المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير حكومي يشتبه فى حدوث تسمم طحلوبي
مازال البلطي في خطر «2»
نشر في الصحافة يوم 24 - 07 - 2010

مازالت قضية نفوق اعداد هائلة من اسماك البلطى بمنطقة شمال بحيرة خزان جبل الأولياء تثير جدلا، ما بين نتائج التقارير التى تكشفت تباعا وآراء الخبراء، ووفقا لمتابعاتنا لمعرفة اسباب هذه الظاهرة الغريبة التى تحدث لاول مرة بتلك المنطقة، فقد جاءت نتائج التقارير لتثبت أن التلوث قد حدث فعلا فى تلك المنطقة.
الا ان تقريرا آخر صدر عن وزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية الخرطوم ووزارة الصحة بالولاية، تحصلت «الصحافة» على نسخه منه جاء فيه، ان ظاهرة نفوق الاسماك حدثت فى النيل الابيض من شمال خزان جبل الأولياء وحتى جنوب جسر العزوزاب الجديد فى مساحة تمتد حوالى 40 كيلومتراً فى الفترة من 16 الى 18/6/2010م، وقدرت كمية الاسماك النافقة حسب التقرير بحوالى 5 أطنان من الاسماك البلطى فى احجام تتراوح بين 25 700 جرام».
ويذكر التقرير «انه تم اجراء فحص ظاهرى وتشريحى للاسماك النافقة وحديثة النفوق والتى مازالت حية وتحمل الاعراض، وتحديد انواع التحاليل المطلوبة، وتم الاتصال واستشارة بعض المختصين فى مجال الاسماك داخل وخارج السودان لايجاد مبررات لهذه الظاهرة، وتم اتباع توصياتهم بما يخص التشخيص والتحليل، وبعد ذلك تمت ابادة الاسماك النافقة ونظافة الشواطئ واحكام الرقابة فى الاسواق، وتم اخذ اكثر من «20» عينة من الاسماك والمياه وتسليمها عدة معامل»، وكانت تفاصيلها كالآتى:
بمعمل استاك، جاءت نتيجة التحليل الكيمائية بخلو العينة من مبيدات الكلور العضوية والفسفور والفلوريدات، واعتذر المعمل عن التحاليل الاحيائية، فيما اوضحت نتيجة معمل المباحث الجنائية أن هنالك ارتفاعاً فى العدد البكتيرى ووجود سالمونيلا. واشارت نتيجة تحليل معمل المواصفات الى ارتفاع العدد البكتيرى ووجود بكتريا ايكولاى، وان العناصر الثقيلة داخل حدود المواصفة، بجانب عدم وجود كبريتات او نترات والامونيا منخفضة.
وحسب النتائج فقد تم استبعاد النفوق بسبب المبيدات حسب نتائج التحاليل، ولم تثبت النتائج وجود التلوث عن طريق المعادن الثقيلة والعناصر الكيميائية لوجود التركيزات داخل حدود المواصفة، بالاضافة لبداية النفوق من شمال خزان جبل الأولياء واتجاه التيار من الجنوب للشمال، وبعد تلك المنطقة عن موقع الصرف الصحي بحوالى 40 كيلومترا، وعدم التأكيد على وجود تلوث من النتائج، بالاضافة لموت النوع الواحد وتم استبعاد هذا السبب.
وتم استبعاد تسرب الاسماك من مزارع الاسماك المجاورة، لعدم وجود اى اثر لذلك بعد تفتيشها عدة مرات، ونتائج التحليل الكيميائى للمياه بالمزرعة.
وتم البحث عن البكتيريا التى تهاجم اسماك البلطى مثل السوودوموناس فلورنسنس والايروموناس هايدروفيلا وستربتوكوكس انا، وذلك لتشابه الاعراض، ولكن تعذرالتحليل لعدم وجود وسائط التزريع المناسبة فى المعامل.
وفي ما يختص بالاشتباه الخاص بانتقال انواع من الطحالب السامة او العدوى بالبكتيريا من جراء عملية تعمير وتنمية بحيرة خزان جبل الأولياء التى تمت فى 8/6 اى قبل 7 ايام من بداية النفوق، فإنه مازال قائماً نسبة لقرب الفترة الزمنية وانحصار منطقة النفوق والنوع الواحد من الاسماك، ولم نستطع الحصول على نتائج مؤكدة نسبة للمشكلات الفنية المتعلقة بالمعامل.
واكد كل المختصين الذين تمت استشارتهم أن الظاهرة غريبة، لأنها تشمل نوعا واحدا، وتم تفسير ذلك بأن الظروف الخاصة بسمكة البلطى التى تجعلها تعيش على الشواطئ وتبنى اعشاش التفريخ فى المناطق الضحلة، هو الذى جعلها عرضة للهجوم البكتيرى. وأشار التقرير الى غياب العديد من الجهات المختصة عن المساهمة فى اكتشاف هذه الظاهرة، والعمل الذى تم باجتهادات جهات محددة «وزارتا الزراعة والصحة بالولاية»، وقعت عليها أعباء المتابعة والتقصى والمعالجة وأخذ العينات وتحديد الاختبارات مع المعامل، بجانب توفير بعض المواد اللازمة، لذلك لم يتم التوصل للأسباب الحقيقية. ويقول التقرير «لجأنا لمعامل استاك والجنائى وأخيراً المواصفات لعدم وجود المعامل المتختصصة». واشار التقرير الى ان معظم نتائج التحاليل المطلوبة كانت عمومية وأعطت فقط مؤشرات.
واوصى التقرير بضرورة اعادة التقصى حول الاسباب من الجهات المختصة، وذلك عن طريق مقارنة الظروف البيئية وعناصر المياه وتركيب المخزون السمكى فى موقع الحدث عن طريق ابحاث الاسماك وادارة البيئة، حتى لا تحدث الظاهرة مرة اخرى، بجانب ارسال عينات من الأسماك التى مازالت عليها الاعراض الى معامل متخصصة بالاسماك لحسم اسباب النفوق. وشدد التقرير على ضرورة تأهيل المعامل المتخصصة وتأهيل الكوادر بها، وحماية المياه الطبيعية بتشديد الرقابة، وتفعيل قوانين حماية البيئة، وتفعيل الدور الاعلامى والتوعوي باهمية حماية المياه الطبيعية.
إذن فإن الاشتباه بوجود طحالب سامة نتيجة للاستزراع فى بحيرة الخزان، هو احد اهم الاسباب التى ادت الى ظاهرة نفوق اسماك البلطى. وعليه فإن المنظمة العربية للتنمية الزراعية هى الجهة التى يقع عليها توضيح اسباب النفوق وفقا للتقاريراعلاه، نتيجة لعملية الاستزراع والتعمير التى تمت فى بحيرة خزان جبل الأولياء فى 8/6/2010م من قبل المنظمة العربية للتنمية الزراعية.
وبسؤالنا للخبير الزراعى والمتابع لظاهرة نفوق الاسماك، المهندس طارق حيدر الحلاب، قال إن السؤال الذى يطرح نفسه هنا لماذا حدثت هذه الظاهرة وفى هذا التوقيت ولم تحدث من قبل، علما بأن مياه الصرف الصحى والمبيدات موجودة منذ فترة طويلة ولم تتم اضافتها قبل ظهور حالات النفوق، الا ان الاجابة المنطقية لاسباب حدوث الظاهرة هى افادة مجموعة من صائدى الاسماك بمنطقة جبل الأولياء، اضافة لما ذكره أحد خبراء الاسماك بالمنطقة وصاحب احدى شركات الاسماك، بأن السبب قد يرجع بنسبة كبيرة لما قامت به احدى الجهات من إضافات ببعض المواد لبحيرة الخزان بغرض تغذيتها، حيث اشاروا جميعا الى ان ظاهرة النفوق بدأت بعد تلك الاضافات بفترة قصيرة لا تتعدى الاسبوع، مؤكدين نقل عدوى الى اسماك البلطى نتيجة لتلك المواد المضافة.
ومن متابعتنا لهذا لموضوع، والحديث مازال للحلاب، ومنذ تاريخ القيام بتلك الاضافات، وذلك من خلال ما اكده لنا احد الخبراء المختصين فى مجال الاستزراع السمكى، فإن المنظمة لم تقم باجراء التحاليل اللازمة قبل عملية الإضافة، كما أن هنالك عدة احتياطات كان لا بد من مراعاتها قبل وضع تلك المواد ببحيرة الخزان، هذا إضافة إلى أن الكمية المضافة لتغذية البحيرة لا تكفي لتغذية مزرعة استزراع سمكى مساحتها فدانين، ناهيك عن تغذية بحيرة كاملة مثل بحيرة خزان جبل الأولياء.
ويمضى المهندس الزراعى اسماعيل على سعيد مدير شركة الخرطوم للصيد الاسماك فى نفس الاتجاه، حيث قال أنا كنت شاهداً على عملية نزول الزريعة فى البحيرة جنوب شركة الخرطوم لصيد الاسماك، مبينا انه جاءت عربة دفار نزلت «حاجات غريبة» وذهبت. وتحدثت مع المشرف وهو مصرى الجنسية، وقال «نحن نتبع للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، وعندنا زريعة حنزلها فى البحيرة»، وسألتهم هل اخذتم اذناً من ادارة الاسماك، فأكد المشرف ان ادارة الاسماك لديهم علم بما نقوم به، وقمت واتصلت بضابط الاسماك فى جبل الأولياء واسمه عماد محمد عبد الله، واكد فعلا ان لديهم علماً بهذه الزريعة، ولكنه قال من المفترض ان يمروا بنا. وحسب خبرتى، والحديث للمهندس اسماعيل، المكان الذى تم فيه انزال الزريعة غير مناسب، حيث ان درجة حرارة المنطقة عالية والمياه ضحلة، وفوجئت بعد حوالى 4 الى 5 ايام من انزال الزريعة بأن هنالك نفوقاً فى الاسماك، وصادف فى نفس اليوم أن محطة المياه نزلت كمية من براميل الكلور بالقرب من المنطقة شمال المحطة، وقلت يمكن حصل تسرب، لكن استبعت هذا لأنه اذا حصل فإن الكلور لا يؤثر على البلطى فقط، بل يؤثر على كل الاسماك. والمعروف ان البلطى من انواع الاسماك التى يمكن ان تعيش بنسبة ضئيلة من الاوكسجين، ولديه مناعة كبيرة، لكن تأثره هو وبقية الاسماك لم تتأثر شىء غريب، حيث ان البلطى لا يموت الا بمادة سامة او شىء موجه لهذه الفصيلة. واشار اسماعيل الى ان هنالك ايدي خفية فى هذا الموضوع، ونفوق اسماك البلطى بدأ مع انزال البذور الى الخزان. وقال ان الزريعة لم تنزل وحدها، وان البلطى لا ياكل البذور، واعتقد أن سبب النفوق شىء موجه ضد البلطى حتى الآن مجهول، والنفوق والبكتريا تصيب انواعا عديدة من الأسماك اقل منه مناعة، والمقصود هو البلطى وسوق السودان فيه، وايضا هنالك مخزن للمبيدات، لكن تأكد ان المخزون مغلق تماما وله «50» سنة بالمنطقة ولم يشكو احد. وقال اسماعيل حتى الآن لم نتوصل الى الاسباب الحقيقية لهذا النفوق وهنالك شك فقط.
واشار الى ان المعامل لم تظهر الحقيقة كاملة، مبينا أن الزريعة كان الغرض منها الاكثار وزيادة الانتاج من سمك البلطى، والبذور من مزرعة الوزارة، فهنالك شىء خفى. وطالب اسماعيل بفحص العينات خارج البلاد فى معامل متخصصة، سواء أكانت فى جنوب افريقيا او بريطانيا للوصول للحقيقة. ويذهب اسماعيل الى ان المنطقة ما بين خزان جبل الأولياء شمالا وكوستى جنوبا اصبحت تعاني من تناقص المخزون السمكى بصورة حادة. وقال إن المنتج من الاسماك نقص كثيرا نتيجة للصيد الجائر وشح المخزون منه، وان الانتاجية فى السبعينيات والثمانينيات وصلت الى طن واحد للمركب فى اليوم، اى ما يعادل 200 طن فى العام تصدر لمصر، باعتبار ان الموسم فى العام يمثل «200» يوم فى السنة، وبدأ يقل هذا الانتاج بصورة كبيرة، واصبح الانتاج الآن لا يتعدى الثلاثة كيلوجرامات فى اليوم. وارجع هذا التدهور المريع لاسباب كثيرة، منها أن النيل كانت تغطيه الاعشاب النيلية التى تمثل محمية طبيعية للاسماك فى موسم التوالد حتى الخزان، وبعد عملية ازالة الاعشاب بدأت عملية الصيد على مدار العام، واستخدم الصيادون الشباك الضيقة فى عمليات الصيد، وتأثرت الانتاجية واستنزف المخزون، فقد كانت هنالك خمسة معسكرات لصيد الاسماك جنوب الخزان، ويصدر الانتاج لمصر والسوق المحلى، ولكن توقف الصادر لقلة المخزون، والانتاج الآن يأتى من كوستى والجنوب.
وقال لكى نعيد الأمر لسابق عهده لا بد من تأهيل المنطقة والحماية من الصيد الجائر، فقد اصبح الانتاج الحالى ضعيفاً حيث وصل الى اقل من 3 كيلوجرامات فى اليوم لمركب الصيد.
ومن الحقائق والنتائج التى خلصت اليها التقارير والبحوث، نجد أن منطقة النيل الابيض من حدود كوستى وحتى مقرن النيلين تحتاج الى اعادة تأهيل بشكل علمى، وأن هنالك ضرورة لتطوير عمل المعامل البحثية للحصول على نتائج أكثر دقةً، ولكن ذلك كله لا ينفي مسؤولية الجهات التى قامت بعمليات الاستزراع، من شبهة النفوق الذى أصاب أسماك البلطى، وأن على المنظمة العربية للتنمية الزراعية إثبات عكس ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.