ساهمت بشكل أو بآخر في ترسيخ السلطة القائمة وخلق سلوكيات عامة مرتهنة لهذا الإعلام في وقت تمارس فيه التكريس للدور المرافق لهذه العملية، مما خلف رأياً عاماً ممزقاً خاضعاً للارتهان.
وعبر هذه السياسات تجاوز الاعلام البعد التنويري باعتباره مصدرا رئيسيا من مصادر الحقيقة، وتحول إلى نوع من أنواع الدعاية التي تستهدف التأثير في النفوس عبر إشاعة أفكار ومعلومات محددة، تهدف إلى السيطرة على الفرد، في الوقت الذي استثمر فيه الاعلام وظائف الاتصال الترويجية لمفاهيم سياسية معينة، فقد أخفق الاعلام العربي في صناعة رأي عام مقتنع بما لديه من تسويغات بما يمثل إخفاقًا للوظيفة الاقناعية التي تحدث تحولات في وجهات النظر السائدة حول الواقع المحلي والعالمي والاقتصادي، كل هذا جاء جراء هيمنة الرؤية اللا تاريخية واللا نقدية، مما خلف عسرا في الاندماج الذي تعانيه المجتمعات؛ وخاصة العربية منها.
د. خالد محمد غازي
رئيس تحرير وكالة الصحافة العربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.