ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المساعي الخبيثة!!
نشر في الصدى يوم 24 - 10 - 2015

* تابعت بالأمس حديث سعادة الفريق أول عبد الرحمن سر الختم، رئيس ما يسمى (لجنة رأب الصدع)، أو لجنة المساعي الحميدة التي كونها وزير الشباب والرياضة لاحتواء قضية الانسحاب من الممتاز!
* بدءاً نذكر أننا نحترم (الفريق المدهش) ونكن له كل محبة على الصعيد الشخصي، ونحترم كل أعضاء اللجنة، وموقفنا منهم ليس شخصياً، ولا ينقص من تقديرنا لهم.
* قرار تكوين لجنة الجودية يعني أن الوزير أدخل القانون في إجازة مفتوحة، وذلك أمر مؤسف.
* القرار المذكور سينسف النشاط الرياضي في السودان ويقضي عليه قضاءً مبرماً، لأن أسوأ ما يفعله أي مسئول أن يتجاهل تطبيق القانون، في قضية قانونية بحتة، ولأن الأندية لن تجد رادعاً يمنعها من الانسحاب متى ما أصدر الاتحاد قراراً لا يعجبها.
* كل من ينسحب ينال حظوة تكوين ليهو لجنة لرأب صدع.. لمنع تطبيق القانون عليه!
* حتى تكوين اللجنة نفسها أتى مختلاً، لأنها ضمت في غالبية أعضائها شخصيات تنتمي إلى نادي الهلال، وفي مقدمتها رئيس الهلال الأسبق سعادة الفريق أول عبد الرحمن سر الختم، الذي شارك قبل أيام قليلة من الآن في مفاوضات الهلال مع النادي الأهلي مدني لشراء اللاعب ولاء الدين!
* الأستاذ أحمد حسب الرسول معلوم الانتماء، الأستاذ مأمون النفيدي إداري سابق في الهلال.
* حتى الأستاذ محمد الشيخ مدني له سابقة معلومة للكافة، تجاهل فيها تطبيق القانون ليمنع معاقبة الهلال عقب انسحابه الشهير من مباراته الدورية أمام نيل الحصاحيصا.
* كان ود الشيخ وقتها يعمل رئيساً للجنة الاستئنافات العليا، التي قبلت استئنافاً لم يقدمه الهلال، ولم يدفع رسومه، وأعادت مباراة اكتملت كل إجراءاتها داخل الملعب، ورفض الهلال خوضها متحدياً الاتحاد!
* تكوين اللجنة يؤكد أنها غير مؤهلة لإنجاز أي مساعٍ حميدة.
* حتى لو قبلنا مبدأ تغييب حكم القانون، وهضمنا تجاوز اللوائح المنظمة للنشاط الكروي، وقبلنا الالتفاف عليها لتحكيم الجودية، فإننا لا نستطيع أن نهضم عدم اختيار شخصيات محايدة للجنة، التي نتوقع لها فشلاً ذريعاً، بدأت ملامحه في الظهور برفض مجلس المريخ الجديد مجرد الجلوس معها لحل الأزمة!
* زعم سعادة الفريق أول عبد الرحمن سر الختم أن كل أطراف القضية أخطأت، ولم يوضح لنا الأخطاء التي ارتكبها كل جانب!
* نريد أن نعرف الخطأ الذي وقع فيه نادي المريخ مثلاً!!
* مساواة المنسحبين بمن التزموا بالبرمجة، وأقروا بحاكمية الاتحاد على النشاط، وخاضوا مبارياتهم في الدوري حسب البرمجة المعلنة يدل على أن هذه اللجنة ولدت ميتة!
* ذكر رئيس اللجنة أن أطراف القضية أربعة، وهي الاتحاد ولجنة الاستئنافات العليا والأمل والهلال، وحديثه غير صحيح ويخلو من الدقة.
* القضية بين طرفين، القانون طرف أول، والخارجون على القانون طرف ثان!
* لا يوجد طرف ثالث يا سعادة الفريق المدهش.
* كما إن حديثه عن أن القضية لن تحل بالقانون يمثل دعوة مفتوحةً للفوضى، وتغييب القوانين، وسيادة الترضيات، والتعدي على هيبة المؤسسات الرياضية المكلفة بإدارة النشاط.
* أي عمل لا يلتزم من يؤدونه بالقانون لا يمكن أن يحمل مسمى (مساعٍ حميدة)!
* تجاوز القانون وإعمال الجودية في ما لا يحتمل الجودية يستحق لقب (المساعي الخبيثة)!
* حديث سعادة الفريق أول عبد الرحمن سر الختم عن أن المريخ ليس طرفاً في القضية لا يقبله عقل، ولا يقره منطق، علاوةً على أنه يتجاوز حقائق واضحة، ومعطيات لا يمكن تجاهلها مطلقاً!
* انسحب الهلال وسحب معه ناديين آخرين وحرض آخرين على الانسحاب احتجاجاً على قرارين أصدرتهما لجنة الاستئنافات العليا، واستفاد منهما المريخ، فكيف يزعم رئيس اللجنة أن المريخ ليس طرفاً في القضية؟
* الحديث عن أن الأزمة تهدد السلم الوطني وتؤثر سلباً على مسيرة الحوار الوطني غير مقبول، وهو لا يعدو أن يكون مجرد سيناريو لمساعدة الساعين إلى تعطيل القانون على بلوغ مرادهم، ومنع الاتحاد من تطبيق القانون على المنسحبين.
* ما علاقة الحوار الوطني بانسحاب الهلال والأمل والميرغني من الدوري؟
* هل هي مكونات سياسية أم أندية رياضية؟
* حتى انسحاب الحركات المسلحة وبعض الأحزاب الكبيرة (مثل حزب الأمة) من مؤتمر الحوار الوطني لم يمنع انطلاقته، فكيف يؤثر عليه انسحاب الهلال والأمل والميرغني الهابط من الممتاز؟
* انسحاب عقار وعرمان وجبريل وعبد الواحد والحلو لم يوقف مؤتمر الحوار فهل يوقفه انسحاب الكاردينال؟
* لو أقرت الوزارة والاتحاد المساعي الخبيثة الرامية إلى تغييب القانون فعلى الوزير أن يجهز نفسه لتكوين لجنة وساطة جديدة، لأن ذلك سيؤدي إلى انسحاب أندية أخرى من الممتاز، وأولها المريخ!
* فهل جهز الوزير نفسه لمواجهة الفوضى التي ستنجم عن إعمال الجودية وتعطيل القانون؟
آخر الحقائق
* انسحاب الأمل من مباراته أمام المريخ قبل يومين قرار ينضح غرابةً!
* لو انسحب من المباراة الثانية بشأنها لهضمنا فعله!
* أما أن ينسحب من مباراة سعى لكسب نقاطها بشكوى واستئناف فذاك أمر غريب وعجيب!
* مطلوب من وزير الشباب والرياضة أن يعيد للقانون هيبته، ويتمسك ببيانه الأول، الذي حوى موقفاً قوياً ومسئولاً تجاه القضية الحالية، قبل أن يؤثر عليه هواة تغييب القانون، ويضعونه في موقف لا يحسد عليه!
* تفخيم الحديث والتشدق باحتمال حدوث انفلات أمني لن يلغي حقيقة انسحاب البعض من الدوري.
* الانسحاب عقوباته معلومة للكافة.
* قبل فترة جاهر مجلس المريخ برغبته في الانسحاب إذا ما نجحت مساعي قادة الاتحاد التي هدفت إلى التأثير على لجنة الاستئنافات ودفعها إلى تغيير قراريها في قضيتي طوك كونق وعمر عثمان.
* امتلك المريخ دوافع قوية للقرار، على رأسها تسريب تقرير حكم مباراته مع أهلي شندي، ومعاقبة لجنة الاستئنافات له باجتماع منقوص النصاب، وتحميله مسئولية خطأ ارتكبه أحد ضباط الاتحاد، وانحياز قادة الاتحاد لنادٍ على حساب ناد آخر يلعب مع المريخ في نفس الاتحاد والدرجة!
* الفرق بين موقفي المريخ والهلال أن الأحمر كان مستعداً لدفع فاتورة قراره كاملة، بما فيها فقدان اللقب والهبوط من الممتاز إلى دوري الأولى الخرطومي، وفقدان فرصة التمثيل الخارجي للموسم المقبل.
* أما مجلس الهلال فيريد أن ينسحب، ولا يرغب في دفع فاتورة الانسحاب!
* قالوا منسحبين وقدموا طعن للمفوضية ضد تعديل إضافة أعضاء جدد للجنة الاستئنافات العليا.
* وقبلوا مساعي لجنة الجودية وتغييب القانون!
* ده اسمو كلام؟
* الحديث عن إن المادة 105 من القواعد العامة تسقط المخالفة التي ارتكبها لاعب هلال كادوقلي طوك كونق بالتقادم لأنها حدثت قبل أكثر من عام يمثل أسوأ أنواع الضحك على الذقون.
* اللاعب المذكور أجنبي، شارك مع ناديه كلاعب وطني بلا وجه حق!
* مشاركته كلاعب وطني بهوية مضروبة تمثل مخالفة كبيرة، تفقد ناديه نقاط أي مباراة يشارك فيها.
* الحديث عن إن لجنة اللاعبين غير الهواة أجازت تسجيل اللاعب مضحك، لأن القواعد العامة تحمل الأندية مسئولية البيانات التي تقدمها عن لاعبيها في لحظة التسجيل.
* إذا اتضح لاحقاً أن النادي قدم بيانات مغلوطة عن لاعبه يعاقب بصرامة.
* هلال كادوقلي سجل لاعباً ينتمي إلى دولة جنوب السودان على أنه لاعب سوداني!
* تلك المخالفة الفادحة لا تسقط بالتقادم مطلقاً.
* علاوةً على ذلك فإن انتقال اللاعب المذكور لناديه الجديد تم بطريقة مخالفة للائحة الانتقالات الدولية!
* إن كنتم لا تعلمون فإن اللاعب الذي ينتمي إلى ناد يتبع لاتحاد وطني لا يمكن أن ينتقل إلى ناد يتبع لاتحاد وطني آخر إلا باستخدام النظام الإلكتروني الذي خصصه الفيفا للانتقالات الدولية.
* لائحة الانتقالات الدولية تعلو على أي لائحة محلية.
* القواعد العامة تحكم الانتقالات المحلية، وطوك كونق ينبغي أن ينضم لناديه الجديد بموجب اللائحة الدولية.
* لا تغبشوا وعي القراء بمعلومات مضروبة.
* ثبت المريخ في الملعب، وقص أجنحة النسور بهدفين بديعين.
* زحف الأحمر نحو لقبي الدوري والكأس لن توقفه أي جودية.
* من يرغب في الانسحاب عليه أن يهيئ نفسه لدفع فاتورة قراره كاملة.
* من ينسحب يعاقب!
* ومن لا يرغب في الانسحاب يلعب!
* الميدان يا حميدان!!
* من يريد منافسة الزعيم على الألقاب عليه أن يحضر إلى الملعب، لينال مصير سابقيه.
* آخر خبر: ميرغني.. أمل.. هلال ونسور.. الضرب بالدور!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.