الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتحاد لا يحترم نفسه
نشر في الصدى يوم 01 - 04 - 2015

* استغرقت لجنة شئون اللاعبين غير الهواة عشرة أشهر لتحسم الشكوى المقدمة من نادي المريخ ضد لاعبه السابق هيثم مصطفى!
* قدم المريخ شكواه في مايو 2014، وتم البت في الشكوى في نهاية مارس 2015!
* رقم قياسي غير مسبوق في نظر الشكاوى.. تلاه قرار أقل ما يوصف بأنه مضحك، أكثر من كونه مجحفاً في حق النادي الكبير.
* نال هيثم مائتين وخمسين مليوناً نظير اللعب للمريخ في موسم 2014، ولم يؤد أي مباراة طيلة الموسم المذكور، بل لم يخضع فيه لأي تدريب.
* شغل اللاعب المذكور خانة (غالية) ظلت شاغرة موسماً كاملاً لأن صاحبها تمرد على ناديه، وازدرى عقداً أعده الاتحاد بنفسه وألزم به النادي، ووقعه اللاعب داخل مكاتب الاتحاد.
* توقعنا أن تلزم اللجنة اللاعب برد قيمة العقد للموسم المذكور على أقل تقدير، إن لم تلزمه بتعويض النادي على عدم اللعب له، وعلى بقاء الخانة شاغرة موسماً كاملاً، لكنه مارست معه كل أنواع التساهل، وألزمته بغرامة شكلت أقل من نصف قيمة عقد اللاعب للموسم المذكور!
* فعلت اللجنة ذلك بعد أن خجلت من ملاحقة المريخ لها، ومن تكرار تساؤلنا عن مسببات عدم البت في القضية، وبعد أن عقدنا مقارنة مثيرة للرثاء بالسرعة التي تم فيها البت في قضية بكري مقارنةً بقضية هيثم!
* نتفق تماماً مع من كتبوا عن أن اتحاد معتصم جعفر فقد احترم جميع الرياضيين بتخبطه وضعفه ومجافاته للقوانين وتعديه على اللوائح بنهجٍ غير مسبوق.
* إتحاد يضع اللوائح ليخرقها بنفسه.
* ويعدل القوانين ليدوس عليها بحذائه الغليظ على رؤوس الأشهاد!
* أنظروا بالله عليكم إلى الفقرة المضحكة التي وردت في البيان الهزيل الذي أصدره الاتحاد مع الهلال، وتحدثت عن التزام الاتحاد بالاحتكام إلى المؤسسات العدلية المنصوص عليها في نظامه الأساسي، وعن تحديد اجتماعين للجنة الاستئنافات لإصدار القرار النهائي في ما يتعلق بقضية بكري عبد القادر (بنهاية الأسبوع)!
* هل يمكن قراءة الجزئية المذكورة بمعزل عن التهديد الذي وجهه الهلال للاتحاد بالانسحاب من الدوري الممتاز إذا لم يتم حسم قضية بكري المدينة (خلال أسبوع)؟
* أورد مجدي شمس الدين الفقرة المذكورة وهو يعلم يقيناً أن لجنة الاستئنافات المركزية حسمت قضية بكري المدينة قبل وقتٍ طويل، وسلمت ناديي المريخ واللاعب صورة من قرارها وأعلنته على الملأ!
* فكيف يتحدث السكرتير بعدها عن إصدار قرار (نهائي) في قضية نظرتها اللجنة وبتت فيها فعلياً؟
* هل هو (استهبال)، أم استعباط، أم لعب على الذقون؟
* يعلم مجدي قبل غيره أن قرارات لجنة الاستئنافات المركزية نهاية غير قابلة للطعن لأي جهة.
* ويدرك أن قرارات اللجنة (العدلية) لا يمكن استئنافها حتى للمفوضية والمحاكم لأنها تتعلق بقرار فني، تم تحصينه من الطعن بقانون هيئات الشباب والرياضة.
* ولكن.. هل يعدم مجدي واتحاده تعديل قرارات اللجان العدلية للاتحاد إذا أرادوا اللالتفاف عليها؟
* الإجابة لا!
* في خواتيم الموسم الماضي قدم نادي الخرطوم شكوى معززة بمستندات لا يرقى إليها الشك في قانونية تسجيل المالي سيدي بيه كلاعب وطني في صفوف نادي الهلال، وأثبتت المستندات أن لجنة شئون اللاعبين التي يقودها مجدي شمس الدين (الذي يذيل اسمه بلقب المحامي) سمحت لسيدي بيه بأن يلعب كوطني قبل صدور قرار تجنيسه بستة أشهر كاملة!
* قررت لجنة الاستئنافات قبول الشكوى وإعادة مباراة الهلال والخرطوم، فهاج قادة الاتحاد وماجوا، واستدعوا لجنة سمير فضل وأجبروها على أن تجتمع ثلاث مرات في يومٍ واحد كي تلغي قراراها وترفض الشكوى، بعد أن قدموا استئنافاً بالإنابة عن نادي الهلال!
* تم ذلك كله قبل أن يتم إبلاغ الشاكي بالقرار، وقبل أن يتسلم نادي الهلال قرار الإعادة!
* هل يريد مجدي أن يجبر لجنة الاستئنافات المركزية على أن تلحس قرارها السابق بخصوص بكري؟
* هل يريد أن يجمعها من جديد لتنظر قضية صدر فيها قرار نهائي وسلم للأطراف المتأثرة به؟
* فحوى البيان يشير إلى أن الاتحاد خضع لتهديد الهلال، والتزم بإعادة البت في القضية عبر لجنة الاستئنافات المركزية (خلال أسبوع)، تنفيذاً لرغبة الهلال الذي حدد الفترة المذكورة كمهلة للاتحاد!
* لو حدث ذلك سيكون الاتحاد عالج مشكلة بمشكلة أكبر منها، لأن المريخ لن يتردد في استخدام ذات السلاح الذي أشهره الهلال في وجه الانسحاب!
* السؤال الذي يطرح نفسه: إلى متي ستتواصل مسيرة الالتفاف على القوانين ومحاولة استرضاء الناديين الكبيرين بتجاوز اللوائح؟
* متى يحترم هذا الاتحاد نفسه وقوانينه ويكف عن ازدرائها والتلاعب بها؟
آخر الحقائق
* أرسل المريخ خطاباً شديد اللهجة للاتحاد، وطلب الاجتماع بقادته لاستفسارهم عن العبارات الغامصة التي وردت في بيانهم الذي أصدروه مع الهلال.
* لوح مجلس المريخ بالانسحاب من الدوري الممتاز حال إعادة النظر في قضية بكري المدينة.
* نعلم أن مجدي قصد حفظ ماء وجه مجلس الكاردينال الذي أعلن الانسحاب من الدوري وعجز عن تنفيذ قراره، وبات بحاجة لمبرر يمكنه من لحس القرار.
* لكن الحديث عن إعادة قضية بكري للجنة الاستئنافات المركزية استفز المريخ بشدة.
* حال اتحاد معتصم يبدو مثل حال جوكية الشيكات الذين يعالجون مشكلة بأخرى أكبر منها.
* تكتم قادة الاتحاد عن نتائج زيارة الأمير علي بن الحسين لهم متوقع!
* ترى هل ستتكرر فصول مسرحية انتخابات الفيفا الشهيرة بين بلاتر ويوهانسون، عندما تمت دعوة قادة الاتحاد لزيارة الدوحة لمقابلة محمد بن همام الذي كان يتولى قيادة حملة إعادة انتخاب بلاتر وقتها؟
* نتساءل في البال العبارة الشهيرة التي أطلقها أحد قادة الاتحاد عقب لقاء وفد الاتحاد السوداني مع رئيس الفيفا، عندما قال (بلاتر بالغ)!
* تم تكليف قادة الاتحاد باستقطاب أصوات دول سيكافا لبلاتر، وظلت تفاصيل تلك العملية حبيسة صدور من قاموا بها ونفذوها على أكمل وجه!
* هل سيتبنى الاتحاد السوداني الترويج للأمير علي بن الحسين بين اتحادات سيكافا كما فعل مع بلاتر من قبل؟
* نتابع كتابات صحافيي الهلال بخصوص عقد ناديهم مع الشركة الصينية بمنتهى الاستمتاع.
* نقول لمن اتهمونا بتعمد التشكيك في منشآت الهلال: هل نسيتم ما كتبتموه عن منشآت المريخ؟
* هل نسيتم كتاباتكم عن طيران مظلة مقصورة المريخ إلى أم بدة؟
* من روجوا لفرية قتل جماهير المريخ للصحافي التنزاني لا يحق لهم الاحتجاج على ما يكتبه إعلام المريخ.
* كنت شاهد عيان على نقل الصحافي المذكور من الفندق الكبير إلى السلاح الطبي متأثراً مرض السكري.
* حدث ذلك قبل مباراة المريخ وسيمبا التنزاني.
* توفي الصحافي قبل المباراة، ولم يشهدها أصلاً، ومع ذلك ادعى إعلام الهلال أن جماهير المريخ قتلت الصحافي التنزاني أثناء المباراة.
* كذبة قميئة روجوا لها بقوة ووجدت من يصدقها.
* إهمال مجلس المريخ لملف التحكيم، وعدم احتجاجه على تعيين حكام من ناميبيا، وعدم الاهتمام باصطحاب مجدي شمس الدين رئيساً للبعثة يجعلنا نضع أيادينا على قلوبنا خوفاً على الأحمر في لواندا.
* لو وقع المريخ ضحيةً للتحكيم الإفريقي المتعفن في أنغولا فسيتحمل مجلس المريخ المسئولية كاملة.
* الاعتذار الذي كتبه الزميل مأمون أبو شيبة لا يخصنا.
* أطلقنا تساؤلات منطقية حول هوية وتخصص الشركة المنفذة لمنشآت الهلال،
* تساءلنا عن الكيفية التي يمكن أن يتم بها بناء الجوهرة الزرغاء (زائدا الفندق وصالة الجيم وقاعة كبار الزوار وحوض السباحة والملاعب الرديفة ) بأربعة ملايين دولار فقط، ولم نحظ بإجابات مقنعة!
* زعم كردنة أن قيمة العقد 8 ملايين دولار وأن الشركة تنازلت عن نصف قيمة المنشآت إكراماً له!
* فيك الخير.. الثمانية غير مقنعة!
* كان تخت ليها صفر قدامها.. لكي تصبح أكثر إقناعاً يا كردنة!
* آخر خبر: برضو حبة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.